Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نسمة حب الفصل الاخيربقلم مورو مصطفي



رواية نسمة حب 
الفصل الاخير
بقلم مورو مصطفي




وصلت نسمة للمشفى وطلبت مؤمن الذي راءها بالأسفل فجري عليها هو وعز وعندما راءته وراءت عز شعرت ان هناك كارثة فارتعشت ولحقها أخيها

- اهدي يانسمة الوضع مش مستحمل ابوس ايدك حمزه وعمي شاهين الاتنين في العناية المركزه

نظرت نسمة له وهي تبكي

- ليه ايه اللي حصل
- تعالي معانا نطلع فوق وح تعرفي كل حاجة

صعد الثلاثة معاً وفي الطريق قص مؤمن كل شئ لنسمة التي زاد انهيارها وصرخت
- عملت لها ايه علشان كل ده عملت لها ايه وهو ازاي صدق ده انا تربية ايدك وايده

اقترب منها ابوها يحتضنها ويهدهدها بين يديه وجلس أمامها عز
- انا طرف بعيد يا نسمة كل واحد فيهم كلامه مجروح معاكي لكن انا لا فكري بعقلك يانسمة مش بقلبك حطي نفسك مكانه لو كلمتيه ولقتيه بيكدب عليكي وبعدها حد جه قالك الكلام ده وروحتي شفتيه زي ما حمزه شافك وبعدها طلعتي لقيتي واحده لابسه عريان وبتنادي على اسم حبيبك ح تعملي ايه وخلي بالك الراجل وضعه أصعب واشد الست ممكن تقبل لكن الراجل صعب قوي
- بس انا ماعملتش كده انا كذبت لاني خفت يزعل اني خرجت من الجامعة مع حد غريب كان هو ومؤمن دائما يحذروني من كده
- كلنا عارفين انك بعيد عن القذارة دي صدقيني يانسمة حمزه اتعذب اكتر منك مش بدافع عنه والله بس حمزه فعلا انا كنت بحس بيه دائما حزين نسي الضحك دائما عيونه حزينة زيك كده ادعي له يا نسمة يعدي منها الدكاترة قالوا ان ضغطه عالي قوي وانه دخل غيبوبة

كانت نسمة تستمع له وتبكي وارتمت في أحضان ابيها

- اه يابابا انا تعبانة قوي يا بابا
- معلش حبيبتي شوية ألم وح يعدوا وح ترجعي تبقى مبسوطة تاني وكل ده ح يبقى مجرد ذكرى بس ادعي لحمزه ولعمك يابنتي

نظرت نسمة لحسين وراءت دموعه وحزنه على ابيه وشعرت انه يحمل نفسه عار اخته وما فعلته فوقفت واتجهت له ورفعت رأسه وارتمت في حضنه يبكون سوياً

- ارفع راسك واوع تنزلها انت مالكش ذنب فاهم عمي ح يبقى كويس يا حسين وحمزه كمان صح، قولي انه صح يا حسين انا بصدقك وانت عارف، انت الوحيد اللي كنت واثق ان في حاجة غلط وان حمزه حزين وموجوع قولي انه ح يخف ويقوم 
- ان شاء الله يقوموا منها يا نسمة ان شاء الله 
- يارب ياحسين يارب و ح ينفخونا لما يشوفونا كده صح 

ابتسم حسين وهو يمسح دموعها ودموعه 

- لا محدش ح يقدر يعملك حاجة انتي بنتي وحمزه يفوق بس وانا ح اطلع عينه على العذاب ده مع انه معذور يا نسمة سامحيه يانسمة حمزه كان بيموت ادامنا اللي مر بيه ده كله مش سهل ادعي له يانسمة وادعي لبابا 
- حسين عايزة اصلي
- حاضر حبيبتي ح اروح اشوف مكان قريب مننا واجي لك

اتجهت نسمة الي محمود ووضعت يدها على يده 

- عمو محمود ح يبقى كويس، ياعمو صدقني ح يبقى كويس انا حاسة هو تعبان اه بس ح يبقى كويس 
- ان شاء الله حبيبتي ان شاء الله 
- فين حنين ياعمو
- مع كريمة وحنان حبيبتي هما مايعرفوش حاجة لسه 
- ان شاء الله خير عن اذن حضرتك ح اروح اصلي وادعي لهم يقوموا لنا بسرعة
- يارب يابنتي يارب 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

مرت الساعات والكل أصبح يقف على اعصابه وقد أتت نوران وحلا وابنتها نسمة و كريمة وحنان ومعهم حنين وابنها حمزه وكانت نسمة تجلس في أحضان ابيها ودموعها تغرق وجهها وهي تحمل حنين في احضانها والكل حزين فحمزه في غيبوبة وشاهين إصيب بجلطة في القلب والأطباء يحاولون اذابتها و رغم محاولة الأطباء معهم ان ينصرفوا الا انهم صمموا على المكوث وفي المساء جاء لهم الطبيب فوقفوا جميعاً

- مساء الخير ياجماعة، والله دلوقتي قعدتكم دي مالهاش اي لازمة. 

قبل أن يكمل سأله عز:

- حضرتك ممكن تطمنا عليهم 

نظر له الطبيب بحزن على حالتهم 

- الحاج شاهين الحمدلله جسمه استجاب وبدءت الجلطه تدوب فعلاً وان شاء الله ماتكونش أثرت على اي عضو وده مش ح نعرفه الا لما نخليه ينتبه تماماً اما الاستاذ حمزه الحمدلله الضغط نزل لكن 

اقتربت منه نسمة ونظرت له وسألته:

- لكن ايه ارجوك قول الحقيقة 
- اهدي يامدام جوزك واضح انه أتعرض لضغط نفسي رهيب ومش من النهاردة لا ده من فتره لان جسمه كله رافض الاستجابه كأن عقله اداله امر بالهروب هو في الوقت الحالي بيقاوم انه يفوق يعني دخل غيبوبة بمزاجه ودي في علم الطب مش في ايدنا نعمله حاجة هو فقد الرغبة في الحياة علشان كده بيهرب احنا كل اللي بنعمله اننا بنقاوم محاولته دي 

هنا لم تستطع نسمة التحمل وكادت تسقط لولا أن امسكها مؤمن وقامت كريمة بحمل حنين منها ونظرت نسمة للطبيب برجاء

- ممكن اشوفه ارجوك 
- ممكن طبعا يمكن لما تكلميه يستجيب لك فعلا 

التفتت نسمة لأبيها الذي هز رأسه لها بالموافقة فأخذها الطبيب وادخلها له واقتربت منه بهدوء وهي تنظر له ودموعها تتساقط من منظره فوجهه شاحب للغاية وعيونه غائره وجسده هزيل فأقتربت منه وانحنت أرضا بجواره تمسك يده وقبل ان تتحدث وجدت الأجهزة تصدر اصواتا عاليه فالتفتت للطبيب

- في أيه يادكتور 
- خليكي زي ما انتي ده انتي اعجوبه اول ماحس بيكي جسمه كله تيقظ استمري يا مدام كلميه ساعديه بكلامك

التفتت نسمة له واقتربت تهمس له حتى لا يسمعها الطبيب فهو متخيل انها زوجته 





- قوم ياحمزه بلاش تستسلم حبيبي قوم نسمتك ماوحشتكش قوم ياحمزه علشان خاطري انا مسامحاك والله خلاص انا عارفة انك معذور قوم بقى ياحمزه بلاش تستسلم  وتهرب طيب علشان خاطر حنين 

كان حمزه جزء منه يقاوم بشده ليستيقظ وجزء اخر يسحبه لدوامة تسحبه للظلام مره اخرى فأقترب منها الطبيب ونظر لها

- مدام كفاية كده دلوقتي في مجهود جامد على قلبه واضح انه بيحاول يفوق وفي نفس الوقت في جزء بيسحبه للغيبوبة خلينا نكتفي النهاردة ممكن تطلعي معايا 

نظرت نسمة لحمزه ودموعها تتساقط وانحنت تقبل يده وجاءت لتنصرف فوجدته يقبض على يدها بقوه فنظرت للطبيب

- ماسك أيدي جامد يادكتور

كانت نسمة تحاول نزع يدها وحمزه متمسك بها بقوه شديده وعندما اقترب الطبيب ينزع يدها من يده فجاءة وجد جسده ينتفض بقوه ويفتح عينه وهو يصرخ 

- ماتبعديش يانسمة انا اسف ماتبعديش

اقترب الطبيب سريعا يحاول تثبيته ولكنه أصبح في حالة من الهياج فأقتربت نسمة منه وهي تبكي على حالته وامسكت وجهه 

