Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبيبي القريب الفصل الخامس5بقلم شهد هاشم




رواية  حبيبي القريب 
الفصل الخامس5
بقلم شهد هاشم


 
زياد بيمسك أيدها .تتجوزيني 
امل.انا 
بيدخل عليهم محمود وبيقول لزياد .وهو انت اي حد كده تتجوزه 
زياد .امل مش حد امل هتبقي مراتي 
محمود بعصبيه .حقها معايا انا وباباها مخليني الواصي عليها 
امل. هو اي اللي حقي معاك ؛ انا مش عاوزه حاجه منك 
محمود .انا مش موافق علي الجوازه دي 
زياد .محمود متعاندش معايا ؛انت عارف كويس لما بتغير بيبقي ليا تعامل تاني 





محمود باستهزاء.  لا خوفتني منك اوي 
امل وهيا بتزعق. بسسسسس ؛انا الوحيده اللي ليا القرار هنا سواء اذا كنت اوافق أو لا  وبعد ما بتتكلم بتخرج وبتسيبهم مع بعض 
زياد .اي الغيره بتاعتك دي مني ؛ خليك في خطيبتك ملكش دعوه بأمل 
محمود .امل هيا كل حاجه بالنسبالي 
زياد .نعم 
محمود .ولو فكرت تلمس شعره منها يبقي إنت كده بتبتدي العد التنازلي لمو*تك
بيسيبه وبيمشي وبيفضل زياد قاعد علي السرير مكانه يفكر في كلام محمود 
بعدها بتلات ساعات  جميله بتيجي لزياد وبتقوله
جميله .الحق امل مش بترد عليا في اوضتها
بتكون بشعرها ونايمه علي السرير مش بتتكلم خالص ودقات قلبها منخفضه اوي ؛ زياد بيفضل جمبها وبيعالجها وهيا بتصحي بتفوق بتلاقيه ماسك أيدها 
امل بزخفه .زياد انت اي اللي جابك هنا 
زياد .انتي من امتي بيغمي عليكي كده 
امل. يعني بقالي تلات سنين كده 
زياد بعصبية.طب مكشفتيش لي 
امل .أنت بتزعق لي 
زياد .خايف عليكي 



امل. لا متخافش وبتبص في المرايه بتلاقيها بشعرها .انت كمان كنت جمبي وانا بشعري 
زياد .انتي كنتي تعبانه وبتمو*تي فوقي بقي 
امل وهيا عاوزه تقوم من السرير زياد بيقعدها 
زياد .مينفعش تقومي ارتاحي دلوقتي وبعدها بيقوم بيجيب ليها طرحه تلبسها زي ما هيا عايزه
زياد .ها ارتاحتي كده 
امل .اه 
زياد بيكون ماشي وهيا بتوقفه بجملتها وبتقوله 
امل وهيا بتضحك ليه.انا موافقه نتجوز 
زياد بيبتسم ليها نفس الابتسامه .طيب تخفي انتي بس وبعدين نحدد ميعاد الفرح
امل. فرح مره واحده 
زياد .طيب ارتاحي انا ماشي دلوقتي
بيطلع زياد وبعدها بدقيقه بالظبط محمود بيخبط علي الباب وهيا بتفتكره زياد 
امل بفرحه .زياد ادخل 
محمود وهو بيدخل من الباب .وهو من العادي يعني أنك تدخلي حد غريب أوضتك 
امل بتجاهل. اه اهلا يا محمود 
محمود .سلامتك 
امل. الله يسلمك 





محمود .مش هينفع تتجوزي 
امل. بمقاطعة وهو محمود بيتكلم .انا وافقت علي جوازي منه خلاص 
محمود .يبقي إنتي اللي اختارتي اللي يحصله 
امل. ايه يعني هتأ*ذي قريبك 
محمود.ممكن اعمل اي حاجه مقابل انك انتي بتاعتي انا وبس 
امل. بتاعتك اي ده من حبي ليك يعني هتجوزك 
محمود بيقرب منها وبيقولها .انتي ملكي انا وبس فاهمه يا امل 
بيمشي ويسيبها وبعدها هيا بتفوق وبتبتدي تقضي وقتها مع العيله وبيحبوها اكتر وهيا وزياد بيعرفوا عن بعض حاجات كتيره اوي وفجاه بييجي جواب ليه وهو انو لازم يشتغل دكتور مع الجيش وميفارقهش الا بعد تلات شهور 
امل. في اي يا زياد ؛ انت مش بتتكلم ليه من ساعة ما شوفت الجواب ده 
بتقراه بس مش بتقدر تكلمه لاخره.هتسيبني يا زياد 







زياد. مش هقدر اسيبك بس ده واجب عليا 
امل.طب وانا 
زياد بيسيب امل. بسرعه وبيروح لمكتب محمود 
زياد .انت اكيد اللي عملت ده 
محمود بكل تكبر .علشان تعرف ازاي تقرب من امل تاني وانا موجود 
زياد .امل ليا انا وبس 
محمود .ولو مروحتش انت مش هتشتغل تاني بعد كده 
زياد .ماشي يا محمود بس والله لو فكرت لمجرد ثانيه بس انو امل هتبقي ملكك ده مستحيل 




بيسيبه وبيمشي وامل بتكون بتعيط 
زياد بيمسح دموعها .بس بس متعيطيش هما مجرد تلات شهور هنكلم بعض فيهم مكالمات فيديو 
امل. انا هروح اعيش عند ماما 
زياد .بس جدو بيحبك اوي مش هيقدر تبعدي عنه تاني 
امل .هبقي اجي ازورهم بس مش هقدر اعيش هنا التلات شهور كاملين من غيرك 
بيبوس علي راسها 
زياد.كلها تلات شهور بس ونعمل احلي فرح انا وانتي 
بتبتسم ليه بكل حب .هفضل احبك علي طول 
زياد بيمشي الاول وهيا بعدها بيومين هتمشي علي ما تجهز هدومها وشنطتها 
بيكون مشي زياد الصبح وبيعدي الوقت وبتيجي الساعه واحده بليل بتيجي جهاد خطيبة محمود جري وبتخبط علي أوضة امل 
امل . في اي 
جهاد .الحقيني انا حامل من زياد !


   

                        الفصل السادس من هنا

                                

تعليقات