Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات بنات ) الفصل الحادي والعشرون21بقلم نجمة براقة



 
رواية حكايات بنات 
 الفصل الحادي والعشرون21
بقلم نجمة براقة

اسامه

رجعنا البيت انا وخالي،، وهو طول الطريق مش بيتكلم  وكل ما اسأله مالك يقولي مفيش..  جه على بالي انه يكون



 زعلان علشان البنت اللي بيحبها سافرت لغيت ما زودتها في  اسئلتي وهو اتعصب عليه 

أسامة _ في ايه انا بطمن عليك بس 
عز بعصبيه _ متطمنش عمال اقول مفيش مفيش،  اخترعلك مشكله اقولهالك يعني 
أسامة _ طيب روق كده في ايه خلاص متقولش 
عز بنرفزه _ وانت رايح تحضن البنت اللي لسه ملبسها الخاتم مش عيب
أسامة _ وفيها ايه ..  دا حضن عادي  
عز _ وبوستها كمان ودي عادي





أسامة باستغراب _  هي بوسه طايري على خدها انت محسسني اني عملت مصيبة 
عز _ حبيبي افهم لغيت ما تجوزها احفظ ادبك شويه
أسامة _ حاضر حتى ايدها مش هلمسها ممكن تروق بقا 
عز بخنقه _ ماشي 
أسامة _ هو ده السبب اللي مزعلك 
عز بارتباك _ ايوه علشان عيب وميصحش
أسامة _ لا مش  هو دا السبب انا عارف انك حسيت،  بالغيرة 
عز بارتباك _ انا اغير،  انت باين عليك اتجننت 
أسامة _ كان باين عليك بس انت غلطان انا قولتلك متسبش البنت ودور عليها انت اللي طنشت،  كان زمانا خطبنا في يوم واحد 
عز ياخد نفسه براحه _ مش غيره ولا حاجه بيتهيالي 
أسامة _ هعمل نفسي مصدق
عز _ جدع يلا روح نام 

أسامة بتردد _ طيب كنت عاوز اتكلم معاك في حاجه تخص واحد صاحبي 
عز _ مالو صاحبك
أسامة بتنهيده _ في واحده شغلاه علي طول ومش قادر ميفكرش فيها،  بس هو بيخاف يرتبط ويربط حياته بواحده طول عمره 
عز _ هو بيحبها 
أسامة _ شكله كده..  معرفش 
عز _ مش متأكد يعني 
أسامة _ ايوة 
عز _ طيب ومشكلته ايه هو دلوقتي 
أسامة _ مشكلته انه مش بيثق في البنات 
عز _ لا شكله صاحبك اوي نفس التفكير بس انت اهو خطبت واقتنعت ان في حب انما هو الله يعينه
اسامه _ طيب هو يطمن ازاي نحيتهم 
عز _ ينضف قلبه ويطلع من المزبله اللي عايش فيها.. 





أسامة _ ازاي
عز _  قصة صاحبك دي عامله زي حياة النحله والذبابه،..  عندك الذبابه حياتها كلها في الزباله مش بترتاح ولا تلاقي اللي بتدور عليه غير





 جواها.. علي عكس النحله حياتها كلها ورد وربيع وخضره،،  ف قوله يطلع من الزبالة عشان يلاقي الورد 
أسامه بضحك _ صاحبي بقا ذبابه 
عز _ وذبابه قذره كمان 
أسامة _ عندك حق انا اقتنعت 
عز _ عظيم بركاتك يا أمنية 
أسامة بإبتسامة _ انبر فيها 

عز بتردد _ قولي  صحيح انت اول حد في حياتها ولا كانت مخطوبه قبل كده
أسامه _ بيتهيالي انا أول واحد
عز _ لا بس واضح انها بتحبك 
أسامة _ ههههه بتقول كده علشان اللى عملته النهارده... انا نفسي استغربتها ، هى مش كده خالص وجد اوي.. انت عارف ان قبلها بكام يوم عملت معاها مشكله في الجامعه
عز _ ده اليوم اللي كنت زعلان فيه انك جرحتها 
أسامة باستغراب _ انا جرحت أمنية.... اااه فكرتني.. ايوه هي، 
عز باستغراب _ في حاجه مخبيها عليه
أسامة _ لا يا راجل   يلا تصبح على خير

