Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حنين الاحبه الفصل الثاني والثلاثون32بقلم رحمه ايمن


رواية حنين الاحبه
 الفصل الثاني والثلاثون32
بقلم رحمه ايمن


بعد فتره. 
احمد:  امم كنتِ عايزه تكلمي في اي بقي؟ 
رحمه:  احم،  انا موافقه نكتب الكتاب بكره بس انا عندي شرطين؟ 
احمد:  شرطين؟ 
رحمه:  بظبط. 
احمد:  امم خير. 
رحمه:  اول واحد عايزه يوم الاتنين اروح مع أسر الجامعه 
وعدته اني اروح ومينفعش اخلف بوعدي. 
احمد: مستحيل!! 
قربت شويه منه وقلت بجديه. 
رحمه:  احمد لو سمحت، سيبني انهيها معاه بطريقتي،  لازم يكون عندك ثقه فيا اكتر من كده،  انا مليش دخل بالمشاكل الي بينكو بس بدال بدات حاجه،  لازم اخلصها وبوعدك اخر مره هكلمه فيها
احمد:  والشرط التاني؟ 
كان باين انه متنرفذ ومش طايقني فمردش وبلع الكلام وبعدها كملت وانا شبه الكتكوت المبلول
رحمه بتوتر: احم، عايزه اسافر اسكندريه مع صقر عشان شغل مهم بينا ويوم الاربع،  .. يعني بعد مقابله التلات علطول. 
احمد بضحك:  دي هبت منك علي الاخر! 
رحمه:  عشان خاطري اسمعني بس 
احمد:  اقفلي بقك واطلبي اي حاجه نطفحها عشان نزفت نمشي يلا، وهعتبر نفسي مسمعتش حاجه يا رحمه 
رحمه: خلاص يبقي انسي كتب كتاب بكره، مش موافقه 
احمد برفع حاجبه: بقي كده؟! 
رحمه:  اه كده، ومن غير مشريب كمان،  وهمشي يلا سلام. 
احمد:  امشي يا رحمه ومش هغير راي لو اي حصل 
رحمه:  وانا كمان،  خليني مخلله حنبك يا روح قلبي

اتحركنا انا وهو زي الاطفال وبعدها روحت علي ايه عشان مفرقعش!  . 

