Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جعلتني مجنونآ الفصل الرابع 4 بقلم هموسة عثمان

      

رواية جعلتني مجنونآ 

الفصل الرابع 4

بقلم هموسة عثمان

من وقت ما مشي وسايبها حزينة بسببه وهو شغال يرن عليها ويبعتلها رسايل وهي مش بترد عليه ولا راضية ترد عليه 

راح باعت لقمر : شمس كويسة ؟

قمر : أيوة كويسة 

ياسين : عايز اكلمها ينفع 

قمر : هي نزلت دلوقتي راحت تقعد عالكورنيش شوية متقولهاش اني قولتلك اعمل نفسك رايح تقعد هناك عشان متزعلش مني 

ياسين : تمام ماشي 

استعد ياسين عشان يروح ليها 

وبعد ما نزل وقعد بعيد عنها لمحها بتعيط راح رايحلها ومسكها أن شاء الله مكنتش ع وش الدنيا قبل ما ازعلك كدا يا شمسي متزعليش مني انا اسف 

اول ما شافته زادت عياط ورايحه تمشي وتسيبه مسك ايديها وهو بيترجاها متمشيش : شمس شمسي متسبينيش معلش اقعدي معايا غابت الشمس عن قلبي فبات حزيناً 

قعدت جنبه وهي مش راضية تكلمه راح ماسك ايديها حطها جنب ايديه الكبيرة وضحك وبصلها وقالها : أنا آسف متزعليش مني 

بصتله بحزن شديد وقالتله : أنا مزعلتش منك أنا عز عليا ال عملته متوقعتش تعمل معايا كدا في حاجة أنا مليش ذنب فيها 

فضل يعتذر ليها لحد ما هديت خالص وهو بيقولها : متزعليش مني خلاص 

بصتله بطرف عين كدا وقالتله : انت مين ال ازعل منك أنا زعلت عالبيتزا ال سبتها وكانت حلوة اوي لكن أنا سبق وقولتلك مش باخد عليك اصلا بقا اخرتها اخد عليك انت ليه يعني هزلت 

ياسين بصدمة : شمس 

شمس بضيق : وطي صوتك ده لم نزلت للدور الرابع صوتك عالي اوي وطي شوية 

راحت قايلة في سرها : جاك مصيبة تاخدك في طولك ده 

جاتك نيلة دا انت طلعت حلو لم بتقرب لمستوي البشر العادية 

ياسين بهدوء : ايه رايك ننزل بكرة نحجز القاعة وفستان قمري 

رفعت حاجبها وهي بتقوله : بتعمل كدا عشان ارضى عنك 

اؤما ياسين برأسه 

راحت قايلله : اهي راسك دي طولي أنا و قمر اختي 

ياسين بضيق : شمس 

شمس بالامبالاه : لا مش هرضي وكشفت راسي ودعيت عليك يا ياسين يا ابن ام ياسين ومش مسامحه علي ال عملته فيه اه ياني ياما 

ياسين بضحك : ولو قولتلك تعالي اشتريلك كريمات هتصلحيني 

بصتله بطرف عين وهي بتقوله : اه يا خبيث انت بتدخلي من ثغراتي ما برضك يابني الي بينا مش قليل برضك خلاص هسامحك متعيطش 

خد الاول يا سنسوني صورني وانا قمر كدا يالهوي عالعسل ياخرابي عالجمال الله اكبر عليا 

قعد يصور فيها وبعدين خدها يشتري ليها كريمات وبدأت ضحكتها تنور تاني وهي بتقوله : اه سنسون ده حلو بتاع امبارح وحش وحش اوي والله يابني 

بعد ما اشتري ليها كل حاجة قالها تيجي احكيلك حكاية يا ست البنات 

شمس بفرحة طفل : أيوة أيوة 

قعد يقولها : كان يا مكان كان في واحد مقضي وقته كله في شغله مش بيعمل حاجه غير شغله وكاره الحياة لأنه معندوش حد أو ملوش حد فيها لحد ما قابل واحدة واقفة في الشارع وخايفة تعدي من العربيات والبنت دي كانت ايه قمر اوي يا شموسي بعد ما عديتها لقيتها بتقولي روح يابني الهي تنستر دنيا وآخرة ويرزقك كل خير أنا مش عارفة صوتي وصلك فوق عندك ولا لا بس الهي تنستر يابني يارب 

مشيت وسابتني وانا لأول مرة ابقي قلبي بيضحك قبل سناني وكذلك عيوني من زمان مضحكوش المهم بقيت اروح المكان ده كتير عشان اقابلها لحد ما لقيت البنات بيقولوا ليها يا شمس وشمس دي بقت قاعدة ومتربعة في قلبي دلوقتي 

حلوة الحكاية دي يا شمسي 

اين انا من قلبك 

اين من عينيك 

أنا وهم كانت طرقنا متوازية ولكنه تلاقت ذي قبل كنت ابحث عن عيناي و قلبي ولكنهم معك الان 

                  الفصل الخامس من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات