Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات بنات ) الفصل السادس والعشرون26بقلم نجمة براقة


رواية حكايات بنات ) الفصل السادس والعشرون26بقلم نجمة براقة



بعد لف بالعربيه رجعت البيت  لقيت أسامة وسامر هناك 

عز _ ياخبر انت طلعت  ازاي 
سامر _ هربت، وزمانهم قالبين عليه المستشفى 
عز _ ياعبيط،  افرض انتكست دلوقتي  
سامر _ انا  هنتكس لو قعدت  هناك 
أسامة بجديه _ جبته يقعد معايا بدل ما اقعد  لوحدي 
عز _ ينور 
سامر _ عاوز تمشي  ليه  ياعز 
عز _ نفسي  اشوف  بنات اوروبا 
سامر _ بسيطه احملك شويه من الانترنت وخليك هنا 
عز _ خفيف اوي..  يلا ارتاحو انا داخل جوه  
اسامه _ علي  فكره انت قالقني وحاسس انك  عامل  عمله وبتهرب منها 
عز _ عمله زي  ايه 
أسامة _ الله  أعلم،  اسأل  نفسك  
عز _ سالتها قالتلي انك عاوز تتربا..  يلا اسيبكم 
أسامة  بنرفزه  _ ما تقول  في  ايه،  ولا  انت خايف  من حاجه 
عز يرجع  ويقف قدامه _ ايوه خايف من حاجه..  هتقدر تساعدني،  ولا هي قلت ادب وخلاص 
أسامه _ لا الظاهر ان المشكلة  معايا  انا  فعلاً  يا ياض يا سامر...  طيب  ما تخليك صريح وتقولي في  إيه 
عز  _ انا رايح  أجهز  شنطتي عشان  منساش حاجه 
أسامة بحده _ مش هتمشي يا خالي مش هسمحلك
عز _ همشي يابن الغاليه ..  

دخلت  جوه ونزلت الشنطة وبقيت الم   هدومي وحاجتي وبعدين دورت علي  الباسبورد عشان اجهزه بدال ما انساه.  لكن  ملقتهوش 

#أسامه 

دخل  جوه  وبعد  وقت  طلع 

عز _ شوفت الباسبورد بتاعي  

اسامه يطلعه من جيبه ويقطعه قدامه 
عز بانفعال _ يلعن ابو كده..  انت  ايه  اللي  هببته ده 
أسامه _ مش  هتسافر 
عز يمسك من قميصه بغضب _ انت غبي...  وبردو مش  هقعد دقيقة  واحدة  وانسا ان ليك  خال 
أسامه بانفعال _ انا غلطان انى عايزك تقعد معايا  ومتسافرش،  كان  لازم  افرح عشان هتروح وتسبني لوحدي..  الظاهر انى فعلاً تقيل عليك 
عز بغضب _ جاي تفهم كده  بعد  ما قطعت الباسبورد كنت فهمت بدري شويه
سامر _ استهدو بالله  مش  كده  ..  انا  مش  قادر  اقوم 
أسامة _ مش شايفة عاوز يمشي ازاي زي اللي  عامله عمله  وخايف منها 
عز بانفعال _ ايوه انا عامل عمله وبهرب منها  ولو ممشتش هتعك اوي،  عجبك السبب ده  ولا  اوضح  اكتر 





أسامة _ ايوة وضح انا  عاوز اعرف السبب  
عز بخنقه _ انا ماشي ومش راجع  هنا  تاني 
أسامة بيكون معاه التليفون وبيضرب علي الارض بنرفزه _ روح يا خالي ومترجعش