- اهدي حمزه انا جانبك اهدي علشان خاطري انا هنا اهو 

التفت حمزه ينظر لها ورفع يده يتلمس وجهها وفجاءة جذبها لأحضانه وعاد يبكي بانهيار وهو يصرخ فقط ااااااااااه يانسمة فشعر الطبيب ان قلبه سيتوقف من كثرة انفعاله  فأقترب منه وحقنه بحقنه مهدئ وبعدها استرخي جسده ولكن يده تتشبث بيد نسمة فنظر لها الطبيب

- خلاص مافيش غير انك تفضلي جانبه 
- طيب بس حضرتك ممكن تقول لبابا بره ارجوك
- حاضر اتفضلي ارتاحي على الكرسي ده 

خرج الطبيب وابلغهم ماحدث بالداخل معتقدا منه أن نسمة زوجة حمزه وتركهم وانصرف كان محمود وكريمة في حالة من الاحراج مما حدث ولا يعرفون ماذا يفعلون ولكن وقف عز ونظر للجميع 

- تسمحولي اتكلم فنظر الكل له وهمس محمد
- اتكلم يابني
- باشمهندس محمد كلنا عارفين عشق حمزه لنسمة من صغرهم الظروف اللي حصلت وفرقت بينهم بسبب نفوس بغيضه راحت خلاص وانتهت انا عارف ان عمي محمود معاه توكيل عام من حمزه ارجوك ياعمي محمد وافق ان عمي محمود يكتب كتاب حمزه على نسمة خلينا نحطهم مع بعض ويتصافوا بعد كده زي ماهما عايزين ارجوك اقبل عارف ان ممكن تكونوا مستغربين كلامي بس صدقوني دي احسن طريقه نبقى مطمنين ان مافيش حرمانيه من وجودهم سوا وكمان لما يفوق حمزه يتعاتبوا وتحاسبه نسمة زي ماهي عايزة وكلنا معاها ايه رايكم في كلامي 

كان الكل في حالة وجوم حتى وقف محمود ونظر لمحمد 

- محمد انت عارف اني بعتبر نسمة بنتي وعارف اني كنت رافض الجوازة دي والتفت لحسين اسف ياحسين على كلامي ضحك حسين في حزن ونظر له

- اذا كنت انا كنت رافضها ياعمي وقلت له يوم الفاتحة هو حضرتك شفت اني حضرت لهم أي حاجة غير الفرح وحضرته بس علشان اغيظه واحرق دمه وانا مع نسمة ثم التفت الي عمه واقترب منه مقبلاً يده وافق ياعمي وبعدين حضرتك ممكن تاخد رأي نسمة مش ح نعمل ده من وراها ايه رايك يا مؤمن 

نظر مؤمن له ثم نظر لأبيه 

- انا موافق يابابا لو نسمة وافقت لكن لو رفضت محدش ح يقدر يجبرها على حاجة 





وقف محمد ونظر لنوران التي هزت رأسها له فزفر بحزن 

- شوف الدكتور يا عز خليني ادخل اسئل نسمة
- حالاً ياعمي حالاً

دخل محمد الي ابنته فوجد حمزه يتشبث بيدها بقوه فتحدث معها وابلغها ماتوصلوا له فنظرت له نسمة بخجل 

- اللي تشوفه يابابا انا موافقه عليه احتضنها محمد وضمها لصدره بحنان 
- كان نفسي يكون كتابك في ظروف غير دي بس ان شاء الله اعملك فرح تتحاكي عنه الدنيا حبيبتي مبارك عليكي رجوع قلبك ليكي فارتمت نسمة في أحضان ابيها وقبلت يده 
- ربنا مايحرمني منك يابابا 

خرج محمد وقام عز بالاتصال على مأذون يعرفه واحضره للمشفي وتم كتب الكتاب بعد أن دخل مؤمن وحسين ليسألوها عن رأيها ومن وكلت فهمست بالموافقه وان وكيلها هو ابيها وبالفعل تم كتب الكتاب ودخل كل واحد مهنئاً لها ومضى الليل وهي تجلس بجواره تحدثه وتبلغه انه تم عقد قرانهم وفي الصباح بدء تأثير العقار المهدئ في الانتهاء فبدء حمزه في الافاقه وهو يهمس فقط سامحيني يا نسمة سامحيني ياحب عمري اقتربت نسمه من اذنه تهمس له 

- فوق ياحمزه فوق حبيبي حبيبتك جانبك وايدها في ايدك قوم بقى انت وحشتني قوي قوم علشان تعرف المفاجأة 

