Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الهاوية الفصل الثالث3 بقلم سوليه نصار

رواية الهاوية

 الفصل الثالث3 

بقلم سوليه نصار

-خلاص خلينا ننزل مصر ...اتطلقي منه وانا اتجوزك ..

بعدت عنه وهي بتقفل بلوزتها وقالت:

-مقدرش اسيب بنتي وجوزي يا حسن ...صعب اووي ...

عمل نفسه زعلان وكان هيمشي بس مسكت أيده وقربت منه وهي بتلمس وشه بحب وبتقول :

-انا بحبك يا حسن .  بحبك اوووي بس مقدرش اسيبهم ...خليك معايا هنا وانا كده كده ملكك انت اللي خليتني احب من تاني بعد ما نسيت أن أنا ست ...

اتصدمت في امي واتصدمت في اللي سمعته ...حسيت نفسي قر*فانة اووي ...دخلت اوضتي وبدأت اعي*ط جامد ...فضلت ابك*ي لحد ما نومت من كتر الب*كا ....

....

الايام مرت وهي لسه علي علاقة معاه ...قر*فت من امي وكر*هتها ...حاولت كتير اقول لبابا المس*كين واللي مخد*وع فيها بس خوفت ...مقدرتش اتكلم ...تعبت اووي وانا بشوفها معاه بعد ما ينام بابا ...كنت مصدومة ان ده الانسان اللي ابويا أنقذه من السجن ...حسن كان جاي من مصر بطريقة غير مشروعة وكان هيتح*بس ...لولا ابويا كان هيترحل لبلده ويا عالم هيحصل ايه معاه ...ده جزاء ابويا ...مكنتش قادرة اتحمل كل الضغط العصبي ده

....

في يوم قالنا حسن أنه لقي شغل وسكن خاص وان مشكلته اتحلت ومشي ...يومها الفرحة مكانتش سايعاني كنت فرحانة اووي وقولت هنسي اللي شوفته وانما هنرجع عيلة من تاني ...نسيت اللي شوفته من امي والراجل ده ورجعت مبسوطة من جديد ...امي كانت كالعادة تروح الشغل كل يوم وترجع تطبخلنا ...بقا الروتين المعتاد لحد ما في يوم ...خرجت من اوضتي بالليل عشان اروح الحمام ..واتجمدت مكاني لما سمعت:

-يا حبيبي ما انا اجرتلك السكن ده وبجيلك كل يوم ...مصر ايه بس اللي عايز ننزلها قولتلك مينفعش .

عيوني دمعت واتصد*مت ...يعني هي لسه بتقابله ...اجرتله مكان عشان يبقوا علي راحتهم !!..

لقيت امي بتبتسم بدلع وقالت:

-حبيبي وانا بحبك والله ...لكن للاسف بكرة إجازة ...جوزي بينام وناريمان بتبقي معايا عشان مفيش مدارس ...

سكتت ثواني وبعدين اتوسعت عينيها بصدمة وقالت:

-ناريمان مين دي اللي اجيبها معايا انت مج*نون؟!

-يا حسن مينفعش كده هنتف*ضح ...

اتنهدت وشكله أقنعها وقالت:

-عيوني هجيبها وامري لله ...

روحت اوضتي ومسكت الدبدوب بتاعي وفضلت اعي*ط ...

.....

تاني يوم ...

-بقولك يا حبيبي انت ارتاح وانا هودي ناريمان لواحدة صاحبتي بتعرف تشرح تذاكرلها شوية ..

هز بابا رأسه وقال :

-مفيش مشكلة ...

طول الطريق كنت ساكتة وانا قلبي بيدق بعن*ف ...مكنتش مصدقة أن امي بقت بالاخلاق دي ...ازاي تخد*ع بابا بالشكل ده ...

....

وصلنا للشقة اللي قاعد فيها اللي ما يتسمي وقبل ما ماما تطلع المفتاح بصتلي بصة مخي*فة وقالت:

-اسمعيني يا بت ...اللي هيحصل هنا لو طلع هض*ربك لحد ما امو*تك...فاهمة !!

هزيت راسي وانا بعيط ...

راحت ابتسمت وفتحت الباب .. اول ما شافها حسن جري عليها وحضنها وقال:

-وحشتيني يا لوزة 

بعدين دخلنا وقفل الباب...اداني لعبة وقال:

-العبي في دي يا حبيبتي لحد ما اتكلم مع ماما شوية ...

بعدين جرها علي الاوضة وقفلوا الباب ...

....

مرت الايام وامي بتروح عنده احيانا بتاخدني واحيانا لا ...في يوم اخدتني والمرة دي دخلوا الاوضة بس فضلوا يتجا*دلوا ...

-يعني ايه يا لوزة ...

هزت امي رأسها وهي بتمسح دموعها وقالت:

-يعني أنا حامل يا حسن ...حامل منك !

                               الفصل الرابع من هنا 


لقراءة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات