Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات بنات ) الفصل السابع والعشرون27بقلم نجمة براقة



رواية حكايات بنات 
 الفصل السابع والعشرون27
بقلم نجمة براقة



قصدت اعقدله الموضوع زي ما عقدني ف بقيت  اتمايص.. وهو خرج



 ومرجعش الواطي ولا كأننا مخطوبين 

شيري _ سلامتك حبيبتي عامله ايه دلوقتى 
أمنية بتعب _ ممكن نخف سهوكه مع الاستاذ يكون طلبك. مني دا لو قدر يقولي مش عاوزك يعني 
شيري _ بعد حبة الحنان دي افتكر انه هيلاقيها صعبه شويه 
أمنية _  انا كان لازم استعبط واطلع عينيكم عشان تستغفلوني تاني
شيري بإبتسامة _ انا كانت طالعه عيني بجد 
أمنية _ تستاهلي.  اخفي من وشي حرارتي بتزيد..  
شيري _ حاضر.  هروح اشوف الواد اتأخر ليه 
أمنية_ هو  راح  فين 
شيري _ راح يجيب الدوا 
أمنية بتردد _  مجاش يسأل عليه
شيري _ ما انا بقولك رايحه اشوفه 
أمنية _ مش قصدي عدي 
شيري _ اه فهمت.. لأ جه لما رجعت لقيته عندك وانتي كنتي نايمه 
أمنية _ ومصحتونيش ليه 
شيري _ كنتى تعبانه وعماله تهلوثي 
أمنية _ هلوثت بأسمه؟ 
شيري _ اه 
أمنية _ وهو سمعني 
شيري _ كلنا سمعناكي حتى اسامة  ،  بس هو  افتكرك زعلانه منه علشان قولتي بكرهك ياعز 
أمنية _ المهم عز يكون سمع بكرهك دي
شيري _ خرمت ودنه 
أمنية _ يستاهل هولاكو ده 
شيري _ بس كان قلقان عليكي 
أمنية  _ لو قلقان صح كان جه ولا اتصل... مكنش اتخلا عني من الأول 





شيري _ الموقف صعب، وليه عذره 
أمنية _ ملهوش عذر يخليه ميحاولش عشاني 
شيري _ ما تخليني اقول ل أسأمه،  وهو يقوله،، هو من حقه يعرف وبعد كدا احكمي 
أمنية _لأ 

#اسامه 

رجعت البيت ولقيت سامر في المطبخ محتاس ومش عارف يعمل اكل ف ساعدته يقعد   وبقيت أجهز انا

أسامة بإبتسامة _ البنت نطقت
سامر _ بنت مين 
أسامة _ شيري يابني 
سامر _ قالتلك بتحبك
أسامة _ اه
سامر _ طيب وامنيه عملت معاها ايه 
أسامة _ هقولها بس لما تخف 
سامر _ الموضوع مش هيكون سهل خالص،  اكيد مش هتقبل انك تخطب اختها بعد ما تعرف 
أسامة _ متهمنيش انا هاخدها برضاها او غصب 
سامر _ حلوه غصب دي 

أسامة _ عارف شيري شرطها ايه علشان تثق فيه وتوافق 
سامر _ أيه 
أسامة _ مخليش خالي يسافر 
سامر باستغراب _ اي دخل عدم سفره بثقتها فيك 
أسامه _ بتقول عدي متعلق بيه  ...  بس المشكله دلوقتي هقنعه ازاي بعد ما طفش 
سامر _ كان هنا من شويه علي فكرة
أسامة _   رجع شنطته يعني ولا ايه 
سامر _ لأ، هو جه دخل اوضة التماثيل ومشي 
أسامة _ عمل ايه هناك  
سامر _ معرفش  ،  بس اسكت عامل حتت تمثال ل أمنية شبها بالملي
أسامه باستغراب _ تمثال ل أمنية؟  اشمعنا أمنية ومعمليش انا ليه
سامر _ يمكن كان عاوز يقدمهولك هدية 
أسامة _ لحظه كده انا هشوفه
سامر _ بلاش ده زعل لما عرف اني دخلت
اسامة بحيره_ ليه
سامر _ معرفش
أسامة_ طيب دقيقه وراجعلك 

