Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صقر الصعيد الفصل السابع 7بقلم مي محمد

 

رواية صقر الصعيد

 الفصل السابع 7

بقلم مي محمد

قام واخذ ملك الي البيت

وعندما وصل تفاجاؤ بوجود

عائلة ملك 


توقفت للحظات ثم بكت بحرقة علي ما فعلوه بها

ف تلك اليله '


بدر بتوتر من الاجواء.. تعال يافهد ياولدي خليهم ياخدو راحتهم عاد


فهد بص ع ملك گأنه بيقولها انا معاكي متخافيش ابتسمت وسط بكاءها


الام وفتحت زراعيها.. سامحيني ياملك يابنتي والله العظيم ماكنت اعرف حاجه يابنتي والله


قاطعته ملك.. لااااا مش عيزاكم ليييه عملتو كده لييه ثم بصت علي وألدها الذي يثبت نظره علي الارض فقط

لييه يااا بابااا لييه عملتووو 


فياا كده مش كان لازم اعرف ، كنت اكسب ثواب وقولي 

ابوها بوجع.. غصب عني يابنتي و

ملك ببكاء ونهيار.. بسس 


بسسس خلاص مفيش حاجه اسمها غصب عنكم ، تجوزني لواحد معرفهوش وتقولي غصب عني ، اقتربت منه 


وقالت.. محدش قلك خد فلوس منه ، اهوو اشتروني زي اي بيعه وسلام 

ازاي هونت عليك ، ازااااي يااابابااا


الام ببكاء.. خلاص ياملك كفااااااية يابنتي كفايه

الاب.. اللي انت عوزاه انا هعمله والله ، اي حاجه بس سامحيني يابنتي سامحيني وبس


ملك ابتسمت بكسرة وقالت... مش عاوزه اشوفكم تاني ممكننن

وتركتهم وذهبت الي غرفتها تبكي علي حالهاا 


ف الاسفل 

طلع الحج بدر وحكمت الي بتعيط علي حالهم

فهد طلع عند ملك 


حكمت .. اهدو عاد ، ومتخافوش عليهاا وهي حدانا

ياحجه ، ملك والله ف عنيا ، ومعا الوقت هتسامحكم ان شاء الله


الام.. يارب ياحجه حكمت 

حكمت.. باتو حدانا عاد ، انهردا وبكرا الصبح تعاودو براحتكم

الاب.. شكرا ياحجه ، بس احنا لازم نمشي 


بدر بحزن.. خليكم عندينا انهردا ، وسمع الحديت زين ي

قاطعه ابو ملك وقام.. معلش 


ياحج بدر ، لازم نمشي عن اذنكم

قامو وغادرو بوجع علي حال ابنتهم وما فعلوه بهاا


حكمت بضعف.. والله زعلانه ياحج بدر علي المسكينه ملك بتي ، تلاقي مقطعه روحها بكاء 


بدر.. واحنا بأيدنا اي ياحجه ، ربنا يهديها 

حكمت.. ياارب

بدر بتسأل.. امال وين فهد راح

حكمت.. ويا مراته فوق ياحج

بدر..مممم 


عند ملك بتعيط

فهد بحيره ومش عارف يهديها.. طيب والله لو مسكتيش ياملك ، هشيلك 


مزالت تبكي بحرقه

فهد بحب ... مصرة يعني ، اهدي يابت شويه هتموتي كده 


ويطلع عفريتك ينشف دمي

ابتسمت ملك وسط بكاءها .. ملكش دعوة بيا ياض انت

فهد بصدمة فتح فمه ملك 


مسحت دموعها وبترجع لورا وهو امامها لحد الحيطة ..انا يتقلي ياض 

ملك ببراءه.. لا لاا لاا مش ياض والله ياض ، قصدي يفهد

والله مش قصدي


ابتسم بخبث .. مممم شكلك اتعودي عليا اوي ، ومبقتيش تخافي مني 

ملك مسحت دموعها .. لاا لاا لاا والله يافهد انا


قاطعها ووضع يده علي فمها....هشش متتكلميش ، ثم أكمل ، حسي بيا بس 


واقترب فحضنها بتملك كي يثبت لنفسه انها ملكه فقط بعد صك ملكيته عليها سابقأَ 


ملك هديت انفاسهاا ف حضنه 

فهد..ملك 

ملك.. لا رد

فهد بقلق.. ملوكه 

.. لا رد


طلعها من حضنه وجدها قد غفت شالها ووضعها علي السرير بحب ، قرب وقبل جبينها وتمدد بجوأرها ووو

              الفصل الثامن من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات