Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقته بجنون الفصل السابع7بقلم شيماء ماهر


 
رواية عشقته بجنون
 الفصل السابع7
بقلم شيماء ماهر

 

ألما: وحشتينا جداً 3 شهور الشركه مضلمه من غير حضرتك
رسل: وانتو كمان وحشتوني
ألما: جهزنا المكتب 
رسل: شكرا ليكي 

******************* 

مر علي فراق محمد ورسل ثلاثة شهور وكأنهم ثلاث سنوات 





دلفت رسل إلي المكتب بدموع متحجره تنظر للخاتم باشتياق وبخفوت: وحشتني مش قادره أعيش لتترك لدموعها العنان 

دق دق 

رسل وهي تمسح دموعها: اتفضل 

ألما: تشربي حاجه يا رسل هانم
رسل: لأ 
ألما: في حاجه يا رسل هانم بدوري على ايه
رسل بهلع: فين أوراق الشركه
ألما: محدش دخل مكتب حضرتك من بعدك إلا حاتم بيه من 3 شهور كده 
رسل: حاتم 

وهنا دخل حاتم 

حاتم: اطلعي انتي عاوز مراتي في موضوع 

ألما: طيب 

حاتم: مراتي الحلوه وحشتيني
رسل بغضب: فين أملاك الشركه يا حاتم
حاتم: علي أي ورق يا حبيبتي 
رسل: فين الورق يا حاتم
حاتم: انا مش فاهم حاجه خالص يا حبيبتي ما أصلاً الشركه دي ملكي والبيت كمان ملكي وأي أملاك بقت ليا
رسل: انت اتجننت انت بتقول ايه
حاتم: فاكره من 3 شهور يوم كتب كتابنا انتي مضيتي علي أوراق وهي أوراق الشركه
رسل: انت بتقول ايه يا حقير
حاتم: حدوووودك
رسل: هتندم 

********************* 

ذهبت رسل إلي القصر 

رسل بصرااااخ: بابا بابااااا
ياسر: في ايه وليه صوتك عالي
رسل: شوف ابن أخوك المصون سرق جميع أملاك وبما فيهم بنتك






لامي: رسل انا مش فاهمه حاجه اتكلمي براحه
حاتم: انا هقول.. كل الأملاك بقت ليا يا عمي انا 




خليتك انت ورسل توقعه علي الورق واحده واحده.. افتكر دخلت عليك بملف لما كنت في المكتب وعلشان انت بتوثق فيا وقعت علي الملف




صفعه ياسر صفعه قويه: يا حقير استأمنتك علي بيتي وووو 

وفجأه.. وقع مغشيّا عليه 

******************* 

في المستشفي... 

لامي بدموع: ليه حصل معانا كده يا رسل
رسل بدموع: ماما خلاص هيكون كويس ان شاء الله 

الدكتور خرج.. 

لامي بهلع: طمني يا دكتور
الدكتور: أزمه قلبيه بس اتخطي مرحلة الخطر خلال ٢٤ ساعه هيفوق
رسل: الحمدلله
لامي: الحمدلله علي كل حال
********************
_حصل
=شويه وتسمع خبر موووته
_ههههههههههه
******************* 

في المساء.. 

رسل: ألو ايه يا ماما انا جايه بس هبدل هدومي وآجي
لامي بانهيار: أبوكي مات يا رسل
رسل: ايه
لامي بانهيار: خلاص ياسر راااح
رسل بدموع: بابا لااااااا
ااااه ليه بخسر أعز الناس علي قلبي ليييييه حب 




حياتي وأبويا ونفسي انا خسرت كل حاجه اااااه يا قلبي 

******************** 

بعد مرور أربع سنوات

كانت تشاهد التلفاز وتغير قناة تلوّى الأخري ولكن عندما رأته دق قلبها بشوق 
وقرأت الخبر
رجل الأعمال محمد رحال بعد رجوعه من تركيا 

حاتم: رسل رسل 

حاتم: اه ده اللي انتي سرحانه فيه 
أغلق التلفاز ببرود: انا رايح الشركه
رسل: وبتبلغني ليه انت متهمنيش أصلاً 
حاتم بابتسامه: بحبك يا روحي اه نسيت انهارده هيكون في عقد بين شركتنا وشركة تانيه اجهزي علشان لازم تكوني في الحضور 

لامي: رسل هتعملي ايه
زفرت رسل بقوه: تعبت
صعدت إلي غرفتها وفتحت الخزانه وأتت بخاتم رقيق طبعت عليه قبله صغيره وتركت لدموعها العنان 

********************* 

حاتم وهو محتضن يارا في المكتب: ازيك يا حلوه
يارا: وحشتني أوووي 

وهنا دخلت ألما
ألما: حاتم بيه وقطع كلامها ما رأته
حاتم: خلي عندك زوق ابقي خبطي علي الباب قبل ماتدخلي
ألما: بعتذر
حاتم: عاوزه ايه
ألما: الملف ده عاوز توقيع حضرتك
حاتم: سيبيه هنا وروحي
******************** 

في المساء 

بفستانها الأحمر الرقيق وشعرها البندقي ورائحتها الفواحه كانت تهبط من علي الدرج بهدوء




حاتم: ايه الحلاوه دي يا مراتي يلا بينا
وعندما دخلو ساحة الحفله 
حدث مالم يتوقعه أحد
كان محمد هو صاحب شركات المجهوله R. M للأزياء والموضه
حاتم: أهلا يا محمد بيه
محمد بقوه: أهلا بيك



حاتم: أحب أعرفك مدام رسل حاتم مهران
محمد اقترب ليصافحها
وعند لمس يديهم لبعضهما أغمضوا أعينهم كانت 




نظراتهم نظرات عشق واشتياق وعتاب بنفس الوقت
حاتم: نمضي العقد




محمد: اه اتفقنا
حاتم: ألف مبروووك
حاتم اقترب من رسل ووضع يده علي خصرها: حبيبتي مش هتباركيلي



رسل: اه مبروك
حاتم: يلا نرقص
لم يعطيها اي جواب للرفض كان يرقص معها وهو



 يقترب منها ولكن قلبها وعيناها مع محمد الذي كان يشتعل بداخله نااار



ولكن رآي في يدها انها مازالت ترتدي الخاتم 







انتهي الحفل وصعدت إلي الغرفه وهي غاضبه


رسل: انت ليه بتعمل كده لييييييه
حاتم: مزاجي كده


رسل: بكرهك بكرهك ابعد عني بقي سيبني في حالي



حاتم: انا هاروح أنام تصبحي علي خير

هدمرك يا حااااتم زي مسرقتني هقتل

تعليقات