دخلت الاوضه عشان اشوف التمثال ف لقيته مكسر ومش بينلوه ملامح،  .. ف رجعت عند سامر اسأله ايه اللي كسره 

سامر _ معرفش ان هو اللى اتكسر ده قالي ان المجسمات هي اللي وقعت

وقفت شويه افكر، وتقريبا فهمت ايه اللي حصل، وايه سبب زعله لما حضنتها يوم الخطوبه وسبب سفره وسبب مرواحه عندها من كام يوم وسبب خناقهم في المكتب.. وفهمت كمان اني شكلي كده بتخان 

أسامه بخنقه _ هو اللى كسره،  يعني هو نفسه التمثال اللي خباه مني قبل كده 
سامر _ تمثال أيه 
أسامة بتنهيده _ السكرتيرة... دلوقتى فهمت،  بس ليه مقاليش من الاول 
سامر _ انا مش فاهم حاجه 




أسامة _ أمنية هي نفسها سكرتيره خالي اللي بيحبها،  علشان كده عاوز يسافر 
سامر _ أيه الفه دي طيب وانت مكنتش تعرفها من الاول 
أسامة _ معرفش غير دلوقتي،  محدش قالي فيهم انهم كانو يعرفو بعض حتى هي يوم الخطوبه عملت مش عرفاه وبقت تضايقه بيه 
سامر _ وهو قرر يسافر علشان ميبصش لخطيبتك وخاف يقولك لا يخسرك 
أسامة _ شكله كده 
سامر _ طيب هو لازم يعرف انك خاطبها تحدي،  ولا ناوي تستندل معاه 
أسامة _ لازم يعرف طبعا بس بردو زعلان منه كان لازم يقولي،  مكنش ينفع يروح عندها وهو عارف انها خطيبتي 
سامر _ من الواضح انه هو حبها قبل ما انت تخطبها
أسامة _ ماشي بس كان لازم يقولي حتى لو الخطوبه تمثيل،... هو فضل مخبي ورحلها البيت ويعالم حصل ايه وهو عارف انها خطيبتي
سامر _ خالك عاقل متقلقش اكيد مفيش حاجه حصلت 

أسامة _ طيب كل انت وانا هروحلو اهزء اللى جابه 
سامر _ براحه طيب 
أسامة _ اوك  ،  يلا سلام 

ياه ياخالي ايه جو العشق الممنوع ده،،  هو لو قالي من البداية كنت هقوله فوراً انها خطوبه تمثيل،  ليه يعيشنا دور الخاين والمخدوع.  وهي كمان عاوزة الضرب ازاي توافق عليه وهي بتحبه،  .. 

بعد تفكير كتير لقيت اني احرق دمهم الاول وبعدين اسيبهم... مش هسيبهم يفلتو من غير عقاب... وقررت أبدء ب أمنية وشيري عشان شكلها كانت عارفه ومخبيه

في المستشفى

أمنية _ حبيبي انت جيت 
أسامة _ جيت ياروحي،  يلا شدي حيلك عشان خالي مصر انه يجوزنا قبل ما يسافر 
شيري _ انت بتقول ايه 
أمنية _ وخالك يجوزنا بتاع ايه انت مش صغير عشان يجوزك
أسامه _ اللى حصل،..  جه وكلمني وقالي لازم تكتب الكتاب بكره قبل ما يسافر..  اصله بيحبني ونفسه يفرح بيه
شيري _ وانت موافق 
أسامة _ طبعا موافق 
أمنية _ هو اللى قالك انه عاوزنا نتجوز 
أسامة _ اه،  مالك مش مصدقه
أمنية بخنقه _ مصدقه هو يقولها فعلاً
أسامه بإبتسامة_ طيب وافقي بقا علشان نتجمع يا روحي 
أمنية  _ موافقه،  بس  هو  يكون  وكيلي 
شيري بصدمه _ أمنية 
أمنية _ روح اعمل المطلوب انا موافقه 
أسامه بإبتسامة _ ماشي ياروحي.  شيري  خدي عاوزك 
شيري بدموع _ لأ 





أسامه _ قوليلها تيجي معايا يا روحي لازم نتفق
شيري بدموع _ لأ مش جايه 
أمنية _ روحي اتفقي معاه مانتي ولية امري 
شيري بدموع _ متشكره اوي 

طلعنا بره وهي وقفت قدامي وهي زعلانه ومش بتبص في  وشي 

أسامه بإبتسامة _ مالك 
شيري ببكاء _ تانى يا أسامة تاااني،،  انا مش عارفه انت معمول من ايه 
أسامة _ ايه اللي حصل لكل ده 
شيري ببكاء _ مش عارفه  ...  انا  نفسي  اعرف  انت ليه  بتتلذذ بتعذيبي،  انا  اذيتك في  أية 
أسامة _ سرقتيني 
شيري _ سرقتك؟ 
أسامه بإبتسامة _  سرقتي قلبي،  مفيش  واحده قبلك قدرت تعملها 
شيري_ سرقت قلبك وهتجوز اختي انت معندكش دم، انا مش عايزة اشوف وشك تاني،.. اه وامنيه  مبتحبكش وموافقه غصب عنها.  خلي عندك دم ومتجيش تانى  انت وخالك 
أسامة باندهاش مصتنع _ مغصوبه ازاي  ومين غصبها 
شيري _ اسأل خالك اللى  عاوز يجوزهالك وانت وافقت زي الاهبل
أسامة _ انا  وافقت عشان  ده  شرطه عشان  ميسافرش وانتي شرطك اني  اخليه يقعد عشان  عدي،.. يعني  وافقت علشانك...  المفروض تشكريني 
شيري بدموع _ بكرهك بجد ياريتني ما شوفتك ياخي  
أسامه بإبتسامة _ وانا بحبك 
شيري بدموع _ غور يا أسامه  ..  روح  عشان  تلحق تجهز المأذون،  يا عريس 
أسامه _ بس هترقصي تاني بكره 
شيري _ هرقص  
أسامه بإبتسامة _ وطلب تاني كمان 
شيري _ ايه 
أسامه _ هجبلك الفستان الازرق تلبسيه بكره 
شيري بدموع _ موافقه ابقا هاتو 
أسامه يداعب خدها  _ اضحكي دي اختك هتجوز بكره يا نكديه
شيري تمسك ايده وتعضها 
أسامه بألم_ ااه يابنت العضاضه 
شيري بغيظ_ تعرف تغور والا هلم عليك المستشفى
أسامه بإبتسامة_ احبك انت ومتعصب يا شرس انت يا متوحش

