Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات بنات ) الفصل العشرون20بقلم نجمة براقة



 
رواية حكايات بنات 
الفصل العشرون20
بقلم نجمة براقة


شيري 

قبل حضور المعازيم بنص ساعة كنا انا ومنه ويارا مع امنية في الاوضه وانا بعملها ميكاج خفيف ، وطلعت زي



 القمر، وكانت لابسه فستان زهري مزين بالورود وتاج بالخرز الكريستال


 وشعر مموج مايل للبني،  مع مكياج ناعم.. بقيت اصورها صور كتير وانا عامله نفسي فرحانه

انا  كان ممكن  اكون اسعد واحده في الدنيا النهارده لو كان خطيبها 





واحد تاني غير اسامه،  بس بالعكس،  انا كنت بحاول اداري حزني 



وبقيت ماشيه ازغرت زي المجانين،  ومحدش فهم احساسي و وجعي غير يارا 

يارا _ مفيش داعي تبيني فرحتك بزيادة كده هتششكيهم فيكي
شيري بإبتسامة _ انا فرحانه فعلاً لدرجة اني نفسي اجري في الشارع واقول اختي هتتخطب النهارده 
يارا _ لو كلهم صدقوكي انا عارفه انك نفسك تبكي،  متزودهاش علي نفسك وابكي وقولي انها دموع الفرح 
شيري بدموع _ بقولك ايه،  روحي عندهم انتي عايزة تنكدي عليه انا عارفه،  ..  شويه ورجعالك 

طلعت من عندهم قاصده الأوضة التانيه وانا بحاول اداري دموعي،  ف لقيت اسامة  داخل  من الباب وشايفني،، داريت وشي منه وجيت  ادخل الاوضه وهو نده عليه

أسامة _ شيري 







مسحت دموعي وابتسمت _ ازيك يا عريسنا،  ايه الشياكه دي 
أسامه _ دي اقل حاجه تليق بأميرتي 
شيري بإبتسامة _ وهي مش اقل منك في الشياكه النهارده،  وانا اللي عملتلها المكياج بأيدي يارب يعجبك 
أسامه _ هي قمر من غير  مكياج 
شيري _ ربنا  يسعدكم 
أسامة _ ويسعدك  ...  امال فين العريس اللي قولتي عليه 
شيري بإبتسامة _ معزمنهوش 
أسامه _ خسارة كان نفسي اشوفه
شيري_ اكيد هتشوفه،، عن اذنك داخله اشوف عدي 
أسامه_ انتي كنتي وعداني تزغرتي ومشوفتش حاجه
شيري بإبتسامة _ انا صوتي اتنبح انا وبزغرت من الصبح
أسامة _ انا مشوفتش حاجه 
شيري _ عنيا 

زغرت زغروته كبيره وبعدين وقفت وابتسمتله 

أسامه _ طلعتي بتعرفي تزغرتي 
شيري بهمس _ وبعرف ارقص كمان، وهرقصلكم 
أسامه بإبتسامه _ مستني 

سبته ودخلت الاوضه وبقيت اهدي نفسي علشان اخرج من غير ما يبان عليه حاجه

أسامة  

كنت وصلت البيت وبعد شويه لقيتها  طالعه من الاوضه وبتحاول تداري وشها علشان  متبانش انها بتبكي، ولما  ندهت عليها مسحت دموعها وابتسمت وكأن مفيش  حاجه،  بس  قدرت احس بحزنها اللى  بتداريه بإبتسامتها،  وشوية الزينه اللي  حطاها في  وشها،،  كان نفسي تتكلم  او تبكي حتى عشان اوقف الخطوبة بس  ده  محصلش بقت تعند وزغرتت وقالتلي انها  هترقص كمان 

بعد ما سابتني كلمت سامر وخالي اشوفهم هيجو امتي،،،  سامر قالي  جاي وخالي قالي هخلص الشغل واجيلك..  وبعد شويه جه سامر 

سامر بإبتسامة _ عريس عريس يعني مفيش كلام 
أسامة _ يعني واضح عليه ولا اوضح اكتر 
سامر _ واضح اوى، امال فين العروسه
أسامة _ مشوفتهاش 
سامر _ واخوات العروسه فين
أسامه_ شيري في الأوضة اللي هناك وعدي مش عارف راح فين
سامر _ عملت اية مع شيري 
أسامة بخيبه _ ولا حاجه، بس هي مبسوطه ومتشيكه لا وكمان زغرتت وهترقص
سامر _ طبيعي مش خطوبة اختها بردو 
أسامه _ هي بتحاول تداري، انا متأكد انها بتبكي جوه 
سامر _ مسيرها تنسا.. الموضوع مش سهل عليها بردو 
أسامة بنرفزه _ لو مش سهل تقولي وانا اسهله عليها
سامر _ بالعكس انت هتأذيها وتخسرها اختها لو قالتلك انها بتحبك 
أسامة بخنقه _ افرض مقالتش خالص هطر اتجوز امنية مش كده
سامر _ محدش ضربك علي ايدك انت اللي اخترت تلعب اللعبه دي، استحمل بقا
أسامة _ صح  

بعد شوية بدأت السهرة وامنيه جت وقعدت جمبي ومشفتهاش ضحكت خالص وشكلها  مش  راضيه  بيا، اصلا.. بس  دا كويس انا ارتحت..







 بعد شويه شغلو اغاني وبنات و ولاد شكلهم غريب بدأو يرقصو علي اغاني المهرجانات، وشيري بقت مختفيه شويه وبعدين طلعت من الاوضه وهي بتسقف وتضحك مع يارا 

اسامه _ شيري، خدي عاوزك
شيري بإبتسامة _ نعم يا عريس 
أسامة بهمس _ متزودهاش عشان شكلك مكشوف اوي 
شيري بإبتسامه _ باين عليه اني مش طيقاك يعني 
أسامه بهمس _ ايوه باين،، بس متخدنيش في  دوكه وتنسي الرقص
شيري _ لسه مشتغلتش رقاصه بس ماشي هوفي بوعدي

يارا 

شيري بقت ترقص وسط الناس كلها،  وكان رقصها رقيق وخفيف،  وشعرها بيتمايل وراها،  وضحكتها منوره، في الوقت اللي أسامة قاعد بيبصلها بتركيز  ومبتسم ابتسامه خفيفه،،  للحظه حسيت انه بحبها بس رجعت اقول انه لئيم وانه لو صح حبها كان  خطبها هي  مش  اختها..  

بقيت مركزه مع شيري وانا حاسه بمراقبه سامر ليه من وقت ما قابلته،  هناك،  وبعد شويه دخلت المطبخ اجيب  كبايات ولقيته جه وراي 

سامر _ مش  كفاية كده يا يارا 
يارا _ علي  فكره  عيب  اللى  بتعمله  ده 
سامر بخنقه _ العيب انك تعامليني كده ومتدنيش فرصه  اثبتلك حسن نيتي  
يارا _ صدقني انا متفرقش معايا  نيتك انا كل اللي يهمني انك اتبعد عني وقتها بس هعرف انك كويس  
سامر _ مقدرش اشوفك  ومكلمكش 
يارا _ اقدر 
سامر _ لأمتي طيب 
يارا _ لحد  ما تموت 
سامر _ انا هموت بجد لو بعدت عنك 
يارا _ يبقا موت،  لانك عمرك ما هتقرب مني
سامر بخيبه _ زي ما تحبي،  انا اسف واوعدك مش هتعرضلك تاني

علي قد ما انا مضايقه منه بس مش قادره مصدقهوش،  ..  بكون نفسي اكلمه كويس بس خايفه من اللي ممكن يحصل،  او انه يطلع زي اسامه يقدر يضحك عليه 

أمنية 

بقيت قاعده جمب اسامة وانا مش شيفاه وكل تركيزي مع عدي اللي قاعد علي جمب ومحاولش يجي يباركلي حته 






منه _ طيب ايه مش هتلبسها الخاتم ولا عجبتكم القعدة كده 
أسامه _ نستنا خمس دقايق يكون خالي وصل 
منه _ تمام مفيش مشكله، 
اسامة _ مشوفتيش خالي قبل كده انتي يا امنيه 
أمنية _ وهشوفه فين 
أسامه _ اهو جاى  وهعرفك عليه،  وبالمناسبه لقيتلك شغل عنده 
أمنية _ انا لقيت شغل متشكره 
أسامه _ لا انتي هترتاحي هناك اكتر
أمنية _ طيب لما نشوف  بعدين 
أسامة _ انتي عارفه،  هو اللي مربيني،  وانا وهو  صحاب وعايشين مع بعض 
أمنية _ ولما هو  كده  مجاش يتعرف علينا ليه  
أسامة _ مكانش  يعرف غير من يومين،  كنت  عملهالو مفاجأة 
أمنية _ مفاجأة؟
أسامة_ ايوة 

