Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل الثاني عشر12بقلم نور عبد الرحمن


رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل الثاني عشر12بقلم نور عبد الرحمن



دخل حازم بهيبتة القسم بدا غاضبا جدا على غير العاده لاحظ تلك الفتاه (حور) التي يوبخها الشاب بجانبها وهي تعتذر..وتبكي بشده..

دخل حازم مكتبه ليتبعه الحاجب..

حازم بحده وظاهرا عليه السهر طوال الليل..

حازم دخل البنت والولد اللي صدعونا .

الحاجب بس ياباشا دول مش تبع قسمك..

نظر اليه حازم نظرة اخرسته..ليهدر الحاجب بسرعه اوامرك ياباشا..

دخلت حور ترتجف من الخوف ..ومعها الشاب الذي يرمقها بنظرات تهديد..

رمقهما حازم بنظرات حاده..ايه مشكلتكم

الشاب ياباشا البت دي خبطتلي عربيتي ..وانا عاوز اعمل محضر وعاوز حقي..

حور بشهقات..والله حضرتك اعتذرتله كتير وقولتله هتحمل كل الخساير ليزيد بكائها بس بس هو صمم يجيبني القسم.

الشاب بغضب انا اتاخرت على مواعدي ياباشا ومش هخرج من هنا الا يتعمل محضر للبنت ديه انا عارف ايه القرف ده مين الحيوان اللي ركبك عربيه 







حور ببكاء متغلطش لو سمحت انا اعتذرتلك بس انتا عمال ترزل عليا من الصبح..

حازم..بااااسس ايه بالعين راديوو..

___________

مصطفى بحرج انا عارف اني غلطت قوي ياعمي بس والله انا بحب شوق من واحنا صغيرين..

منصور اللي يحب يحافظ على اللي يحبه..و

مصطفى كنت فاكران دي خطيبتي ومن حقي اشوفها..

منصور خطيبتك تشوفها ببيت اهلها وبعد ماتستأذن انك تشوفها الاول ..ويكون لقائكم باحترام.

مصطفى حقك عليا ياعمي انا غلطت وجاي اعتذرلك النهارده..

منصور….

مصطفى ياعمي والله انا بحبها ومش عايزك تحرمني منها..

منصوربسخريه بتحبها... اللي يحب يخاف على اللي يحبه من نظرات الناس من كلامهم بس انت للاسف مكنتش كده.

مصطفى والله كانت لحظة طيش مني ..و اتسرعت بسبب مشاعري..لاني والله بحبها...ارجوك اديني فرصه ثانيه انا زي ابنك وغلطت ..ووالله ندمان قوي ..كفايه ياعمي..انا مش هقدر اتخيلها بعيد عني..

منصور بضيق وقد رأف بحاله خلاص يامصطفى خلاص 

مصطفى بابتسامه يعني سامحتني ياعمي..

منصورمقولتلك خلاص.

مصطفى بسعاده وهو ينهض ليقبل راسه ربنا يخليك لينا يااحلى عم بالدنيا كلها..

منصور بضحك على اساس انك بتثبتني بالكلام ده..

مصطفى لاوالله ياعم..انا والله بحبك بجد..

هدر عاصم من خلفهم ايه لقاء الاحبه ده بدوني..

مصطفى واحنا نقدر يابو مصطفى…كويس انك جيت دلوقتي  يابابا

عاصم عشان ايه بقى..

مصطفى عشان بعد اذن عمي انا عاوز نكتب كتابنا انا وشوق.

منصور تؤ محزرتش يابن عاصم..

عاصم وعاصم ماله ومالكم..






منصور مش ابنك..

مصطفى بضيق ياعمي عشان خاطري خلينا نكتب الكتاب دلوقتي ..وانا بوعدك مش هشوفها ليوم الفرح وحياتك عندي..

منصور ممممم طب ناخذ رأيها الاول..

مصطفى شوق هتوافق ياعمي...ربنا يخليك لينا انا هروح اجيب المؤذون..وغادر بسرعه..

عاصم كنت ربيه كمان شويه زي مااتفقنا ليه وافقت بالسرعه دي.ليه..

منصور بضحك والله انت محسسني انه مش ابنك..

عاصم يامنصور انا عايزه يبقى راجل ويتحكم بمشاعره مش كده زي العيال..

________________

عند يحيى ونور

يحيى بغيظ انتي قافله باب الحمام عليكي.

نور بضحك ايوا... عشان حركاتك بقت مكشوفه اويي ياسيادة الرائد..

يحيى بتهديد بقى كده…طب والله لازم اطور من نفسي..

نور وانا بقول كده برضوا..

يحيى انا هنزل ومتتاخريش..

نور ماشي دقايق وهحصلك..

بعد ان سمعت باب الغرفة يغلق ..

