Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل الرابع عشر14بقلم نور عبد الرحمن


رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل الرابع عشر14بقلم نور عبد الرحمن


وقفت مصدومة لوهلة لم تبدي اي ردة فعل ..امسك كتفيها واخذ يهزها علها تشعر بكلماته... بأسفه..

اسامة طيف والله مكنتش بوعيي والله كنت متعصب منك .طيف ردي عليا..والله معرفش عملت كده ازاي ارجوكي ..ردي عليا..كان نظرها منصب على نهى التي تبتسم لتغيظها اكثر وهي تضع الملأة على جسدها شعرت بأن قلبها أصبح




 مائة قطعه ..عندما رأته معه ..لم تصدق عندما اتتها رسالة من نهى زميلتها بالكليه تخبرها بانها بشقة اسامه ..اتت الى شقته وهي تتمنى بأنها تكذب...لكن لا هو حقا معها ..لقد كسرها الان ..لقد خانها ودمرها 




..لقد انتصرت عليها نهى حقا فهي الان بين يديه..وبعد صمت لم يدم طويلا.. لم تجبه بكلمة رفعة يديها بهدوء وابعدت يديه عنها ..وسط صدمت الاخر..استدارت وغادرت بكل هدوء ..وكأنها مغيبه لم تستمع لندائه.. لحق بها وترك الاخرى مكانها تضحك بشماته فقد انتصرت اليوم كسرت طيف للأبد ولن ترفع نظرها امامها لان اسامه فضلها عليها..

اما اسامه كان يلحق بطيف  كالمجنون بالشارع شعره مبعثر يرتدي قميصه بعشوائيه يحاول محادثتها ..دون جدوى ..لم تستمع له ولم تقف حتى ...حتى عندما اوقفها غصبا وقفت للحظه بملامح خاليه قتلته ثم اكملت طريقها بقي يتتبعها لكن هذه المرة دون ان يقترب منها..حتى وصلت منزلها..عندما دخلت بيتها..استدار ووضع ظهره على الحائط بندم وخلل اصابعه بشعره ..ليتذكر شيء ويغادر وعيناه تشعان بالشرار..

اما الاخرى فقد دخلت غرفتها واغلقت الباب ونامت ..نامت بصمت وبداخلها غصة..لم تصرخ لم تبدى اي.فعل..حتى دموعها تجمدت ولم يتبقى لها سوى النوم..





_______

نور زي مقولتلك مشكلتي مش مع ادهم مشكلتي مع اخوه مازن انا كنت محامية مراته....لتصمت للحظه وتكمل لانه كان يتعاطى وكمان بيشرب خمره وبيضربها وحتى ابنه الصغير نفسيته تعبت قوي لتقول بتاثر حاولت اخفائه معرفش ليه يخلفوا وهما مش قد المسؤوليه…

امسك يحيى يدها بحنان ..وبعدين حصل ايه..

نور فاكر لما لقيتني بالقسم هناك لما خرجتني من قضية الاداب..

يحيى وهو يعلم جيدا ماحدث ذلك اليوم..اها فاكر..

نور كان مازن وراها عايزني اتطرد من شغلي واتفضح وعلى فكره هو اللي قالي الكلام ده لما اتصل بيا...لاني كنت بترافع بقضية طلاق مراته..بس انتا عارفني مش هقدر اسكت وحد بيهددنني وكان هيوديني بستين داهيه....رحت كملت قضية طلاقه وطلقته من مراته عشان كان عندي تحاليل وفحوصات تثبت انه كان بيضربها..ولما طلعت الورق اللي بيثبت انه بيتعاطى وكمان بيروج للممنوعات..حكموا عليه بالسجن وودوه مصحه عشان يتعالج فيها .

.بس هو مستحملش وانتحر..ودلوقتي ادهم حاطط اللوم كلوا عليا 

يحيى وهو يحتضنها متخفيش انا معاكي..

نور ابتعدت عنه ورمقته بنظرها لتهدر على فكره انا مبخفش من حد..

يحيى ضحك..

نور انت بتضحك على كل كلمه بقولها ليه..

يحيى عشان انتي بتحاولي تبقى قويه ومعرفش ليه..

نور بغيظ بباااحاول لا ياسيادة الراىد انا قويه وقويه جدا..

يحيى بمزاح وانا قولت غير كده..

نور انت قو..

قاطعها يحيى خلاص كنت بهزر متتقمصيش بقى...ويلاا خلينى نروح..عشان اتاخرنا على خالك..وهو شادر هنشوف اخرتها ايه..

نور…

قاد يحيى السيارة شادر الذهن وهو يتذكر ذلك اليوم بعد ان اخذ نور من القسم الى منزل اهلها ..

فلاش باك

استدار يحيى حول الشاب الذي كان معلقا وهو يتألام بشدة جراء ماحدث له.من ضرب وتعذيب من رجال يحيى.

ليهدر يحيى به.عملت كده ليه..

الشاب ياباشا سمحني والنبي ماليش دعوه هما اللي قالولي اعمل كده..انا عبد.مأمور

يحيى هما مين. 

