Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غربة حبيب الفصل الحادي عشر11بقلم حبيبه ممدوح

رواية غربة حبيب الفصل الحادي عشر11بقلم حبيبه ممدوح


_معلش هنتقابل تاني اكيد..وبعدين انتَ مش هتبقا مقيم هنا يعني..


اكيد هتيجي مصر..ها قولي كنت عاوزاني ف اي 
اتنهد وقال وهو بيقعد..




_كنت عاوز اعرفك ع اول بنت قلبي يدقلها..
_بجد!!
انتَ بتهزر هي فين طيب..
_عاوزة تشوفيها؟
قولت بلهفة
_امممم جداا 
_متاكدة!
_يبني خلص بقااا
صفر تصفيرة انا عارفاها كويس 
طلعت بنت جميلة جداً وملامحها باين عليها القبول..خرجت من الكافية وقربت علينا وانا ابتسامتي مفرقتش وشي 
لحد ما قالتلي 
_اخيراً شوفتك يست ليلي دا يونس بيعزك جداً 
_ازيك..احم احم يونس اكيد بيبالغ 
_تؤتؤ مش بيبالغ ولا اي حاجة هو قالي انك جميلة جداً وفعلا هو مكدبش..
ابتسمت وقولت 
_خدي بالك منه يونس كويس ومحترم ويستاهل كل خير..
اتدخل يونس وقال
_قوليلها يستي دا انا طيب جداً  
ضحكنا كلنا وقولت وانا بقوم بسرعه بعد ما بصيت ف الساعة ولقيت اني اتأخرت
_وانتَ بقا خد بالك منها..انا اتاخرت ولازم امشي يالة باي ..
قام يونس بسرعة ورايا وقال 
_بردو هتمشي؟
قولت بأبتسامة يأس
_مضطرة..
_لا مش مضطرة ال فات انتهي..عيشي وانسي...
انسي ﯾ ليلي ارجوكِ..
_ف حاجات اوقات كتيرة بتحصل غصب عننا..وساعة لما بتحصل شاورت ع قلبي وقولت 
بتتحفر هنا....وهنا عمرة ما بينسي حاجة..
_صدقيني عارف..زي ما انتِ مش هتتنسي من بالي كدا..
_لا اكيد هنتقابل تاني انا وانتَ و....الا صحيح هي اسمها اي؟
_مريم..اسمها مريم..
_خد بالك منها بقا باي..

ركبت بسرعة العربية وانا فرحانة ان اخيراً يونس لقي حد يشبهلة..فرحانة لان اخيراً حد يعرفني ومبسوط..
نزلت بسرعة وخلصت كل الاجراءات وكان فاضل نص ساعة وتطلع الطيارة..

جبت قهوة وطلعت السماعات وبداءت اسمع قران يمكن قلبي يهدا شوية..

جة معاد الطيارة طلعت وقعدت ع الكرسي بتاعي..

نزلت من الطيارة وانا واعدة نفسي اني اغيرها مية وتمانين درجة 






اخدت اوضة ف اوتيل لحد ما اظبط الدنيا 
طلعت نمت وانا مش قادرة 
صحيت تاني يوم ومسكت التليفون والغريبة ان احمد مبعتتليش ولا مسدج..
حاولت اتجاهل دا 
صليت ونزلت قدمت ورقي وبداءت ادور ع مكان اجرة علشان اعيش فية..
رنت ماما عليا بعد ما فتحت التلفون لان اغلب الوقت قفلاة علشان محدش يسالني انا فين 
_ايوا يماما 
_انتِ فين يبت كل داا بقا علشاان سبنالك حريتك تمشي ومنعرفلكيش طريق لا وكمان مش بتردي ع التلفون وسبتي ابن خالتك ومشيتي..وو...
قاطعتها وانا بقول
_مامااا انا تعبانة لو سمحتي ممكن تسبيني 
_يعني ايي 
_ممكن!!!
_تمام انا هسيبك منك لابوكي لاني تعبت بجد..

قفلت التلفون وقعدت ع البحر شوية حسيت ان عاوزة ارتاح وانفصل عن اي حاجة..واحاول انسي كل ال حصل 
بعد وقت عدا معرفش قد اي قومت ومشيت بس خبطت ف حد 
لفيت اقولة اسفة بس الغريبة انة سبني ومشي.

.
مرت الايام وفضلت شهرين هنا 
بقيت باجي كل يوم تقريباً اقعد ع الكافية ال قدام البحر اشرب قهوتي واقراء رواية من الروايات ال بحبهم وامشي..





لحد ما ف يوم جيت اقعد ع التربيزة ال بقعد عليها دايما لقيت عليها بوكية ورد ومكتوب فيها..
اطلعيلي ع البحر انا مستنيكي..

تعليقات