عز 

وصلت هناك وطلعت لدور بتاعهم وبقيت واقف قدام الباب مش قادر ادخل لغيت ما شوفت عدي واقف في وش الباب ولما شافني جه عندي

عدي _ خالي
عز بإبتسامة _ وحشتنى
عدي _ انا زعلان منك اوي 
عز _ ليه يا عدي 
عدي _ أمنية قالتلي على اللي انت عملته معاها،، 
عز _ قالتلك ايه
عدي _ قالتلي على اللي عملته معاها في المطعم والكلام اللي قولته ليها في التليفون. انت تعمل كده ياخالي
عز بتنهيده _ ايوة انا عملت كده
عدي _ انا مصدقتهاش مع اني متأكد ان امنية مبتكدبش، 
عز _ حد غيرك يعرف الموضوع ده
عدي _  مقالتش لحد غيري
عز _ طيب وانت شايفني ازاي بعد ما عرفت
عدي _  معرفش بس انا قولتلها خالي مش ممكن يأذي حد
عز بإبتسامة _ وليه مش ممكن أذي حد، 
عدي _ عشان انت قلبك طيب 
عز بإبتسامة _ انت عارف اني حبيتك زي ابني من اول ما شوفتك
عدي _ وانا كمان ياخالي 
عز يحضنه بحبه _ لو قولتلك حاجه اطمن اني بكلم راجل ومش هيطلعها بره
عدي يبعد عنه ويبصله باهتمام _ اكيد
عز بتنهيده_ انا مكنتش اعرف ان اسامه خطيب امنية غير لما طلبت ايدها
عدي _ هي قالتلي انك كنت عارف انها مخطوبه
عز _ صح كنت عارف، وكنت عارف انها مش عاوزاه بس مكنتش اعرف ان خطيبها هو أسامه
عدي _ مالو أسامة يعني مش فاهم
عز بتنهيده _ اسامه ابن اختي، وانا وهو صحاب وانا اللي مربيه 
عدي بذهول _ طيب ازاي يعنى مكنتش تعرف انه هو خطيبها 
عز _ هو قالي انه اتكلم على واحده بس مكنتش اعرف انها هي غير لما كلمتها وطلبت أيدها، ف كان لازم ازعلها مقدرش اخسر ابن اختي اللي مربيه علي ايدي، 
عدي _ بس هي عاوزاك انت مش هو
عز _ انا عارف بس مقدرش ازعل أسامه واخد منه خطيبته، الرجاله مبيعملوش كده
عدي بدموع _  بس انا بحبك وعاوزك انت تجوزها مش هو.. 
خليه يتجوز شيري هي صحبته وهينفعو مع بعض
عز بإبتسامة _ بس هو بيحب أمنية
عدي _ وانت بتحبها كمان، ليه هو ميسبهاش ليك
عز _ علشان ميعرفش اني عاوزها ولا اني اعرفها اصلا
عدي _ يبقا نقوله
عز _ لأ مش  هنقوله،  






عدي _ طيب ليه
عز _ لا هو  هيعرف اني عاوزها ولا هي هتعرف السبب اللي خلاني ازعلها،  احنا رجاله مبنطلعش السر صح 
عدي  _ مقدرش ياخالي 
عز _ يبقا هزعل منك ومش هكلمك تاني 
عدي بدموع _ ياخالي 
عز _ انت وعدتني 
عدي بدموع _ حاضر 
عز بإبتسامة _ طيب توقف معايا في الموقف ده وتهديها علشان متعملناش فضيحه وسط الناس
عدي _ طيب 
عز  _ يلا بينا 

دخلنا وشوفتهم قاعدين جمب  بعض،  حاولت اتمالك اعصابي ومظهرش حاجه لغيت ما شافتني ودخلت جوه