كنت هتمسك وهقع في الكلام لغيت ما يعرف اني خاطبها تحدي  وكان ولع فيه وزعل مني

دخلت اوضتي وغيرت هدومي ونمت علي السرير،  وكالعاده وقتي عدا وانا بفكر في شيري وبفكر في  اللي  حصل النهارده،..  كانت جميله ورقيقه لأبعد حد،  ومشوفتش غيرها مابين كل  الموجودين..  واقدر اعترف لنفسي اني بحبها بس لسه مشكله الثقة موجوده عندي. وعاوز اطمن، شكلي كده.هروح لدكتور نفسي يساعدني

شيري 

دخلت الأوضه وقفلت علي  نفسي وغيرت هدومي ورجعت ابص للمرايا وانا مستغربه نفسي،  ازاي سمحتله يقرب مني وازاي استسلمت ليه بشكل ده،....بس هو واد سافل ومنحط،  واكيد هيستحلاها وممكن يكررها تاني،  وعلشان كده هعمل ميته لما يجي وربنا ما اقابله تاني 

تاني يوم روحت الجامعه وبقيت امشي بحذر  عشان مشفهوش ويفكرني باللي حصل،  وفجاه لقيت في  وشي 

أسامة بضحك _ بتتسحبي زي الحرامية ليه 
شيري بارتباك _ ممفيش عن اذنك 
أسامة _ استنى مش لما اطمن علي الغاليه خطيبتي 





شيري _ راحت لخالك تشوف الشغل 
أسامة _ يا خسارة كان نفسي اشوفها اوووي
شيري _ طيب  

مشيت  وسبته وهو  جه ورايا وبقا يمشي بالعكس زي العبيط  وميل دماغه علي كتفه  

اسامه _ انتي عارفه اني منمتش طول الليل وانا  بفكر في  روحي 
شيري _ طيب امشي عدل لا تخبط في  حاجه
أسامه يعتدل _ طيب وقفي هقولك حاجه توصليها لروحي
شيري بزهق _ أرغى 
أسامة بإبتسامة _ بحبك 
شيري _ ما تقولها وحدك ولا لسانك اتقطع 
أسامة _ بتكسف منها 
شيري _ انا ولا هي اللي تتكسف منه
اسامه _ انتي انا، هي خطيبتي
شيري بارتباك _ طيب هقولها 
أسامه بإبتسامة _ قوليلها (بحبك يا شيري)
شيري بنرفزه _ طيب والله لو ما بطلت تلعب بالالفاظ لا اقولها على كل حاجه خليها ترميلك الخاتم في وشك
أسامه _ انتي ليه غبيه انا بقولك قوليلها بحبك.... يا شيري قصدي قولي ل امنيه بحبك يا شيري فهمتي ولا اوضح اكتر 
شيري برخامه _ حاضر هقولها بحبك يا شيري، غور بقا 
أسامة بإبتسامة _ هتوحشيني يا صديقتي الجميلة
شيري تضربه في ركبته برجلها وتمشي

أسامة بالم _ ماشي والله لا يخلص منك 

أمنية 

بعد ما خلصت الخطوبه قعدت وانا محتاره اروح  الشغل عند عز واحاول اخلص منه اللي عمله ولا  احفظ كرامتي واسكت،  لغيت  ما عدي فضل يزن عليه  اني  اروح  علشان  اضايقه واخلص منه  اللي  عمله معايا،  وانا  صدقت  ما لقيتها وكأني كنت محتاجة حد يقولي روحي حتى لو كان عيل صغير.. وروحت وقابلت السكرتيره الجديده،  كانت  بنت في  سني بس  لبسها ضيق اوي وقصير و وشها كله الوان،  شكلها  ضايقني اوي ورجعت  قولت  مناسبه للي  زيه هو  كده  بيحب  الرمرمه،  

