Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الاول1بقلم سلمي محمود النجار



رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان
 الفصل الاول1
بقلم سلمي محمود النجار 



_لو سمحتي
_انهارده كتب الكتاب يا فاطمه بقولك عايزين يجوزوني غصــ. ب عني يا فاطمه، اقفلي يا فاطمه اقفلي ولا حد فاهمني
_يا آنسه
-إييييييه إيييييه، مفيش صبر و....
بتلف كده شافت شاب طويل وجسمه ماشاء الله وشعره أسود وحالق شنبه ودقنه ولابسه بدله بيضه ذُهلت من شكله وبلعت ريقها 

-بطاقتك وقعت منك اتفضلي وبعدين ده مكان عمومي والناس عاوزه تعدي وقفالهم في الطريق ليه

يُسر:انا مكنتش شيفاهم وبعدين علشان انت ضابط ولا اي ان كان هتشوف نفسك عليا لا إلهَ إلا الله
اخدت البطاقه وقالت: وسع كده 
مشيت وأسد بص للناس اللي كانت بتبصله 
عدت خطوات قليله وقالت في نفسها
 (مش ممكن ده اللي يتجوزك وينجدك يا يُسر والله مجنونه وتعمليها)
كانت واقفه والناس بدأت تمشي ورجعتله تاني 
أسد بغضب: افندم جايا تكملي كلامك!

دخل وقفل باب مكتبه في وشها
يُسر بإبتسامة: جايه ادبسك يا حلو 
داست على زر الحريق وصرخـ. ت: حرييييق اهربواااا حرييييق 
الكل بدأ يصـ. ـرخ ويجري 
وهي دخلت مكتب أسد ومسكت الاوكره وبطرف رجلها كسرتها: اسمعني 
أسد: مجنونه عملتيييي ايه
يُسر: تتجوزني!
أسد: أنتِ مجنونه يا بت ولا مفكيش عقل اطلعي برا





يُسر: ارجوك هيجوزوني غصب عني انهارده كتب كتابي زواج مزيف مش اكتر 
أسد: اطلعي برا بقول براااا
قرب منها ومسكها من ايدها وصرخ فيها: براااا 

يُسر زاحت ايده عينيها مدمعه جت تمشي رجلها اتكعبلت وهو مسكها بسرعه رهيبه من وسطها وبقيت في حضنه وقريبه منه اوي وهو باصص لعينيها وشفايفها عدل نفسه واتعدلت هيا وقالت: آسفه 
راحت للباب وبصتله وقالت: الباب
أسد: ارجعي لورا 
رجعت وهو كسره وقال: فرصه زفت اني شفتك اتفضلي
يُسر: وانا ازفت وسع كده.

طلعت من باب المكتب وابتسمت نزلت تحت عند العامل ودخلت قِسم الكاميرات وقالت: لو سمحت في واحد كده فوق بعتني حلو كده وصغير ولابس بدله بيضا بعتني ليك
_اه ده النقيب أسد
يُسر في سرها: نقيب! والله وهتحلووووو يا يُسر.
_اؤومريني
يُسر: اه جايه اشوف كاميرات مكتبه انهارده دلوقتي قبل لحظات لأن بطاقتي وقعت عنده وقالي انزل لحضرتك






_حاضر 
كان بيفتح الكاميرات وهي ماسكه الفون بتاعها وبتصور فديوا حد نادى على العامل وطلع وهي قدمت الكاميرات بسرعه وصورته هو وقريب منها وفصلتها وقالت: هو اسمه النقيب مين؟!
العامل: أسد العشماوي.
هزت راسها وطلعت بخبث من المكان وطلعت تاكسي.

راحت عند القرية بتاعتهم ودخلت الكل فرحان وبينادي عليها بالإسم الشهير طبعًا ( العروسه)
دخلت اوضتها وظبطت الفديو على الفوتوشوب وقالت: والله ووقعت في شباك يُسر يا نقيب اصبر عليا.






بعتته ليه على صفتحه وابتسمت.

جه الليل وهي جهزوها ولبست فستان فرحها في بيتهم وكانت انيقه اوي ولابسه فستان عـ.  ـاري من فوق وشعرها مفرود وشاورت للبنات يطلعوا.
دموعها نزلت خلاص دقايق وهتبقى في بيت جوزها اللي بتكرهـ. ـه وعندها تـ. ـنتحر ولا يلمـ. ـسها رن أسد على يُسر بعد ما سابت رقمها في بنطلون بدلته لما رجلها اتكعبلت في مكتبه وقالت: الو 
أسد:إيه اللي بعتاه ده 
يُسر بإبتسامة: مين
أسد: النقيب أسد معاكي 





سابت السماعه وقالت بصوت واطي: مغرور 
وكملت: أسد مين 
أسد: هتستهبلي يا بت 
يُسر: خلاص عرفتك اعتبره تهديد وفي ايدي اني اقدر اشوه سمعتك يا أسد بيه، ويبقى النقيب بيتـ. ـحرش ببنات الناس في مكتبه.
أسد: وعايزه مقابله ايه.
يُسر: انك تجهز اوراق مزوره وتقول اني مراتك في السر وتخلصني من الجوازه دي. 
أسد...... 




                         الفصل الثانى من هنا



تعليقات