أمنية 

فجأه لقيت عدي داخل وهو معاه، افتكرت ان عدي خلف وعده معايا وجابه،  ف قومت ودخلت جوه وانا مضايقه من عدي ونفسي اشتم عز واطلع كل  اللي  في  قلبي  من نحيته،  بس  خوفت من كلام  الناس وكل  اللي  عملته اني كسرت المرايا،  وبعد  دقيقة  لقيت  عدي داخل وقفل وراه الباب

أمنية ببكاء _ انا مش قولتلك لو كلمته انسا ان ليك  اخت
عدي _ انا مكلمتهوش 
أمنية بانفعال _ امال ايه اللي جابه يعني 
عدي _ طلع خال أسامة يا أمنية 
أمنية بصدمه _ انت بتقول  إيه 
عدي _ زي ما سمعتي 
أمنية _ يعني هما الاتنين بيمثلو عليه وبيخدعوني
عدي _ لا لا،  أسامة ميعرفش حاجه،  حتي  عز اتفاجأ انك  انتي العروسه 
أمنية  بانفعال _ ازاي  يعنى ودي حاجه تتصدق بردو 
عدي _ اه والله هما الاتنين ميعرفوش لا عز كان  يعرف  انك  خطيبة أسامة  ولا  أسامة  يعرف  انك  كنتي  شغاله  عند  خالو
أمنية  ببكاء _ انا هروح امشيهم،  مش  هتجوز 
عدي _ لا عشان  خاطري  بلاش 
أمنية _ بلاش  ليه مينفعش  اتجوزه بعد  اللي عمله  خاله
عدي _ بعدين نتكلم،  عشان  خاطري  عديها دلوقتي 
منه تخبط وتدخل 

منه _ في ايه يا أمنية 
أمنية  ببكاء _ شوفتي الحظ عز طلع  خال  أسامة 
منه _ عز مديرك صح 
أمنية _ ايوة 

حكتلها اللي  حصل  وكنت  متوقعه تقولي روحي اطرديهم بس  بالعكس  دي شجعتني اكمل 

أمنية  ببكاء _ انا  هروح  اطردهم 
منه  _ لأ استني... عدي روح قولهم بتظبط مكياجها وجايه 
عدي _ حاضر.. وبيمشي
أمنية_ لأ ازاي، عارفه يعني ايه اتجوز ابن اخته
منه بحده_ مفيش  طريقة  تنتقمي منه بيها  غير  انك  تكملي مع  أسامه 
أمنية  بدموع _ انا  مش  عاوزة  انتقم،  كفايه  اني  مشوفش وشه تانى 
منه _ وهتستفادي أيه لما  متشوفيش وشه،  لأ  دا  انتي  تشوفي  وشه وتضايقيه وتعرفيه انك  خدتي ابن اخته اللي  من سنك 
أمنية بدموع _ مقدرش يا منه 






منه _ اقدري،  دا اهانك مرتين ويستاهل تنتقمي منه 
أمنية بدموع _ وانتقم منه ازاي  وانا  مش  مهمه عنده الكلام  ده  لو  بيحبني 
منه _ مش  مهم يحبك،  هو  لما  يلاقيكي استبدلتيه بواحد صغير  وكمان  ابن اخته هيتشل صدقيني 

بقت تتكلم لغيت  ما اقنعتني اكمل،  وفعلا ظبطت مكياجي ورسمت ابتسامه  على  وشي وطلعت وقعدت  مكاني  وحطيت رجل  على  رجل 

أسامة _ تعالي  ياخالي،  احب اعرفك دي أمنية  خطيبتي وروووح قلبي 
عز يسلم عليها_ الف مبروك 
أمنية _ الله  يبارك  فيك  يا عمو،  ولا  نقول  يا خالو   
عز بإبتسامة _ ايه حاجه 
أمنية _ تصور مكنتش  اعرف  ان حبيبي  عنده  قرايب كبيرة  كده 
أسامة  باستغراب _ حبيبي 
أمنية بإبتسامة _ وروحي  كمان 
أسامة  يبص  على  شيري اللي  بتحاولي  تداري غيرتها _ حبيبة قلبي ربنا يخليكي ليا 
عز بخنقه _ الف مبروك  يلا احتفلو 
أسامة _ رايح  فين  مش  هتمشي
عز _ ورايا شغل  مهم 
أسامة _ عزوز احنا  هنمشي مع  بعض  اقعد  لو سمحت 
أمنية _ رايح  فين  ياخالو،  لسه اوس اوس ملبسنيش الخاتم
عز _ طيب ممكن  تشهلو عشان امشي 
أمنية _ ممكن يا خالو،  يلا يا حبيبي  علشان  تلبسني الخاتم 
أسامة  يبص  لشيري اللي دخلت  جوه وهي  بتبكي  _ دقيقتين وجاي،  اتعرفو اه وبالمناسبه  انا  قولتلها  انك هتشغلها.. 