بدء حمزه في فتح عينه ببطء فوجد وجه نسمة أمامه فأغلق عينه سريعا ثم عاد وفتحها مره اخرى ببطء فوجدها أقرب من قبل فرفع يده ببطء ولمس وجهها 

- انتي هنا صح انا مش بحلم انتي هنا يانسمة ابتسمت نسمة ومالت بوجهها على يده
- انا هنا ياحمزه انا جانبك من امبارح حمدلله على سلامتك 

حاول حمزه الاعتدال سريعاً فساعدته نسمه حتى رفعت جسده قليلا وجعلته في وضع مريح فأجلسها أمامه على الفراش وظل ممسكاً بيدها

- نسمة حبيبتي انا اسف سامحيني انا غبي وضعت نسمة يدها على فمها
- خلاص بلاش نتكلم في اللي فات انسى كل حاجة انا سامحتك ياحمزه خلاص المهم تقوم بالسلامه 
- اااااااااااااااه يانسمه اااااااااااااااه انا كنت بموت مليون مره نسمة ماتسبنيش فأبتسمت نسمة بخجل





- مابقاش ينفع اسيبك خلاص شوية وح تعرف بس خليني اروح انادي الدكتور علشان لو كل حاجة بقت تمام تخرج اوضه عادية كلهم بره ح يجننوا عليك وعمي شاهين راقد جانبك هو كمان بس اللي عرفته انه بقى احسن الحمدلله سيب أيدي بقى اروح انادي للدكتور
- ح ترجعي تاني صح مش ح تبعدي يا نسمة 

ابتسمت نسمة ونظرت له بخجل

- ماقلت لك مابقاش ينفع وتركته وخرجت سريعاً وجاء الطبيب وقام بالكشف عليه وأمر بخروجه لغرفة عادية كما امر بخروج شاهين أيضاً لغرفة عادية 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

ذهبت نسمة وزارت عمها شاهين قبل خروجه من العناية وجلست بجواره قليلاً وعندما جاء ليعتذر لها عما حدث من ابنته وضعت يدها على فمه ثم أمسكت يده وقبلتها 

- اوع تعتذر ياعمي حضرتك مالكش ذنب وخلاص كل حاجة راحت ننساها بقى علشان خاطري اتحسن بقي
- حاضر ياحبيبة عمك قولي لي بقى اخبار جوزك ايه بقى احسن 

خجلت نسمة ووضعت وجهها ارضا

- الحمدلله ياعمي حضرتك عرفت 
- اه ياقلبي محمد قالي الف مبارك عليكم ياقلب عمك 
- ربنا مايحرمني منك ياعمو ح اسيبك بقى احسن الدكتور ح يجي يعلقني كل ما يدخل في مكان يلاقيني ح اشوفك في الاوضة بقى 
- مع السلامة ياحبيبة عمك 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

مضى اسبوع وخرج حمزه وشاهين وذهب حمزه الي بيت ابيه وذهب شاهين الي بيت ولده حسين بعد أن صمم علي ذلك وكانت نسمة تذهب يوميا بصحبة مؤمن او مايا الي حمزه وحنين وتجلس معهم وقرر حمزه التحدث مع نسمة في كل شئ فأستاذن منهم ودخل بها غرفته فأخذت تنظر حولها وهي سعيده انها ترى غرفته وجلست على فراشه وقامت بفتح الكومود بجواره فوجدت هداياها التي كانت تحضرها له في عيد ميلاده موضوعة على قطعة من القطيفة الناعمة ومغطاة بغطاء من الزجاج  وجاءت لتفتح الدرج الاخر وجدته مغلق بمفتاح فنظرت له فأبتسم وجلس جوارها وأخرج المفتاح من ميدالية مفاتيحه وفتحته فوجدته انه ملئ بكل صورها في كل اعمارها فنظرت له وابتسمت فأحتضنها مقبلاً رأسها وظل يحبسها بين ذراعيه 

- نسمة حبيبتي محتاج اتكلم معاكي محتاج احكي لك كل حاجة حصلت 
- خلاص ياحمزه مافيش داعي نفتح في القديم 
- لا يانسمة انا محتاج اتكلم معاكي محتاج افضفض 
- خلاص اللي يريحك حبيبي وانا كلي اذان صاغيه 

