Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت ابنت اختي الفصل الخامس عشر15بقلم الاء محمد


رواية عشقت ابنت اختي 
الفصل الخامس عشر15
بقلم الاء محمد

عند فرح كانت واقفه قدام عمر اللي عيونه عليها و هي بتتفرج علي جمال الطبيعة الخلابة اللي محوطه المزرعه بتاعته و

 كمان كان في الخيل اللي أغلبها خيل عربي اصيل بقت تتفرج عليهم

 بابنبهار و عيونها كان فيها سحر جميل لفت نظر اللي واقف جنبها وكان ساكت بيتاملها زي ما هي بتتامل المكان بس مكنش 

عارف ان مع كل نظره ليها بيخسر حته من قلبه قصاد عيونها اللي مره 

واحده بقت تبص عليه واتكسفت أول ما عيونهم اتقبلت راحت واطت راسها بكسوف 

عمر بابتسامه .. شكلك جميل اووي يا فرح 

فرح بقت مكسوفه ومش عارفه ترد خالص قدام عيون عمر اللي فضلت سرحانه فيها و في عيونها راحت بقت تحاول تتخلص من حالة الكسوف اللي هي فيها دي اول ما شافت اسيل جيه عليها راح عمر قبل ما تبعد عنه بقا يتكلم معاها 

عمر .. المره دي مش محسوبه عوز اشوفك تاني يا فرح عاوز املي عيوني منك ❤️

فرح وشها قلب بقا لون الفراوله و مبقتش عارفه ترد عليه غير أن هي هربت من نظرت عيونه ليها بسرعه و الابتسامه مرسومه على وشها 

           الروايه بقلم الاء محمد 

اسيل بستغراب .. مالك يا فرح بتجري كدا لي و وشك احمر كدا لي هو عمر قالك حاجه ضيقتك 

فرح بكسوف و توتر .. ها لا لا مقلش حاجه يلا عشان نلحق نرجع البيت قبل ما بابا يتصل بينا 

فرح سابت اسيل واقفه وراحت بسرعه علي العربيه وسط نظرات اسيل اللي بقت تبص علي عمر اللي كان واقف بيتابع اللي بيحصل من بعيد 

بعد وقت كانت اسيل و فرح وصلو البيت و اول ما دخلو راحت البنت اللي بتساعد في البيت بلغت اسيل بوجود خالها امجد و ابنه مروان راحت اسيل راحت علي المكان اللي هما فيه و بقت تسلم علي امجد و مروان بهدوء 

امجد بهدوء .. اللي سمعته ده بجد يا اسيل 

اسيل اول ما امجد اتكلم راحت رافعه عيونها علي عمها و رجعت بصت علي خالها تاني 

منصور بغضب .. قصدك ايه يا امجد بيه أن انا هكدب ولا ايه 

امجد بتعقل .. لا مش القصد يا حاج منصور كل الحكايه أني عاوز اسمع من اسيل هي كمان 

امجد خلص كلامه وراح بص علي اسيل اللي بقت تبص علي عمها و رجعت بصت علي امجد لما عاد سؤاله ليها من تاني 

اسيل بصوت واطي و قلق .. ايوا حصل يا خالو 

امجد بتعقل .. يعني فريد فعلا طلبك للجواز

اسيل بكسوف بصت في الأرض و سط نظرات امجد ليها 

امجد بجديه .. و انتي ايه رئيك يا اسيل موافقة

منصور بغضب .. توافق علي ايه يا امجد بيه 

امجد بصوت كله جديه .. انا سئلت اسيل يا حاج منصور لو سمحت خليني اعرف رئيها ايه 

امجد رجع بص علي اسيل .. ها يا اسيل موافقه ولا لا 

             الروايه بقلم الاء محمد 

اسيل بشجاعة و سط كسوفها .. ايوا يا خالو 

منصور اول ما سمع اللي اسيل قالته راح قايم واقف بعصبيه و لسه هيقرب من اسيل لقي امجد واقف جنب اسيل بسرعه 

منصور .. قصدك ايه بـ ايوا يا بنت صالح انتي كمان ناويه تطلعي عن طوعي 

امجد .. حاج منصور مش كدا ولا فاكر أن هي ملهاش حد عشان تفكر انك تمد ايدك عليها ولا تتحكم فيها ونعيد اللي فات تاني 

