Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هل من امل الفصل التاسع عشر19بقلم راندا علي



رواية هل من امل 
الفصل التاسع عشر19
بقلم راندا علي



فريده بغيظ : لازم اربي علي كل دا مش بساهل ي نوح الهواري أما وريتك مبقاش انا فريده......

مني نزلت علي صوت الزغاريط
سعاد بصتلها بطريقه وحشه
مني الدموع اتجمعت ف عيونها وطلعت
رانيا  بزعل : لي عملتي كدا ي سعاد
سعاد بحزن : مني غلطت جامد ي رانيا
بقلم الكاتبه: Randa Ali
حبيبه ف اوضه وفرحانه اوي .....بعدها قعدت تفكر ....ازاي كنت بحب نوح وشايفه أنه هو حبي رغم طول عمره بيعاملني زي مني وكنت يشوفه بحب اخ ازاي كل دا تغير وبقيت اشوفه بحاجه تانيه بشعور حبيب رغم عمري م 






حسيت كل الإحساس والشعور اللي حساه مع ذياد دلوقتي عمري م حسيت بكل الاحساس دا من ناحية نوح اول نظره شوفت فيها ذياد كانت غير اي حد اول م قال عاوز يتقدملي حسيت بفرحه متتوصفش..... وتنهدت بتعب.....ازاي كنت مفتريه كدا وحشه لدرجه دي وعاوزه اخرب بينه وبين فريده معن عمري م شوفت منها حاجه وحشه من وقت م جت هنا...وكمان بالم...انتي غبيه اوي ي حبيبه عشان نوح اللي هو اخويا وعمري م حسيت من اتجاه شعور زي شعور ذياد اعمل كل دا... يااااااارب سامحني انا غلط جامد ف حقهم

عند نوح وفريده
 بقلم الكاتبه: Randa Ali
طلع نوح وهو بينشف شعره فريده دخلت علي طول تاخد شاور
نوح بص علي آثارها .....ههههه مجنونه والله بحب مجنونه حرفياً..... وراح عند تسريحه يسرح شعره ويظبط لبسه وراح فرش سجادة الصلاه وبداء يصلي فرضه
 وطلعت فريده بعد م اخدت شاور ولبست الاسدال الصلاه وفرشت سجادة الصلاه وبداء تصلي فرضها

نوح كان قاعد علي كرسي بيلبس الكوتشي وبص عليها بنظرة حب وهي بتلبس الاسدال وبتلف طرحة الاسدال...وسرح جامد فيها وف ملامحها حقا كانت كالقمر بطرحه جميله للغايه ف طرحتها
خلصت فريده الصلاه وكان نوح بيتابع كل تحركاتها من اول م لبست الاسدال لغاية م خلصت صلاه
فريده وهي رايحه عند الدولاب 
وبتشوف هتلبس اي....وقالت : هتفضل تبصلي كدا كتير...؟
نوح قام وقرب منها وعدلها ليه ....وقال بهدوء....فريده..
فريده بصتله باستغراب

نوح كان لسه هيقولها فريده انتي ازاي مش لابسه الطرحه من اول م تجوزتك ونا مدايق من كدا بس سكت قبل م يقولها كدا لان عارف انها لسه مدايقه منه اتنهد وقال..... انتي هتلبسي اي  
بقلم الكاتبه: Randa Ali
فريده باستغراب جامد  بس محبتش تسأل وقالت....ونت من أمتي بتسأل ولا هتديني اوامر زي كل مره بتاخدها من اولها وتشوف هلبس اي...
نوح ابتسم بحب.... : حبيبتي مش تحكم وأوامر زي م انتي شايفه بس......وكمل بضيق.......كفايه انك بشعرك وحد غيري بيشوفه يبقي تلبسي حاجه كويسه لغاي.
قاطعته فريده بغيظ وقالت : هو انا لبسي مش كويس ي حضرت الظابط نوح......؟
نوح ضحك غصب عنه وقرب منها وقبلها ف جبينها بحب 






وقال  : مش كدا ي حبيبتي ومقولتش كدا.... بس حاجه ضيقه لااا حاجه مباينه رجلك أو دراعك لاا

فريده قلبها دق من كلمة حبيبتي ومن قبلة جبينها....بس بسرعه اكلمت وبغيظ واضح لما افتكرت اللي حصل منه ومن أهله..........
 وقالت : خد ف بالك بس متفكرش عشان كل اللي حصل مابينا اني خلاص نسيت اللي عملته أنت وأهلك وأننا رجعنا لبعض لااا انسي
 
نوح قرب منها وبابتسامه مكر : واي اللي حصل مابينا

فريده وجنتيها بقيت حمرا اوي وحودت وشها للدولاب

نوح : ههههه مجنونه والله وبعدين عيلتي هي عيلتك ...واكمل بجديه ....عارف اني غلطت ...وجامد كمان بس.....قاطعته فريده بعصبيه : بس اي هاااا كل اللي حصل عادي وظلمك ليا عادي نوح من فضلك اسكت
بقلم الكاتبه: Randa Ali
نوح بضيق سكت لأنها هي صح انا غلطت فيها جامد اوي كنت اعمي ....وفاق من شروده علي صوتها الغاضب الطفولي

فريده وهي ماسكه دريس رقيق اوي طويل وبكم بلون الابيض وقالت بغضب طفولي : ممكن تبعد من وشي عشان اغير هدومي

نوح بابتسامه : متغيري هنا

فريده بعصبيه طفوليه وبعدته من وشها : يااااارب صبرني 
ودخلت الحمام تغير

نوح وقع علي الكرسي من كتر الضحك...هههههه مش ممكن متجوز طفله والله مجنونه هههههههه موتتني ضحك بقي دي اخرت نوح الهواري......

 بعد وقت طلعت فريده لابسه الدريس وكان محترم اوي وجميل ف نفس وقت عليها

نوح يصلها وحس براحه نوعاً ما أن دريس محترم كدا وقال....عقبال شعرك ....وقام قرب منها وقبل"ها علي وجنتيها بحب 
فريده: انت عارف لو قربت تاني
نوح وهو بيقرب اكتر  : هتعملي اي.....!؟ ....ها
فريده بتوتر وبترجع لوراه
 الباب خبط 
نوح بغضب : شكلهم بيعرفو  ف بيخبطو
فريده ضحكت غصب عنها 
نوح بابتسامه جذابه وقرب منها : معقول ف ضحكه بجمال دا






الباب خبط اكتر طلع نوح وبث باستغراب : ذياد......! في حاجه..؟
ذياد بتسرع : ساعه عقبال م تفتح تعاله ومسك ايدو وشدو ونزل
بقلم الكاتبه: Randa Ali
فريده استغربت وراحت عند التسريحه تسرح شعرها وفردت شعرها علي ظهرها وشردت وهي باصه ل نفسها ف المرايه ولمست شعرها وراحت عند الدولاب وجابت كورسي وقفت عليه وجابت الصندوق اللي فوق الدولاب ونزلته وخرجت منه طرحه بيضا رقيقه اوي كانت فوق دريس رقيق اوي اسود 
وراحت عند التسريحه وبصت ف المرايه وحطت الطرحه علي شعرها وبداءت تلفها 
وبصت لنفسها بانبهار بعد م لفتها وابتسمت جامد ......هل حقاً هي انا يالله ي سبحان الله فرق كبير مابين شعري وطرحه وكأني كالقمر وضحكت .........اي الثقه دي ي فريده بس والنبي  قمر 
"عليه افضل الصلاه والسلام"

وشردت وهي باصه للطرحه وافتكرت من شهور كتيره يجي قرب سنه قبل رجعوها مصر ب بشهر
flash back ....
ف أحدي المحلات ف المول

_الله ي فريده لاقيت خلاص الطرحه اللي هتليق علي الدريس السواري 
فريده بصتلها وابتسمت بإعجاب : واو تحفه بجد ي دنيا وهتبقي عليكي احلي واجمل

ابتسمت دنيا بسعاده : بجد والله...كويس فرحانه اوي دي لما ماما قالتلي فرح خالو آخر الاسبوع وحجزت التذاكر كنت هموت مكنتش متخيله اني هلحق اشتري حاجه
فريده بضحكه : واهو ياسيتي لحقنا
بقلم الكاتبه: Randa Ali
دنيا وهي بتعانقها : طبعا لحقنا كفايه تعبك معايا تعرفي نفسي اوي كنتي تيجي معايا مصر....واكملت بزعل بس طنط رافضه مش عارفه لي معن ماما قالتلها أنها هتخلي بالها منك كويس هنحضر فرح خالو ونرجع يعني دا أقل من شهر اللي هنقعدو ونيجي

فريده بضيق : حاولت مع مامي بس رافضه بقي ....هتوحشيني اوي مش هعرف هعمل اي هنا من غيرك 

دنيا وهي بتقبل وجنتيها بحب : انا كمان مش عارفه ازاي هيعدي كل المده دي من غيرك بس اول مرجع هنط عندكم واقرفكم كلعادا




فريده بمرح : طول عمرك قرفاني اي الجديد

دنيا بتمثيل الحزن : بقي كدا ماشي ماشي

فريده وهي بتحضتها : ههههه بهزر بهزر 

دنيا بمرح : هههههه عارفه يلا نشوف الشوز 

وراحوا يشوفوا الشوز 
بقلم الكاتبه: Randa Ali
فريده وقفت قدام دريس رقيق اوي محجبات بلون الابيض وفصوص سودا جميله اوي وعلي طرحه بيضا وشردت فيه جامد

دنيا وهي بتشوف شوز : هاااا ي فريده يابنتي فينك وبتبص ابتسمت جامد وراحت عندها ......عجبك صح حلو 

فريده فاقت من شرودها : اه حلوه اوي

دنيا شدتها ودخلت :  لو سمحت ممكن طقم دا
البنت جابته ليها 
فريده بدهشه : بتعملي اي
دنيا : اسكتي ممكن... ومسكت الطقم وحطت علي فريده الله هتبقي جامده اوي فيه ادخلي يلا قيسي
فريده بدهشه : ها أنا...؟