#شيري 

رجعت الاوضه تانى وانا موجوعه منهم هما الاتنين 






شيري _ رغم علمك بكل حاجه رايحه توافقي عليه
أمنية _ إذا كان هو نفسه مستعد يسيبك علشان خالوه عاوز كده..  سيبك منه مش هينفعك
شيري _ وهينفعك انتي صح 
أمنية بدموع _ عاوزة اشوف عز ازاى هيقدر يكون وكيلي ويجوزني،..  واوعدك لو موقفش الموضوع هوقفه انا وساعتها هما الاتنين مش هنشوف وشهم تاني 
شيري بدموع _ كده كتير عليه انا مش هقدر استحمل...
أمنية _ معلش استحملي علشاني 
شيري بانفعال _ استحمل طبعا وهرقصلكم تانى،  .. والله انا بفكر اشتغل رقاصه علشان ارقصلكم كل ما تيجو تحتفلو بحاجه جديده..  انا  هشتغل رقاصه طيب وربنا لا انا هشتغل رقاصه 
أمنية _ وطي صوتك هتفضحينا 
شيري بانفعال _ وهي الرقاصه بقت فضيحه،  دا طلب منى ارقص ولازم ارقص وازرغرت واصرخ والم عليكم الناس يا أمنية 
أمنية  بضحك _ خلاص فضحتينا 
عدي يدخل _ مالكم 
شيري ببكاء _ عاوزة اشتغل رقاصه 
عدي _ انتي  مجنونه  يابت انتي 
أمنية _ يابنتي خلاص بطلي واحنا موافقين تشتغلي رقاصه. مش كده يا عدي
عدي _ ايه اللي بتقولوه ده ...  في  ايه  يا أمنية 
أمنية _ باركلي 
عدي _ علي  أيه 
شيري _ كتب كتابها علي اسامه بكره،  ايه رأيك في المفاجأة دي،  انا  عن نفسى  فرحت،  انت فرحت كمان صح
عدي _ ايه اللي بتقوله البت دي 
أمنية _ زي ما قالتلك،  
عدي _ يا امنية اتكلمي جد 
أمنية _ بتكلم جد وآلله،    خااالك مُصر يجوزنا قبل ما يمشي  علشان  يطمن علي  ابن اخته وهو  لوحده،، أسامة لسه مبلغني بكده
عدي _ خالي ميعملش كده،  اكيد  اسامه  بيكدب 
شيري  بدموع _ هو  فعلاً  كداب بس  في  دي بيتكلم جد 
عدي  _ وانتي رأيك ايه 
أمنية _ موافقه  طبعا وخالك  هيكون  وكيلي 
عدي بغيظ _ امنيه! لو الموضوع ده حصل والله ما هعرفكم تانى لا انتي ولا خالي ولا البارده دي اللي عايزة تشتغل رقاصه 

بالليل 

#عز

مبقتش اطلع من الاوتيل ومحدش يعرف مكاني غير حازم ومن شويه الباب خبط افتكرت انه العامل ولما فتحت لقيت اسامة 

أسامه _ شوفت عرفت اجيبك ازاي يا عزوز
عز _ ايه جابك 
أسامه _ مش هتقولي اتفضل 
عز بخنقه _ اتفضل وخلصني 

أسامه _ اوضة مش  بطالة  بس اوضتك اللي في البيت احلي 
عز _ وبعدين ادخل في الموضوع 
أسامه _ انا  جاي لسببين مهمين 
عز _ السبب الأول 
أسامه _ السبب الأول،  اني  من وقت ما مشيت  وانا  متعذب اني  زعلتك ف جاي اصالحك واقولك اعمل اللي يريحك  وانا  راضي 
عز _ بعد ايه ما انت قطع الباسبور
أسامه _ طلع  غيره وانت هتغلب يعني 
عز بزهق _ طيب وتاني سبب 
أسامه  بإبتسامة _ أمنية 
عز _ مش  فاهم  
أسامة  _ اتصلت بيه وكلمتني عنك كتير وعن اللي حصل  خلاها تخرف بأسمك 