منصور .. قصدك ايه يا امجد بيه 

امجد .. انت عارف قصدي كويس يا حاج منصور والكلام في الموضوع ده مش وقته دلوقت اسيل عندها امتحانات تخلصها و بعدين نبقا نرجع نتكلم فيه تاني

منصور .. نتكلم فيه تاني لي أنا ولي أمرها و بقول مش موافق 

امجد .. وانا كمان ولي أمرها انت ناسي أن هي بنت اختي و كمان اسيل مش قاصر اسيل راشده و مسئوله عن نفسها يا حاج منصور

           الروايه بقلم الاء محمد 

منصور بذهول من كلام امجد .. قصدك ايه يا امجد بيه انت هتقوي شوكتها ولا تكونش موافق علي الجدع اللي اسمه فريد ده 

امجد بجديه .. و ايه اللي فيه يخليني ارفض يا حاج منصور انت ناسي أن هو كان ابوها و امها وقت ما كنا احنا مش عارفين عنها حاجه و هو اكتر واحد يعرفها اكتر مني و منك و اكيد أكتر واحد يخاف عليها مني و منك ايه في كلامي يخليني ارفض

اسيل بقت بتسمع كلام خالها ومع كل كلمه هو كان بيقولها قلبها كان بيدق وبقت تفتكر كل أيامها مع فريد و خوفه عليها و حبه ليها راحت عيونها من كتر السعاده بقت تلمع لمعت معرفتش تخبيها من عيونها اللي شافها خالها و بقا يحس أن فعلا فريد هو اللي هيقدر يعوض اسيل عن كل حاجه حصلت و يعوضها عن بعد اي حد و يكون ليها السند و الامان 

فرح اول ما طلعت اوضتها راحت سايبه الشنطه بتاعتها علي السرير وراحت قربت من المرايا بسرعه وهي بتبتسم علي كلام عمر ليها راحت فجاء لقيت الفون بتاعها جت لي رساله راحت قربت من الشنطه و طلعت الفون واول ما مسكت الفون لقيت رساله من عمر راحت بقت تفتحها بستغراب و فضول و اول ما فتحتها ابتسامتها بقت تزيد من الرساله 

( صورتك مش راضيه تروح من بالي و ابتسامتك هتفضل ملزماني لحد ما اشوفك تاني يا احلا فرح شافتها عيوني ❤️ )

فرح مبقتش مصدقه الرساله و قلبها من كتر الدق مبقتش قادره تسيطر عليه راحت قاعده مكانها و راحت دنيا تانيه اول مره تروحها ومحستش بالي دخل الاوضه عليها 

اسيل بفرحه .. فرح يا فرح خالو وافق علي فريد واافق يا فرح 

فرح بانتباه .. ها بتقولي ايه يا اسيل 

اسيل برفعة حاجب .. بقول ايه مالك من واقت ما كنا في مزرعه عمر و انتي بقيتي تحمري و تسرحي هو حصل ايه انا معرفوش ها 

فرح بتوتر .. هـ هيحصل ايه يعني و بعدين انت دخله من غير ما تخبطي كدا لي 

اسيل .. لا واضح أن هو محصلش حاجه بدليل الباب اللي كان هيتكسر من كتر الخبط عليه 

فرح .. انتي خبطي 

اسيل بمشاكسه .. لا واضح أن تأثير عمر جامد اووي بدليل انك مش مركزه خالص شكل السناره غمزة ايوا يا عم انت كمان

فرح وهي بتضرب اسيل في كتفها .. بت انتي اسكتي خالص و قولي عوزه ايه 

             الروايه بقلم الاء محمد 

اسيل بسعاده .. بقولك أن خالو وافق علي فريد 

فرح بابتسامه .. بجد الحمدلله كدا مش فاضل غير بابا ومدام خالك وافق يبقا بابا كمان هيوافق بس الموضوع عاوز تفكير عشان نعرف نكسب بابا و يوافق هو كمان 