دنيا بنفاذ صبر  : وهو في غيرك يابنتي ...ووقتها يلا

دخلت فريده وفرحانه ومش مستعوبه بردو وقاست الدريس ولفت الطرحه وبصت ل نفسها وفرحت بشكلها واخدت نفس عميق وخرجت 

دنيا بصتلها بانبهار ....يالله اي الجمال دا حقا كانت جميله لحد الفتنه.....   وقالت: في حد بجمال دا ومش لابسها لي...؟

فريده سكتت وقالت : مش عارفه

دنيا ابتسمت بحب: بس جميله اوي 
بقلم الكاتبه: Randa Ali
فريده ابتسمت جامد وراحت تغيره وبصتله كتير وطلعت هي ودنيا عند الشوزات
دنيا : يلا اختاري معايا ......فريده راحت تشوف شوز يليق علي طقم دنيا......دنيا استغلت انشغال فريده وراحت اشترت الطقم وحطته مابين اكياس لبسها

وجابوا كل حاجه خاصه بطقم دنيا وراحوا عند باب فريده دنيا عانقتها :تعبتك معايا اوي

فريده بحب : بطلي عبط

دنيا بحب : هههه م دا برد. العشم

فريده ضحكت.......دنيا طلعت كيس الطقم ومدته بحب ل فريده .......

فريده باستغراب : اي دا

دنيا بحب : افتحي

فريده اخدت وفتحت واتصدمت وبصت ل دنيا

دنيا بحب : متاكده انك هتتحجبي ف يوم ف حابه اول مره تلبسي دا هديتي ليكي وهفرح اوي...حتي لو.....حتي لو مكنتش وقتها مع بعض
بقلم الكاتبه: Randa Ali
فريده دموعها وعانقتها جامد وعيطت ....انا بحب جامد انا لو عندي اخت مكنتش هحبها كدا
and flash back ....

فاقت من شرودها علي دموعها النازله علي وجنتيها.....ياتري لما رجعتي من مصر وملاقتنيش عملتي اي زمانك زعلانه مني ....وتنهدت بتعب... وحشتيني اوي .....ومسحت دموعها وشالت الطرحه جنب الدريس وراحت شالت الصندوق وظبطت شعرها ونزلت 

"ملحوظه دنيا تبقي صاحبة فريده من زمان اوي من ابتدائي واكتر من الاخوات وبيحبوا بعض بطريقه غريبه وهي مصريه هي واهلها لاكن كانوا برا مصر من زمان عشان باباها شغال هناك مهندس ف شركه ...ف تعرفت هي وفريده علي بعض ف المدرسه "

تحت
نوح : سيب ايدي.... في اي...؟

ذياد وهو ماسك ايدو ونازل بيه علي السلالم: هتجوز حبيبه 
بقلم الكاتبه: Randa Ali
نوح  بسخريه : اها قول كدا طلعلي اوضتي وشددني ومنزلني اتاري عشان مصلحه

ذياد نزل من السلم وبصله وبجديه : طلبت ايدها وهي موافقه







نوح قرب منه ومسكه من ياقة قميصه : ازاي تدخل هنا من غير استاذان وتكلم معاهم....؟

ذياد بخوف : هو انا جاي اكلم .... انا جاي اتقدم

نوح بضحكه وقرب منه وعانقه: بهزر معاك اكيد مش هلاقي احسن منك
بقلم الكاتبه: Randa Ali
ذياد بغيظ : لي حركاتك دي يعني

نوح قهق عليه....
سعاد وزينب ورانيا زغرطو بفرحه

ذياد بابتسامه: يبقي نكتب الكتاب بقي هجيب بابا ونيجي نتفق وطلع يجري

نوح ضحك عليه.....اتجنن خلاص .....دا انت صعبان عليه
تسريع الأحداث راح نوح الشغل 

وفريده راحت تقعد ف الجنينه جت مني
مني بدموع : ....فريده....

فريده لسه هتقوم راحت مني مسكت ايدها وبدموع واخدت نفس عميق وبصتلها وقالت : فريده....حقك عليا انا غلطت فيكي سامحيني والله كنت خايفه
بقلم الكاتبه: Randa Ali




فريده عنها دمعت وبصتلها وتعصبت.. :  اسامحك......!؟ا انتوا مستوعبين.... لاء مستوعبين بجد ....!!!!؟ عملتوا فيا اي.........؟ انتي كنتي شيفاني بتعذ"ب ومهنش عليكي تقولي اني مظلومه
مني عيونها دمعت وطلعت علي طول 

فريده قلبها وجعها وقالت......مكنش قصدي بس هي سكتت عن الحقيقه وهما جرحو"ني اوي وشكو فيا وف شر"في انا جر"حتها اكتر مهي مجرو"حه...!!! ودي مش حركاتك ي فريده انتي عمرك م جر"حني حد ...اوف ياربي بجد 

حبيبه جت من وراها وقاطعت شرودها وقالت: لسه زعلانه مني......  فريده....فريده .. انا كنت عيله..... والله مش عارفه انا بعمل اي
فريده تعدلت وبعصبيه تكلمت: لا انتي خط..و.....



                                 الفصل العشرون من هنا

تعليقات