روحت الاوضه سحبت الشنطة وطلعت 

#معاذ  

روحت المستشفى لقيتها نايمة ومعلقين ليها محلول وابراهيم  جمبها

معاذ بقلق _ عامله ايه 
إبراهيم بخنقه _ للأسف لحقوها 
معاذ _ هو ايه اللي خلاها تعمل كده 
إبراهيم _ كانت عاوزانا نصدقها ولما  مصدقناش عملت الحركه دي 
معاذ _ صدقها يا ابراهيم هي  بتقول الحقيقه 
إبراهيم _ يا معاذ انت كمان،،... هو في واحده عاقله هتقول كده علي نفسها بالكدب
معاذ _ واحنا رايحين بعيد ليه ما نخلي دكتوره تكشف عليها 
إبراهيم بخيبه _ مكنتش اتصور يجي اليوم اللي اتناقش فيه علي شرف اختي..  ياريتها كانت  ماتت وريحتنا 
معاذ _ كله هيتصلح،  بس  خلي دكتوره تكشف عليها عشان تكون مطمن 
إبراهيم بخنقه _ ماشي 

بعد وقت بتكشف عليها الدكتوره وبتبلغنا انها سليمه 

إبراهيم بدموع _ حتي لو سليمة بردو غلطتها كبيره..  دا كفاية انها سابتني مصاحبة وهو بيجي ويروح علشانها 
معاذ _ كانت صغيرة ومش فاهمة 
إبراهيم _ اه صح صغيره..  انا  ماشي 
معاذ _ رايح فين مش هتطمن عليها الاول 
إبراهيم _ لا مش هطمن ولا عاوز اشوفها تاني 

مشي إبراهيم وانا روحت عندها وبعد شويه فتحت عينيها 

معاذ _ حمدلله علي السلامه يا تعباني 
منه بدموع _ شوفت اللى حصل..  مرضوش يصدقوني
معاذ _ تقومي تقطـ.عي ايدك  ..  طيب  عارفه لو مش تعبانه والله كنت ادتلك قلم خليت دماغك تلف...  انتي  متخلفه يابت انتي 
منه بدموع _ مقدرتش استحمل كرههم ليه،  دول مش راضين يتعاملو معايا خالص 
معاذ _ وايه يعنى،، لأمتي هتحلي مشاكلك بمشاكل اكبر.  امتي  هتعقلي 
منه _ عندك حق انا غبيه ومبعرفش اتصرف..  انا من دلوقتي مش هعمل حاجه خالص، 
معاذ _ كنت زعلان منك  شويه دلوقتي  انا مخنوق منك 
منه بدموع _ كفايه زعلهم هما بلاش تيجي عليه بالله عليك 





معاذ _ انا هزعل اكتر منهم،  انتي عارفه كنتي هتعملي فيه ايه،  افرضي مكنوش لحقوكي،  كنت هعمل ايه من غيرك 
منه بدموع _ تعبت ومفكرتش في حاجه 
معاذ بحب _ كنتى  فكرتي فيه..  هونت عليكي تسيبيني 
منه _ لأ 
معاذ _ لأ هونت ومفكرتيش فيه خالص  
منه _ انا اسفه 
معاذ _ مش هقبلها 
منه _ اعمل ايه طيب علشان تسامحني 
معاذ _ تقومي بسرعه علشان ورانا حاجات كتيره نعملها للفرح 
منه بدموع _ انا اكتر حاجه مزعلاني اني كنت هضيعك من أيدي 
معاذ بإبتسامة _ الحمدلله ان ربنا نور بصيرتك 
منه بإبتسامة _ الحمدلله

#شيري 

انا و عدي قعدنا جمب امنية وهي نايمة ولسه بتهلوث بأسم عز. وبتقول متسبنيش وكلام من ده  و عدي بيداري وشه مني..  وحسيته عارف الحكاية 

شيري بشك _ في ايه 
عدي _ في ايه 
شيري _ شكلك عارف الموضوع  ..  مال عز 
عدي_ معرفش 
شيري _ عدددي قول انا عرفاك مخبي حاجه
عدي _ بصراحه  كده عز وامنيه بيحبو بعض 
شيري بصدمه _ عز خال اسامه 
عدي _ اه هو 
شيري _ من امتي  ومحدش قالي ليه  وازاي تحبه وهي  مخطوبة ل ابن اخته
عدي _ بتحبه من قبل ما تتخطب ل اسامه 
شيري _ ولما هما بيحبو بعض وافقت ليه علي اسامه 
عدي _ ماهو لما عرف ان اسامه متقدملها وبيحبها سابها عشان ميخسرهوش 
شيري _ طيب ما قولتوش ليه انا اخر من يعلم يعني 
عدي _ وانتي  كنتي هتعملي ايه يعني 
شيري _ كنت هعمل كتير 
عدي _ كنتي هتعملي ايه يعني 
شيري _ خليك جمبها رايحه مشوار وهرجعلك... فين  تليفونها  




عدي _ فهميني هتعملي ايه
شيري _ فين التليفون ياعدي 
عدي _ علي التربيزه بره 

روحت جبت التليفون واتصلت ب أسامه بس  اداني مغلق 
وبعدين قررت اروح الجامعه  ولما روحت ملقتهوش..  ف رجعت تاني
#يارا 

عدا كام يوم وانا بروح المحاضرات احضر وارجع علي السكن،  ومش عارفه، اعرف اخباره....
ومن نحية تانيه قلقانه علي شيري اللي مختفيه ومحدش عارف هي فين 

#أسامه 

خالي اختار يسيبني ومش بيقول سبب مقنع..  بقيت  حاسس انه عامل  عمله وخايف منها  ..  بس  ليه يخاف مني هو انا هأذيه لو عرفت انه غلط في  حاجه...  ايه الغلط اللي ممكن يكون عمله يخاف يحكهولي 

سامر _ اهدا دلوقتي هو يرتاح ويرجع..  هو  شكله مضغوط من حاجه بس
أسامه بخنقه _ وهي  ايه  الحاجه  اللي مش قادر يقولهالي...  طيب  يفهمني وبعدين  يمشي براحته 
سامر _    مانت عارف  خالك مستقيم  وممكن عمل  حاجه هتشوه صورته قدامك.
أسامة _ قتـ.ل؟...  غلط مع  واحده؟  ...  سرق؟...    كل  ده انا  مش  هزعل لو عرفت انه عملهم 
سامر _ مش  عارف  بقا خلاص  ريح  دماغك اهو  انت وقفت  حاله من الصفر 
أسامه _ مش  هرتاح غير  لما  اعرف  ...  بس ازاي 
سامر _ مش عارف 

#أمنية 

صحيت ولقيت عدي قاعد جمبي 

أمنية بتعب _ فين  شيري  
عدي _ بتقول رايحه  مشوار  وراجعه تاني  
أمنية بتعب _ مشوار  ايه وليه خلتها تخرج،  افرض تاهت تاني  
عدي بتردد _ ماهي عرفت موضوع عز 
أمنية بصدمه _ انت قولتلها 
عدي _  انتي كنتي بتهلوثي بأسمه وباللي حصل ف بقت تسألني وانا قولتلها
أمنية _ يانهار اسود اكيد  هتقول  ل أسامه..  وانا وعدت عز انه ميحسش بحاجة  قبل ما  يسافر 
عدي _ انتي عارفه،  انا  حاسس  ان بينها وبين أسامه  حاجه 
أمنية  _ بتقول  كده  ليه  
عدي _ لما  روحت  اجيب  الدوا ورجعت بقيت  اخبط وهي  اتاخرت عشان تفتح  ولما  فتحت  لقيتهم هما الاتنين متوترين وشكلهم مطمنيش 
أمنية _ ايوه ماهما صحاب ممكن  يكون  بينهم سر مش  لازم  اللي  في  دماغك  
عدي _ جايز 
أمنية بحيره _ لا لا اكيد  انت غلطان  شيري  مستحيل  تعمل  معاه حاجه وهي  عارفه  انه خطيبي،  







عدي  _ معرفش انا قولتلك اللي  شوفته 

كلام  عدي لفت انتباهي لحاجات كتيره واولهم زعل واهتمام أسامه  لما  اختفت،  ورومانسيته الزياده يوم الخطوبه  ..  كنت  مستنياها تيجي  عشان  افهم  منها  وبعد  شويه جت وقعدت  جمبي وانا خليت عدي يطلع ويسيبنا لوحدنا