فور خروج نور من الحمام لتشهق بفزع عندما شعرت بيحيى يجذبه اليه..متستهونيش بقدراتي بعد كده.

نور بارتباك..يحيى انت منزلتش..

يحيى تؤ منزلتش ..

نور بتوتر طب طب ابعد.شويه عشان هنتاخر كده..

يحيى وهو تائه بعينيها .ويمرر اصابعه على وجنتيها بهدوء زاد ارتباكها.ايه رأيك منروحش العزومه دي ونفضل هنا..







نور وهي تدير وجهها عنه تحاول ان تكون على طبيعتها معلش يايحيى خالي وحشني قوي.سيبني اجهز عشان نروحلهم..

يحيى وهو يشعر بتوترها ادار وجهها اليه..وهمس لها مش كفايه بقى…

نور بتوتر وخجل من قربه قصدك ايه ..

يحيى بضحكة قصدي اللي فهمتي ده حتى انتي محاميه وشاطره وتفهميها وهي طايره..بغمزه جعلت وجنتيها تحمر..

نور وهي تبعد يده عن خصرها وتحاول الافلات منه ..معلش يايحيى اتحملني شويه.كمان.

يحيى تنهد وجذبها مرة اخرى وقبل جبينها قبلة طويله وهو مغمضا عينيه..ليهمس لها زي منتي حابه ...بس اعرفي اني جوزك وانت قبلتي فيا..وانا عاوزك فهمتي..يانور بس عاوزك برضاكي..

نور ……

يحيى انا هسبقك تحت لحد.متخلصي ليضحك عشان مش ضامن نفسي وانتي كده..وغادر..

شعرت نور لاول مرة بالخوف ضربات قلبها تزداد..لتقول لنفسها مالك يانور..ده جوزك ..واالي يطلبه ده حقه.. بس انا ليه خايفه كده..نهضت وهي تستغفر وجهزت ونزلت تحت انظاره المعجبة..ليعلن هاتفها اتصال مفاجأ.

نور بغضب يعنيي ايه…

……….

نور متلمسيش حاجه لحد ماجي انتي فاهمه زي منتي..

…….. 

نور بحده خلاص متعيطيش انا جايه اهوو بالطريق..

……..

نور بقولك سلام ومتلمسيش حاجه لحد ماجي..

….

يحيى بقلق في ايه مالك..

نور مفيش انا مش هقدر اروح الغدا النهارده اعتذر من خالي..بعد اذنك

يحيى جذبها من ذراعها بقوه ليهدر بغضب تعالي هنا انا بكلمك فيه ايه..

نور………...

__________

حازم بحده وهو يقف ويتجه نحو حور وذلك الشاب انتي بتتأسفي ليه دلوقتي..كل شويه اسفه اسفه خلاص فهمنا..

حور ببكاء معرفش اعمل ايه انا بعتذرله عشان يسامحني والله حضرتك.مكنش قصد.





حازم غلطتي اعتذرتي واتحملتي المسؤوليه انتي كنتي موتيه يعني..

حور وهي تمسح دموعها معرفش اعمل ايه علشان يسامحني. 

وبلحظة نزلت من يد حازم صفعة قوية اودت بذاك الشاب ارضاً…

ليهدر حازم بحده تعملي كدة....

___________

في منزل منصور 

عاصم ايه ياعز من ساعت ماتجوزت معدنا شفناك وحشنى يااخي..هي العروسه خدت عقلك ..

منصور ده عز متجوز ست البنات وليه حق ينسانا وينسى نفسه كمان

عز والله انتو بالقلب ...بس مشاغل..

عاصم بسخريه اه مهو باين..

دخلت هدير لتقول بسخريه زيزو حبيبي خالتي ورد تقولك اتصل بيحيى ونور شوفهم اتاخروا ليه.

عاصم بضحك قوم يازيزو اسمع كلام مراتك.

منصور حاول كتم ضحكته..خلاص ياعاصم..

عز وهو يجز على اسنانه..سحبها خلفه ..بغيظ انت  اجننتي ازاي تسمحي لنفسك تصغريني كده فكراني عيل..

هدير ببراىه مصطنعه وانا عملت ايه …

عز بحده زيزو دي جايبها منين يابنت مروان..

هدير باستفزاز من مطرح مجبت رورو يازيزو..

عز…...

___________

على الهاتف..

اسامة طب والنعمه وحشاني يابت ..

نهى بمياعه وانت اكتر يااسوو

اسامه طب ايه.

نهي بدلال ايه

اسامه متيجي النهارده عالشقه بتاعتي عشان مجهزلك حتت دين سهره صباحي..

نهى هاحاول يااسووو بس موعدكش..

اسامه بزعل مصطنع ..تؤ تؤ انتي كده هتزعليني قوي..

نهى بدلع وانا اقدر ازعلك خلاص مسافه السكه..

اسامه مستنيكي ياعسل..

تعليقات