أمنية _ كنت  بقولك  اسامه فاشل،  مكنتش  اعرف  انك  خالو 
عز بتنهيده _ عيشي يا أمنية،  وانسي اي حاجه مفيش  داعي  تحاولي تضايقني علشان  مش  هضايق
أمنية بدموع _ انا  عارفه  انك قلبك  اسود  وميهمكش غير  نفسك،  استفدت ايه انت دلوقتي لما  اذتني 
عز _ قولتلك  كنت  سكران ومش  عارف  بقول  ايه،  ومن دلوقتي  مش  عاوز الموضوع  ده  يتفتح
أمنية _ حاضر  يا خالو 
عز _ مبروك  وبيمشي  

اسامه 

شافتنا انا  وامنيه  واحنا  بنتمايع على  بعض ودموعها نزلت ودخلت جوه،  وانا استغليت انشغال الناس وروحت  وراها 

أسامة _ مشيتي ليه  مش  عاوزة  تشوفيني  وانا بلبسها الخاتم
شيري  بدموع _ مش  عايزة  اشوف  حاجه ولا  عاوزة  اشوفك،  اطلع برا  روح  شوف كنت  بتعمل  إيه
أسامة _ بتبكي  ليه  دلوقتي  عاوز افهم 
شيري بدموع _ عشان امنية هتجوز 
أسامة _ احنا  لسه  في  الخطوبة  متكدبيش وقولي مالك 






شيري بدموع _ انا بورط اختي معاك وانا  عرفاك صايع ومستهتر،  وكل  ده  ليه  نفسي  افهم 
أسامه _ عشان  تثبتيلي اني  عادي عندك، 
شيري _ انت اقل من العادي،  وبلاش تصدق  نفسك  اوي كده، 

أسامة يقترب منها حتى يشعر بحرارة انفاسها 

شيري  بارتباك _ بتعمل  ايه 
أسامة _ خد نفس واهدي 
شيري  بارتباك  _ انا  هاديه اوي،  بس وسع كده 
أسامه يتحسس كف يدها بلطف _ انا  لو عادى  عندك  مكنتيش هتتوتري كده 
شيري بارتباك _ أسامه كفايه ارجع لخطيبتك 
أسامة يزيل شعرها  عن وجهها بحب ويقترب منها ليقبل وجنتيها لتغمض عينيها باستسلام  وبعد وقت تفتح عينيها، ولا تجده  

بتقولي  عادي عندها ف حبيت اشوف  عادي  ولا  لأ،  وبعد  ما استسلمت مشيت  وسبتها،  وبعد  وقت طلعت من  الاوضه ومقدرتش تبصلي 

أسامة  _ شيري 
أمنية _ في  إيه  مالك  بيها 
أسامة _ عاوزها  تشغل اغنية يادبلة الخطوبة  عشان نلبس الخاتم بقا 
أمنية  _ ماشي  ...  شيري  خدي  

شيري  تيجي وتكلم أمنية  وهي  مش  قادره  تبصلي

أسامة  بإبتسامة  _ تايهه كده  ليه،  دي باينها متخدره
أمنية _ مالك  يا شيري 
شيري  بارتباك  _ مفيش،  عاوزة  انام  بس 
أسامة  بإبتسامة _ لما تخلص الخطوبة،  روحي  نامى  واحلمي بالي  حصل 
شيري بارتباك _ كده  خلاص  يعني هتلبسها الخاتم 
أسامه _ ايوه 
أمنية  _ شغلي الاغنيه  اللي  عاوزها أسامة  عشان  نخلص 
شيري  تبصله بارتباك _ اغنيه  ايه 
أسامة _ دبلة الخطوبة  وبعدها اغنيه ( بحبك  يا شيري)
شيري بارتباك _ ايه 
أسامة بإبتسامة  _ شغلي اغنيه  بحبك  ،  يااا شيري  اغنيه  جنات يابنتي،  مالك  النهارده 
شيري _ حاضر  عن اذنكم 

اللي نافعني ان أمنية تقريبا مش معانا والا كانت فهمت تلمحاتي وكنا روحنا في داهيه.. 

