Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحيل في ظلال الذئاب)الفصل الرابع عشر14بقلم حبيبة الشهد


 رواية رحيل في ظلال الذئاب)
الفصل الرابع عشر14
بقلم حبيبة الشهد

الفصل الرابع عشر
سحبتها نهال وهي ترقص وصعدت بها إلى الغرفه دخلت نظرة أسينا إلى


 الفراش ورمت نفسها عليه 
أبتسمت نهال بشر وخرجت من الغرفه 



دخل الغرفه بعد خروجها نظر لها بخبث وخـ.. لع القميص وقرب... 
أستيقظت تاني يوم تشعر بألم أتعدلة تنظر إلى الغرفه بأستغراب وجدت نفسها لم ترتدي شئ لتطلتم وجنتها برعب 
أسينا ببكاء: يلهوي يلهوي إيه اللي حصل أنا مش فاكره حاجه أفتكري ضـ.. عت خلاص روحت في داهيه 
سحبت ملابسها من على الأرض وأرتدتها وخرجت وصلت إلى المنزل دخلت غرفتها دخلت خلفها شهندا 






شهندا بغضب: أنتي كنتي فين من أمبارح دا أبوكي هيطلع عينك، أنتي مالك لبسك متبـ.. هدل ليه 
أسينا نظرة لها بدموع قربت شهندا عليها: أنطقي إيه اللي حصلك 
هزت رأسها ببكاء وشهقات مسكتها شهندا بعـ.. نف وهزتها بعصبيه: اللي في دماغي دا صح، صح أنطقي رودي عليا 
أسينا ببكاء: خـ.. خلاص خلاص أنا ضـ.. عت أنا.. 
قطعها صفعه جامده على وجهها وضعت أسينا يدها مكان الضـ.. ربه سحبتها من شعرها 
شهندا: حطيتي رأسنا كلنا في التراب هو مين أنطقي
أسينا: معرفش أنا مش فاكره حاجه 
شهندا: أعمل ايه دلوقتي ياربي أعمل إيه أبوكي لو عرف مش هيسيبك ولا هو ولا جدك
أسينا قربت عليها مسكت رجليها: أبوس رجلك يا ماما متقوليش لحد أنا.. أنا مش فاكر غير أني كنت مع نهال في... 
شهندا: نهال، نهال تاني أنا مش قولتلك ملكيش دعوه بيها تاني، كملي وإيه اللي حصل 
أسينا: في عيد ميلاد بتاع واحده صحبتها ولم روحنا كانت لسه مجتش وطلبنا عصير لغيط أما تيجي و.. وو مسكت رأسها بألم مش فاكره حاجه تانيه غير أني صحيت الصبح وكنت في الأوتيل 
شهندا: أسم الأوتيل إيه 
طرق الباب ودخل
عاصم ولدها " أنا غيرة أسم أيهاب لـ عاصي لأني نسيت وكتبت أيهاب أبن عم فجر وفتون "
دخل عاصم وجد شهندا تنظر له وأثار بكاء على وجه أسينا
عاصم: أنتي كنتي فين طول الليل وكسفتينا قدام الناس 
شهندا بتوتر: صحبتها عملت حـ.. ادثه أمبارح وهي معاها وكانت معاها في المستشفى ورجعت متأخر حتا نامت بلابس بتاعها من التعب 
عاصم: علشان كده معيطه، وهي عامله إيه دلوقتي صحبتك
أسينا بتعب: الحمدلله بقت أحسن 
عاصم: طب يلا غيري علشان معاد الفطار فضل عليه نص ساعه
شهندا: روح أنت وأنا هنزل مع أسينا 
عاصم: ماشي

ياسمينا بتتنقل في الغرفه من مكان لمكان بعصبيه دخل أسلام عليها 
أسلام: أنا مش قيلك مفيش خروج قبل كده 
ياسمينا: ليه أنا زعقت طول الوقت قاعده هنا 





