Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غلطه ولكن الفصل الثاني عشر12بقلم حبيبه ممدوح


 
رواية غلطه ولكن

 الفصل الثاني عشر12
بقلم حبيبه ممدوح

انا مالى بكل دااا حياتى تبوظ لى؟



_انتَ عاوز تسبق الأحداث !

ما انا جايلك ف الكلام اهو..


المهم يسيدى بقينا بنتكلم ف كل ثانية ف اليوم..ولحد ما علقتها بياا
_ودا طبعاً ال كنت عاوزة!
_بالظبط 
_كملل
_بس كنت براقبها وبطلعلها ف كل حتة ف خلال تلت شهور وبعدين




 بدأنا نتكلم ف حوالى ست شهور..و..
_هاااا كمللللل 
_ف اخر تلت شهور كانت...كانتت...
_حامل!
بصلى وسكت وبعدين قال 
_اة..
كنت مصدوم من ال بسمعة وازاى كل دا يحصل وانا محسش وازاى 


ليلى تعمل كدا..قولت وانا بمسح وشى ب ايدى 
_ودا حصل ازاى 
اتنهد وقال 
_كُنا خلاص اتعلقنا ببعض وكنت واعدها اننا هنتجوز 
_وبعدين 
_كانت حاطة امالها وثقتها فيا..ولما حصل ال حصل بعدت عنى علطول..شهر ولا بتكلمنى ولا اعرف عنها حاجة


 قفلت تلفونها وعملتى بلوكات من كل حتة ولما اتكلمنا قبل ما تمشى قالتلى ي اتقدم ي الا مش 




عاوزة تشوف وشى تانى..وانا مكنش معايا حاجة علشان اتقدم..الشقة ال انا فيها دى أصلا ايجار ولسا




 متعين ف المستشفى جديد والمرتب على القد..سبنتى واختفت وحتى لما كنت بحاول 




اوصلها من اى حتة كانت بتصدنى وبعدها ب اسبوع استننها قدام الشغل وكان باين عليها الحزن وقفت قدامها




 ومكنتش هتحرك قولتها مش هتحرك غير لما تسمعينى اعاي 
_انا مش طايقة اسمعك ولا اشوفك ابعد والله ي يونس انا حقيقي كره..تك 
_لى انا مش هسيبكك 
_وانا قولتلك مشوفش وشك غير وانتَ بتتقدم..انا كره..تك وكر..هت نفسى واليوم ال شوفتك فِ
اقولك على حاجة يارتنى ما عرفتك.. انا متاكدة انك خلاص مش هتيجى وكان كل غرضك تدمرنى 
بصتلى وقالت 
_واهو قد كان..براڤو والله ي دكتور..
سابتنى ومشيت وانا من ساعتها كلمة بكرهك بترن ف ودنى 
قعدت اسبوع ف البيت مش بكلم حد لحد ما قولت هضغط نفسى ف الشغل حتى اجيب حق الشبكة علشان اعرف اتقدم..نزلت اشتغلت ف مستشفيتن شيفت الصبح للمستشفى الاولى وشيفت باليل ف المستشفى التانية..ويدوب ليا ساعتين راحة بين الإثنين بروح انامهم 
وفضلت كدا على الحال دا شهر 
لحد ما فَ مرة كُنت طالع على السلم ومش شايف قدامى وليت ليلى قاعدة قدام الباب..
جريت عليا اول ما شافتنى وكانت عنيها حمرة وبتعيط 
كنت مخضوض ومستغرب انها قاعدة كدا قولتلها بسرعة 
_انتِ كويسة!
دموعها زادت وقالت 
_انا..حامل 
الدنيا اسودت ف وشى لما قالت كدا 
فتحت باب الشقة ودخلت فَ دخلت هى ورايا وقالت 
_انتَ ساااكت ازااى!
رددد عليااا 
قعدت على الكرسى وكنت ساكت..فقالت 
_رد..انا فِ مصيبة 
_اقول اى 
لفت بصتلى وقالت
_هوو انتَ مش هتيجى تتقدم!
قومت بصتلها وقولت 
_انا بقالى شهررر مفحوت علشان احاول ادخل باب بيتك وانا على



 الاقل معايا حق الشبكة وكنت بحاول والله وهاجى..بس ..بس 
_بس اىىى
_دلوقتى كل حاجة باظت..
_نعم!
باظظت 
_انتِ لازم تنزلى العيل دا..

تعليقات