Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نسمة حب الفصل الثاني2بقلم مورو مصطفي



رواية نسمة حب 
الفصل الثاني2
بقلم مورو مصطفي




في مساء يوما عاد شاهين من عمله وكان يجلس في غرفة المعيشة  يشاهد الاخبار وأتت له هنادى وجلست بجواره ثم قامت بإغلاق التلفاز

- في ايه يا هنادى على المسا عايز اشوف اخبار الدنيا ايه قبل ما انام فمصمصت شفتيها
- ياخويا بدل ما تشوف اخبار الدنيا خلينا نتكلم سوا شوية
- خير يا هنادى عايزة تقولي ايه فأقتربت منه
- بقولك ايه ياشاهين ايه رايك لو جوزنا حسين لنسمة ومؤمن لهند فنظر لها شاهين بغضب
- انتي اتجنيتي في عقلك يا هنادى طيب حسين لو بيحب نسمة ممكن يتقدم لها إنما ان شاء الله ح نجبر مؤمن يتقدم لبنتك ولا ايه وبعدين انتي بتكلمي في ايه دي البنات لسه في ثانوي

نظرت له هنادي وهي تمثل الاستغراب 

- وماله ياخويا في بنات بتجوز أصغر من كده ما الست نوران متجوزه وهي في ثانوي

رد شاهين عليها بغضب لتدخلها في كل شئ

- الجيل غير الجيل وبعدين مالكيش صالح بحد سيبى كل واحد براحته فنظرت له هنادي بغيظ
- اهو ده اللي بناخده منك ياخويا بلا هم 

وتركته وانصرفت فنظر عليها وهو يتحسر علي حاله مع تلك الزوجة الطامعة في كل شئ في يد غيرها خاصة اخيه محمد

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

مرت الأيام وظهرت نتيجه نسمة وهند وكعادة نسمة كانت الأولى ورغم انه عام انتقالي إلا إنها تفوقت بالدرجات النهائية اما هند فنجحت فقط وانتقلوا الي الثانوية العامة وكذلك انتقل مؤمن وحمزه لعامهم الأخير بالكلية وكانوا دائمي التفوق في كل اعوامهم الدراسية وكانت مشاعر حمزه ونسمة اتجاه بعضهم البعض تنموا وتزداد وكان يشعر مؤمن بذلك ولكنه لا يظهر هذا لإيً منهم وبدأت نسمة دروسها قبل بداية العام الدراسي بفترة حتى تستطيع أن تتفوق كعادتها اقترب مؤمن من اخته وهو يبتسم لها بحب 

- قردتي الصغننة عاملة اية فأبتسمت نسمة له
- حلوة ياميمو 

ثم أخرجت لسانها له فضحك وهو يضم رأسها تحت يده ويقوم ببعثرة شعرها بيده الأخرى وهي تحاول الفرار من تحت يده حتى نجحت وهجمت عليه فأوقعته على الفراش خلفها وأخذت تدغدغه وهم يضحكون حتى دخل عليهم والدهم ووالدتهم وهم يبتسمون وتحدث محمد وهو ينظر لهم

- بس ياولاد صوتكم عالي 

فقفزوا الاثنان يقفون ونظر لهم الام والاب بذهول ثم فجاءه انفجروا في الضحك واستغرب مؤمن ونسمة ذلك فنظروا لبعضهم ثم انفجروا في الضحك وكلا منهم يشاور على الآخر حتى هدأت ضحكاتهم وارتموا على الفراش ونظر مؤمن لنسمة وصرخ وهو يضحك

- ايه المنظر الهباب ده شكلنا عار

ضحك محمد علي تعبير ولده







- عار ده انتم شكلكم عايز صورة وافضحكم بيها ايه ده حد يعمل كده في نفسه 

فكان مؤمن مبعثر الشعر وقميصه يخرج من البنطلون اما نسمة فكان شعرها في كل الاتجاهات وكانت ترتدي بيجامة فكان بنطلونها ناحية في أعلى ساقها وناحية بالاسفل وكانت ترتدي حلق كان يتدلي من شعرها نظرات لهم نوران من بين ضحكاتها

- قوموا يالا اعدلوا هدومكم دي صوتكم كان طالع لحد السلم حمزه بيقولي ايه ياماما الصوت ده طالع من عندكم قلت له جوز الخيل اللي جوه بيهزروا سوا فأنتفضوا الأثنان وصرخ مؤمن

- حمزه بره الجزمه ماقلش انه جي دلوقتي بيشتغلني ماشي 

وخرج سريعا دون أن يقوم بهندمة ملابسه وعندما راءه حمزه انفجر في الضحك فكانت نسمة تضع روج بسيط لطخ وجهه وقميصه وعندما راء مؤمن حمزه يضحك ضربه في كتفه

