Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل السادس6 بقلم سلمي محمود النجار



رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان
 الفصل السادس6
 بقلم سلمي محمود النجار 



يُسر: اسمعني 
أحمد في اللحظه دي بقفا ايده وضربها قلم على وشها وقعت يُسر على الارض 
في اللحظه دي جه أيان وأسد اول الطابق وفار دمهم 

أسد بصوت جبروتيييييي هز المستشفى كلها: يُسررررررررررر
جري ليها ونط لفوق وبالبوكس على وش أحمد وصرخ: بتمد ايدك على بنات يا و***** مين انت علشااااان تمد ايدك عليها يا وس**** يا ***** 
هاتك فيه بوكسااات يمين وشمال وقطع وشه خالص 
وأيان جري ليها: أنتِ بخير 
رفعت وشها تجاه أيان وهو بصلها وبص لجمالها وشرد وفاق ومسك ايدها: قومي اسندي عليا 
مسكت ايد أيان وهو اول مرة يحس بالشعور ده وبصلها بهدوء وكانت سانده على ايده وباصص لايدها ولشعرها اللي نازل على وشها وقلبه بيدق.

الامن جم وقفوا أسد اللي هاجم عليه مسابهوش الا وهو اغمى عليه من كتر الضرب 

ليلى بصراااخ: مين انت وايه اللي بتعمله ده انت مرررريض





ام احمد: ابني يابنيييي احمد 
أسد قام بغضب وبص لـ يُسر وقرب منها: أنتِ بخير 
يُسر هزت راسها وأيان باصصلهم 

ليلى بغضب: انت مين انت ازاي تضربه كده انت اتجننت وبتدافع عنها ليه رد،رد
وبصتلها بغضب
جات تجاهها هي وبتزعق اتدارت يُسر بدموع في ضهر أسد وقالت ليلى: مكدبتش لما قولت جبتيلنا العـ .ـار
ابو أحمد:  انت اتجننت انت ولا ايه وانت مالك بيها 

أسد: ولما أنت راجل عجوز وفيك حيل تتكلم معايبتش ولدك  ال*** ليه يا راجل يا عايب انت.

فاطمه بدموع:  يُسر 






يُسر  قربت منها وحضنتها كانت بتبكي في حضنها بقهرة وأيان باصص لـ يُسر  بشفقة عليها 
أسد بجمود:  يلا هنمشي 
مسك ايدها وقالت بدموع:  أشوف بابا الاول 
أسد:  يلا هنمشي بقول.
يُسر:  لا عايزه اشوفه و.. 
ليلى بضحك هي وبتسقف:  امشي مع عشيقك، امشي، امشي ما انتِ ميته بالنسبه لينا ركبنا الـ. ـعار وخلصنا،  بقى ده اللي بتحبيه ومش عايزه تتجوزي احمد علشانه بقى ده يا فاجـ. ـرة.
يُسر  بصدمه بعدت عنه وسابت ايده وقربت منها:  انتِ  فاهمه غلط والله  يماما فاهمه غلط اسمعيني واحكمي عليا اسم....





ليلى رفعت ايدها علشان  تضربها فجأة أسد مسك ايدها وقال:  نزلي ايدك الافضل.

دخلوا اعمامها المستشفى وهما ماسكين الاسلحة وبيقولوا بغضب: هي وصلت لإهنه وجات برجلها لموتها 

ليلى بجبروت: وجات مع عشيقها 
هي وبتشاور على أسد
_ يا عايبـ. ة يا فاجـ. ـرة، لا بجي تترحموا على نفسكم وقولوا يا رحمن يا رحيم

أيان بقي واقف وباصص حوليه اعمامها الكل رافع في وشهم الاسلحه وأسد ويُسر وأيان في النُص اتشد الاجزاء كلها وعملت صوت جهوري في المستشفى كلها 

أسد بجمود قدام الكُل مسك إيد يُسر وهي وبصاله بدموع وشفايفها بتنزف دم من ضربة أحمد واخدها ورا ضهره  طلع الاوراق  ورفعهم وقال بجمود هو وباصص لاعمامها وقال بصوت جهوري هز المستشفى كلها والكل كان واقف :  يُسر مراتي على سُنة الله ورسوله و.....



                                الفصل السابع من هنا


تعليقات