وبعدين أنت مش عايزني أخرج علشان مرحلكش الشغل وأشوف الأشكال اللي مشغلهم
أسلام: أنا مش عارف تعبه نفسك بيهم ليه، أقدر أقول أنها غيره 
ياسمينا: غيره غيرة إيه أنا عمري ما أغير
أسلام: أمال شديتي شعرها ليه
ياسمينا بقرف: ويارته طلع طبيعي 
قرب أسلام عليها بعدت للخلف 
ياسمينا: أسلام أنت بتقرب ليه، أنا أصلا مش عايزه أتكلم معاك تاني أنا مخصماك 
قرب أسلام عليها وهي خبتط في الحائط حصرها أسلام ميل بوجهه دفن وجهه في عنقها 
أسلام بهمس: كنتي بتقولي ايه 
ياسمينا بتحاول تبعده بتوتر: أنا أنا 
أسلام بيتحدث بين القبـ.. له والأخره: أنتي إيه
ياسمينا بخجل: أسلام خلاص الباب بيخبط
أسلام وما زال مغيب: سبيه اللي يخبط يخبط
ياسمينا: لا روح شوف مين أكيد خالتي 
بعد عنها بصعوبه: أنا هروح أشوف مين وبعد كده هرجعلك عايزك في موضوع مهم أنها حديثه بغمزه
ياسمينا بهمس: سافل
أسلام بضحك: عارف 
فتح الباب وجد ولدته طبع قـ.. بله على يدها 
أسلام: وحشتيني 
قنوع: لو كنت وحشاك كنت نزلة شوفتني أمال لو مكناش في نفس البيت كنت هتعمل إيه 
خرجت ياسمينا بخجل: عامله إيه يا خالتي 
قنوع بحب: الحمدلله ياحبيبتي، معقول كده يا باسمينا نكون في نفس البيت ومش عارفين نشوف بعض 
لف أسلام يده حول خسرها وقـ.. بلها على وجنتها: أعمل إيه مش قادر على بعدها 
ياسمينا بخجل وتوتر: أنا.. أنا نسيت حاجه. عن أذنكم 
جريت دخلت الغرفه نظرة قنوع إليه
قنوع بغضب: أنا مش عارفه طالع منحـ.. رف لمين
أسلام بغمزه: بابا حبيبي
قنوع بصريخ: أمشي من قدامي روح شوف مراتك
أسلام: براحه كده يا وحش على أعصابك هي مش هتخرج تاني 





قنوع: تعبتني معاك يا أبن بطني 
أسلام: أنا مش أديتك فلوس علشان تجبيلها الهدوم مخلصتهاش ليه
قنوع: لا أنا جبتلها كل حاجه محتجاها
أسلام: أنتي جبتلها كل حاجه تحتاجه هي ونسيتي تجيبي أهم حاجه اللي أنا أحتاجه
قنوع بتذكر: هو إيه الأهم
أسلام أخذ التفاحه وقـ.. طم منها قطعه:  بدلة الـ.. رقص والقـ.. مصان

عند فجر كانت تنتظر رجوع ياسين بتوتر من أخر مره تحدثه مع بعض وهو خرج ولم يعود نظرة من الشرفه بضيق
فجر: نفسي أعرف راح فين في المكان الغريب ده 
فاقت من شرودها فتح الباب 
فجر: أحنا هنمشي أمتا من هنا، ولا حضرتك لسه مخلصتش أنتـ.. قامك اللى معرفش سببه
ياسمين بسخريه: مش مهم تعرفي دلوقتي أنا بعمل كده ليه بس أنتي مش هترجعي دلوقتي مـ.. ايته بالنسبة للكل
فجر: أنا ميخصنيش أعرف أنت بتعمل كده ليه بس أنا عايزه أشوف ماما أرجوك وافق وأنا هنفذلك كل حاجه تطلبها مني 
ياسين: أفكر الأول 

فتح الباب بعد رحيل قنوع وجدها تسير في الغرفه بغضب 
ياسمينا: يا قليل الادب خالتي هتقول عليا ايه دلوقتي، أنت ازاي اصلا تتكلم كده 
أسلام بأستغراب: قولت إيه ما أنتي عارفه أني مش قادر أبعد عنك 
قربت عليه بغضب: يا سافل هو ده كلام يتقال قدام حد
سحبها من خسرها: أمال أقول إيه
ياسمين بتوتر: معرفش وأبعد عني
أسلام بيحرك يده على جسـ.. دها: لا لازم أغرف

أستيقظت في نصف الليل لتشرب المياه لم تجد قامت مع على الفراش نظرة إلى البخاخه وأتنهدة بتعب وخرجت



 وجدت حركه في غرفة أيهاب أستغربة من جلوسه لمنتصف الليل نزلة المطبخ أرتشفت المياه وصعدت 






إلى الأعلى سمعت صوت شئ وقع فتحت الباب ودخلت بتوتر وضعت يدها على فمها بصدمه 
فتون: أنت بتتـ. عاطه هـ.. اروين
دخلت واغلقت الباب بخوف من أن يراه أحد: من أمتا وأنت ببتـ.. عاطه 



خالتي عارفه بالموضوع ده 
أيهاب بضحك: خـ.. خالتك خالتك متعرفش بس أنا تعبان تعبان أوي 
سحبها من درعها أتجمدت في مكانها من الخوف قرب عليها وو..

تعليقات