Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل العشرون20بقلم نور عبد الرحمن


رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل العشرون20بقلم نور عبد الرحمن


وجدها تحتضن ساقيها عند نهاية الدرج وثيابها ممزقه غطا جسدها بمعطفه..

عز بقلق انتي كويسه..عملك حاجه..





هدير بخوف وصوت مهزوز معمليش ملحقش ..انا انا خايفه..انا موتتته ياعز..موت عم حسام وهي تبكي وتصرخ..

عز احتضنها محاولا تهدئتها..في تلك اللحظه دخل يحيى واسامه مسرعان..

يحيى هو فين..

اشارت هدير بخوف الى الباب ..دخل يحيى الشقه ومعه اسامه اما عز عندما حاول النهوض تشبثت به هدير وهتفت بشهقات و خوف متسيبنيش ارجوك..

اومأ الاخر بضيق ..عندما خرج اليهما يحيى..

يحيى براحه لسه عايش لكن مغمى عليه..عز خود مراتك ورواح وانا واسامه هنتصرف ..

عز مش هسيبه انا لازم اربيه.

يحيى مينفعش تفضلو كده ..روحوا دلوقتي والصباح رباح..يلااا ياعز..

عز تنهد..وانهض هدير وقادها الى السياره...وعاد للمنزل لكن ملامحه كانت بارده ولم يهتم لتلك التي تلتصق به وترتجف..

دخل المنزل وهي متشبثة به..ليجتمع عليها الجميع..

عز ببرود دي بنتك ياخالتي بعد اذنكم..

نظرت اليه بضعف وهي تراه يغادر المنزل غير ابه بمنادات والدته له..علمت حينها هدير بان كل شيء انتهى..

____________

يحيى حمل هاتفه الذي لم يتوقف عن الرنين ليصدم برؤية رقم مصطفى .

اسامه بسخريه مين المدام..لو مطلوب حظورك تقدر تروح احنا خلصنا.

يحيى ابتسم بارتباك بعد اذنك وابتعد قليلا..

يحيى ايوا..

مصطفى تعالى بسرعه انا في مصيبه..

يحيى مصيبت ايه وانت فين..

مصطفى اخبره بكل شيء وان ادارة المشفى ابلغت القسم وهم في الطريق اليه..

يحيى بغضب انت اجننت ازاي تعمل كده... انت مش بني ادم ..انت حيوان واغلق الهاتف وهو يلعن مصطفى واسرع الى





 المشفى.وفور رؤيته لمصطفى انهال عليه بالضرب ..لكن تدخل حازم وفك النزاع بينهما ..*((حازم هو رىيس القسم الذي بلغوه عن الحادثه واتي لاخذ اقول شوق))

يحيى بغضب انت مش بني ادم ..انت حيوان..

حازم اهدى يايحيى انت مش كده..

يحيى اتزفت ازاي والبنت جوه مرميه زي الميتين وكل ذنبها انها اختارت غلط..

مصطفى بندم مكنتش بوعيي مكنتش واعي ولماشفت الصور اتجننت ..

يحيى تقوم تعمل ببنت عمك كده يا******.تشك ببنت عمك دي شوق اللي خربت الدنيا لحد.متجوزتها..تشك فيها دي حتى تتكسف من ظلها دي..تربيت عمي منصور ...دي اشرف مالشرف..

مصطفى باختناق مقدرتش مقدرتش افهمني يايحيى..

حازم خلاص يايحيى ..خليني نشوف حل للي جرى ده..

يحيى بغضب حل ايه..بص يامصطفى اقسم بالله مش هتقرب من شوق تاني  بعد النهارده..بنات الناس مش لعبه فايدك..وانا هبلغ عم منصور يجي يشوف بنته .

مصطفى برجاء لا انت مشى هتعمل كده..انت عارف انا بحبها قد ايه..وعم ومنصور وعز هياخدوها مني .. ارجوك يايحيى

يحيى حب ايه و زفت ايه اللي بتقول عليه انت مش طبيعي بعد اللي عملته بالبنت جاي تقول بحبها.

مصطفى ارجوك يايحيى اديني فرصه وحده بس ..ارجوك خليني احاول انسيها اللي جرى ده ..

حازم سيبهم يايحيى خليه يحاول يصلح كل ده ..

يحيى بضيق ولو مسامحتكش..

مصطفى شهر واحد بس والله مش اكتر ولوما نسيتها كل ده هعمل كل اللي هيا عايزاه..

حازم ده جوزها يايحيى خلي ياخد فرصته معاها

تنهد يحيى بضيق وهو يرى اصرار مصطفى وحازم ماشي بس اقسم بالله لو اذيتها تاني لكون مربيك من اول وجديد..وغادر وحازم لحق به وهو يهمس لمصطفى حاول ترضيها..

_____________

هدير بدموع اتصل بيا عمو حسام وقالي تعبان جدا وبيموت وعايز يشوفني ضروري..وانا عارفه ان عياله مسافرين ومراته متوفيه..






.روحتله جري وقلت اكيد عز مش هيحس عليا فاافرح عشان انا عارفه ان عز مبيحبهوش..بس ..بس لتنهار بالبكاء..





ورد بتأنيب انتي عارفه ان عز عايز مصلحتك ومينفعش تعملي اللي بدماغك ...وكان لازم تقوليله ..

هدير ببكاء مكنتش عارفه ان ده هيحصل ياخالتو ووالله..

هيام والدتها..بابنتي الحمد لله انه معملش فيكي حااجه وانك كويسه ..انتي مشفتيش عز كان هيتجنن ازاي عليكي وهو مش عارف انتي فين..

هدير بشهقات هو زعل مني ياماما مش هيسامحني تاني..

ورد بضيق ياحبة عيني ده من ساعت مغبتي وهو رايح جاي مش عارف يعمل ايه انتي غلطتي يابنتي قوي..

هدير وزاد بكائها عارفه اني غلطت والله عارف بس متوقعتش عمو حسام يعمل اللي عمله..

هيام بحده هو عمل فيكي ايه..انطقي يابنت..

ورد اهدي ياهيام مش كده ..

هيام وهي تجذب هدير بعنف انطقي لادفنك مطرحك عمل فيكي ايه..

هدير بصراخ معملش ياماما ماعملش بس كان هيعمل..بس انا ضربته بالفاز ووقع سايح بدمه وانهارت بالبكاء على الارض لتحتضنها ورد اهدي يابنتي اهدي ياخبيبتي..

رفعت عينيها الى ورد لتقول بيأس هو هيسامحني مش كده..

ورد قول يارب ياحبيبتي عز قلبه طيب وبيحبك ..لو مكنش بيحبك ويخاف عليكي مكنش اتعصب كده..

هدير بشهقات يارب 

_____________

نور اسرعت اليه بقلق اتأخرت ليه الفجر اذن من زمان..





يحيى بتعب انت منمتيش ..

نور لا مقدرتش انام كنت قلقانه اصلك اتأخرت وكان شك ميتفسرش لما رحت..

يحيى متقلقيش شوية مشاكل في الشغل..

نور واتحلت..

يحيى ايوا ياروحي..متشغليش بالك..وتعالي بحضني وحشتيني بالوقت اللي غبته عنك..ووووو

_________________

مر شهر كامل..

مصطفى اخذ شوق وسافر بها وهو يحاول اصلاح الامور بينهما بشتى الطرق دون جدوى

يحيى ونور علاقتهما منسجمه جدا وقد نقل الى شقة خاصه بهما لكي تنساه حور وتبدأ من جديد…

عز وهدير…

عز لم يظهر ابدا بعد ان افرغ غضبه بحسام...ولا احد يعلم اين هو..

هدير تحاول اللاتصال به دون جدوى..

طيف سافرت بمنحة دراسيه..خارج البلاد

واسامه ضائع بدونها…

المى تراقب اسامه دائما..

حور تترقب زيارت يحيى لكي تراه..

وادهم الذي قرر انهاء الخلاف مع نور ..ولكن كيف….؟؟؟؟
ولماذا..!!!؟؟؟

واخيرا حازم الذي وقع اسيرا للحب بشخص لن يكون له الا اذا تحولت الظروف





 لصالحه ...فهو لم يسطيع نسيانها منذ ان رأها 



وهو يفكر بها ويعلم جيدا انه على خطأ لكن المشاعر لايمكن ان نتحكم بها…

تعليقات