كلِمته وقالتله اني  جيت ف قالها دخليها،  ودخلت وانا متوتره ومش قادره ابصله بسبب الكلام والحضن اللي  حصل قبل  كده 

عز _ اتفضلي 




أمنية _ متشكره 
عز _ اقعدي 
أمنية _ مش جايه اقعد،  
عز _ اقعدي  عاوز اتكلم  معاكي 
أمنية _ افندم 
عز _ تشربي كابتشينو ولا  كرهتيه
أمنية _ من فضلك  قول عاوز ايه 
عز بتردد _ حسيتك  امبارح  بتحاولي  تضايقني بأسامه 
أمنية  _ مش  بضايق حد انا 
عز _ مش  موضوعنا،  انا  اصلا  مش  بضايق،  بس كنت عاوزك تعرفي ان انا  كل  فترة  مع  واحده جديده...  ولا  مره  واحده منهم شغلتني، وعلى رأسهم انتي يا عادل.. ولسوء الحظ انك طلعتي  خطيبة اسامه  الفاشل  مش  فاشل  بردو 
أمنية _ وبتقولي الكلام ده ليه  دلوقتي 
عز _ علشان  تشيلي فكره انك تضايقني دي من دماغك وانسي اي  حاجه اتقالت قبل كده وياريت أسامه ميعرفش  حاجه عشان  ميزعلش
أمنية _ ليه خايف انه يعرف طالما الموضوع كده
عز بإبتسامة _ اول  سبب انه فاكرني مستقيم وتاني سبب علشان  ميقلقش عشان  حاجه مش  مستهله
أمنية تبصله  وتسكت 
عز  بإبتسامة  _ ماشي  ...  ايه رأيك  انتى هتشتغلي فى الحسابات 
امنيه _ مفهمش فيها  انا عايزة ارجع المكتب 
عز _ للأسف  ماهي شغلاه دلوقتي 
أمنية _ مشيها انا هرجع مكتبي
عز _ وانا  عاوز ماهي  جمبي مقدرش تبعد عني 
أمنية باستحقار _ هاتها هنا انما انا هرجع مكتبي،  
عز _ عافيه يعني 
أمنية _ دا لو مش عاوز أسامة يعرف  حقيقتك
عز _ بتهدديني 
أمنية _ اعتبرها زي ما تعتبرها 
عز _ ولو قولتلك  لأ 
أمنية _ يبقا  هبلغ اسامه  باللي حصل 
عز _ لا ارجوكي خلاص  موافق ترجعي وامري لله  كله الا زعل  اسامه 
أمنية _ طيب يلا مشيلي القطه 
عز _ دا انتي  طلعتي  مش  سهله...  مااهيتاب تعالي  عايزك 





ماهيتاب  تيجي _ افندم عز بيه 
عز بإبتسامة _ قوليلي  عز عادي متتكسفيش دي خطيبة ابن اختي 
ماهيتاب باستغراب _ افندم 
عز بإبتسامة_  بتتكسف تندهلي بأسمي قدام حد
أمنية بقرف _ عندها حق يا خالو 
عز _ اسمي  مستر عز لو سمحتي  خالو دي  في  البيت....  ماهي  انتي  هتسيبي السكيرتريه 
ماهي _ ليه يافندم هو انا  غلطت  في  حاجه
عز _ انتي تغلطي مش  ممكن،  بس  هتيجي  تشتغلي معايا  في  المكتب  وتكوني المساعده  بتاعتي 
ماهي باستغراب _ يعنى  اية 
عز _ روحي  بس لمي  حاجتك وانا  هاجي  عندك  لما الأنسه تمشي 
ماهيتاب  _ امرك يافندم 