 رحمه: وبقولي هبت منك البيه!  خلاص مفيش كتب كتاب بكره انتهي! 
ايه:  الاكسيزورس الفضي ول الدهبي هتليق علي الفستان الاحمر 
رحمه:  طبعا الفضي هيكون تحفه،  ياه بقي مع الخاتم التونز،  هيكون روعه 
ايه:  اشطا ده راي برضه 
رحمه بستعاب :  بت!  بقلك مفيش كتب كتاب بكره،  انتي بتعملي اي؟ 
ايه:  امم يعني جيباني اكبر محل هنا ونقيتي فستان احمر وبدوري علي الاكسيزوري وبتلوحي عينك دلوقتي عشان الجزمه الي جزبتك وهتروحي تشتريها عشان مش وافقه يا ست رحمه 
رحمه:  احم،  اي علاقه ده بالموضوع اصلا، وانا... انا بنقي الحاجات دي عباال ما نكتب كتاب بعدين يعني فهماني صح 
ايه:  طبعا اوماااال 
رحمه:  هموت يا ايه من الفرحه،  معقول هتجوزه بكره ينااسس يييي ههه 
ايه بضحك:  والله لتهبل بسببك في يوم "وبضع خاتمين في يديها الاثنين ورفعهم"  دلوقتي هنتخار انهي؟ 
رحمه:  القلب ظريف،  اه صح انتي سيبتي العيال فين؟ 
ايه:  مع ايمان في البيت كلمتها وقالت هتروح فيها الخير والله كنت قلقانه و.... 
رحمه:  ينهار اسووود ومنيل! ايمااان!  ايمان اخت احمد البسكوته،  ونعمه لتلقيهم محروقين،  اجري،  اجري بسرعه! 
~~~~~~~~~
احمد بعصبيه:  وقال بتقولي هسافر مع صقر،  يعني انا اكتب كتابي عليها وتخرج مع راجلين بعدي،  يحلاوه! 
مازن وهندسه معا:  هههههه 
احمد ببتسامه جانبيه:  بتضحكه!  وفي الاخر مش عايزيني اتشل بسببها!  ناويه تعمل فيا اي تاني مش فاهم،  قال مش موافقه علي كتب الكتاب بكره لو موفقتش،  عايزه تحطني تحت الامر الواقع يعني؟! 
مازن:  انا قلتلك انها قادره ومفتريه مصدقتنيش،  يسطا انا بخاف منها!  عايز اي اكتر من كده 
هندسه:  صراحه يا احمد اتفق مع مازن،  انا كمان بخاف منها 
احمد:  انته بتهزرو دلوقتي يشباب،  ممكن تركب دماغها وتقفلها  وتلغي بجد عادي،  هي هبله اصلا،  اجمل هبله في حياتي اقسم بالله هه
هندسه بضربه بالوساده:  مقرف! 
مازن:  عيل بضان! 
احمد:  بقلوكو اي،  لقولي حل؟ 
هندسه:  بص يسطى من الاخر،  جريها،  من غير هزار رحمه ليها شخصيه  قويه وعنيده،  دي مثبتاك عند حدك بقالها شهر ونص اهو! 
رحمه عايزه تنهي الموضوع بشياكه زي ما قلتلك،  وبنسبه ليها لو موفقتش تبقي قله ثقه وانت مكتفها وحوارات بنات كده ملهاش اخر،  فانت اسمع الكلام وريح راسك 
احمد:  بس انت عارف اني ياهندسه بعمل كده عشان احميها منهم،  انت عارف اسر كويس،  وكمان صقر بحبها،  بغير يناااس،  اعمل اي بغيييير! 
مازن:  هههه والله صعبت عليا 
احمد:  هطلع فيك والله،  انا نفسي امسك في حد من الصبح 
يوسف:  السلام عليهم،  اهلا برجاله 
الثلاثه معا:  وعليكم السلام،  اهلا 
يوسف بمزاح: اول ما احمد كلمني وقلي نهايه عزوبيه وكده قلت خمره وبنات وحاجات جامده،  اي الجو ده 
مازن:  يسطا احلي مسي عليييك!  تعالي جنبي هنا حبيب قلبي من جوه انت 
هندسه:  هيستلمه! 
احمد:  طبعا،  هو الي جابه لنفسه. 
"ينظرون لبعضهم ثم يضحكون" 
~~~~~~~~~
في منزل ايه 
ترن ترن ترن 
ايه بقلق:  ايمان!  العيال كويسه؟  
ايمان بدموع:  اهئ اااااااي 
ايه:  بتعيطي علي ايه!  حصلهم حاجه انطقي! 
"تدخل ايه المنزل بزعر وخلفها رحمه بالحقائب فتجدهم جالسين امام التلفاز فتاخذ زفير وتنظر لايمان التي تبكي" 
رحمه بضحك:  انتي الي بتعيطي مش هما،  جتك خيبه! 