عز بارتباك _ وطلع ايه  السبب
أسامة _ زعلانه منك بتقولي ازاي يسافر ويسيبنا دا انا وعدي بنعتبره خالنا 
عز _ ايوه وبعدين 
أسامه _ أبداً ياسيدي بس هي شرطت شرط صغيره  وتافه ومعرفش ليه  محسساني انك متسحيل هتوافق
عز _ هو ايه
أسامة _ عاوزة تكتب كتابنا بكره  وانت تكون الوكيل بتاعها 
عز _ هي قالت كده 
أسامة _ ايوه 
عز بخنقه _ موافق 
أسامة بإبتسامة _ متشكر اوي..  ياااه اخيرآ هنتجمع انا وروحي ويكون اسمنا جمب  بعض في  ورقه واحده 
عز _ شكلك  بتحبها اوي
أسامة _ بعشقها يا جدع..  طيب  تعرف...  احيانآ بكون قريب منها  وحاضنها اووووي بحس انى  مش  عاوز اسيبها من بين  أيديه
عز بخنقه _ احم ماشي ربنا يسعدكم 
أسامه _ لا بس  بجد  بحبها  اوووي ولا  لما  ببوسهااا
عز يضربه بعلبة المناديل _ ما تتلم...  وهي  بتسمحلك تبوسها ازاي
أسامه _ ههههه تسمحلي،  دي هي  اللي  بتقربلي 
عز بغيظ _ طيب  خلصنا،  انا  جاي وهكون وكيلها زي ماهي عاوزة
أسامه بإبتسامة _ حبيبي يا عزوز،  انا  قولتلها  هو اكيد هيوافق،  وهروح دلوقتي  اقولها انك فرحتلنا ومُصر بكره يكون  كتب الكتاب  اكتر منها 
عز _ ماشي  قولها مبسوط  علشانكم واني نفسي  افرح  بيكم 
أسامة _ حبيبي تسلملي...  اه كنت  هنسا،  لما  رجعت  البيت  الفضول خدني وخلفت بوعدي معاك،  ودخلت  اوضة  النحت
عز بارتباك _ امتي 
أسامه _ قبل  ما اجيلك  علي  طول 
عز _ وبعدين 
أسامة _ لقيت  حاجه متفشفشه وشكله كده  كان تمثال الموزه بتاعتك،  





عز _ ايوه صح
أسامه _ خساره، كان نفسي اشوفها  اوي،  هي  اسمها  ايه صحيح 
عز بارتباك _ أماني 
أسامه بإبتسامة _ اسمها حلو  ...  امااااني مش  أمنية  واحده 
عز _ انت مش  خلصت  اللي  جاي علشانه
أسامة _ وحشني ياعم  وعاوز اتكلم  معاك  شويه
عز _ متتكلمش ويلا امشي  عاوز انام
أسامة _ ماشي  على  راحتك بس متتأخرش بكره وعاوزك متأنق وشيك ورش من البرفان  اياه وسرح شعرك كده،  عاوزك  تشرفني يا خالي  
عز _ طالما  امنية  مصره ومعتبراني خالها ف لازم  اتأنق طبعاً..
أسامة بإبتسامة_ حبيبي والله،

كان كلامه تقيل المره دي  ،  وحسيت  بالقهر لما  قالي  انه بيبوسها ويحضنها، وهي بتسمحلو عادي..  الظاهر اني كنت  غلطان  في. حكمي عليها  من الأول..  ولازم  اروح  واتأنق واحط برفان من الحلو..  خال العريس  بقا 

#منه 






رجعت البيت مع  معاذ،  والمقابله كانت  ناشفه بردو بس  حسيت منهم بالقلق عليه،  بس مش  مشكله  الايام  بتنسي واكيد هينسو اللي حصل 

معاذ _ بقت كويسه  بس  الدكتور قال محتاجه تاكول عشان  تعوض الدم اللي  خسرته
الأم _ متشكرين يابني  كتر  خيرك  
معاذ_ العفو  يا طنط...  معلش  ممكن  تساعديها عشان  دايخه 
إبراهيم يمسك ايدها ويسندها _ انا  هساعدها،  تعالى  نامى  فى  اوضتك 
منه بدموع _ شكرا 
معاذ بإبتسامة _ الف سلامه عليها 

