Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قسوة الحب الجاهل الفصل العاشر10بقلم مروة موسي

     


رواية قسوة الحب الجاهل 
 الفصل  العاشر10
بقلم مروة موسي





صلاتك نور حياتك 

اروي: ليان الناس دي مش ذنبها تشوف وتعاني حياتنا معانا لازم نبعد عنهم 
ليان: عندك حق طلقني ي زياد 
زياد: انتي مفكرة اني هطلق تبقي غلطانه وساذجة وووو
عيسي بصوت عالي: حااااسب ي زياد وجري عليه 
ام زياد: ي حوستي ابني 
عيسي: الحمد الله سليمة 
اروي: تاني ضرب نار تاني والله بقيت خايفة 
زياد؛ فترة وتعدي بس زي ما انجبرت اتجوزك جدعة مني افضل اساعدكوا عشان دي الرجولة 
ام زياد: ي بنتي احنا لو سبناكي هنبقي قللات الأصل ومنعرفش حاجة عن الأصول 
عيسي: زيك زي اختنا بالظبط ومن واجبنا نقف جنبك ونساعدك 
ليان: خالي وحش بلاش تقفوا في طريقكوا 
سمعوا صوت حد تحت نزلوا لقوا البوليس 
زياد: في اي مين اللي أمر ليكوا تدخلوا كدا
الضابط: معانا اذن تفتيش 
عيسي: لمين 
الضابط ووراه العساكر: اتنشروا 
عيسي بغضب: لما اكون بكلمك ترد عليا فاهم 
الضابط: بأسم أروي وبعدين الطلقة اللي في دراع الاستاذ دا ليها حوار تاني 
زياد : لما تعرف انت جاي بيت مين تبقي اتكلم برا
الضابط: اخرس واتكلم عدل 
زياد: اخرس ي ابن الك*ل*ب






الضابط رفه مسدسه عليه: معنديش ي اما ارحميني أركن عشان متجيش في نفوخك المرة دي 
عيسي: احنا ولاد الانصاري 
الضابط: اضرب تعظيم سلام يعني ولا اي 
العسكري: لقيتها ي فندم 
اروي: ليان ليان متسبنيش هما هيودوني فين 
زياد مسك دراع العسكري: لما حرمة تتاخد من وسطنا نبقي حريم زيها وضرب العسكري 
الضابط: خودها في البوكس 
عيسي: ي باشا نفهم بس ازاي مجاش لينا امر تفتيش ابويا عمدة البلد 
اروي وهي خارجة: عيسي عيسي متخلهمش يخدوني الحقني 
الضابط: عقل قريبك دا لحسن المرة الجاية هاخده معايا بسبب تصرفاته وخرج 
ليان وقعت من طولها 
ام زياد: بنتي بنتي بت ي مني هاتي ماية بسكر 
زياد: شوفوها بس ورحمة ابويا مهسييك ي عبد العزيز 
اكيد هو اللي عمل كدا 






عيسي: انا شاكك في الأمر دا وخرج وركب عربيته وحاول يروح ورا العربية وزياد معاه 
زياد: دول خارجين برا البلد 
عيسي: اللي مستغرب له ان اي إذن تفتيش في البلد ابويا بيمضي عليه ازاي ميعرفش وازاي الظابط دا ميعرفش هو بيكلم مين في حاجة غريبة 
زياد : الحق ي عيسي دول نزلوا في بيت مهجور 
عيسي: ي ولاد ......دول مش ظباط احنا اتغفلنا 
زياد وهو نازل: دول لازم يتأدبوا دول عملوا حدوته علينا 
عيسي: استني ومسكه 
زياد: سبني 
عيسي: اركب وانا هتصرف لازم نشوف اي اللي بيحصل احنا اتنين ودول اكتر من عشر رجالة ومسلحين يعني ممكن يضربوا علينا نار ونتردم مكانا 
زياد بعصبية :البت معاهم ي عيسي 
عيسي وهو بيلف بالعربية وشر: متقلقش كله تحت السيطرة 

ام زياد: ليان ليان ي ربي 
مني: ي ستي بدأت تفوق اهي 
ليان: اروي اروي فين اختي وعيطت 
ام زياد: متقلقيش زياد وعيسي اكيد في المركز وراها 
ليان : انا خايفة عليها ي طنط 
ام زياد وهي بتاخدها في حضنها: ربك كبير وستار 






عيسي دخل البلد ونزل زياد ويدوب نزل وعيسي نزل وراه 
زياد: هتعمل اي 
عيسي: الصبح هأجر رجالة ونروح ليهم 
زياد: ي برودك ي اخي 
عيسي بهدوء: ادخل انت ارتاح بس عشان دراعك 
زياد : تمام ودخل وهو زعلان من تصرف صاحبه 

عيسي جاب سلاح ومسدسين وركب العربية 
طول ما ماشي في الطريق صورة وصوت اروي قدامه 
عيسي عيسي متسبنيش الحقني وهو يدوس بنزين اكتر ووقف مكان ما اروي موجودة فيه 
درس المكان كويس بعيونه ونط من علي السطح ومسدساته كلها كاتمة للصوت 
اول ما بدا ينزل السلم لقي اتنين واقفين كحرس 
ضرب علي الاول نار والتاني لاحظ عيسي بحركة سريعه كتم فمه وضربه كمان 
لقي اوضة مقفولة وعليها حرس خمن تكون اروي فيها 






عيسي نظر ليهم وبص فوق لقي فتحة من السطح تدخل للاوضة اتسحب ودخل منها ونط فيها وقع قدام اروي 
اروي كانت بتعيط لقت عيسي قدامها وواحد وراه 
اروي:عيسي الحق وراك 
عيسي لف بمسدسه ضرب نار عشوائي لانه محددش مكان اللي وراه لحسن الحظ رصاصة جت فيه وظا مله مفيش صوت طالع ينبه اللي برا ان فيه حاجة 
عيسي: انتي كويسة 
اروي بعياط: لاء انا عاوزة امشي دول مطلعوش بوليس دول سمعتهم وهما بيقولوا لخالي عبد العزيز تمام كله تحت السيطرة وانا سمعت صوته وهو بيتكلم معاهم 
عيسي وهو بيفك الحبل: متخافيش 
الحبل مفكوك انا هستخبي هنا وانتي حاولي تعملي اي صوت أو أي حاجة عشان الاتنين االي برا يدخلوا 
اروي هزت راسها ب لاء 
عيسي بهدوء: خليكي واثقة فيا ومتخافيش وقام وقف مستخبي
اروي جمعت كل قواها: الحقوني الحقوني 
الاتنين دخلوا جوا وقفلوا الباب وراهم 
واحد منهم: صوتك طالع ليه اخرسي 
عيسي من وراهم ضرب نار عليهم وماتوا 
اروي صرخت من المنظر
عيسي: هشششش وقومها وجه يطلع واحد من اللي علي الارض حط خنجر في رجل عيسي 
عيسي بوجع: ااااه وضربه بالنار التاني ومات فعلا 
عيسي خرج بأروي أروي مش متماسكة اعصابها اغمي عليها 
عيسي شالها ورجله كلها دم وحطها في العربية واتجه لبيته 

زياد: بقيتي كويسة 
ليان: اختي ي زياد ابوس ايدك 






زياد: انا وعيسي هنتصرف متخافيش 
ليان: خايفة عليها انا حاسة انه تبع خالي الناس دي مش شرطة 
زياد: انا.....ولقي تليفونه بيرن 
عيسي : انا معايا اروي في البيت 
زياد: انت روحت لوحدك و..
عيسي بمقاطعه: مش وقت كلام هي مغمي عليها وانا مضروب في رحلي بالخنجر هات دكتور وبسرعه علي البيت وعيسي قفل ونزل من عربيته وشال اروي ودخل بيها البيت 
عزة وهي بتخبط علي صدرها: مين دي وجايبها من انهي بلوة 
عثمان بتدقيق: أروي مالها اطلع حطها علي سرير عنك 
عيسي طلع والكل طلع وراه 
عاصم: رجلك فيها دم ونازل منها كتير 
عيسي: انا كويس 
عثمان: حصل اي 
عيسي: مش وقته نطمن عليها بس وهحكي كل حاجة ي حج 
زياد دخل الاوضة وشاف عيسي واروي 
ليان جريت علي اختها؛ اروي اروي 
الدكتور: لو سمحتوا بعد اذنكوا 
عيسي: اتفضل 
الدكتور: لازم اوقف الدم اللي في رجلك الاول ودي ملامحها بدل انها كويسة بس مغمي عليها 
عيسي: لا شوفها الاول 
الدكتور حاول يفوقها بسرعه واتجه لعيسي لانه شايف منظر رجله مرعبة 
الدكتور: عاوزة تتخيط علي الحي لازم 
عاصم: نروح المستشفي 





عثمان: نفس اللي هيحصل هنا هيحصل هناك 
زياد ادي لعيسي قماش عشان يكتم بقه 
الدكتور بدأ يخيط علي الحي 
عيسي بصوت عالي ووجع ودموع: ااااااااااااااااااه

اروي قامت علي صوت عيسي واتفزعت 
ليان: الحمد لله انك بخير 
اروي: عيسي عيسي رجله كانت بتجيب دم 
كوثر مرات عاصم : عيسي كويس انتي كويسة 
اروي: ايوا انا كويسة 
عزة: هو بيجي من ورا الخلق العدلة حاجة كويسة 
ام زياد دخلت: طب وسعي كدا أو اطلعي بلاش وقفت اللي تمنع الهوا دي 
اروي: مين دي وانا فين 
كوثر: في بيت عيسي 
ام زياد: دي ام اقصد مرات ابو عيسي 
ليان: أي اللي حصل 





اروي: خالو هو اللي مبلغ الناس دي تخطفني
ليان: معلش خير مرة وتاني مرة مش هتتكرر 
ام زياد: أهم حاجة صحتكوا وعيسي كويس ي كوثر 
كوثر: ايوا ي مرات عمي الدكتور بيخيط له رجله علي الحي 
ام زياد: ي حبيبي ي ابني 
اروي: يعني اي 
عزة: يعني يا عنيا من غير بنج مش شايفة صوته 
ام زياد: اطلعي من الاوضة وقولي يارحيم ي ام عاصم 
عزة: ولو مطلعتش ي ام زياد 
ام زياد: والله انتي ونصيبك بقي 
عزة: يعني في بيتي وجاية تهدديني
ام زياد؛ هيفضل طول عمره بيت عثمان وأم عيسي وبس مهما كانت اي واحدة حرباية تدخله ملهاش لازمه فيه 
عزة بغل: والله محدش غيرك وسكت 
ام زياد: سكتي ليه ولا مفكرة نفسك هتقدري ترودي ردت الماية من زورك 
عزة طلعت لان عثمان محرج عليها ترد علي ام زياد بالذات ومتنطقش بكلمه قصادها 

اروي: هي طنط مالها ي طنط 
ام زياد : ولا حاجة ارتاحي بس شوية 
ليان: احنا هنروح لبيت زياد اهو يعتبر بتنا 
كوثر: يووه وه  دا مشوي بيتكوا يعني دا لو الارض مشلتكوش اشيلكوا في عنيه 
ام زياد: والله انا اللي بقول خسارة وجودك مع العقربة دي ي بت ي كوثر .

الدكتور خرج من عند عيسي وعثمان كان واقف برا لانه مش متحمل يشوف ابنه كدا قدامه 
عثمان: بقي كويس 






الدكتور: متقلقش هو عيسي ابن الانصاري ابن عمدة البلد يتخاف عليه هو بخير بس شوية راحة أقل حاجة اسبوع ميقفش علي رجله غير للضرورة 
عثمان: كتر خيرك ي دكتور وصل الدكتور ي عاصم 
عاصم: حاضر اتفضل

ام زياد: اسيبك واروح اطمن علي عيسي 
زياد وهو بيخبط وبيدخل: هو بيرتاح شوية بقيتي كويسة
اروي: الحمد الله البركة فيك وفي عيسي 
زياد وهو بيبص لليان: علي أي قولتلك قبل كدا انتي زي اخت لينا 
اروي: عاوزة اشكر عيسي 
عيسي: هو مرتاح حالا 
عثمان من علي الباب: تعالي ادخلي له 
زياد: بس ي حج الدكتور قال انه...
عثمان غمز لزياد 






زياد: طيب روحي ي اروي الحج هيوصلك لحد الاوضة 
عثمان قدام الاوضة بتاع عيسي: انتي بقيتي كويسة ولا حاجة تعباكي 
اروي: لاء ي عمي وشكرا عشان ابنك انقذني 
عثمان بخبث: ابني طول عمره جدع وميسبش واحدة واقعة في ضيق ابدا ربنا يرزقه ببنت الحلال بقي ومشي من قدامها 
اروي وقفت ثواني قدام الاوضة ودخلت براحة
اروي اول ما دخلت لقت عيسي...........



                              الفصل الحادي عشرمن هنا

تعليقات