Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الثالث و العشرون23بقلم سلمي محمود النجار

رواية العروسة الهاربة وانتقام 
الشيطان الفصل الثالث و العشرون23
بقلم سلمي محمود النجار


وشد الاجزاء وحط اصباعه على الزناد وقال: اتشاااااهد،  اتشااااهد على روحك
 وصرخ الراجل بخوف: هتكلم هتكلم. 
سابه أسد وقال الراجل بدموع: الست يُمنى والله الست يُمنى.

سابه بصدمه وقال الراجل بدموع: امرتنا اننا نخطفها ونخوفها بس اقسم بالله يا باشا ما حد اذاها والله هي هربت ولما كنا بنجري وراها في الغابة... 

نزل راسه للأرض وكمل: شفناك وهربنا وقتها والله العظيم، ما حد لمسهاااا والله.

 
أسد كان اسم امه بيتردد في دماغه وطلع المسدس ضربه في رجله وقال: ده عقابك لانك لمستها..... وده عقاب خطفك ليها  

وضربه في رجله التانية 
الراجل بهستريا: اااااااااه.... اااااه.... اه.... اااااه. 
اغمى عليه وأسد شاور لـ عم سعدي وقال: شيله،  لو مات ادفنه لو عايش عالجه لاني محتاجه هو واللي كانوا معاه. 

دخل أسد القصر بجبروت هوولابس قميصه اللي عليه دم يُسر  وام حسن مسكته من ايده: بالهداوه يبني بالهداوه. 
أسد بجبروت: يُمنى العشماااااوييييييي، يُمممممممنننننننننى 
صوت زعزع حيطان القصر نزلت يُمنى بخوف من على السلم وقالت: خير يولدي 
أسد هو وبيضحك بهستريا: خير...  خير... خير ايه،  ايه اللي خير في القصر ده ايه اللي خير،  هيجي منين الخير قولتلك هنتقم من عائلة الخديوي وهنتقم انا من بنته 

طلع علي  ونزل من عربيته يجري وقتها وشاف الدم في الارض وجري للقصر وقال: في ايه،  في ايه يا أسد. 

أسد هو وباصصلها وقريب منها: وانتِ لعبتِ عليها وامرتِ بخطفها واتأذت من رجااالتك يا اميييييي يُسر جبل الخديوي بيييين الحيا والموت، يُسر نايمه في فراااش الموت،  يُسر اخدت طلقه في ضهرها، يُسر هتعييييييش حياتها كلها على كرسي متحررررررك.
صوته هز القصر كله رن داخل عيطان القصر من جبروته. 

نور بدموع وصدمه حطت ايدها على بُقها 
يُمنى بدموع قعدت على السلم وقالت: مكنتش اقصد والله مكنتش اقصد كنت عيزاهم يخوفوها بس علشان تلزم حدها بت جبل، والله ما كنت اقصد

أسد هز راسه بهستريا وقال: مكنتيش تقصدي...  مكنتيش صح... مكنتيش تقصدي اييييييه 
طلع على اوضتها وحط ملابسها في الشنطه بهستريا هو وبيقول: وصلتيها للموت ومكنتيش تقصدي طلع بغضب ورمى الشنطه من فوق مرام اتخضت وقالت: اه
علي اتخض وبصله ونور بصتله وام حسن ويُمنى والكل بصله وقال بصوت جهوري هو وساند على الدرابزين: اطلعي برا قصري يا يُمنى العشماااااوي،  اطلعيييي برا قصر العشماااااوي 

بصتله يُمنى بزهول وقالت:  هتطردني يا أسد

علي طلع ليه وزعق: امك تطلع ازاي... انت اتجننت
أسد: هتعاند انت بالسلامه ياخي لا طايق اشوفك ولا اشوفها ولا اشوف حد ولا اسمع حد ولا حد يتنفس جمبي. 

علي: هي اه غلطانه لكن متوصل... 
يُمنى بمقاطعه: تعالى وصلني يا علي. 

علي بصدمه: امي لا مش هتطلعي. 

مرام مسكت الشنطه وقفلتها وقالت هي وباصه ليها: وصلها يا علي،  وصل امك.... يا خسارة يا حماتي انتِ تعملي كده انتِ يتخاف منك للدرجة دي. 

