Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام قاسم الفصل الحادي والثلاثون31 والاخيربقلم همس محمد


 رواية غرام قاسم 
بقلم همس محمد
الفصل الاخير


بعد مرور 4 شهور.. 

قاسم دخل الغرفه بلهفه وهو بينادي أوليان بصوت عالي : أوليان.. فينك يا حبيبتي..؟
أوليان وهي بتبكي نادت عليه : انا هنا يا قاسم.. 
بص ناحية الصوت شافها واقفه على الطاوله وهي منهاره في البكاء وبتتلفت حواليها.. 
قرب منها بسرعه وهو بيقول بقلق : في ايه؟ ليه واقفه كده؟ 
شاورت على مكان وهي بتترعش : هنا ! 
بص على المكان بتعجب وهو بيضيق عيونه ، شاف فار واقف بدون حركه جنب الطاوله .. 
ضحك بصوت عالي وهو مش قادر يسيطر على نفسه.. قعد يضحك لفتره طويله وهي بصتله بإستغراب وبتمسح دموعها وهي بتشهق بخفه.. 
اتكلمت بخو"ف : طلعني بالله عليك ، أبوس ايدك مش مستحمله أشوفه.. 
الفار اتحرك وجري تحت الطاوله اللي واقفه عليها فنطت عليه وهي بتصر"خ بصوت عالي .. حاوطت رقبته جامد وهي بتلف رجلها حوالين وسطه : الحقني يا قاسم.. 
قاسم رجع لورا أثر حركتها المفاجئه وهو بيضحك جامد وبيحاوطها عشان متوقعش.. 
غمضت عيونها جامد وقلبها بيدق بعنف.. 
قاسم افتكر انها عندها فوبيا من الفئران فطلع بيها بسرعه وهو لسه بيضحك.. 
دخل غرفه جنب غرفتهم ونزلها على السرير وهو بيقول : يعني جبتيني على ملى وشي عشان فار؟ 
اتكلمت بحرج : بالله عليك انا مش ناقصه، اطلع بسرعه حاول تقتـ ـله.. 
بصلها بضحكه حاول يكتمها عشان متضايقش وطلع بسرعه.. 
بعد نص ساعه دخل عليها وهي قاعده بتهز رجلها بتوتر.. بصتله بلهفه : مشي؟ 
هز راسه بتعب وقال : قتـ ـلته يا مطلعه عيني.. 
وقفت بسرعه وقربت منه وهي بتبوسه على خده جامد : ربنا يخليك ليا يا عيوني.. 
قاسم ابتسم بخبث ، واتظاهر بالفز"ع وهو بيشاور وراها : الحقي ! 
صر" خت بصوت عالي وهي بتتعلق في رقبته وبترفع رجلها من على الأرض.. 
قهقه بقوه خلتها تفهم انه ضحك عليها.. 
بعدت عنه وهي بترفع صوباعها في وشه وبتقول بإرتباك : أنا.. أنا مش هـ .. هسمحلك تستغل خو"في..! 
باس صوباعها اللي رفعاه.. فخرجت بسرعه من الغرفه وهو خرج وراها بيناديها.. 
دخلت غرفتهم وهي بتدور في كل مكان حواليها ليكون موجود.. 
قاسم دخل الغرفه وراها وقفل الباب.. طلع علبه من جيبه وهو بيلفها عشان تواجهه.. 
مال يبوسها من خدودها الاتنين واتكلم بصوت حنين : انا عارف انتي زعلانه ليه... انت فاكره اني هنسى مناسبه زي دي؟ 





بصتله بعيون لامعه وهي بتحاوط رقبته واتكلمت بدلال : وياترى ايه هي بقى المناسبه؟ 
طبع قبله خفيفه على عيونها وهو بيقول : كل سنه وانتي طيبه يا عيون قاسم.. ربنا يبارك في عمرك وتحققي كل اللي بتتمنيه! 
حضنته جامد اوي وهي بتبتسم بسعاده وبتهمس : وانت طيب يا حبيبي.. ربنا يحفظك ليا وميحرمنيش منك ابداً.. 
بعدت عنه وهي بتمد ايدها ومغمضه عيونها : يلا فين هديتي؟ 
حب يشاكسها فقالها بنبرة استنكار مصتنعه وهو بيخبي العلبه : نعم ؟ 
فتحت عيونها بصدمه : نعم ايه؟ فين الهديه يا قاسم؟ 
قال بإستنكار : هدية ايه يا روحي؟ 
نزلت ايدها بإحباط وهي بتقول : خلاص مش مهم، المهم انك فاكر عيد ميلادي.. 
شدها ليه وهو بيد"فنها في حضنه : يا سلام.. وانتي فكراني هنسى؟ 
ضحكت بسعاده بعد ما حست بالعلبه في ضهره : وانت تقدر؟ 
شدت العلبه وهي بتقول بلطافه : ياروحي عليك.. وياترى عارف ذوقي ولا لا؟ 
اتنهد بيأس : لا يا ستي عارفه ، بس بتمنى تعجبك..
قربت باسته من خده جامد وهي بتقول : طالما منك يبقى دي بقت حاجه غاليه عندي اوي! 