اسيل بفرحه .. انا مش مصدقه أن خالو وافق 

فرح بابتسامه .. يا زيدي يا زيدي شكلك بتحبي اووي استاذ فريد 

اسيل بحب و كسوف .. انا اول ما فتحت عيوني كانت علي فريد كان كل حاجه ليا حتي من بعد موت ماما سوسن و بابا راشد كان هو ابويا و امي و اخويا عمره ما حسسني اني يتيمه ولا وحيده حتي بعد ما السكر جالي كان بيخاف عليا اكتر من نفسي هو اه كان خالي و قتها بس كنت بشوف في فارس احلامي كنت بتمنا أن يوم ما احب و اتجوز يكون اللي هحبه زي فريد 

فرح .. وادي ربنا كتبه ليكي زي ما انتي كمان اتكتبتي علي اسمه ربنا يسعدك و يفرحك و يجمعك انتي و هو علي خير يا حبيبتي

اسيل بحب .. اللهم اميين و يسعدك أنتي كمان يا فرح و يرزقك بالي تحبي و يحبك 

فرح اول ما اسيل قالت كلامها مشفتش قدامها غير عمر راحت بقت تبتسم بحب 

فرح .. ياارب يا اسيل 

عند عمر كان ماسك الفون من بعد ما  بعت الرساله لـ فرح راح قايم وبقا يتمشا لحد ما وقف في نفس المكان اللي كان واقف في هي و هو وبقا يفكر و يسرح محسش غير بـ ايد فريد اللي بقت علي كتفه 

عمر بانتباه .. فريد 

فريد .. ايوا فريد ايه بتفكر في ايه 

عمر .. ابدا سرحت شويا انت خلاص مسافر 

فريد .. ايوا هرجع القاهره اسيل كمان هترجع النهارده يدوب اجهز عشان الامتحانات

             الروايه بقلم الاء محمد 

عمر .. توصل بالسلامه و في اي وقت عاوز تيجي المزرعه مزرعتك تقدر تيجي في أي وقت 

فريد بامتنان .. بجد يا عمر مش عارف اقولك ايه شكرا علي استضقتك ليا طول المدة دي 

عمر بابتسامه .. متقولش كدا يا فريد انت مش بس صاحبي انت اخوي واحنا بينا عيش و ملح و ايام حلوه كتير 

فريد بابتسامه .. وانت كمان اخويا يا عمر و ان شاء الله مش هتكون اخر زياره اكيد هتتكرر 

عمر بترحاب .. وانا قولت ليك المزرعه بتاعتك تيجي الوقت اللي انت عوزه 

عمر و فريد فضلوا اقفين مع بعض لحد ما العربيه اللي هتوصل فريد القاهره تجهز و اول ما العربيه وصلت و فريد سلم علي عمر بس فريد قبل ما يركب العربيه 

فريد باستفسار .. عمر هي اسيل عرفت أن انا هنا منين 

عمر .. عرفت من فرح 

فريد بستغراب .. فرح طيب و فرح عرفت منين اصلا 

عمر .. عرفت مني انا 

فريد .. وانت تعرف فرح منين يا عمر 

عمر بضيقه .. في ايه يا فريد هو تحقيق

فريد بهدوء .. لا مش تحقيق يا عمر انا بسئل عادي 

عمر بخبث .. انا و فرح اتقبلنا قبل كدا و اتعرفنا و بالصدفه عرفت أن اسيل تبقا بنت عمها 

فريد بعدم راحه  .. ماشي يا عمر خالي بالك من نفسك 

عمر .. انت كمان 

فريد فجاء .. عمر هو ايه اللي بينك و بين منصور الهواري 

عمر بقلق .. هيكون ايه اللي بيني و بينه يعني 

فريد .. مش عارف بس انا فاكر اول مره قولت اسمه  قدامك وشك قلب 

عمر وهو بيتكا علي أيده بغضب .. مفيش حاجه بيني و بينه يا فريد 

فريد .. ماشي يا عمر سلام يا صاحبي

عمر .. سلام يا فريد توصل بالسلامه

فريد ركب العربيه و عمر فضل واقف مكانه و بيراقب العربيه وهي بتتحرك و فريد شايف عمر من المرايا 

فريد بصوت واطي .. اتمنا يا عمر يكون مفيش حاجه بينك و بينه فعلا 

بعد يومين من وصول اسيل القاهره ومحاولة أن هي تاخد علي بيت خالها و العيشه معا هو و مروان اللي معاها في نفس الكليه صحيت من النوم من بعد ما المنبه رن راحت بقت تلبس بسرعه عشان تلحق تروح الجامعه وبعد وقت كانت نزلت 