أمنية بقرف _ وياترا تعرف  انها بتستبدل زي ملابسك 
عز بهمس  _ لا أوعي تعرف لو سمحتي دي لسه جديده وحلوه ملحقتش اشبع منها
أمنية _ يا مسهل
عز بإبتسامة _ انا  عارف انك  عاقله ومش  هتحاولي تطفشيها 
أمنية _ أنت  عاوزها اوي كده 
عز _ طبعا  دي هي  اللي  بتهون عليه  ارهاق الشغل وقرف الستات التانيه
أمنية بإبتسامة _ طالما  كده نخليها عشان مزاج حضرتك يا خالو 
عز _ مستر عز 
أمنية _ يا مستر عز 
عز _ تقدري تبتدي من بكره 
أمنية _ ماشي عن اذنك 
عز _ قولي  ل ماهي تيجيني 
أمنية بقرف _ حاضر 

طلعت عندها وكلمتها 

أمنية _ مستر عز بيقولك خدي بقيت اليوم  اجازه ومتدخليش عليه نهائي النهاردة 
ماهيتاب _ مقالكش السبب 
أمنية _ بيقول  صحبته هتيجي ومش  عاوز ازعاج
ماهيتاب باستغراب _ صاحبه مين 
أمنية _ صحبتة بس  مش  فاكره  ميرا ولا  سالي...  لا لا دا النهارده  يوم مها 

عز  

لما  طِلعت  شوفت  الكاميرات لقيتها  بطفش ماهيتاب  وبتشوه صورتي قدامها،  وانا  بدال ما اروح  امنعها بقيت  اضحك  عليها  وعلى جنانها،  وهي فاكره  انها هتقعد على  مكتب السكرتيرة  بلوي الدراع متعرفش  اني كنت  عاوزها  ترجع بس  مستني الاقي طريقة 




 ارجعها بيها وحتي ماهيتاب انا  كنت  قاصد  استفزها علشان  تطفشها لاني  بجد  مخنوق  من طريقة  لبسها ومكياجها الاوڤر.....  ..  

حازم _ رجعتها تانى  ليه 
عز _ أسامة طلب كده 
حازم _ واسامه يعرف  انك  بتحبها 
عز _ ولا  هيعرف 
حازم _ طالما  جبتها  جمبك يبقا  هيعرف  لا انت  ولا  هي  هتقدرو تخبو كتير 
عز _ انا  فهمتها ان هي  واحده  من ضمن مليون عرفتهم وانها عادية  عندي،  يعني  مفيش  بينا  حاجه تتعرف
حازم _ عز كده  غلط،  لما تقعدها جمبك صدقني  مش  هتقدر تسيطر على نفسك كتير وهيبان عليك 
عز _ انا عارف ان ده  غلط  ويعتبر خيانه ل أسامة بس مش قادر  مشوفهاش علي  الاقل،  وصدقني مش  هضعف ولا  هخليها تحس بحاجه 
حازم _ انا  متأكد  انها  هتحس وهي  هتحنلك 
عز  _ وانا  مش  هسمح بكده،  انا  زعلتها منى علشان  اسامه،، مش  هاجى  بعد  ما خطبها رسمي واعمل حآجه تزعله 
حازم _ طيب  وانت  هتحس ب أيه وانت بتحب خطيبة  ابن اختك 
عز بخنقه  _ خلاص  بقا يا حازم  قولتلك مش  هسمح بحاجه  غلط  تحصل
حازم _ براحتك،  ربنا  يسترها 
عز _ هيسترها متقلقش 

حازم  عنده  حق اكبر غلط اني اجيبها جمبي وانا  اناني في  الموضوع  ده،  بس وجودها معايا بيخليني مرتاح،  حتي  لو مستحيل  تكون وليه 

بعد تلات ايام 

يارا 

من يوم خطوبه أمنية والكلام اللي  قولته ل سامر،  مشوفتهوش خالص،  وبقيت قلقانه يكون  حصله حاجه ومش  قادره أسأل ابوي عليه  لما  اكلمه،  وكمان حاسه اني  مفتقداه قوي  ف قررت اروح ل أبوي اسلم عليه واطقس من بره بره من غير ما أبان اني مهتمه وفعلا روحت وسلمت على ابوي وقعدت اتكلم معاه شويه وبعدين قولتله هدخل اسلم علي سنيه وروحت وخبطت علي الباب وسنيه فتحتلي وخدتني بالحضن

