Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ونس الفصل الرابع4بقلم فاطمة حسن


 رواية ونس
 الفصل الرابع4
بقلم فاطمة حسن


كنا واقفين باصين لبعض احنا الاتنين و محدش فينا فاهم حاجة او فاهم سبب القرار دا 



مشينا أنا و ماما من عندي خالتو و فاتوا اليومين و انا كأني في حلم مش




 في الواقع كنت بتمنى ان كل دا يطلع كابوس او حلم لكن للأسف كانت الكارثه و الواقع لما فوقت على 




صوت المأذون و هو بيقول بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما 

أمي و خالتو كانوا بيزغرطوا و انا يونس مش فاهمين اللي حصل اصلا لحد ما نزلنا و روحنا شقتنا 

دخلنا فيونس قفل الباب و دخل اوضة الأطفال و قفل على نفسه الباب





 و انا دخلت بالفستان اوضتي و فضلت قاعده حاسه دماغي هتتشل من كتر التفكير  
غيرت هدومي و لبست بيجامه سودا  و قعدت العب بالموبايل لحد ما عيني غفلت  ..... 

الحياة مش عادله في تفاصيل كتير  زي أن مختارتش الشخص اللي هكمل معاه اللي باقي من عمري، و أنها أخدت مني سندي و ضهري





 في الحياة، و أن معنديش صحاب ينفع اروح احكيلهم اللي بمر بيه دلوقتي و قد اي أنا تعبت نفسيا و الدنيا 




على قد ما هي واسعه على قد ما هي ضاقت بيا و مفيش و لا مكان مناسب او ينفع اروح فيه  

صحيت الصبح لقيت يونس قاعد بيفطر فدخلت المطبخ عملت شاي و طلعت قعدت في البلكونه  فجه ورايا 

- و دلوقتي المفروض هنعمل اي
= معرفش
- أنتِ بارده كدا ازاي 
= معرفش برضو 

على قد النار اللي كانت جوايا على قد ما بقيت بارده و مش فارقه معايا 

سابني و رجع دخل اوضته تاني لما ملقيش منها حل و بعد شويه جت خالتو هي



 و ماما ففتح ليهم يونس و سلم عليهم بعد مباركات من ماما و خالتو و قعدنا كلنا سوا 





جبتلهم حاجه ساقعه و بعد كدا ماما خدني و دخلت الاوضه جوا 
- اي خلقتك اللي قالبها دي
= بصي يا ماما أنتِ عارفه أنا بحبك و بحترمك قد اي بس كفايه ضغط عليا علشان شوية و هنفجر 
ردت بحزن
= بكرا  تعرفي ان اللي عملته دا هو الانسب ليكي  

قالت كدا و طلعت خدت خالتو و مشيت فأنا قعدت على الارض و فضلت اعيط فلقيت يونس دخل الاوضه فمسحت دموعي 

قعد جنبي و قال باستنكار
- مكنتش اعرف انك مش بتحبيني للدرجه دي
رديت بعصبيه و صوت عالي 
= يونس أنا مش بكر*هك على فكرة كل الحكايه إن مكنتش مستعده لحاجه زي كدا و لا انت كمان كنت مستعد  
- أنا مش معترض فقط علشان انا عارف إني أمي بتحبك 

بصيت ليه و رجعت اعيط تاني 
فاتكلم بهدوء 
- هتفضلي تعيطي كدا كتير 
= ايوه علشان محدش بيحبني 
- بس أنا بحبك 
 
فضلنا باصين شوية لبعض و بعدين اتكلم
- احم قصدي كلنا بنحبك 




المهم يعني احنا زي ما احنا مفيش شيء اتغير اعتبري انك عايشه لوحدك و انا عمري ما هضايقك 

بعدها مفيش حاجه اتغيرت غير أن مبقتش اشوف يونس غير الصبح علشان بننزل الكلية سوا و هو كمان بقا ينزل يشتغل بعد 




ما يخلص محاضراته، كنت بنزل الكليه و ارجع اعمل الاكل و اكل و اسبله الاكل بتاعه و انام... 
حياتي اتحولت بدرجه كبيره بقيت لوحدي اكتر و مبقتش اكلم حد حتى يونس 




... الطريق اللي كنت بحب اقضيه معاها بقى طريق صعب و طويل عليا 

فيوم يونس جه بدري من الشغل و كان باين عليه إنه مرهق 
- أنا كويس 
= اه متقلقيش 
حطيت ايدي على راسه فلقيت جسمه سخن  
من غير ما اتكلم قومت





 جبت ميه و منديل و قعدت اعمله كمدات فنام و انا قاعده فات وقت مقدرتش اقعد فنمت و انا قاعده  




صحيت الصبح لقيته قاعد يقلب في التليفون  
- صباح الخير انت كويس
= الحمدلله احسن شوية 
سكت شويه و بعدين قال 




- كنت عايز اقولك اني بحبك 
بصيت ليه و ابتسمت و طلعت اعمل فطار 
معرفش ليه حسيت ان قلبي بيدق جامد و زي ما يكون حد دلق عليا ميه بارده 





دخلت المطبخ احضر الفطار  فجه وقف جانبي علشان يساعدني و خلصنا و طلعنا فطرنا سوى  كان هينزل و يروح الشغل فطلبت منه مينزلش لأن باين عليه ان لسه تعبان 

- شوية انيميا هيخلوني اقعد من الكلية و الشغل كمان 
= اه مفيش نزول النهارده 
قفلت الباب عليه من برا و نزلت روحت الجامعه و خلصت محاضراتي و رجعت البيت لقيته نايم على الكنبه 

و كان طالب اوردر بيتزا استلمتها انا و قعدت جنبه  و صيحته  
كلنا و عملت شاي بنعناع و طلعنا قعدنا في البلكونه  و فجأه اتكلم




- أنا حاسس اني مرفوض من كل حته 
= بالعكس أنت شخص لطيف
سند بايده على خده و قال و اي كمان 
= و تتحب  
فجأه وعيت للي قولته  فقال 
- اومال مش بتحبيني ليه 
= بس أنا مش بكر*هك 
ابتسم 
- يبقى بتحبيني
مردتش  فقال 
= السكوت علامة الرضا 
- ضحكتك بصوت عالي على طريقته




فقال 
- ضحكت يعني قلبها مال و خلاص الفرق ما بينا اتشال بقى 

مقدرتش امنع نفسي من الضحك على طريقته فضحك هو كمان 

من بعدها حسيت ان مش لوحدي في حد بيونس قلبي احساس ان



 استناه يجي من الشغل و انا واقفه ورا الباب علشان احضنه 




بكل الحب اللي في الدنيا و اقف في المطبخ اعمل اكل بس مختلف لأنه معمول بحب  




اكتشفت انه شخص حنين اكتر مما اتخيل ،يكفيني ضحكه منه علشان احس ان ايامي حلوة 

كنا بنروح الامتحانات سوى  لأن دي كانت آخر سنه ليه و انا كان عندي



 امتحانات و خلصنا احنا الاتنين و النهاردة النتيجه..... 

تعليقات