بعد ما شغلت الاغنية قررت اضايقها شويه واحب ف أمنية قدامها 

عز

لبسها الخاتم وبعدين حاضنها وهي محاولتش تمنعه وبعد كده باسها على جبينها وبدأ يرقص معاها وهي مبتسمه وبتمثل انها مبسوطه، بس انا فاهم انها بتحاول تضايقني، وفعلا قدرت تضايقني ولولا خوفي من اللي ممكن يحصل كنت جبتها من شعرها، رغم اني لو مكان أسامه كنت عملت اكتر من كده، كنت حضتنها ونسيت ان في بشر حولينا،.. كنت خدتها وبعدنا عنهم،.. كنت رقصت معاها لصبح ولا يهمني حد

شيري

بقو يرقصو مع بعض وحضنها وباسها قدام الكل والغريب انها استجابت معاه،، وانا واقفه ورا الناس بتفرج وحاسي اني بموت من اللي بشوفه.. وحاسه اني بكرهو وخصوصآ انه قاصد يضايقني ويخليني أبكى عشان يثبت لنفسه اني بحبه

أمنية 

من كتر زعلي من عز ناويت اضايقه،  وعملت حاجات  انا  مش حباها وهي  اني  رقصت مع اسامة وسمحتله يحضني ويبوسني في  خدني واظهرت ابتسامه  عريضة  علشان اعرفه اني  بحبه وانه هو  زي





 قلته وميفرقش معايا،  وفعلا بصاته كلها كانت بتطلع  غضب وشايفاه بيضم ايديه بغضب،  وبعد  شويه بيجي  يشد اسامه  من ايده 

أسامه  باستغراب _ في  ايه ياخالي 
عز بحده _ في  انك لبستها شبكه  مش. كتبت الكتاب..  وانتي ابقي وقفيه لما  يزودها كده 
أمنية ببرود _ حاضر  ياخالو
عز  _ شاطره  ... وانت هتمشي  ولا  لسه  قاعد 
أسامة _ همشي  بس  دقيقه  وراجعلك
**
عز بحده _ هو  اي حد  يقولك عاوزك  تسمحيلوه يحضنك. كده 
أمنية  ببرود _ اصلي بحبه  اووي يا خالو
عز بغيظ_ ولما حصل  معايا. كنتي  ايه 
أمنية بهمس _ واحده وحضنة خالها فيها  إيه  دي 





عز _ عندك  حق،  برافو  عليكي انك اعتبرتيني خالك 
أمنية بإبتسامة _ يشرفني يا خال  الغالي 
عز _ ماااشي..  هتيجي  الوظيفه  اللي  قالك عليها اسامه ولا  لأ 
أمنية _ موافقه  بس. كبر الشرط الجزائي عشان  لما  تطردني استفيد منه 
عز _ ماشي،  بس  طول  ماحنا بنتعامل مع  بعض  افتكري انك خطيبته ابن اختي 
أمنية بقرف _ فاكره  يا خالو بس يارب انت متنساش

عند شيري 

أسامة  _ كنت  فاكرك هتفرحيلنا أكتر  من كده 
شيري  _ انت ايه  اللي  عملته جوه ده 
أسامة بإبتسامة _ عملت  إيه 
شيري_ أسأل نفسك 





أسامة _ مش  فاكر  اني عملت  حاجه
شيري بغيظ _ طيب امشي.  امششي
أسامة بإبتسامة _ عارفة  كان  نفسي اكمل بس  خوفت حد  يدخل وخصوصآ انك سبتيلي نفسك 
شيري بغيظ _ انت عيل سافل،  
أسامة بإبتسامة _ قولتيلي جوه اني عادي اوي عندك ومفرقش معاكي مش كده 
شيري  تضربه بالقلم  بغيظ _ ادي دقني لو  دخلت  البيت  ده  تانى 
أسامة  بضحك _ اه ايدك  تقيله،  بس  دقنك ده  احلقيه علشان  هدخل تانى وبكره كمان...  تصبحي  على  خير  صديقتي  الجميله 
شيري  بغيظ  _ تصبح علي  نقاله

تعليقات