- بتضحك على ايه ياض يازفت انت

فنظر له حمزه وهو يشير للمرأه

- بص على شكلك 

فنظر مؤمن على منظره ثم اخذ يضحك هو الأخر

- يانهار ابيض الجزمه ماقلتش اني متلطخ كده
- انتم كنتم بتعملوا ايه صوتكم جي لغاية السلم 
- كنا بنهزر سوا بس انا كمان شنيرتها بابا اول مادخل علينا قال ح اصوركم وافضحكم بالصور شفت منظري ده هي بقى العن ضحك حمزه بقوة
- مجانين على رأي ماماجوز خيل 

وكانت نسمة قد خرجت فسمعته فنظرت له وهي ترفع حاجب وتربع يدها على صدرها بغضب طفولي

- مين دول جوز الخيل ياسي حمزه

وعندما سمع حمزه صوتها وهي تنطق بأسمه نظر لها وأبتسم

- انا ومؤمن يانسمة

فنظر له مؤمن وكأنه تنين براسين 

- نعم ياخويا انا ومؤمن ماشي يا فرد خيل انكشح ادامي على الأوضة خلينا نتهبب نشوف ورانا ايه نسمتي فأبتسمت له
- عارفة ياحبيبي مج القهوة المعتبر لك ولحمزه حاضر يا حبيبي من عيوني ثواني وح تكون عندكم
- تسلم ايدك حبيبتي ح تعملي ايه انتي بعد كده ح تذاكري ولا خلصتي
- المذاكرة مش بتخلص يا مؤمن ح اخلص حاجات لماما علشان العشاء وبعدين ح ادخل اذاكر لغاية ماترجع هي وبابا من عند خالتو وانتم لو احتجتم حاجة قولي

نظر لها مؤمن بحب واحتضنها وهو يقبل رأسها 

- تسلمي ياقلبي وانتي كمان لو احتجتي حاجة تعالي لنا الأوضة
- ماشي حبيبي 

وكان حمزه ينظر لهم بحب وهو يسرح بخياله متخيلها ببيته تتحدث معه هكذا برقه وحنان ودلع خاص به وحده ولم ينتبه سوي على يد مؤمن وهو يدفعه حتى يدخل غرفته وذهبت نسمة وصنعت لهم القهوة وعادت وطرقت الباب ففتح لها حمزه فأحمر وجهها

- امال فين مؤمن 
- في الحمام 
- طيب اتفضل القهوة اهه ولو احتجتم حاجه قولولي عن اذنك

فهمس حمزه بأسمها فأرتعش جسدها ولاحظ حمزه ارتباكها

- نسمة مش عايزه حاجة في المذاكرة

فهزت رأسها وهي تبتسم بخجل ثم جرت من أمامه فظل واقفا مكانه يحمل صينية القهوة ويبتسم حتى انتبه لخروج مؤمن من الحمام






- ياجدع انت واقف كده ليه  
- أبداً كنت باخد القهوة من نسمة يالا ياعم علشان نخلص اللي ورانا 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

في شقة كبيرة في منزل من ثلاث طوابق كان أبو حمزه (محمود الأنصارى عميد شرطة يبلغ من العمر ٤٧ عاماً) وأمه (كريمة ربة منزل تبلغ من العمر ٤٥ عاماً) و تعشق زوجها وأولادها كانوا يجلسون سويا يتحدثون في هدوء فهمست كريمة وهي تجلس بين أحضان زوجها

- بقولك ايه يامحمود ماتيجي نخطب لحمزه واهو يبقى خطوبته وجواز اخته ونفرح بيهم فابتسم محمود
- نخطب له احنا ياكريمة اللي ح نخطب له طيب ياستي حطه عينك على مين
- انا حاسه انه بيستلطف نسمة اخت مؤمن
- بصي ياكريمة انا مش معترض على نسمة لأنها تربيتنا مننا  ونسمة وهي نسمة فعلا لكن سيبيه هو اللي يتكلم ويفتح الموضوع انا عارف ابني كويس مش ح يرضى يتجوز الا لما يتخرج ويشتغل وبعدين يبدء يتكلم
- يامحمود هو انا بقول جواز دي خطوبة بس
- سيبيه ياكريمة لو فتح معانا الموضوع تاني يوم ح اروح أتقدم لمحمد على طول
- خلاص اللي تشوفه ياسي محمود فابتسم وهو يقترب منها هامسا
- وحشتني قوي سي محمود دي منك يا كرملتي فأحمر وجهها وارتعش صوتها ورغم مرور اكثر من ٢٥ عاما على زواجهم الا انها مازالت تخجل كالفتاه العذراء 
- محمود وبعدين معاك بقى بطل تكسفني كده فضمها بقوة لصدره واضعا جبهته على جبهتها
- وبعدين ايه بس ياشيخة انتي معقولة في واحدة بعد العمر ده كله بينا ولسه بتكسف وتحمر كده جننتيني ياكريمة وهنا دخلت ابنتهم بغارتها المعتادة (حنان والتي تبلغ من العمر ٢٤ عاماً وهي مكتوب كتابها على عز ابن عمها وهو نقيب في الجيش ويبلغ من العمر ٢٧ عاماً) 
- انا جيت بتعملوا ايه فانتفضت كريمة وهي تضع يدها على قلبها ووجهها يحمر من الخضه فغضب ابوها وامسك من جواره بمخدة صغيرة قذفها بها 
- ياهبله داخله زريبه ياجزمة سرعتينا كده خضيتي امك اعمل فيكي ايه فضحكت حنان بقوة
- اهدي ياباشا بس مالك داخل حامي فيا كده ليه ايه يا كرملة كده تخضي الباشا عليكي فنظرت لها امها بغضب
- ح نعمل ايه أمرنا لله معانا واحدة مطيورة عايشة معانا الله يكون في عونك ياعز فضحكت حنان وارتمت في أحضان امها 
- كده يامامتي بتدعي له هو وانا لا ازعل يعني ده حتى انا زي بنتك ياكركر

فضحكوا ثلاثتهم ونظر محمود لأبنته بحب 

- يالا ياحنون روحي حبيبتي اعملي لنا ليمون وهاتيه هو عز مشي ليه مش قال إنه طالع معاكي 
- لا يابابا ده بس راح يشتري حاجه وجي ح ادخل اغير هدومي احسن كلها عفار من الشقة

ابتسمت كريمة وهي تربت على ساق ابنتها 

- وصلتم لغاية فين ياحنون
- لسه بدري ياماما ده الموضوع طويل عز مصمم انه يخلص الشقة كلها وحضرتك عارفة انها كبيرة قوي 
- بصي حبيبتي على مهلكم ماتستعجلوش وان شاء الله كل حاجه تخلص

زمجر محمود بغضب مصطنع 





- ماهو مخه مقفول قلت له اديله مبلغ ويكمل وهو مصمم يكمل بفلوسه هو وبس

أمسكت حنان يد ابيها تقبلها وهي تضع وجنتها عليها 

- ربنا مايحرمنا منك يا بابا يارب بس كده احسن حبيبي.... منها ح نعرف بعض اكتر ومنها انه ح يتعب علشان يجهزها وانا كمان وبالتالي ح نحافظ عليها وعلى حياتنا بكل قوتنا لأننا تعبنا وهلكنا علشان نعملها

فأبتسم محمود وضم ابنته مقبلا رأسها 

- ربنا يحميكم يابنتي ويحفظكم ويقويكم ادخلي انتي خدي شاور بسرعة وانا اللي ح اعمل لكم الليمون يالا روحي خلي عز يجي يلاقيكي قمر مع انك قمر في كل الأحوال ياقلب ابوكي 
- حبيبي انت يابابا ربنا مايحرمني منكم ابدا

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

ومرت الشهور واقترب امتحانات الثانوية العامة 

وكانت هند تجلس بجوار نسمة وهي تذاكر وأخذت تتحدث معها في أشياء كثيرة وكل قليل تحاول نسمة ان تجعلها تنتبه لمذاكرتها ولكن الأخرى لا تهتم وتشاغل نسمة

- يابنتي ارتاحي شوية كل حاجة مذاكرة مذاكرة ايه المشكلة ارتاحي شوية فنظرت لها نسمة
- لا يا هند مابقاش ينفع راحة احنا خلاص في الأواخر والمفروض ننجز بقى وكمان انتي لازم تذاكري شوية طريقتك دي مش ح تنفع ما تتكليش على انك أدبي

فنظرت لها هند بغضب و انفعلت بشدة

هو انتي كل شوية تقولي لي أدبي أدبي  سبنالك يا اختي علمي ورينا ح تفلحي ازاي بام المنظرة اللي انتي فيها ابقى قابليني لو جبتي مجموع يدخلك معهد حتى حاجة تقرف

كانت نسمة تسمع كل كلامها وهي في حالة صدمة حتى وجدت فجاءه الباب يفتح بقوة ويدخل منه مؤمن بانفعال يصرخ بقوة فى وجه هند

- ولما هي بتتمنظر على اهلك جاية ليه هنا ولا هي قلة أدب والسلام يابت انتي ودخل محمد ونوران على صراخ مؤمن 
- في ايه يامؤمن انت ازاي تتكلم بنتك عمك بالطريقة دى اعتذر حالاً

فنظرت هند له بانتصار الا ان مؤمن لم يهتم ونظر لوالده بغضب 






- اسف يا والدي اعتذر لمين للي هانت نسمة وقعده تقولها بتتمنظري عليا وابقى قابلينا لو جبتي مجموع يدخلك معهد حتى وكل ده ليه علشان الهانم عايزة تيجي هنا تترقص وتعطلها عن الدراسة والتفت مؤمن لـ هند ونظر لها بقولك ايه يابت انتي اتكلي روحي على بيتكم وبلاش تخليني اقل منك اكتر من كده احسن انا ممكن اصور قتيل النهاردة 
وفى وسط انفعال وصراخ مؤمن على هند وجد حسين يدخل عليهم متسأل

- في ايه ياجماعة صوتكم عالي قوي حصل ايه

فنظر له مؤمن وزفر بقوة وقص،عليه ماحدث فأقترب حسين من هند التي ارتدت خطوة ولكنه امسك يدها بقوة

- غوري ادامي ثواني والاقيكي في العربية والا قسماً بجلال الله اكون مرقدك شهر على ضهرك وصرخ بها غورررررررررري

وجرت هند للخارج والكل ينظر بذهول لما حدث واقترب محمد من نسمة

- نسمة حبيبتي قالت لك الكلام ده ليه

فنظرت له نسمة وعيونها تلمع بالدموع وقصت له ماحدث فزفر حسين بقوة ونظر لنسمة ووضع يده على كتفها وابتسم 







- حقك عليا يانسمتي الحلوة من هنا ورايح تركزي في دروسك وبس والزفته هند دي مالكيش قعاد معاها لغاية ماتخلصي امتحانات ماشي 

فهزت نسمة رأسها له وابتسمت

- حاضر ياحسين مع ان والله مش عارفه مالها 
- سيبك منها ماتركزيش وياها فضحكت نسمة 
- طيب ماشي ياسي حسين حاضر

وضحكت بصوت عالي ولكنها فجاءة وجدت أمامها حمزة وشعرت بضيقة من ضحكتها وكلامها مع حسين ولكن هو لا يريد أن يعرف ان حسين لها مثل مؤمن ولا تعرف هي ماذا تفعل واقترب حسين من حمزة وضربه بخفه على ذراعه واقترب من اذنه هامسا وهو يتحرك 

- ياغبي انا زي مؤمن فنظر له حمزة بقوة وكأنه يقول له ماذا تقول فابتسم حسين احساسي يا حمزة احساسي اوع تشكك فيه لاني عاشق زيك






فضحك حمزة وهو يحتضنه بقوة

- هو انا مفضوح قوي كده ياجدع

فضحك حسين بقوة وهو يتحرك للامام

- قوي قوي قوي ياواد ابوي سلام دلوقتي ح اوصل المحروقة اللي تحت دي وارجع لكم 

ضحك حمزه ومؤمن وصاح مؤمن به

- منتظرينك يابرنس

وذهب حسين بسيارته وهو في حالة من الغضب حتى وصل إلى البيت و نزلت هند سريعاً ولكنه ادركها وامسك يدها بعزم شديد وهو يسحبها خلفه حتى دخل الي المنزل فدفعها أمامه حتى وقعت أرضا أمام ابيها و الذي كان يجلس يقراء وأمه تشاهد مسلسل فانتفضت الام وهي تصرخ بابنها

- انت اتجننت بتضرب اختك ادامنا 

فنظر حسين لها بغضب

- نفسي زي ما بتهتمي بالبرنسيس بتاعتك وتخافي عليها قوي كده تعلميها يعني ايه ادب وأخلاق يا امي يعني لما تبقى كل يوم رايحه تتنطط على بيت عمي علشان تحاول توقع مؤمن رغم أنها عارفة ومتأكدة انه عمره ما ح يبص عليها

فصرخت به هنادي

- ليه أن شاء الله مايبصش عليها ليه ناقصة ايد ولا ناقصة رجل

فصرخ حسين 

- لا يا امي ناقصة دين ناقصة اخلاق ناقصة رباية

وكادت هنادي ان تصفع حسين ولكن اوقفها صريخ شاهين





- ايدك لو اتمدت على حسين ح يبقى موتك ياهنادي 

ثم نظر لأبنته واقترب منها ولأول مره يقوم بصفعها بقوة حتى انها وقعت أرضاً وشهقت امها وحاول حسين الاقتراب من ابيه 

- بابا خلاص اهدي ارجوك
- بتقولي اهدي طيب والعار اللي عملاه فينا رايحة ترمي حالك على مؤمن هو انتي فاكره انه ممكن يبص على واحده زيك من هنا ورايح مالكيش مرواح خالص هناك لما تبقى تخلصي ثانوي زفت نبقى نشوف الحكاية 
- بابا ارجوك كفاية سيبها لما تبقى تخلص الدراسة وتنجح ده لو نجحت نبقى نشوف حل ودلوقتي عايز حاجة مني انا راجع لمؤمن 
- مع السلامة حبيبي ابقى سلم لي عليهم
- يوصل يا والدي  




                                     الفصل الثالث من هنا

تعليقات