بدء حمزه يقص على نسمة كيف انه تزوج من هند فقط ليداوي جراحه مما راه وعندما أغلق عليهم الباب لم يستطع ان يقترب منها وصارحها بأنه لا يستطيع وظل هكذا معها اكثر من شهرين حتى اتي يوما وانهارت أمامه انها تحتاجه وان مايفعله حرام شرعا وانه هكذا يرتكب ذنب وأخذت تقترب منه حتى حدث ما حدث وابتعد فورا وهو يشعر انه خائن وكيف عذب نفسه كثيرا لاقترابه من هند وكان 






يعاتب نفسه حتى اقترب لحافة الجنون كيف يشعر انه خائن وهي من خدعته وبعدها قرر الانفصال عن هند ولكن اكتشف حملها فاستمر من اجل ابنته وفي فترة زواجهم اقترب منها فقط ما يعد على أصابع اليد الواحدة وفي كل مره يحدث بينهم شئ يشعر بقلبه يؤلمه بقوة  ظل يحكي مع نسمة وهي تجلس بجواره وهو يحتضنها حتى انتهى فرفعت نفسها عن احضانه ونظرت له بحب

- خلصت كل الكلام اللي عايز تحكيه حبيبي
- ايوة حبيبتي خلاص انا حكيت كل حاجة
- خلاص ارمي كل حاجة وراك وانسى ودلوقتي فكر في حياتنا وفي بيتنا وفي بنتنا 
- ح تحبي تعيشي فين يانسمتي
- لو طلبت منك تاخد حاجة قريبة من هنا علشان نبقى جنب عمي وطنط بس بلاش فوق ينفع

ابتسم حمزه وقبل وجنتها 

- كنت عامل حساب كده وعلشان كده خليت بابا وضب الدور اللي تحت كله وفتحه على بعض وخلاص دلوقتي جاهز على فرشه ح ننزل ننقي العفش اللي تختاريه واتفقت مع بابا محمد ونزل هو وبابا وحجزوا القاعة علشان الفرح وخلاص فرحنا كمان اتناشر يوم بالضبط 

شهقت نسمه وهي تقف وتنظر لحمزه 

- لا انتم بتهزروا صح مش ح الحق اعمل اي حاجة ياحمزه 

ضحك حمزه وهو يقف ويضمها لصدره 

- حبيبي كل حاجة جاهزة هدومك ماما نوران وماما كريمة والبت حنان وحلا ومايا كل واحدة مسكت جزء وخلاص خلصوا كل حاجة وكمان فستان الفرح اتحجز وده اللي اخر الفرح لانه ح يوصل قبل الفرح بيومين  ناقص بس نشتري العفش وده ح ياخد اسبوع ونفرش وبعدها نتجوز وتنوري بيتك وحياتي ثم نظر لها بعشق وهيام اربكها وجعل وجهها يحمر خجلاً وهمس بصوت أجش يالا نطلع احسن كده خطر وربنا وانا خايف اتهور

نظرت نسمة لحمزه بذهول وخرجت سريعا للخارج وهو خلفها وهم يضحكون

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

ومرت الايام وتم عمل حفل زفاف خرافي لنسمة وحمزه والفرحة التي كانت تضئ عيونهم تجعل الكل سعيد لهم حتى شاهين الذي حضر الفرح وقام بالرقص مع نسمة وهو يحتضنها بسعادة كبيرة لشعوره بسعادتها وكان حمزه قد احضر فستان الزفاف من اكبر دور الازياء في القاهرة وكانت نسمة 





فيه تشبة الملكات وهي بالفعل كانت ملكة متوجه على قلب حمزه ومضى الفرح والكل يعيش لحظات سعيدة حتى انتهى الفرح وذهب حمزه ومعه نسمة الي منزلهم وصممت نسمة ان لا تبتعد حنين عنهم فأخذتها معهم وعاشوا الثلاثه في سعادة وأصبح منزلهم هو المكان الذي يجتمع فيه كل زوجان واولادهم وبالاعلي عند محمود وكريمة يجتمع الكبار سويا ومضت الحياة بينهم في سعادة وزادت عندما علم بحمل نسمة في ولد فأصبح لديه حنين و محمد بعد أن أصر حمزه على تسمية ولده بأسم حماه الذي كان يعتبره ابيه الثاني

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

اما عند هنادي وابنتها بعد أن خرجوا للشارع نظرت الي الأموال التي معها وجدتها الف جنيه نظرت لأبنتها بشر