شيري _ مقولتليش ليه 
أمنية _ لأ  سيبك  مني وقوليلي انتي  مخبيه عننا  إيه 
شيري _ مش  فاهمه 
أمنية _ في  اية  بينك وبين  أسامة 
شيري بتردد _ بحبه وبيحبني 
أمنية بدموع _ بتحبو بعض رغم انه  خاطبني؟
شيري _ مانتي  بتحبي عز وانتي  مخطوبه ل أسامه ولا  دي فيها  انا  الكبيره 
أمنية _ فيها انك قبلتي تحبيه ويحبك وهو  خاطبني..  يعني  كنتي  بتخونيني..  ورغم انكم بتحبو بعض  بقيتي  تزني عليه  علشان  اوافق عليه  
شيري  بدموع  _ انا عارفه اني غلطت ودا السبب اللي  خلاني  اقع في  الشارع،  بس  غصب  عني    
أمنية  بدموع _ يعني بيخطبني عشان  يفتح  لنفسه  طريق معاكي  واكون انا  الكوبري 
شيري  بدموع _ هو  خطبك عشان يخليني اعترفله اني بحبه ولو كنت  قولتله كان  هيسيبك دي كل  الحكاية 
أمنية بدموع _ لا تصدقي  كده  انا  ارتحت...  طيب  افرضي  اني  حبيته ومكنتش هسيبوه..  كنت  هتجوزيه عادي  
شيري _ لا لا  ..  انا  مقولتلهوش اني  بحبه  ولسه  النهارده  حذرته انه لو مبعدش عننا  هبلغ خاله عن اللي بيحصل  
أمنية بدموع _ ربنا يسامحكم..  اهو  عز سابني علشان مش عاوز يخسر أسامه وانتو الاتنين  بتلعبو بينا 
شيري  بدموع _ انا هقول  ل أسامة  وهو  هيفسخ الخطوبه  دي وتجوزي عز
أمنية  _ لأ  مش  هتقولي  لغيت  ما يسافر 
شيري _ ليه  مش  بتقولي بيحبك  وبتحبيه 
أمنية ببكاء _ حصل  بس  هو  اول حاجه بيعملها لما  يخاف انه بيسيبني ويجرحني...  مش  عاوزاه خلاص  
شيري  _ غصب عنه لازم  تعذريه 
أمنية _ لأ  لا هعذره ولا  هعذرك،،،  الكلام  ده  ميوصلش ل أسامة،  والا والله  هنسا ان معايا  اخت وهعتبرك ميته
شيري بدموع _  علشان  خاطري  خليني  اقوله 
أمنية _ قوليلوه بعد  ما يمشي  عز.. وامشي وسيبيني لوحدي
شيري بدموع_  سامحيني الله يخليكي
أمنية _ امشي ياشيري مش عايزة 
اشوفك

بعد.ما عرفت اللي حصلت حسيت بالخزلان من شيري.. ايوه انا.مبحبهوش نهائي ولا كنت هكمل بس صعب عليه انها قبلت تخوني.. وفي اللحظة دي فهمت وجهه نظر عز بان اسامه لو عرف هينجرح منه 

بس بردو اللي ميتمسكش بيه ويختار يسيبني مع أول مشكله، مش هقدر اطمنله تاني 







بعد ما مشيت زاد تعبي وحرارتي زادت اكتر وجه عدي لقاني بموت، ف ندهلها و ودوني المستشفي وانا مقدرتش حتي اقولهم بلاش من كتر التعب

#سامر

طلع اسامه  من البيت  وراح  يشوف  شيري،  وانا  حسيت  بالملل من القعدة  لوحدي،  ف اتسندت علي  العكاز وبقيت  الف في  البيت،.. ولفت انتباهي الاوضه اللي دايما  مقفوله،  ف دخلت  فيها  ..  لقيت تماثيل ومجسمات غريبه من النحت،  ولفت انتباهي  حاجه متغطيه علي  التربيزه،  ف روحت  عندها  وشيلت الغطا...  لقيت  تمثال  ل أمنية    ..  هي  بكل التفاصيل  بس  ناقص  انها  تتكلم...  فهمت وقتها انه ممكن  يكون  عامله  هدية  ل أسامة،  ف غطيته وطلعت  من الاوضه وبعد ما طلعت  لقيت  عز راجع 

#عز 

بعد  ما وصلت  الاوتيل افتكرت  اني  سايب التمثال هناك  .  ف رجعت  بسرعه  قبل  ما حد  منهم يشوفو،  واطمنت ان عربية  اسامه  مش. موجودة  يعني  هقدر  اروح  هناك  واكسره قبل  ما يشوفه..  ولما  دخلت  لقيت  سامر  بيتمشي في  البيت بالعكاز 

سامر _ والله  كنت  حاسس  انك  هترجع 
عز _ انا  جاي اخد حاجه وهمشي 
سامر _ ما تقولي  انا  في  ايه  و اوعدك هيكون  سر 
عز _ مفيش  يا سامر،  انا  شويه وماشي 

سبته ودخلت جوه  اوضة النحت،  وكشفت التمثال،  بقيت  ابصله شويه وانا  صعبان عليه  اكسره ولو كان في  كرتونه  علي  مقاسه كنت  خادته معايا  ..  وفي النهاية  ملقتش غير  اني  اكسره،  وبعدين  اعمل  غيره لما  اسافر.. وفعلا مسكته ووقعته علي  الارض بقوه،  واتكسر على مليون  حته،  وكان  فيه  حتت كبيره  بتوضح شكل  العين،  ف كسرتها لغيت  ما خفيت اي ملامح،  وبعدين  طلعت  لقيت  سامر  واقف وبيبصلي 

سامر _ في حاجه يا عز..  ايه الصوت ده 
عز _ المجسمات وقعت اتكسرت 
سامر _ خسارة  كان  شكلهم حلو 
عز بحده _ انت شوفتهم فين  
سامر _ لمحتهم في  ايه 
عز بنرفزه _ ولمحت  ايه  تاني 
سامر _ مفيش  انا  يدوب فتحت  الباب  وقفلته..  مكنتش  اعرف  انك  هتزعل كده  
  

 كنت  فاكره  شافه كانت  هتبقا مصيبة..  اكيد  كان  قال ل أسامه.  وأسامه عارف  ان التمثال ده  للبنت اللي  بحبها، 

#أسامة 

روحت  بيت  امنية  عشان  اشوف  خفت ولا  لأ  وبالمره اشوف  شيري،  ولما وصلت ملقتهمش في  البيت  والباب كان. مقفول  ، وبعد  شويه جارتهم طلعت  وقالتلي انهم راحو  المستشفى  و أمنية  تعبانه واخواتها بيسندوها.  ف روحت بسرعة  ،  وسألت عليهم وعرفت الأوضة بتاعتها ولما وصلت لقيت أمنية نايمة ومتركبلها محاليل وشيري قاعدة جمبها وبتبكي و اول ما شافتني جت عندي وبقت تبصلي شويه وقبل ما اتكلم حضنتني،.. اتفاجأت وبقيت واقف وأنا مش فاهم في أيه 






أسامة بقلق _ شيري  
شيري تبعد عنه وتبصله _ أمنية تعبانه اوى 
أسامه _ علشان كده حضنتيني،، لو اعرف.كده كنت.حطتلها شوية سم فى الأكل 
شيري ببكاء_ اخرس تعرف تخرس 
أسامه بإبتسامة_ حمدلله علي السلامة 
شيري _ مش وقت رزالتك دلوقتي بقولك أمنية تعبانة اوي 
أسامه بإبتسامة_ هشكر أمنية لما تصحا 
شيري بدموع _ ادعيلها 
أسامه_ متقلقيش دول شوية حراره وهتخف مش حاجه وحشه يعنى
شيري _ يارب
أسامه يداعب خدها بحب _ وحشتيني
شيري _ مش وقتك 
أسامة بإبتسامة_ كل الوقت وقتي، لما نطمن عليها هكلمها ولو عصلجت هاخدك غصب عنها وعنك 
شيري _ بعينك
أسامة_ قال يتمنعن وهن الراغبات
شيري _ تعاله  عايزاك بره 
أسامة  بإبتسامة _ لو موضوع  مهم ممكن  ناخد اوضة 
شيري  بقرف _ انت عيل سا.فل ما تتلم....  قدامي 