ايمان:  رحمه!  شدو شعري يا رحمه!  الود الصغير ده رباني من اول وجديد!  انا محدش عمل معايا كده قبل كده!  اهئ اييييي 
ايه:  اسمو ريان بيه يا بت!  ده معلمنا الادب كلنا!  ههه الحمد لله انه شد شعرك بس 
ايمان بدموع ومعانقه رحمه:  روووحوني،  مامااااا 
رحمه:  هههه بموت انا 
ايه:  مهزقه! 
~~~~~~~~~~~
مازن: ودلوقتي الي عايز حاجه يقول؟  في كل حاجه 
ما عدا الخمره عشان احمد بيه ميطردناش،  ومع عدا الموزز عشان احمد بيه ميطرناش برضه 
يوسف: يا خساره!  زعلتني والله 
هندسه:  چو!  مالك!  ايه لو عرفت احتمال تقتلك 
يوسف:  هو مش احتمال،  هو اكيد وخصوصا رضوي الي معاها في البيت دي،  ربنا يسترها منها 
هندسه بتريقه ونظر لاحمد:  والله رضوي معلمه علي اخوك جامد الفتره دي 





يوسف:  متفاجاتش،  رحمه يعني عايزين اي،  اسألوني انا عليها 
انا بخاف منها 
"يضحك احمد بخفه وينظر لهم بعيون ديقه ثم ياخذ زفير قوي ويشاور بيده لمازن" 
احمد:  مازن،  جيب العلبه الي قدامك دي 
مازن:  اووه!  هتشرب سجاير،  يبقي جبت اخرك خلاص 
احمد:  اعمل ايه،  بتهديني شويه،  اهو اخر يوم وانا اعزب يا شباب اتبسطو 
مازن بحماس: ايوا كده جيته ملعبي، هندسه نقي حاجه 
هندسه:  انقي حاجه!  احنا قاعدين علي الناصيه بنختار هدوم!  نفسي افهم انت ظابط ازاي،  مازن لو حد قفشنا بالحاجات الي قدامنا دي احتمال ناخد 25 سنه سجن 
مازن:  بس كده!  مش كتير عادي 
هندسه:  جيب الي علي اليمين 
مازن بصحك:  يا غدااار! هه مصيرك تضعف 
يوسف:  انا معرفش جبت الحاجات دي ازاي فعلا!  لاء وظابط ها؟ 
مازن:  بص اعرف المعلومه دي عني،  اي حاجه شمال!  اه زي ما سمعت كده تعالي لمازن علطول،  هتلقي عندي كل حاجه 
ول انه احمد الكلب منع البنات،  كانت حفله صباحي وجامده 
احمد:  اخرس يا مازن 
مازن: احم احمد حبيب قلبي،  ازيك عامل اي؟ 
~~~~~~~~~~~
رحمه باكل بذر:  هما اصلا الرجاله كلهم شبه بعض، هتلقيكي وحشاه جدا بس ازاي، كبرياء امه ناقح عليه، بلا هم يختي  
ايه :  يا بت!  ارمي الب في كيسه،  انا مش قادره انضف،  هاجي افتح راسك. 
ايمان بفتح بذره في فهما وتحدث بديق:  اه والله يا حوم،  تخيلي ول مره يرن عليا!  ول مره، طلع فعلا ضامن وجودي بس انا بحثت وعرفت يعني اي اتقل الي قلتلي عليها دي وهبطل اكلمه لحد ما يكلمني هو.
رحمه: عاش يا بت، حبيبي انتي فخور بيكي  
ايه بوضع بعض البذر في يدها وتناولهم :  معلومه مهمه من دلوقتي عن رحمه يا ايمان،  تموت في خراب البيوت 
يااه تفرح كده لما المرأه تحط راسها في راس الرجل، يااه جيتي لرحمه علي الجرح كده 
رحمه بضحك: انا يا بنتي! ظلماني ديما 
ايه: اتمسكني يا بت!  چو مغلطش اصلا لما سماكي رضوي،  ربنا يعين اخوكي عليها بجد 
ايمان:  هو بدأ يكلم نفسه من دلوقتي فخلاص وصلت 
ايه: اه صح يوسف قلي رايح لشباب يتري بيعملو اي دلوقتي  ،  تفتكري يا حوم بيعملو حاجه غلط؟ 
رحمه:  اكيد يختي بحششه!  دول ولاد يعني ومش بعيد عن مازن ابو مازن يجبلهم شويه بنات يمسو عليهم 
ايه:  لاء چو حبيبي مبفكرش في الحاجات دي اصلا،  مؤدب وعمرو ما كلم بنت غيري،  حبيبي المخلص ده 
ايمان بتحدث لرحمه بهمس:  تلقي مقضيها 
رحمه: ههه اسكتي لتسمع وطين عشته 
ايه:  بتقولو حاجه؟ 




رحمه:  لا مبنقلش،  بقلكو اي؟  شيله الب ده ونشغل الصب ونرقص،  يلا انهارده يومي،  بكره هتربط ونكد فوقي يشتغل 
قومي نفرح بالحريه 
ايه وايمان بفرح: اشطااا، يلا بينا! 

يقفون بفرحه وبشغلون الصب ويرقصون ثم يبدأو بفقره الميكب وتصوير،  وفي الجهه الاخري يبدأو الشباب بالمزاح والشرب والاكل. 

في 1 مساءا. 
"تتحرك رحمه ببطئ من جانب ايمان وتخرج ومعاها الهاتف للشرفه" 
ترن ترن ترن ترن 
يفتح احمد عينه بنعاس وينظر للهاتف ويتحرك من جانب مازن ببطئ. 
هندس بنعاس:  رايح فين؟ 
احمد:  جي،  اتصال هرد عليه واجي 

"ينام هندسه دون رد ويذهب احمد للخارج" 
احمد برد وابتسامه واضحه: وحشتيني 
رحمه: ‏يسلام 
احمد: امم لسه متربسه دماغك 
رحمه بترجي: ‏سبني اروح بكره وبوعدك انها هتكون اخر مره 
احمد بتنهد:  رحمه 
رحمه: ‏انت بتثق فيا صح؟ 
احمد: ‏لي رابطه الموضوع بثقه،  رحمه انا بدايق وانتي عرفه 
رحمه:  وانا ليك وانت عارف 
احمد بعد سكوت قليلا : طيب وبنسبه لصقر؟  اي موضوعه بقي
رحمه: ‏سيبني اروح وانا اوعدك انك هتعرف اكبر سر في حياتي 
هتغيب اسبوع وانا هغيب اسبوع هنتكلم كل يوم واول ما نتقابل،  هقلك علي سر كبير وهنهرب،  مش انت عايز نهرب!  وقتها نقدر نعمل الي انت عايزه ومش هفتح بوقي 
احمد بفضول: اي الي عرفك اني هغيب اسبوع؟ 
رحمه: مازن قلي 
احمد: اه يا مازن يا بن.... 
رحمه: احمد 
احمد: اممم 
رحمه:  اروح؟ 
اليوم التالي. 
ايه:  رحمه رحمه رحمه! 
رحمه بميل وجهه ووضع الغطاء:  ابعدي عني!  عايزه اناام 
ايه:  حتي يوم كتب كتابك غيبوبه،  اليوم ده البنت مبتنمش من القلق والفرحه والتوتر يا عديمه الدم  . 
رحمه:  اييه!  منمش!  لي يعني!  احنا هنكتب الكتاب بس واحتمال يحضني مثلا و...  احيه!  ايه الي انا بقولو ده! 
ايه بضحك :  انتي لسه واخده بالك "بغمزه"  هتكوني ملكه انهارده يا بطه خلاص 
رحمه بالقفز بخضه:  ايييه!  الحقيني 
ايه:  خلاص يا قمر فات الاون
ايمان:  يلا يا شباب جهزت العربيه،  هنتاخر 
رحمه بنظر امامها بتوتر:.... 
ايمان:  مالها العروسه مخطوف وشها ليه ههه لسه بري يمعلم،  علي المغرب كده
رحمه:  حتي انتي يا ايمان،  يووه 
ايه بضحك:  سيبها لتتهبل ومتقومش فعلا،  تعالي يا حوم هنفهمك كل حاجه في العربيه،  تعالي. 

تقريبا كانه مسكني زي الطفل الصغير من الحمام،  للاوضه،  للعربيه،  كانوا بتريقو عليا الكلاب بس انا فعلا مكنتش شايله نفسي 
هو انا انهارده لو قرب مني مقدرش اقول لاء!  ينهار ابيض! 
لاء احنا متفقناش علي كده انا عايزه اروح لبابا دلوقتي حالا!  يا بابااا. 

صقر:  مبروك؟ ربنا يتمم علي خير يا رب 
رحمه: هتيجي؟
صقر: ممكن تعفيني! مقدرش 
رحمه: هتسبني في يوم زي ده الوحدي؟
صقر: رحمه متضغطيش عليا عشان خطري، انا كاتب مبروك بالعافيه، انا عايزك مبسوطه بس وضامن ده دلوقتي 
ربنا يفرحك ديما عشان فرحتك فرحتي انا كمان صدقيني
رحمه: صقر انا...
صقر: هقفل انا تمام، مبروك مره تانيه، سلام.
"يغلق المكالمه"

قفل وانا بموت! اول مره اتحط في موقف صعب ومحرج كده مع صقر بذات، قلبي وجعني وتمنيت انه يكون كويس وبخير 
ده اهم حاجه.، وانه انهارده يكون تغير لي ولقلبه اكتر من يكون مؤلم ليه.







وبعدها جت رساله من احمد فنفضت الافكار دي من راسي
وركزت عليه وعلي يومنا انهارده.  
text message 
"جهزتي؟" 
"احمد هو لازم نكتب الكتاب انهارده،  بقلك متخليها يوم تاني،  لو عايز تهرب دلوقتي مش همنعك،  اه والله!  " 
"ههه يبقي جهزتي" 

حتي هو بتريق عليا!  ماشي يا احمد الكاب لما اشوفك بس 
ه...  هعيط!  لما اشوفك هعيط!. 