دخلت  جوه بمساعدة  إبراهيم ونمت علي  السرير  ولما  جه يمشي  مسكت ايده 

إبراهيم _ نعم 
منه  بدموع _ انا  اسفه 
إبراهيم _ مش  وقته نامى  دلوقتى 
منه  بدموع _ مكنتش  فاهمه  حآجه  وهو  كان بيلف حولية  لغيت ما صدقته والله
إبراهيم _ هنتكلم بعدين 
منه بدموع _ طيب  قول  انك مسامحني،  عشان  خاطري  
إبراهيم  يقعد  جمبها _ رغم  اللي  عملتيه مش  سهل وصعب اني  اسامحك بسهوله،،،  بس  هحاول  عشان   عارف انك  مش  هتخبي عليه تاني 
منه  ببكاء _ عمري  ما هخبي عليك  حاجه تانيه 
إبراهيم _ تمام،  نبتدي صفحة  جديدة،  بس  بردو لسه  زعلان  ومش  هقدر  انسا بسرعه 
منه _ ماشي  اكيد هيجي يوم وتسامحني 
إبراهيم _ ان شاءلله  ،،  بس  انتي  شدي حيلك عشان  تكوني  قمر  في  الفرح،  ولا نطرد الاخ ده 
منه بإبتسامة _ ماشي 
إبراهيم _ ماشي  نطرده؟ 
منه _ لا  اقصد  ماشي  هشد حيلي
إبراهيم _ ااه منك،، نامى 
منه بإبتسامة _ ماشي

إبراهيم  بدأ يسامحني عقبال ماما كمان...  ومعاذ ده  لو هحكي عنه لسنه قدام  مش  هوفيه حقه،،  بجد  ملاك علي  هيئة  بشر 

تاني  يوم 

#سامر 





أسامة  رجع امبارح وانا كنت  نايم  ولما  صحيت  لقيته  بيجهز نفسه وبيلبس بدله  

سامر _ انا  بقلق منك لما  بتتحول 
أسامة بإبتسامة _ ليه ياعم 
سامر _ لابس بدله يبقا في حاجه
أسامة  _ هو  انا  مقولتلكش ان النهارده  كتب كتابي  
سامر  _ كتب كتاب  مين
أسامه _ انا 
سامر _ ولاااا متجننيش في  ايه
أسامه _ خطه جديده هربيهم بيها 
سامر _ تربي مين
أسامه _ خالي و امنيه وشيري
سامر _ ياااربي،،،  انا  مش  فاهم  حاجه ما تفهمني في  ايه
أسامة _ اقولك  
سامر  باهتمام _ قول 
أسامه بضحك _ روحت  قولت  ل أمنية  ان خالي  عاوزنا نكتب الكتاب،  وروحت  قولت  لخالي نفس الكلام والمفاجاه انه خالي  هيكون  وكيل أمنية 





سامر _ يانهار اللي  خلفوك اسود،  هتكتب عليها  بعد  اللي  عرفته
أسامة  يبتسم بخبث  وميردش
سامر _ ايه
أسامه _ فكك وقوم اجهز عشان  هتروح  معايا 

#شيري 

روحت  الجامعه ودورت علي  يارا لغيت  ما لقيتها،  ولما  شافتني فرحت وخدتني بالحضن 

يارا  بفرحه _ حبيبتي  وحشتيني،..  كنتي فين..  وايه الغيبه دي كلها...  وليه مكلمتنيش..  انطقي
شيري _ واحده  واحده  طيب  هفهمك
يارا _ ماشي  قولي 
شيري _ بصي هنتكلم  كتير  الأيام  الجايه  بس  انا  محتجاكي النهارده 
يارا _ في  ايه
شيري  بدموع _ النهارده  كتب كتاب  أمنية  و أسامة
يارا _ انتي  لسه  بتفكري فيه 
شيري بدموع _ايوه بتنيل، وهو  بيقولي  بيحبني  وبردو جاي  النهارده



  يكتب  عليها،  هتتتتشل  اسنديني 
يارا _ دا عيل معندهوش دم وعاوز الضرب علي  وشه
شيري  بغيظ _ انا  بفكر  اقتـ.له

تعليقات