وبصت الجهه التانية 

نور بدموع: انتِ يا ماما... وليه... ليه علشان تار ابويا ملعون ابو الدم او التار اللي يوصل بنت ملهاش ذنب لـ ده كله، ملعون ابو الرصاص اللي بتتكلموا بيه ملعون العداوة اللي توصلنا لكده ملعون القصر الظالم ده ملعون العيشه فيه،  العييييشه الحرام،  عيشتنا حلال يا يُمنى العشماااااوي هااا ردي حلال عيشتنا،  صح مأكلناش غير من تعبنا وكل قرش في القصر ده من حلال بس دلوقتي اللي هتبقى عيشتنا حرام بتفتحي على نفسك وعلينا حرب وعدواة بتتجدد من تاني مش هنعرف نحط راسنا على المخده وننام بسلام هتخسرينا كلنا واحد ورا التاني بسبب التار يا يُمنى العشماوي. 

طلعت نور على السلم ووقفت وقالت: خسارة انك تبقى أمي يخسارة. 

يُمنى بدموع نزلت راسها للأرض وكانت بتبكي. 

أسد: ام حسن حطي الشنطه في العربية 
ام حسن: بس يولدي.... 
أسد: يلا يا ام حسن يلا. 
هزت راسها ام حسن وشالت الشنطه بصتله بصه اخيره وبصت للقصر وقالت: سامحني يا ولدي. 

طلعت من القصر وعلي كان رايح وراها ومرام شدته وقالت: هتروح وراها. 
علي زاح ايدها وقال هو وباصص في عيون أسد: اروح جهنم معاها دي مهما كانت امي. 

مرام هي وبتشد ايده: علي
علي زاح ايدها وقال: اتمتعوا بالقصر. 

وطلع وراها أسد بصلهم لما دخلت أم حسن وقال: ام حسن اعمليلي قهوة. 

دخل اوضته وهي دخلت المطبخ 
مرام قعدت على السلم اللي وسط القصر من جوه وقالت: لا حول ولا قوة الا بالله 

أسد قفل الباب وحط لوحه كبيره في الحيطه ولزق فيها ورقة الاعلان بتاع الحفلة وطبع صورة أحمد خطيبها وحطها ولزق الرصاصه  ولزق الزرار بتاع الجاكيت وكان بيخطط ودخلت ام حسن وحطت القهوة وطلعت وقال: يبقى امي اللي بعتتهم خطفوا يُسر ووقت ما سمعونا مشيوا....  لكن في وسيط تاني هو اللي صوب على يُسر. 

شرب القهوة في مره واحده ورن على القِسم اداهم عنوان المستودع والطريق العمومي. 

وقفل كان رايح جاي في الاوضة وفجأة وصلته رسالة جري على اللاب توب فتحه وكان فديوا مبعوت ليه فتحه شاف يُسر هي وبتطير فعلا والعصابة طلعت العربيات ومشيوا وقبل ما تحضن أسد الشجرة اتهزت وجت الطلقه منها وقف بسرعة الفديوا وقرب، قرب اوي كان الشخص مُلثم بس ولابس قناع كانت باينه عينيه كانت عين اللنن اللي من جوه أبيض والتاني صور وشه وقفل الفديوا 
طبع صورته وحطها على اللوحة واترمى على السرير بتاعُه
رن على واحد عجوز مافيا اسمه " بنجاب " وكان خليجي. 

أسد: بنجاب 
بنجاب: هلا شيطان هلا. 
أسد: محتاجك في مهمة
بنجاب: أبشر. 
أسد: هبعتلك صورة واحد مُلثم عايزك تعرفهولي مين 
بعته ليه وقال:  ها

بنجاب: شيطان رح رِد عليك الصُبح بالساعة 7 على المعاد،  رح يكون اقل معلومه إلُه عندك يا شيطان...  ها في مصلحه خبرني. 
أسد: في مصلحه وفي هجوم... جهز عِندك بمجرد ما تعرفلي هو مين وفين مكان تجهز الكُل. 

بنجاب: لك تؤمرني يا شيطان. 
أسد بعزيمة وثقة : العب يا بنجاب. 
بنجاب هو وبيغمز: رح نلعب يا شيطان،  رح نلعب. 
أسد قفل وكان ماسك تيلفونه فتحه وجاب صورة يُسر قام من مكانه طبعها على الطابعه وحطها على اللوحة في النص وقال: حقك جاي يا بت جبل، ويا كنة العشماوي العنيده حقك جاي.

كان قاعد بيفكر فيها وباصص للسقف. 

_في صباح اليوم التالي_

كانت الساعة 7 أسد كان صاحي منايمش من امبارح ورن تيلفونه رد بسرعة وقال: أبشر 

بنجاب: معلوماته خطيره،  رح تلعب بالنار يا شيطان. 