اسيل بـ ابتسامه .. صباح الخير يا خالو 

امجد بسعاده .. يا صباح الورد يا قلب خالو تعالي افطري يا حبيبتي

اسيل .. لا مش هلحق لازم اروح الكليه دلوقتي

امجد .. طيب اشربي العصير علي ما السواق يجهز العربيه 

اسيل بكسوف .. لا مفيش داعي انا طلبت اوبر و العربيه مستنيا برا

امجد .. اوبر ايه انتي ليكي عربيه مخصوص ليكي توصلك اي حته انتي عوزها 

اسيل .. لا كدا احسن لحد ما اتعود

امجد .. اللي يريحك يا حبيبتي

اسيل خلصت كلامها و راحت ودعة خالها وراحت طالعه راكبه العربيه و بعد شويا كانت وصلت الجامعه بقت تدور علي جنه صاحبتها ملقتهاش راحت سئلت علي المحاضرات وبعد وقت كانت دخله المدرج وهي بتاخد نفسها بالعافيه

اسيل وهي مش واخده بالها .. اسفه يا دكتور 

فريد بابتسامه .. حصل خير يا انسه اتفضلي 

اسيل اول ما سمعت صوت فريد قلبها بقا يدق جامد و بقت مكسوفه من نظرت عيونه ليها راحت دخله و قاعده في اقرب مكان فاضي لقيته وسط نظرات فريد اللي الشوق كان واضح فيها و مش قادر يمنع عيونه من شوفتها اسيل بقت تتهرب من نظرات فريد اللي كان أغلب الوقت عيونه عليها وده سبب توتر لـ اسيل و خالها متعرفش تركز بعد وقت كان فريد خلص شرح وقبل ما يطلع من المدرج راح غمز بعينه لـ اسيل اللي وشها قلب لون الفراوله و بقت مكسوفه 

                الروايه بقلم الاء محمد 

فريد بجديه .. انسه اسيل عوزك في المكتب 

فريد اتكلم بسرعه و راح سايب اسيل واقفه مكانه ملحقتش ترد عليه حتي راحت لسه هتطلع من المدرج لقيت اللي بتصرح و مسكتها 

جنه بصوت عالي .. اسييييل و حشتيني كنتي فين كل ده 

اسيل بابتسامه .. وانتي اكتر و حشتني اووي

جنه .. كنتي فين حتي رقمك مقفول طول الوقت 

اسيل بتوتر .. الموضوع طويل و يطول شرحه اشوف دكتور فريد و نتقابل في الكفتريا 

اسيل قالت كلامها وراحت سايبه جنه واقفه مكانها 

جنه بصوت عالي .. اسيل استني طيب قولي كنتي فين علي الاقل 

جنه كانت بتتكلم وهي مش واخده بالها من اللي قرب منها و هو بيضحك علي تصرفاتها 

مروان بضحكه .. عوزه تعرفي كانت فين اقولك انا 

جنه بضيقه .. انت تاني هو انت مش بتزهق 

مروان بغمزه .. تؤتؤ مش بزهق

جنه راحت بصت علي مروان من فوق لـ تحت وراحت سابته واقف مكانه و مشيت 

مروان بابتسامه .. وراكي وراكي يا جنتي مش هسيبك 

اسيل اول ما وصلت عند الباب بتاع مكتب فريد راحت بقت تاخد نفسها و خبطت الباب و راحت فاتحه بتوتر و علي غير العاده اول ما فتحت ملقيتش فريد قاعد علي المكتب راحت بقت تدخل وهي بتنده عليه 

اسيل بتوتر .. فـ دكتور فريد 

اسيل بقت تدخل وهي مستغربه أن المكتب فاضي و فريد راح فين و اول ما دخلت المكتب مره واحده لقيت باب المكتب قبل راحت بصت بسرعه لورا وهي خايفه لقيت اللي ساحبها من وسطها يتملك و دافن رأسه في رقبتها بيشم ريحتها

فريد بشوق .. وحشتيني اوي يا اسيل 

اسيل بكسوف بقت تحاول تبعد عن فريد اللي مع كل محاوله ليها أن هي تبعد أيده تلف عليها بتملك اكتر 

فريد بصوت واطي قشعر اسيل .. متتحركيش حضنك وحشني اووي ❤️🙈

اسيل مع صوت فريد و قربه بقت في دنيا تانيه راحت بقت واقفه مكانها جواء حضن فريد 

فرح بقا مبقاش يومها يبداء غير برساله من عمر كل وقت لحد ما بقت كل يوم تستنا هي معاد الرساله بس اللي حصل أن هي من بعد ما اتعودة علي الرساله مره واحده عمر بطلها حتي المكالمات مبقاش حتي يتصل بيها ولا مره حتي بالغلط وده كان مخليها طول الوقت تفكر فيه اكتر من اي وقت تاني لحد ما في يوم كانت قاعده في العياده والصداع هيفرتك دمغها من كتر التفكير فيه و ايه سبب اختفاء كدا مره واحده لقيت الفون بتاعها بيرن راحت ماسكه الفون بسرعه لما لقيت رقمه 

فرح بتسرع .. عمر 

عمر بابتسامه .. اذيك يا فرح عامله ايه

فرح بدقات قلب عاليه .. انا كويسه وانت عامل ايه 

عمر بخبث .. انا تمام سوري كنت مشغول اليومين اللي فاتو 

فرح براحه .. لا عادي المهم انك بخير 

عمر .. انا بخير اووي لما سمعت اصلك وحشتيني 

فرح بسعاده .. بجد وحشتك 

عمر بابتسامه .. اكيد طبعا عشان كدا اول ما بقيت فاضي اتصلت عشان اعزمك علي الغداء ايه رئيك 

فرح بقت مبسوطه بكلام عمر راحت بقت تتكلم 

فرح .. معنديش مانع وانا كمان خلصت شغل

عمر .. حلو اوي يبقا هبعت ليكي لوكيشن المزرعه 

فرح .. انا عارفه العنوان نص ساعه و اكون عندك 

فرح كانت بتكلم مع عمر وهي مبسوطه ومش مصدقه أن عمر هو كمان بيبادلها نفس مشاعرها اللي بقت مسيطره عليها و بقت مش قادره على بعدها عنه راحت بقت تلم حاجتها وهي بتتكلم لحد ما خلصت كلامها و طلعت برا من بعد ما قفلت الفون و الابتسامه رجعت اترسمت علي وشها تاني 

عمر اول ما قفل مع فرح بقا يضحك و هو بيبص علي الفون 

عمر بابتسامه  خبيثه.. كدا الحلو استوا ناقص أن انا ادوق عمايل ايدي 

بعد نص ساعة كان عمر و فرح قاعدين مع بعض وكان في انواع اكل كتير موجود قدمهم و فرح كانت بتاكل بكسوف من نظرات عمر ليها وبعد شويا كانت بتشرب العصير هي تحت نظرات عمر 
فرح مره واحده بقت تمسك راسها و بتقت تغمض عيونها

عمر بقلق .. مالك يا فرح انتي كويسه 

فرح بابتسامه .. ايوا بس شكلي مرهق بسبب قلة النوم و ضغط الشغل 

عمر راح قام وقاعد قدامها .. طيب عوزه حاجه اجبها ليكي يا حبيبتي

فرح بسعاده و صدمه في نفس الوقت .. حـ حبيبتك 

عمر بابتسامه .. طبعا حبيبتي عندك شك 

فرح بقت مبسوطه ومش مصدقه نفسها أن عمر هو كمان بيبادلها نفس المشاعر راحت بقت تبتسم رغم ضيقتها من وجع راسها اللي بقا يزيد وسط نظرات عمر اللي رجع قاعد مكانه تاني وعيونه عليها بتركيز 

بعد وقت فرح بقت تفتح عيونها وهي بتفرك في راسها بوجع

فرح بالم .. اااه انا فين 

فرح قامت من مكانها مره واحده بصدمه و عيونها بقت تدور في المكان اللي هي فيه و تغطي نفسها 

فرح بقلق .. حصل ايه وانا فين 

عمر و هو قاعد علي الكرسي جنب الإضاءة الهاديه بعيد عن عيون فرح اللي بقت تبص علي مكانه لما سمعته وهو بيقول 

عمر بابتسامه خبيثه .. صباحيه مباركه يا عروسه 
                  الفصل السادس عشر من هنا 

تعليقات