سنيه بفرحه_ يا حبيبتي وحشتيني 
يارا بإبتسامة _ وانتى كمان ياحبيبتي عامله ايه 
سنيه_ زعلانه منك اوي بقا كده.متسأليش عليه ولا حتي بتليفون




يارا _ اعذريني والله المذاكرة مطلع عيني 
سنيه بإبتسامة _ ولا يهمك حبيبتي، انتي عامله ايه طمنيني عنك
يارا _ بخير يا خاله... الا فين نوال هانم وجوزها 
سنيه بإبتسامة _ خرجو 
يارا  بتردد  _ و  و الاستاذ سامر  اوعي تقولي  موجود 
سنيه  بإبتسامة _ موجود...  تعالي  معايا عايزاكي جوه 

سامر 

مبقتش اروح  الجامعه علشان  مضيقهاش،  والنهارده  طلعت  من اوضتي  وكنت  داخل  المطبخ  ف سمعت  صوتها  بتتكلم  مع  سنيه ف وقفت ورا الحيط وانا  بسمع كلامهم
 

سنيه  _ انتي  جايه  عشان  سامر  مش  كده 
يارا  بارتباك _ لا خالص  انا  جايه  عشان  ابوي وقولت اسلم  عليكي قبل  ما امشي 
سنيه _ حبيبتي  انا  عارفه  انك. مجتيش غير  علشانه،  وكنت  متاكده  انك  هتيجي 
يارا _ وليه  التأكيد  ده  بس  يا خاله،  وانا  عملت  حاجه اكده ولا  اكده 






سنيه  _ ولا  هتعملي  عشان  كده  انا  بحبك و واثقه فيكي 
يارا _ طيب  ليه  فكرتي اني جايه  علشانه 
سنيه  _ باين عليكي  وانتي  بتدوري بعينيكي في  البيت،  بس  ده  مينفعش  يتكرر انا  عارفه  انه غصب عنك بس  مره  ورا مره المواضيع  هتتعقد وهتتقابلو وتتكلمو فهماني 
يارا   _ انتي  فاهمه  غلط،  يعني  انا  غلطانه  اني  حبيت  اسلم  عليكي 
سنيه _ انا  بفهمك الصورة  كويس  علشان  تانى  مره  لما تحنيلوه وتيجي علشانه  تفتكري انه هو  من دنيا  وانتي  من دنيا  تانيه  وعمركم ما هتتجمعو ومش  بعيد  يكون  مصيرك زي صفاء 
يارا  بدموع _ عمري  ما هكون زيها،  لاني  واثقه انه عمره ما هيتغير حتي  لو  حبني... ومتقلقيش  عليه انا  اقدر  اوقف نفسي لما  احس ان الامور هتتسرسب من بين  يدي
سنيه _ شاطره  وناصحه 
يارا  بدموع _ انا  ماشيه اشوف  وشك  بخير 
سنيه _ متزعليش  منى انا  خايفه  عليكي 
يارا بدموع _ مزعلش منك  أبداً عن اذنك 

سامر  يدخل  عليهم 

سامر _ استني 
يارا  _ عن اذنكم 
سامر _ لا استني مش  هتمشي قبل  ما اتكلم  
سنيه _ سيبها  يا سامر قبل  ما تيجي  نوال  هانم 
سامر _ لحظه من فضلك 
يارا _ انا اتاخرت و ورايا محاضره مهمه 
سامر _ مش  قبل  ما اعرف  ايه اللي  يرضيكي اعمله عشان  تقتنعي اني  اتغيرت، 
يارا _ قولتلك  ميهمنيش تتغير ولا  لأ 
سامر _ طلع  يهمك  وسنيه طول عمرها بتفهم،  ولسه  قيلالك انك  جايه  علشاني مش  كده  يا سنيه 
سنيه _ يابني  بلاش الكلام  ده  دلوقتي وخليها تمشي  انت عارف  امك
سامر _ ايه يرضيكي يا يارا قوليلي  وانا  هعمله 
يارا   _ وانا  مالي  بيك علشان  تعمل  حاجه عشاني 
سامر _ مالك  اني بحبك...  انا  بحبها يا سنيه ومش  بضحك عليها،  فهميها اني لو لسه  زي ما كنت  ،  مكنتش  هفضل اتحايل عليها ترضا عليه،  ولا  كنت  اهتميت اني انجح 
سنيه _ حتي  لو كده  اهلك مش. هيرضو وانت عارف 
سامر  _ انا  ميهمنيش حد  يرضا غيرها بس  تقولي  ايه يرضيها وانا  اعمله 
يارا  بدموع _  مصدقاك انك بقيت كويس  بس  انا مش  عاوزاك 
سامر _ شوفي  مُصره تعجزني ازاي  
يارا _ انا لازم  امشي،  






سامر بنرفزه _ امشي  ومتجيش تاني دا لو كنتي  جايه  علشاني  يعني

نوال من الخلف _ الله  الله  ،  خدامه  تاني  يا سامر،  يعني  ابوك وكيل وزارة  وامك سيدة مجتمع وانت تبص للخدامين،  
يارا _ انا ماشيه
نوال _ ماشيه فين يا حلوه
سامر بحده _ ماما  من فضلك  انتي  بره الموضوع  ده 
نوال _ بره ايه،  دي  مش  هتمشي. من غير  فضيحه هي  وابوها،  قال صعايده قال،  خلي الناس تعرفها 
يارا  ببكاء _ انا  معملتش حاجه 
سامر _ ماما. من فضلك 
نوال تشدها من ايدها لغيت الصالون وسامر يحوشها منها 
نوال بغيظ _ انت بتتحداني،  طيب  حسابي  معاك  بعدين 
سامر  بتحذير _ لو الموضوع  اياه اتكرر والله  ما هتشوفي وشي  تاني  طول  عمرك 
نوال _ في  داهيه...  محموووود انت يا راجل  ياللي. معرفتش  تربي
يارا ببكاء  _ الله يخليكي  بلاش  اكده ابوي ذنبه ايه يتبهدل في  العمر ده 
نوال  _ ذنبه انه معرفش  يربيكي ومقالكش متحوميش حولين ولاد الناس 
سامر  بعصبيه _ كفايه بقا ولا كلمه تانيه،   يلا يا يارا امشى  
نوال _ والله  ماهي  ماشيه  غير  لما  ابوها  يجي  ويسمع 
يارا  ببكاء  _ الله  يسامحك،  بعد عني اكده  انت السبب
سامر بترجي _ ماما  عشان  خاطري  لو بتحبيني بلاش 
نوال  _ انت تخرس يا بتاع الخدمات  يا فاشل دا بدل ما تجوز بنت جناب السفير  رايح  تبصلي لخدامه... انت يا راجل ياللي اسمك محمود
محمود يركض بصعوبه لكبر سنه ويجد ان يارا تبكي _ ايه اللي حصل






سامر يمسك ايدها بترجي _ ماما تعالي معايا علشان خاطري يا ماما
نوال تشد ايدها منه _ انت خد بنتك اللمامه دي واطلع بره، وابقا ربيها مش اسمكم صعايده علي الفاضي
محمود بقهر _ مالها بتي ياست هانم، انا بتي متربيه احسن تربيه 
نوال بسخريه _ ايوه صح عشان.كده بتحوم حولين سيدها 
يارا ببكاء _ محصلش يابوي والله ما حصل
محمود يمسك ايدها _ متأكد يابتي، يلا بينا
نوال _ ارجعو بلدكم لمو الجله، تناسبكم اكتر من القعدة في الفيلل يا لمامه 
سامر يبصلها بقهر لغيت ما بيمشو 





نوال _ ما تيجى تضربني احسن
سامر بانفعال _ خليكي فاكره بس انك انتي اللي اخترتي تخسريني 
نوال _ لو ابني هيشوه سمعتنا قدام الناس انا اللي مش عاوزاه 
سامر بانفعال _ مااشي ، خليكي وسط الجمعيات والنوادي والندوات بتوعك وانا مش هتشوفيني تاني،.. اه ولو موت متجيش تزوري قبري 
نوال  _ سامر متنساش انك بتكلم امك 






سامر يبكي بقهر _ امي فين دي،... علي شهادة الميلاد يعنى،.. انا عمري.ما حسيت انك ام ولا حسيت بحنيتك عليه، طول عمرك مشغوله في ندواتك مع صحابك، حتى متعرفيش عني 





حاجه،،، طيب انتي تعرفي انا دلوقتي في سنه كام ولا.كلية ايه ولا تاريخ.ميلادي حتي 
نوال _ انا كنت بعملك قيمة وسط الناس علشان تمشي رافع راسك ده جزاتي.. طلعت دلوقتي ام وحشه 
سامر ببكاء_ انا.مكنتش عاوز قيمة وسط الناس.. انا كنت عاوز ام تحن عليه وتاخدني في حضنها، وتعاقبني لما اغلط.....









فاكره ساعة اللي.حصل.مع صفاء كنتي تسيبيني معاها لوحدي وتروحي النادي وجيتي بعدين فضحتيها ومفكرتيش تعاقبيني انا 
نوال بدموع _ يعني علشان مكنتش بحب ازعلك ابقا وحشه وقصرت 





سامر بانفعال _ ايوة يا ماما طول عمرك وحشه، والنهارده بذات طلعتي وحشه اوي  وظالمه،.. يارا دي عمرها ما ادتني وش وانا اللي.كنت بترجاها ترضا عني علشان بحبها، وانتي جيتي تهينيها هي وابوها العجوز... كملتيها لنهايه وطفح الكيل.. انا متنازل عن ان نوال هانم تكون امي 

طلعت من البيت وانا مش شايف قدامي والدموع مشوشه علي روأيتي، وركبت العربية، ومشيت بسرعة وأنا مش حاسس بنفسي ولا عارف افكر، وفجأه عربية طلعت في وشي وفي محاولة مني اني ابعد عن طريقها العربيه انحرفت  عن طريقها واتقلبت بيه

يارا 

مشينا من هناك،  وابوي ماشي قدامي  وهو. مزلول ومش  قادر  يصلب طوله.  وانا  السبب،  علشان  طاوعت قلبي  لأول. مره،  ياريتني ما كنت  روحت 

يارا  ببكاء  _ اباي 
محمود _ متبكيش وارفعي راسك 
يارا  ببكاء  _ عمري  ما هسامح نفسي  اني  كنت  السبب في  إهانتك،  لو عاوز تقتلني انا  مستعده ياباي 
محمود  _ اقتلك؟،  طيب  ده  انا. ممستنيش اشوفك استاذه 




 ومتخرجه وبتدرسي للعيال   مش  يارا  بتي اللي  مربيها  تخزلني،.. ارفعي راسك ومطاطيش طالما  مغلطتيش 




يارا  ببكاء _ انا  لو هرفع راسي،  هيكون  علشان  انت أبوي،  يارب  ما يحرمني منك  ويديمك تاج علي  راسي 
محمود بدموع  _ ربنا  يحفظك يابتي 
يارا   _ هنعمل  ايه دلوقتي  ياباي 
محمود  _ انا هرجع  البلد وانتي  هتقعدي لغيت. ما تخلصي الترم 
يارا  بدموع  _ لا ياباي بلاه التعليم  انا  هرجع. معاك 
محمود  _ لا مينفعش  انتي  هتكملي للأخر وتنجحي.. مش  بتي




 اللي  تيأس وتستسلم من اول. مشكله  تحصلها 
يارا تقبل يده _ ربنا  يخليك  ليه ولا يحرمني منك  

يارب يسترها معاك يا سامر 😢

تعليقات