الشاب معرفش ياباشا والله معرفش..

اشار يحيى برأسه لاحد رجاله ليتقدم ويضربه لكنه قبل ان يضربه صاح الشاب مازن سعيد ياباش والله العظيم ده كل اللي اعرفه ..اداني فلوس عشان اعمل كده والله ياباشا..

نظر يحيى الى رجاله ليقول بهدوء روقوه كويس وسيبوه





وغادر..وهو يفكر بما سيفعله..ثم قام بمراقبة نور ومازن..وبعد وفاة مازن علم بان ادهم ظل يراقبها ويريد ايذائها..وهو نفسه لا يعلم لم يريد حمايتها..

باك..

نور يحيى ..ياايحيى ..

يحيى فاق من شروده هااا..

نور روحت فين بقالي كتير بكلمك..

يحيى مفيش كنت بفكر بالشغل..

نور اهاا

____________

عز بغضب حاول كتمه مية مرة قولتلك زفت حسام متكلموش ايه انت عاوزه تعاندي وخلاص..

هدير ببرود وانا قولتلك انا عمو حسام زي ابويا وهو من ريحة ابويا وبيتصل يتطمن عليا ..بس انت شكاك زياده..

اغمض عز عينيه بغضب وكسر هاتفها وسط شهقتها بصدمه..ليتقدم اليها وهي تترجع امسك ذراعها هادرا مشفكيش بتكلمي الزفت حسام ولو شفته حوليكي صدقبني هندمك ياهدير واهوا انا بديكي علم..

هدير بارتباك من قربيه بس ده صاحب بابا وزيه بالضبط مينفعش..لم تكمل كلماتها ليهادر بغضب انت ايه مبتحسيش مش شايفه نظراته ليكي..والله عجباكي..نظراته القذره ليكي

هدير بغضب انت حيوان فاكر كل الناس زيك بقولك ده زي بابا اللله يرحمه..بس انت شكاك عشان مش واثق من نفسك..وبتلك اللحظه صفعها عز لتسقط ارضا هادرا الظاهر اني دلعتك قوي يابنت مرون ومن النهارده موبايل مفيش ..وخروج من البيت بدوم اذني مفيش انت فاهمه..وحسام لو شفته حوليكي او بتكلميه اقسم بالله لهاندمك .ليغادر وهو يتنفس بغضب….

______________

مر اليوم بكل احداثه…واتي صباح جديد 

في منزل عاصم.في غرفة يحيى ونور .

حور طرقت الباب وفتح لها يحيى اهلا ياحبيبتي تعالي نور بالحمام لو عايزاها..

حور بغيره لا يا ابيه بس ممكن توصلني الكليه عشان عربيتي بالتصليح..وابيه مصطفى مشغول بتجهيزات الفرح

يحيى ماشي ياحبيبتي ثواني بس البس واجيلك..

حور بفرحه ماشي..وغادرت





خرجت نور وهي تجفف شعرها مين كان عالباب..يحيى اقترب منها وقبلها بلطف..والاخرى شعرت بالحرج لتبتعد عنه ..يحيى النهارده لازم تجهزي..

نور بتسائل لايه..

يحيى عشان هنسافر اسبوع..

نور بس انا مش جاهزه للسفر دلوقتي..

يحيى بهدوء ليه..

نور بارتباك فهي تعلم ماسبب هذا السفر المفاجأ.عشان..

يحيى امسك يدها بحنان واجلسها بجانبه على السرير..ليقول بهدوء نور في حد تاني بحياتك..

نور بانفعال جذبت يدها بحده اكيد لأ انت فاكرني ايه..

يحيى طيب  انت مش عايزاني..او شايفه اني مش مناسب ليكي.

نور كانت مشتته لم تتوقع هذه الاسئله من يحيى..ليردف يحيى.نور انا اتجوزت عشان استقر واكون اسره ..وانتي كل مااقرب بتبعديني ..انا حاسس انك مش عايزاني ومقدرش اجبرك تبقى معايا..

نور بارتباك يحيى انت عارف كل حاجه جت بسرعه وانا مقدرش اتأقلم بالسرعه دي..

يحيى يعني انتي مش رفضاني..

نور بحرج انا مش هلاقي احسن منك  يكون زوج .ليا بس..

يحيى وهو يجذبها اليه مقبلا اياها بشغف..ليرفع نظرها اليها بعد مدة وهي تشعر بالخجل..ليقول بحنان وهو يبعد خصلات شعرها المبلله عن وجهها..انا هوصل حور الكليه وارجع القيكي جاهزه ..عايزين نهرب شويه..وهو يغمزها..اومأت برأسها الاخرى بحرج وهي مازالت متردده هل مافعلته صحيح ام..خطأ..

__________

عز ندم على مافعله بهدير ولم ينم طوال الليل يأنب نفسه..لكنه فعلا للحظ 



نظرات حسام لها لم تكن بريئه وهذا مايجعله يغضب .


.لكنه قرر ان يصالحها بطريقته..وفي الصباح استيقظ وذهب لغرفتها ليجدها..

تعليقات