Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غلطة عمري ) الفصل الخامس5بقلم نوره عبد الرحمن


رواية غلطة عمري

 الفصل الخامس5

بقلم نوره عبد الرحمن


كان يحتضنها و يمسد شعرها بحنووو


 كرم اشششش كفايه متعيطيش..


راما وهي تسند رأسها على صدره بشهقات ليه ..ليه ..مردش..عليا..ليه...ليه ....


كرم لا حول ولا قوة الا بالله ..اهدى يابنت الناس...


راما نظرت اليه انت ..انت مشفتش نمرته وهو بيكلمني..مشفتهاش..


كرم شفتها ..شفتها ..اهدي ...انا هشوف قصة المكالمة..دي..


راما بشهقات يعني ..يعني ...مش هو ..االلي ككلمني..


كرم انتي بتقولي ايه ..هو مات وشبع موت ده بقاله خمس شهور..متخرفيش. لو كان عايش ..كان ظهر..ليزيد بكاء الاخرى...ليجذبها اليه هادرا خلاص اهدي وانا والله هشوف ايه سر المكالمة دي ماشي..


شعرت راما بالدفاء بين احضانه وهو يمسد شعرها بحنو..شعرت بالأمان الذي افتقدته دائما..لتغفو بين احضانه هاربة...من واقعها المرير...حملها كرم بعد ان شعر أنها غفت ليضعها على السرير وغطاها وخرج  (( لقد شعر بالشفقة على حالها …لذا قرر اخراجها من هذا الوضع و جعلها تنسى ما حدث ))


عاد في المساء ليجدها ترتعش في فراشها..وتهذي....تحسس جبينها ليجد حرارتها مرتفعة جدا…


حاول ايقاظها لكن دون جدوى ..اتصل بالطبيبه بسرعة وبعد ان قامت بفحصها وكتبت لها بعض الادويه ...واعطتها حقنة اسعافية وهيا مازالت مغيبة عن الواقع...لتغادر..


حملها كرم ووضعها داخل الحمام..فقد اخبرته لطبيبه انها يجب ان تستحم...لتعتدل حرارتها...فتح عليها المياة لتشهق الاخرى وتدهذي تشعر بثقل في رأسها..


كرم بقلق انتي كويسه…


راما بهذيان عبد..اللررحمنن ..سببتتينيي لييهه..


اغمض اخذ يهزها لتصحوا..


كرم راما ..راما اصحى..انتي كويسه..


راما ببكاء..فينك ياعبد الرحمن عملت فيا كده ليه انا قلبي واجعني ببعدك....


كرم احتضنها محاولا استيعابها ليتبلل هو ايضا بالماء ..هادرا هتبقى كويسه ماتخافيش انا جنبك... 


راما.بشهقات انا عاوزه اجيلك.. ياعبد.الرحمن..انت وحشني قوي..الدنيا وحشه من غيرك...


كرم بمجارات لها هنروحله بس انت خفي وابقى كويسه…


راما عبد الرحمن وزاد بكائها...حتى شعرت به يحملها فتحت عينيها بصعوبة لتجده يحملها شعره المبلل تتقاطر منه قطرات الماء على وجههها وهو يحملها ووضعها على حافة الحمام واسرع لاحضار ملابس لها...حاول مساعدتها لتغيير ثيابها.. لكنها في تلك اللحظه استعادت وعيها لتضع يديها على ثيابها هادرة بتعب  بتعمل ايه..


كرم بقيتي كويسه..


راما هزت راسها بحرج ….


كرم كويس خودي غيري هدومك ..لينظر الى ثيابه بضيق وانا كمان هروح اغير..ليتجه الى الباب ..والاخرى تحاول التحرك ولم تستطع..


نظر اليها كرم ليعلم بانها لم تستطيع تبديل ثيابها تنهد وهو يقترب منها هادرا..خليني اساعدك..


راما بسرعه وتعب لا انا هعرف البس لوحدي..


كرم  بابتسامه مش هبص اطمني..


راما بحرج لا..لا معلش..هغير لوحدي..


كرم ماشي ياستي انا هروح اغير لو رجعت ولقيتك بهدومك المبلوله صدقيني هغيرلك انا..وذهب الى الغرفة  ليغير ثيابه..


لتحاول الاخرى الاسرع بتغيير ثيابها….


وبعد فتره وجدها قد بدلت ثيابها ..حملها ..ليخرجها من الحمام..


راما بحرج انا هعرف امشي لوحدي..


كرم مش باين ..هما خطوتين وهوصلك السرير عشان ترتاحي..


راما….


وضعها على السرير واخذ منشفة وجفف شعرها…


راما انت بتعلم ايه..


كرم عشان متتعبيش تاني هنشفلك شعرك..


راما انا هعمل. 


كرم تعرفي وانت تعبانه..


راما ايوا ..


كرم ماشي خودي.. كمان شويه وهرجع اطمن عليكي….


وبعد فتره عاد وهو يحمل الحساء..


كرم عملتلك شوربه شغل كرم ..


راما انت عملتها..


كرم بابتسامه اومال مين..


راما تعبت روحك..ماليش نفس..


كرم لاااا انتي فاكراني معرفش اعمل شوربه ..عشان كده مش عايزه تدوقيها..


راما لا والله ابدا..


كرام وهو يضع الملعقة المليىة بالطعام..طب دوقيها حتى دي شغلي. هتعجبك قوي.


رامت والله ماليش نفس..


كرم عشان خاطر يلااا افتحي بوقك ليطعمها …


كرم هااا ايه رأيك..


راما حلوه..


كؤم عشان تعرفي... بس هااا متتعوديش على كده..


راما بابتسامه ماشي..


كرم يلااا عشان هتاخدي الداوى وتنامي..ليعطيها كرم دوائها ..لتنهض الاخرى..


كرم على فين..


راما هروح انام…


كرم نامي هنا..


راما بس..


كرم وهو يستلقي بجانبها نامي .يلااا..


راما بحرج بس يعني ..مي..


قاطعها كرم هتنامي والا اخدك بحضني..


راما اسرعت واعطته ظهرها محاولة النوم..


ابتسم الاخر ليستدير للجهة الاخرى وينام..


في الصباح الباكر…استيقظ كرم ليجدها مازالت ناىمه تحسس جبهتها ليجد حرارتها اصبحت طبيعيه..تنهد براحه وذهب الى المطبخ اعد فنحان من القهوة وبدأ العمل على حاسوبه في الصالة..


وبعد فتره استيقظت راما بتعب واتجهت الى الحمام لتستحم وهي تظن ان كرم ذهب للعمل..


خرجت وهي تلف المشفة على جسدها لتظهر مفاتنها وتقف امام المرآة و تجفف شعره….


كرم تنهد بتعب وهو ينظر الى الساعه ليجدها تجاوزت العاشره..وذهب ليوقظها لصدم برؤيتها هكذا...فهو لاول مرة منذ زواجهما يراها بتلك الجاذبية..والأنوثة المفرطة. ليتسمر مكانه يراقبها بانبهار ..والاخرى لم تلاحظ وجوده...حتى التفت لتصدم برؤيته..لتسرع الى الحمام بحرج...وكرم اسرع الى الصالة وهو يبتلع مابجوفه بارتباك..هادرا مؤنبا نفسه..انا ازاي وقفت مبلم فيها كده..دلوقتي هتقول عليا ايه..


اما الاخرى فقد كانت تشعر بحرج شديد لتنظر من باب الحمام بعد ان سمعت صوت اغلاق الباب..لتخرج بعد ان اطمأننت انه




 خرج اسرعت وارتدي ثيابها بحرج…وخرجت اليه لتجده يتحرك في الصالة بتوتر..


كرم فور رؤيتها بارتباك وهو يمسح شعره  احم ..مكنتش اعر..


قاطعته راما بتوتر و هي تنظر الى الارض انا ..انا ..كنت ..فاكره انك نزلت الشغل…


كرم بحرح احم ..مينفعش اسيبك وانتي تعبانه ...ليردف ازيك دلوقتي..


راما وهي تفرك يديها كويسه ..كويسهه..هروح احضرلك الفطار..


كرم..مي..ليقاطعهم صوت طرقات على الباب ..

تعليقات