الوقت بمر، جهزنا كل حاجه، والبنات فيهم الخير بجد ساعدوني جدا، كلو الجاتو، وضربه بعض بالبلالين وفرقعوها، وفي الاخر شغله اغاني ورقصو، فيهم الخير فعلا!
 وهو..هو علي وصول، مع كل ثانيه بتمر قلبي بينبض بصوت اعلي من الي قبله،  باقي دقايق ويكون قدامي 
باقي ساعات واكون مراته،  ملكه!  بعد كل السنين دي 
وبعد كل الدعاوي دي والعشم الكبير في ربنا،  رزقني بيه في الاخر،  علي قد خوفي وقلقي وتوتري دلوقتي،  علي قد فرحتي ودموعي ومشاعري المتلغبطه الي مش عرفه اوصفها. 
عشت عشانك،  ودلوقتي هعيش ليك!  ليك انت علي سنه الله ورسوله!  ،  اووف اوصل بقي هموت!  ههه. 

"تاتي السيارات خلف بعضها،  احمد ثم مازن والمأزون ثم هندسه ، و تاتي الاصوات والزمامير من سياره مازن وضحك الجميع عليه ودخلوا ورا بعضهم الدرج بحماس" 

في المنزل. 

اول ما دخل قلبي وقع في رجلي!  كان لابس قميص ابيض وبنطلون كافيه ورافع شعره لفوق بجنب بتسريحه جديده مزوده وسامه، ريحه برفانه الي غمرت قلبي قبل المكان فاخدت زفير عشان مقطعش النفس واقع في الارض 

وبتبصلي ببتسامه كده لي!  نزل عينك!  نزل عينك بالله! 

قصى بمرح:  طلعت رحمه فعلا!  هههه مش مصدق نفسي والله!  انته فعلا بقيته مع بعض بعد السنين دي كلها 
ايه:  احمد فين يوسف؟ 
مازن:  يوسف رايح يجيب ماما زهره وهيعدي علي عمو ياسين وعلي يجبهم في الطريق 
ايه بمفاجاه:  قصي ايام الجامعه صح! متغيرتش خالص ههه عامل ايه يبني، ياااه اياام،  رحمه فكراه 
رحمه ببتسامه:  اكيد،  اهلا يا قصي 
قصى بوضع يده علي كتف احمد : انا الحمد لله والله،احمد  كلمني وقلي في فرح مهم هتيجي تكتبه يا باشا،  وجيه وعملي مفاجاه انه موجود في مصر 
فرحت اوي انكو كملته رغم السنين دي كلها 
وعرفت انه رحمه لسه دماغها ناشفه لدلوقتي بس متقلقيش "بغمزه" هتنفك انهارده 
رحمه بحمرار :  والله هرد عليك وهتزعل 
مازن بضحك:  انتي غرفه تكلمي اصلا،  اسكتي 
ايه بضحك:  علي رئيك
رحمه بعصبيه:  ايه! 
ايه:  عملت اي انا! 
بصيت لاحمد وبعدها نزلت راسي في الارض باحراج علي كسوف علي ديق،  صراحه،  فحبيب قلبي الله يكرم اصله يا رب انقذ الموقف. 
احمد:  ششش، شباب هدوء،  روحو اقعدو هناك،  لسه بدري علي كتب الكتاب "بنظر لهندسه"  محمود 
هندسه:  عُلم،  يلا يا شباب،  علي الكراسي الي هناك دي عبال ما يوسف يجي،  خلو البنات براحتها. 
ايمان بدخول الصاله فجأه:  احمد وصلت!  ماما ف... 
هندسه:.... 
"تنظر لهندسه وينظر لها بدهشه،  تبتعلع ريقاها بهدوء وتبعد عينيها بسرعه وتنظر لاحمد مجددا" 
ايمان:  احم ماما فين؟ 







احمد:  علي وصول يوسف راح يجبها،  وانتي روحي ساعدي ايه تجيب الحاجات في المطبخ 
ايمان:  اشطا يا باشا يومك منقدرش نعترض 
احمد:  حبيبه اخوها،  بس اي الحلوه دي كلها 
ايمان:  حلو!  زوق رحمه
احمد بنظر لها:  اي حاجه فيها لمستها تبقي حلوه 
هندسه وايمان: اوووه!  ههههه
هندسه:  لا احنا نسيبهم بقي شويه!  استني هدخل معاكي اساعدكو  طبعا لو مفيش اعتراض يعني 
ايمان:  لاء مفيش تعالي. 

بصتلها بتبريق وانا بحرك راسي انها متسبنيش!  فغمزت برخامه وضحك ودخلت جوه،  كان قدامي علي مسافه بعيده 
وكل شويه يقرب،  خطوه ورا خطوه وانا قلبي بينخلع 
بصلي من وفوقي لتحتي بنظره خاطفه كده وبعدها بص لعيني ببتسامه دوبت قلبي،  فنزلت راسي بكسوف وانا وشي طماطم. 

احمد:  ارفعي عينك 
رحمه:...... 
احمد:  حوم 
رحمه بنظر لعينه والابتسام: نعم 
احمد بثقب عينيها والقرب منها ثم يتحدث بتوهان بها ورفع ضربات قلبه مثل المدفع : انا..... 
مازن:  احمد خد دقيقه 
احمد:  مازن مش وقته 
مازن:  حاجه مهمه يسطى بسرعه 
احمد بتنهد :  رجعلك،  اوعي تتحركي فهمه،  دقيقه. 

بعد عني فاخدت نفس!  كاني كنت غطسه في البحر اكتر من خمس دقايق ولسه طالعه!  قربه يموت!  نظرت عينه طربت قلبي! 
متحركش!  انت بتهزر!  انا هطييير،  ايييه. 
احمد بضحك: " ماشي يا رحمه، اهربي،  بعد دقايق هتكوني بين ايدي"خير يا مازن نعم،  عجبك كده 
مازن بمد الهاتف له:  الرئيس عايزك؟ 
احمد:  لي في ايه؟  
"يحمل الهاتف منه ويتحدث معه" 
في المطبخ..
رحمه بعناقها من الخلف بهدوء: الحمد لله  
ايه: اي يا حبيبي،  تعالي ساعدني عايزن نجهز الجاتو والوجبات ولسه البيبسي وحاجات كتير 
رحمه:  حاضر 
ايه:  في حاجه؟ 
رحمه:  لاء مفيش،  يلا نبدا،  فين ايمان 
ايه:  كانت هنا هي ومحمود طلعت معاهم الفاكهه 
رحمه:  تمام. 

بعد فتره قعدنا،  الشباب في جهه والبنات في جهه منتظرين بابا وطنط زهره يوصلو عشان نبدا،  وطبعا مع بعض النظرات الخاطفه بيني وبينه،  شكله حلو اوي والابيض مع عنين البحر الغامق والعميق ده عاملين ميكس مموتين قلبي. 

هندسه بضحك:  اول مره اشوفك متوتر من زمان 
احمد:  اعمل اي؟  هو انا بقي فيا عقل بسببها، حتي وشي اتمرد عليا وبقي يفضحني 
هندسه:  لاء وبقينا بنتكلم بعمق كمان،  دقيقه هعمل حاجه هتعجبك 
احمد:  في اي؟  هندسه رايح فين؟ 
"يذهب هندسه لقصي ويتحدث في اذنه فيضحك ويقف ثم ياخد صباع من الموز كانه ميكرفون ويبدا بتحدث" 
قصي:  احم احم،  انهارده يوم مميز جدا،  كتب كتاب اقرب شخص علي قلبي وزميل الجامعه والزكريات الحلوه وانا المأذون اتشرفت بيكو 
"يصفقون له بمرح فينحني بفرحه ومزاح كانه يتلقي التحيه ثم يعتدل ويكمل الحديث" 






قصي:  ودلوقتي هنسال العروسين موافقين ول لاء
وبدال لسه شويه علي وصول كبار المكان،  نبدأ بيهم كده 
احم احم احمد صفوت السيد محمد غباش 
تقبل الجواز من الانسه رحمه ياسين احمد الرشيد. 
احمد ببتسامه:  موافق. 
قصي :  لا تصقيفه جامده بقي ههه 
"يصقفون بضحك ويصفر مازن بمرح"  
قصي:  ودلوقتي دور العروسه،  انسه رحمه ياسين احمد الرشيد
تقبلي الجواز من احمد صفوت السيد محمد غباش

المكان كله هدي،  عيون مرقباني من كل اتجاه،  مفيش صوت،  مفيش ناس،  مفيش حد غيرو قدامي،  عينه المتوتره،  طقطقه صوابعه الي سمعها من هنا،  سكوتي طول واخدت نفس عميق 
وانا بطلعه بصوت مبحوح عكس طبيعتي وبقول.... 



تعليقات