- شفتي بقرفك وصلنا لفين اهو ابوكي واخوكي طردونا زي الكلاب ضيعتي كل حاجة من ايدك 
- انتي السبب انتي السبب فضلتي تكرهيني فيهم وتنفخي سمك في ودني لما دمرت كل حاجة وضيعت حمزه وبنتي خلاص اتحرمت من بنتي للأبد اتفضلي فكري بقى بافكارك ح نعمل ايه 
- كلمي الحيوان اللي كنتي ماشية معاه خليه يتهبب يتجوزك ونقعد معاه ونفكر ح نرجعهم ازاي 

قامت هند بالاتصال بوليد وعندما أخبرته بما قالت امها ضحك بقوه 

- انتي هبله يابت اتجوزك انتي مجنونة انتي ولا ايه انا قلتها لك زمان انتي ماتنفعيش للجواز انتي كبيرك يوم يومين مش اكتر غوري بمعرفتك الزفت 

وأغلق الهاتف في وجهها فنظرت لأمها 

- ها يا ست ماما ح نعمل ايه 
- مافيش غير عبد الرحمن اخويا ح نسافر له وخلاص ح نعمل ايه يعني 
- اخوكي اللي ياما عاملتي مراته وولاده زي الزفت تفتكري ح يعمل فينا ايه
- مافيش ادامنا غيره 






وبالفعل ذهبوا سويا الي اخوها عبدالرحمن الذي كان يسكن في بيت جميل في قرية صغيرة وعندما راءهم ادخلهم سريعاً وهو ينظر لأبنة اخته

- أيه اللي عمل فيكي كده ياهند وايه اللي لابسينه ده 

نظرت له اخته وهي تبكي 

- شاهين طلقني يا عبده ياخويا وحمزه كمان طلق هند وضربها ورماها في الشارع بعد ما اخد بنتها 
- يانهار ابيض ليه عملتم ايه 
- ابدا ياخويا كان واحد زميلها في الجامعه بيعاكسها وده دخل لاقها بتكلمه ولسه ح تشتمه افتكر انها بتكلمه وضربها وطلقها واخد بنتها وجابها البيت واول ماحكي لشاهين وجيت ادافع عنها طلقني ورمونا في الشارع 

ذهل عبد الرحمن وكانت زوجته نجاة تستمع لهم من بعيد وبعدها دخلت ورحبت بهم ووجدت عبد الرحمن قد نهض وأشار إليها حتى تأتي خلفه وبالفعل ذهبت وراءه فنظر لها 






- نجاة انا عارف انك مش بتحبي هنادي ولا بنتها وعارف برضه اننا لم كنا بنروح عندهم كانوا بيتعاملوا معاكي ومع الاولاد مش حلو بس معلش انتي بنت أصول 

وقبل ان يكمل نظرت له نجاة 

- عيب عليك ياعبده ده انا اشيلهم فوق راسي 
- بنت أصول يا نجاة وانا ح البس واروح اشوف الحكاية ايه 
- طيب بدل ماتسافر اتكلم الاول واسئل ياخويا

وبالفعل قام عبدالرحمن بالاتصال بشاهين اكثر من مره وعندما يأس من الرد اتصل بمحمد والذي اخبره كل شئ حدث وكيف ان شاهين وحمزه في العناية المركزه فصعق مما سمع وجلس مكانه ينظر لزوجته التي كانت تضع يدها على فمها من هول ما سمعت وبعدها وقف عبدالرحمن وخرج سريعاً ونظر لهم باحتقار وواجههم بما علم ولم يستطيعوا الإنكار فنظر لأخته 

- لولا انك بنت ابويا وامي كنت رمتكم في الشارع لكلاب السكك هو ده مكانكم لكن غصب عني مضطر استحملكم لكن انا مأمنش على أهل بيتي منكم علشان كده في اوضه فوق تطلعوا تقعدوا فوق ولكم مني اكلكم وشربكم وهدمتكم لكن تطلعوا بره الدار دي خطوة مش ح تدخلوها تاني فاهمين غوري انتي وهي اطلعوا على فوق وح اجيب لكم المفتاح 

وعاشت هنادي وهند في غرفه صغيره مزلولين ولا احد يتحدث معهم سوا قليلاً وتلك كانت النهاية الطبيعية لاثنان كان كل همهم في الحياة اخذ كل شئ يريدونه دون النظر لأي شئ اخر فانتهي بهم المطاف للجلوس في غرفة صغيرة لا يخرجون منها الا نادرا ومع عبد الرحمن نفسه الذي كان يتعامل معهم دون رغبه  

                 



                       تمت 

تعليقات