طلعنا بره  الاوضه  

اسامه _ في  أية 
شيري _ فين  خالك
أسامة _ بتسألى ليه 
شيري _ عشان  يعرف  ان امنيه  تعبانه  ومش  هتقدر تروح  الشغل 
أسامة  بخنقه _ سابلي البيت  ومشي 
شيري _ وسبته يمشي  ليه ياخي 
أسامة _ مش  عاوز يقعد اعمله ايه..  وماسكلي في. موضوع  السفر واسأله علي  السبب يقولي  اسباب غريبه ومتصدقش
شيري _ انت بتقول انك بتحبني صح 
أسامه _ ايوة  بس  ايه العلاقه 
شيري  _ لو بتحبني متخليهوش يسافر 
أسامة _ وانتي  مش  عاوزاه يسافر  ليه  
شيري _ عدي متعلق بيه اوي 
أسامه  _ اذا كان سابني انا  ابن اخته هيتمسك ب عدي اللي. ميعرفهوش 
شيري  _ يعرفه ومن قبل  ما انت  تخطب أمنية 
أسامه _ يعرفه  منين 
شيري _ يعرفه  وخلاص،  المهم دلوقتي  توقفه لو بتحبني  بجد..  ولو موقفتهوش هعرف  انك بتخدعني للمره التالته 





أسامة _ انتي  عارفه  ان ليه  اسبوع  بتحايل  عليه  يقعد،  وهو  رافض
شيري _ يبقا لازم  تعرف  السبب اللي  مخليه عاوز يمشي 
أسامة _ مالك  النهارده..  انتي  عارفه  حاجه ومخبيه عليه 
شيري _ معرفش  غير  ان عدي زعلان عليه 
أسامه _ طيب هحاول  مره  تانيه  بس  يارب  ينفع 
شيري  _ هينفع.  بس  انت قوله ان أمنية  تعبانة  و عدي بيبكي عليها  وانت اللي  هتقدر  تهديه
أسامة  بشك _ بس  عدي مش  هنا  اصلا  علشان  يبكي
شيري _ يابني  افهم  .  انت هتقوله كده  علشان  يرجع 
أسامة  _ هجرب
شيري  _ متشكره 
أسامة _ قوليلي بقا ايه  سر الحضن  اللي  من شويه 
شيري  _ السر اني عاوزاك تسيب أمنية 
أسامه _ لو قولتيلي انك بتحبيني  اول ما هتفوق هسيبها
شيري  _ بحبك 
أسامة  بإبتسامة _ لا مسمعتش قوليلها  تاني. كده  
شيري  بإبتسامة خفيفه _ بحبك 
أسامة _ لا كده  مش  هينفع  مكنش ينفع  تقوليها في  اوضه احسن..  الناس حولينا كتير 
شيري  _ ممكن  تبطل قلت ادب لحسن  والله  اسحبها
أسامة  بإبتسامة  _ لا متسحبهاش تعالي خلينا  نشوف  أمنية 

دخلنا جوه  لقيناها لسة  نايمه 

أسامة  يقترب منها  بإبتسامة _ عيدي اللي  قولتيه برا 
شيري  _ بقولك  ايه  اتلم احسنلك 
أسامه _ قولي  ..  ها يلا..  قولي

 أمنية  تفتح وتشوفه بيقرب منها _ انا فين 
أسامة يستدير بارتباك_ حمدالله علي السلامه 
أمنية بتعب _ حبيبي جيت علشاني 
أسامة بوجه عابس _ يلا شدي حيلك وانا هروح اطمن من الدكتور
أمنية  بتعب  _ متتأخرش عليه انا ما صدقت  شوفتك  يا روحي 
أسامه  يهمس ل شيري _ الحرارة  دخلت  في  دماغها باين  ..  مالها النهارده

تعليقات