أسد: الشيطان مبيخافش من النار لأنه مخلوق منها، يا بنجاب. 

بنجاب: بعتت لك كُل المعلومات وبلمختصر هو ضابط في الدخلية ولقبه (الأعور) اسمه أحمد وليه أعمال مُخالفه للدولة بيتاجر في الاسلحة والمخدرات يا شيطان وعنده جيش مافيا، ولك ياخي سألت عنه بمجرد ما يسمعوا الأعور يرتكبوا دخيلك، والله انا ارتعبت لك يلعن ابليسه شو ملعون. 

أسد هز راسه وقال: خليهم يرتكبوا دخيلك، جهز. 
بنجاب: رح نتسلى كتير يا شيطان. 
أسد: جهز واديني اشارة. 
بنجاب: اوك. 

قفل أسد  ودخل ياخد شاور وطلع لبس يدله سودا وقميص اسود وبتطلون أسود وسرح شعره ولمع جزمته راح عند السرير زاح المرتبه بتاعت سريره وشد الخشب كانت جميع اصناف الاسلحة وبصلهُم وحط في خصره من ورا ومن قدام كان معاه 4 مسدسات. 

وزاح الاسلحه طلع سلاح شكله غريب بطول السرير وتقيل اوي ورصاص كتير كان لابس الخزنات الاحتياطية بتاعت الرصاص ونزل من الاوضة. 

مرام بخوف: أسد
نور قامت مفزوعه: اسد ايه ده
أسد: محدش يتحرك من البيت 
مرام: على فييين رد

أسد: على جهنم الحمره، هجيب حق بت جبل. 

طلع من القصر طلع عربيته وكان رايح عند المستشفى
كان سايق ولما وصل ساب الاسلحه وقفل القزاز والعربية نزل ودخل المستشفى ولما وصل كان أيان وزهرة نايمين على الكنبه وزهرة نايمه على كتف أيان. 

أسد دخل الأوضة واول ما دخل شافها هي وممددة وكان في اسلاك كتيرة واجهزه متصله بالشاشات ومحلول، جر الكرسي وقعد كان بيمد ايده علشان يلمسها واتراجع وقال: اه يا دكتورة اه. 

كان بيمد اصابعه لحد هي ما حركت اصابعها ولمست اصابعه حط ايدها على ايده وقال بجمود هو وباصصلها: انا دخل في حياتي بنات كتيرة، كتير اوي يا دكتورة اللي بتحبني علشان القصر والرُتربة لأني نقيب واللي بتحبني علشان الفلوس وتمشي واللي تتقرب مني علشان انا طبعي صعب وقوي وهي بتحب الراجل الناشف  اللي من النوع ده، وكتير يادكتورة لكن انا محبتش حد قدك قلبي مدقش غير ليكِ وعارف انك بتحبيني رغم اني جرحتك حبتيني بكل صفاتي وقسوتي وجبروتي والشيطان اللي جوايا، وانا حبيت العروسة الهاربة ليا الهاربة لقصر الشيطان، صح كنت عايز انتقم منك لكن كانت حاجه جوايا بتمنعني وتقولي دي لا يا أسد دي لا، حتى لو اهلها مذنبين دي لا كانت طاقه جوايا منعاني. 

دمعته وقتها نزلت على ايدها وقال: حبيتك بعصبيتك بلهجتك بثقتك، بوقفتك قدام وشي وقدام عائلة العشماوي، 
بسعيك على انقاذ نفسك وانا بعذبك بكلامي وبأفعالي، انا اول مره احس اني اتحب اول مرة يا بت جبل احب عيوبي، اول مرة اعرف لذة الحُب، انا بكدب 

عليكِ لما ابص في عينيكِ واقول هنتقم منك وادمر عيلتك وفعلا هدمرهم لكن مقدرش المس شعره منك انا اول مرة سواد قلبي اللي شيفاه يا د

كتورة يتحول للون باهت لون ابيض زي قلبك، لون واحساس غريب دخل على قلبي، انا عارف ان حبنا 

ميستحش ده وان حبنا شبه حب ابيض واسود كده، حب طرازي غريب، واني قلبي معمم بالسواد وقلبك

 أبيض، والله دكتورة وعد عليا والله يا بت جبل اني مش هأذيكِ ولا هسمح لحد يغلط فيكِ ولو بكلمة

 واوعدك لما تصحي هقول ليكِ نفس الكلام، لانك انتِ بس اللي تستحقي حُب أسد العشماوي انتِ بس اللي تستحقي.

تعليقات