فتحتها وشهقت بصدمه لما شافت طقم كامل من  الذهب ومنقوش على العُقد اسم "أوليان" بالالماظ بخط جميل جداً.. 
همست بذهول : ده ايه؟ 
قاسم اتأكد انها عجبتها.. فإبتسم وهو بيبوس راسها : دي حاجه بسيطه لعيوني.. ممكن مش قد كده ، بس انا عارفك بتحبي التصاميم البسيطه دي.. 
بكت بصوت عالي وهي بتحط العلبه على السرير وبتترمي في حضنه وهي تبكي : انت مش معقول يا قاسم ، عمري ما شوفت حد زيك.. بحبك فوق ما تتصور بكتير اوي ، انا فرحانه جداً ان ربنا عوضني بيك! 
قال بحيره مصتنعه وهو بيرفع راسها : يا سلام؟ وانتي كده فرحانه؟ 





بصتله ببراءه ولطف : جداً ! غريبه صح؟ 
ضحك جامد وهو بيبوس راسها : جداً بصراحه! 
ابتسمت بحب وهي بتبص على العلبه.. 
خرجت من حضنه وهي بتمسك العلبه تاني وبتقوله بإلحاح : هتخليني البسهم لوحدي؟ 
هز راسه فوراً وهو بياخد العلبه منها ولفها ليه.. 
وسع شعرها من على رقبتها ولبسها العُقد وباس رقبتها بعدها.. 
لبسها الانسيال وباس كفها ، وبعدين لبسها الخاتم وباس صوابعها.. 
شدت ايدها منه بخجل وهي بتقول بتوتر : إنت ما صدقت؟ 
أخدها في حضنه وهو بيضحك ، غمضت عيونها وهي بتحمد ربنا انه رزقها بيه.. 

بعد مرور 6 شهور.. 

كان قاعد مستنيها على الكنبه وهو بيهز رجله بتوتر.. مش مستعد تدخل في حالة اكتئاب تاني..
شافها خرجت الحمام وعيونها فيها دموع كتير بتحاول تكبحها.. 
قام وهو بيقول بسرعه : قولتلك يا اوليان متعمليش ال...... 
قربت منه بخطوات بطيئه وهي بتقول بصدمه وذهول ودموعها نازله : قاسم أنا...... 
اتكلم بحده وهو بيمسح على وشه : انتي لسه مُصره تضايقي نفسك؟ يعني انتي كده مبسوطـ... 
قاطعته وهي بتهمس بذهول : أنا حامل يا قاسم ! 
اتكلم وهو لسه مستوعبش كلامها : كام مره قولتلك متنفذيش اللي في دماغك هاا؟ 
اترمت في حضنه وهي بتضحك وتبكي في نفس الوقت : انا حامل يا قاسم.. حامل! 
قاسم رفع دراعه عشان يحاوطها بس جسمه اتجمد بصدمه وردد كلامها ببطء : حا.. حامل؟ 







رفع وشها وهو بيبصلها بصدمه : أوليان انتي بتتكلمي بجد؟ 
هزت راسها كذا مره وهي بتقول ولسه مش مستوعبه وبتبتسم في وسط بكاها : أ.. انا هبقى أم يا قاسم.. كنت واثقه في ربنا اكتر من كل حاجه.. ومخيبش ظني! انا مش مصدقه لسه ان اكتر حلم حلمته هـ  هيتحقق!
عيونه دمعت وهو بيبصلها بتركيز : أوليان حبيبتي ركزي.. فين الإختبار! 
رفعته قدامه بإيد مرتعشه من السعاده : اهو.. حامل صح؟ 
مسك الاختبار ، ثواني ورماه بقوه على الأرض وهو بيحضنها جامد وبيرفعها من على الأرض.. دافن وشه في رقبتها وهو بيهمس بالحمد والشكر لله وبيحاول يمسك دموعه.. بس نزلت على رقبتها.. 
رفعت وشه بسرعه بتحاوط وشه بحنان وباست عيونه وهي بتهمس : مكنش بإيدي احرمك من السعاده دي! 
باس ايدها كذا مره وهو بيحاول يتحكم في نفسه وبيقول بسعاده : ربنا شايلك الرزق في كل خطوه وثانيه يا عيوني.. ربنا حطك في اختبار وانتي اجتازتيه بصبرك.. ودي كانت مكافأتك ! 




مسحتله دموعه وهي بتهمس بتأثر : ربنا كرمه كبير اوي يا قاسم.. عوضني بيك وبجزء منك ، هقدر اربيه على طاعته وحفظ كتابه.. 
ابتسم بسعاده وهو بيتكلم : هبلغ ماما وبابا.. وهكلم خالد يذ"بح عجلين ويوزعهم.. وهننزل دلوقتي عشان نطمن على حالتك انتي والجنين.. 
ضحكت بسعاده وهي بتبعد عنه وهي بتقول : انا هكلمهم.. 
قالتها وهي بتجري عشان تاخد تليفونها، قاسم قالها بحده وخو" ف : اهدي يا أوليان.. وضعك مش مستقر دلوقتي عشان تجري! 
اتجاهلته وهي بتضحك بسعاده ومش مصدقه ان كل اللي حلمت بيه بيتحقق! 

تاني يوم.. 

أوليان وقاسم واقفين جنب بعض مشبكين ايدهم ، وهما بيشرفوا على التوزيع بإهتمام.. 
قاسم مكنش راضي يسيبها تبعد عنه او تختفي عن نظره.. 
بصتله بفرحه وهي بتحط ايدها في بطنها.. 
مشي معاها ببطء عشان يدخلوا الفيلا ، سألها بحيره : إنتي مقولتليش قبل كده نفسك في ايه؟ ولد ولا بنت؟ 
برمت شفايفها وهي بتفكر : اللي ربنا يجيبه حلو ، بس نفسي في ولد عشان يكون شبهك ، ولو جات بنت مش هستحمل أشوفك بتحضنها.. 
قاسم ضحك بصوت عالي لفت الانظار وهي بصتله بخجل وبتنكزه في دراعه : قاسم ! 
شالها وطلع بيها السلم الخارجي : عيونه! 

- انا بحبك اوي ! 

- وانا بعشقك يا عيون قاسم ! 



                      تمت

تعليقات