Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نسمة حب الفصل الثالث3بقلم مورو مصطفي

 


رواية نسمة حب
الفصل الثالث3
بقلم مورو مصطفي




مرت الأيام وكانت نسمة تذاكر بكل طاقتها فهي ترغب بدخول كلية الصيدلة وابتعدت تماما عن هند فأصبحوا لا يتقابلون الا في المناسبات العائلية ودائما ما كان مؤمن وحسين يحاوطون نسمة حتى لا تضايقها هند حتى أتت الامتحانات وانتهوا اخيرا وكانوا في انتظار النتيجة وكان مؤمن وحمزه قد انتهوا أيضا من دراستهم في كلية الهندسة وفي انتظار نتيجة تخرجهم وفي يوم كانت نسمة تجلس في أحضان امها وابيها وهم يشاهدون التلفزيون واستمعت فجاءه لدقات على الباب فعلمت انه مؤمن وبجواره حمزة فدخلت جري لغرفتها حتى تبدل ملابسها وتخرج لهم ودخل مؤمن وحمزة وكانوا قد احضروا نتائجهم وبعد قليل خرجت لهم نسمة فجري عليها مؤمن وحملها وهو يدور بها

- مبروك ياقلب اخوكي من جوه مبارك عليكي حبيبتي نجحتي بتفوق فصرخت نسمة
- بجد يامؤمن بجد حبيبي جبت كام قول بسرعة
- ٩٩٪ياقلبي مبارك عليكي صيدلة

فقبلته نسمة بقوة على وجنته ثم سجدت أرضاً تركع لله شكرا وهي تبكي وبعدها وقفت وارتمت في أحضان أبيها وأمها وهما يهنئناها ويقبلونها وهي تقبل يديهم وفجاءه وجدت أمامها حمزه وهو يبتسم

- مبارك النجاح يانسمة عقبال الشهادة الكبيرة

فنظرت له نسمة بخجل ووضعت وجهها ارضاً

- الله يبارك فيك ياحمزه المهم طمنوني انتم كمان فضحك مؤمن وحمزه سوياً
- يابنتي عيب عليكي ادامك دلوقتي الباشمهندس مؤمن محمد الشرقاوي والباشمهندس حمزه محمود الأنصاري 

جرت نسمة على مؤمن وهي تقبله وحمزه ينظر لهم وهو يشعر بالغيرة من أخيها الذي يحتضنها ويقبلها كل قليل ونظرت نسمة لحمزه فشعرت بضيقه فابتعدت بعد أن باركت لمؤمن واتجهت لحمزه

- مبارك ياحمزه عقبال الوظيفة
- الله يبارك فيكي يانسمة والتفتت نسمة لمؤمن
- امال هند عملت ايه يامؤمن فزفر مؤمن
- جابت ٧٥٪ يادوب تدخل تجارة ده لو لحقت
فحزنت نسمة لها
- كنت دائما بقولها ذاكري ذاكري مافيش فايدة اكيد عمي شاهين وحسين مضايقين دلوقتي  
❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

دخل حسين المنزل فوجد هند تجلس مع أمها وهم يتحدثون عن نتيجتها وكيف تحججت هند بفشلها والقته على كاهل حسين عندما منعها من الذهاب إلى منزل عمها والمذاكرة مع نسمة فضحك حسين بقوة

- أيه دلوقتي بترمي فشلك على اي حد لو ناسية افكرك يا هند هانم مش نسمة دي اللي كنتي بتقولي عليها ح تفشل ومش ح تحل كويس اديكي انتي اتوكستي وهي جابت ٩٩٪ ايه رايك فنظرت له هند بذهول وصرخت
- انت بتقول ايه نسمة جابت ٩٩٪ فضحك حسين
- ايوة جابت ٩٩٪ وح تدخل صيدلة زي ما بتحلم ماهو أصل لكل مجتهد نصيب يا هند 

هنا دخل والده وهو يغلق الهاتف مع أخيه ويبارك له على نتيجة نسمة وبعد أن أغلق الهاتف نظر لأبنته

- مبارك يا هند هانم وزي ماقال اخوكي لكل مجتهد نصيب وطبعا حضرتك ست المجتهدات في الدلع والوقوف أدام المراية والمسخره إنما المذاكرة مالكيش فيها طبعاً ثم التفت شاهين ينظر إلى ابنه حبيبي حضر نفسك ح نروح سوا لعمك نبارك لهم 

فصاحت هنادي بسخرية 

- وهما مايجوش لنا ليه على رجلهم نقش الحنة

ضحك شاهين بقوة هو وحسين ونظر لها شاهين

- يجوا يعملوا ايه يباركوا على الخيبة بتاعة بنتك
- خيبة ليه دي أدبي يعني ٧٥٪ حلو مش وحش وح تدخل تجارة زي ماكانت عايزه 
- بقولك ايه مش ناقص وجع دماغ عايزين تيجوا معانا تعالوا بس قسما بالله لو حد فيكم فتح بقه لكون مطربقها على دماغكم

نظرت له هنادي بغيظ 

- ماشي ياشاهين خلينا الأحسن ونروح نبارك امال مؤمن عمل ايه يا حسين
- الحمدلله يا ماما خلاص كده اتخرج 
- طيب الحمدلله عقبال مانفرح بجوازه بقي

نظر لها شاهين شذراً

- عارفة لو نطقتي بكلمه هناك ولا لمحتي بحاجة كده ولا كده من كلامك الفارغ ده صدقيني ح تشوفي وش عمرك ماشفوفتيه وساعتها ماتلوميش غير نفسك ياهنادي اتفضلوا قوموا البسوا

نظرت هنادي له بحقد وهي تشعر انه سوف يفتك بها اذا تحدثت هناك فأضمرت بداخلها انها سوف تفعل اي شئ حتى يتزوج أولادها من اولاد نوران

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

مرت الأيام ودخلت نسمة كلية الصيدلة وهند دخلت كلية التجارة وكانت كثيراً ما تذهب لها في محاولة منها لاشغالها عن محاضرتها ولكن نسمة كانت كل مرة ترفض الذهاب او الخروج معها فقط تجلس معها اذا جاءت لها في وقت فراغها 
اما مؤمن وحمزه فقد عملوا في شركة ابيه 
وكان حمزه يذهب احيانا للجامعة لرؤية نسمة ودائما حجته لها انه قد اتي لمقابلة صديق له  يقف معها قليلا يتحدثون في اي شئ 






فهو لم يستطيع مصارحتها بحبه احتراما لصديقه فقط مايعطيها بعض الكلمات التي تشعر منها انه يحبها ويبلغها انه يقوم بتحضير نفسه حتى يأتي لخطبة من يحب وكانت هند قد رأتهم اكثر من مرة وكانت تغتاظ من اهتمام حمزه بـ نسمة وعدم اهتمام مؤمن بها حتى أنه لا يراها وأحيانا تقوم ببعض حركاتها المستفزة لمضايقتهم وعندها ينصرف حمزه تاركاً اياهم وحدهم فتنظر نسمة لهند

- يابنتي هو انتي مش ح تبطلي حركاتك دي 
- مالها حركاتي يابنتي عيشي حياتك وبلاش تبقى مقفلة كده يا ستار عليكي ايه مابتزهقيش مذاكرة ماتخرجي مع حمزه كده شوية 

نظرت نسمة لها بغضب 

- هند حمزه بيجي هنا علشان صاحبه ولما بيشوفني بيوقف يسلم عليا عادي ايه اخرج معاه دي 

ضحكت هند بقوة ووضعت يدها على كتف نسمة 

- يابنتي عيونك فضحاكي بحبه
- هند حتى لو بكن له مشاعر فـ دي جوايا لا هو يعرفها ولا انا بتكلم فيها عن اذنك بقى عندي محاضرة سلام 

وانصرفت نسمة مع صديقتها صافي التي تعرفت عليها وكانت تشبهها الي حد كبير تاركين هند تقف وحيدة وبعد قليل انضم لها شاب يدعي وليد معها في تجارة ولكنه دائما يدور على كل الكليات في محاولة منه لإيقاع بعض الفتيات فهو شاب وسيم ذو جسد ممشوق متناسق العضلات ملفت للنظر بجاذبيته 

- مالك ياهنود
- ابدا يا وليد زهقانة 
- طيب ماتيجي نخرج سوا ح ابسطك 

ضحكت هند بقوة وضربته على صدره

- نخرج اه تفكر تقل أدبك ماعطلكش ماليش فيه 

ضحك وليد بقوة

- خلاص يامزة نخرج بس وخلي قله الادب لناسها 

ضحكوا سوياً وانصرفوا معاً خارج الجامعة 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

حاولت هند كثيرا مع مؤمن حتى تجذبه لها ولكنها دائما ما يقابلها بالرفض حتى اتي يوم كان عند نسمة في الجامعة واقتربت منه وعرضت حبها عليه صراحة فنظر لها بغضب 

- انتي اتجننتي ياهند انتي جايه تقولي لي الكلام ده ايه معندكيش اي حياء ولا ادب بصي بقى يابنت عمي علشان انا زهقت من تلميحاتك السخيفة اللي حاولت كتير اني افهمك بالادب






 والذوق ان انا مش في دماغي جواز لكن انتي مافيش فايدة فيكي اسمعي بقى اللى فيها انتي ماتنفعنيش مش انتي اللي اديها اسمي وابقى مطمن ارتاحتي اتفضلي بقى مع السلامة واكراماً لعمي ولحسين انا مش ح اتكلم واحكي اللي حصل تمام طلعيني من دماغك ياهند اتفضلي يابنت عمي مع السلامة 

شعرت هند بالغضب مما فعل بها ومن كلامه لها وقررت انها يجب أن تنتقم منهم فهم جميعاً لا يحبونها 
لم تفكر انها هي من لا تحبهم انها من تحقد عليهم انها هي الطرف الشرير ولكن عماها حقدها عن كل هذا وكانت هي و نسمة قد أصبحوا في عامهم الجامعي الثاني كانت نسمة دائما في صحبة صافي صديقتها وزميلتها في نفس العام الدراسي ومعهم صديقة اخرى تدعي مايا كانت في كليه علوم وتعرفت عليهم في مشاجره مع احد الطلاب الذي حاول التحرش بها وكانت نسمة وصافي شاهدون على الواقعه وذهبوا معها الي عميد الكليه وشهدوا بما راءوا ومن وقتها وهم الثلاثة دائما سوياً 

ذهب مؤمن الي اخته التي تقف مع صافي ومايا ولاحظت نسمة انه ليس بطبيعته فاستأذنت منهم وانصرفت مع اخيها

- مالك يامؤمن فيك ايه حبيبي
- ابدا يا حبيبتي مافيش بس مقريف شوية من الشغل قولي لي انتي تمام
- اه حبيبي الحمدلله
- طيب حبيبتي خلي بالك حسين كلمني استأذن ان حلا خطيبته عايزاكي تنزلي معاها تشتروا شوية حاجات علشان جهازها ح تقدري 
- طبعا حبيبي ياسلام عيوني لحسين وحلا انا عارفة انها وحدها وعارفة انها مش لترتاح مع هند

زفر أخيها بغضب

- اوووووووووف هي هند دي حد يرتاح معاها ياستار يارب

ضحكت نسمه وهي تضع يدها على يد أخيها 

- سبحان الله طول عمرك مش بتطيقها هي اينعم مخها ضارب وبيفوت ساعات بس ح نعمل ايه بنت عمنا يالا بقى نروح احسن ح اموت من الجوع 
- يالا حبيبتي 

انصرف مؤمن ونسمة وظلت هند في الجامعة واقترب منها وليد وشعر انها في حالة من الغضب الشديد

- مالك ياهنود فيكي ايه يا مزة 
- ح اطق يا وليد ح اطق 
- احكي لي يمكن اقدر اساعدك

قصت هند كل شئ لوليد رغبتها في الزواج من مؤمن ورفضه لها وقصة حب حمزه ونسمة وكرهها لهم جميعا ورغبتها في الانتقام من الكل فلمعت عيونه

- بت ياهند انتي قصدك نسمة دي البت اللي بتقفي معاها دي 
- اه يا خويا هي هبابه دي

لمعت عيون وليد بخبث وشر 






- طيب بقولك سيبيني كده ح امخمخ لك في حاجة تفشكل الدنيا كلها وتحرقي قلبهم وتكسبي منها برضه 

نظرت له هند بإبتسامة 

- بجد يا وليد ياسلام ده انا ساعتها اديلك اللي انت عايزه المهم احرق قلبهم كلهم 
- عيوني ياقطة اسيبك انا وح اكلمك لما اوصل لخطة كويسة سلام يا عسل
- سلام ياباشا 

انصرف وليد ليفكر ماذا يفعل وكذلك هند انصرفت عائدة للمنزل وقابلت اخوها وهو يستعد للخروج فنظرت له

- رايح فين  كده يا حسين
- مافيش ح اعدي على نسمة علشان عايزة تروح لـ حلا شوية

غضبت هند ونظرت لأخوها 

- وهي تروح للست حلا ليه مالها هي بيها انا مش فاهمة

التفت لها حسين ونظر لها بغضب 

- مالك انتي تروح لـ حلا ولا ما تروحش بتدخلي ليه في حاجة ماتخصكيش انا اصلا غلطان اني اتكلمت معاكي حاجة تقرف مافيش فايدة في لسانك ياباااااااي عليكي مش عارف امتى ح تتغيري بقى الواحد زهق من حقدك ده

اخذت هند تستمع له والغضب يشتعل داخلها من حلا ونسمة والكل فصرخت بأخيها 

- انا اللي زهقت منكم فاكر انهم عدلين والاتنين ازبل من بعض 

هنا انتقض حسين ورفع يده وصفعها على وجهها جعلها تسقط أرضا في نفس لحظة دخول امه فجرت على ابنتها 






- انت اتجننت بتمد ايدك على اختك ليه ياحيوان 

اخذت هند تبكي وتصرخ بصوت عالي

- كله علشان الحيوانة نسمة والحيوانة التانية اللي راح جابها من  وقبل ان تكمل كان والدها قد صفعها هو الاخر وهو يصرخ بها
- عارفة مافيش حيوان هنا غيرك انتي اللي بقى الحقد والغل مالي قلبك  انتي خسارة فيكي الواحد يتعب قلبه معاكي لكن بقولها لك انتي وامك لأخر مرة لو ماتعدلتوش ح تشوفوا مني وش ح تكرهوه لآخر عمركم 

وقفت هند تنظر لأخيها وداخلها غضب يحرق العالم كله

اما هنادي فجلست مكانها تفكر ماذا تفعل حتى تستعيد سيطرتها على زوجها مره اخري

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

يجلس حمزه بجوار ابيه وأمه واخته الحامل التي تزوجت من عز الدين ابن عمها منذ ما يقرب من عام ولأنه في مهمة تابعه لعمله كضابط ذهبت حنان لتجلس في بيت والدها حتى يعود فهو يخاف عليها بشده وخاصة مع حملها نظر حمزه لأخته بحنان

- اخبارك ايه ياحنون حبيب خالو ح يشرف امتي
- لسه ياحمزه انا يادوب في الرابع لسه خمس شهور ادعيلي يعدو بسرعه بقى نفسي اشيله او اشيلها بين ايديا
- ان شاء الله حبيبتي 

نظرت حنان له وغمزت له بعيونها

- وانت بقى ياحبيب اختك مش ناوي تفرحنا بيك قريب 

ابتسم حمزه ولمعت عيونه بحب

- ان شاء الله حبيبتي قريب قوي ان شاء الله 

ابتسمت امه وأبيه فهم يشعرون بحبه لنسمة دون أن يخبرهم فقط يشاهدون لمعان عيونه عندما يأتي ذكر اسمها او عندما يكونوا مجتمعين سوياً فيروا كيف تبحث عينه عنها ربتت امه على ساقه وهي تبتسم

- ان شاء الله حبيبي ربنا يحقق لك كل أمانيك 
- يارب يا أمي يارب 

ظلوا يتحدثون سوياً ويضحكون معاً على نوادر حنان مع عز الدين ومايفعلونه هما الاثنان في بعضهم البعض فعز الدين عاشق لأبنة عمه منذ صغرهم 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

مضى اسبوعان منذ حوار وليد وهند معا وفي يوم أتى وليد لها وطلب منها الذهاب معه ليتحدث معها فيما فكر به 

- ادينا خرجنا ياسي وليد قولي بقى فكرت في ايه
- بصي بقى ياست هند دلوقتي مؤمن قالها لك صراحة انه استحالة يفكر فيكي صح
- ايوه زفت صح هو انت جايبني تحرق دمى ماتنطق
- يابت اهمدي واسمعي
- اتفضل ياخويا اتكلم
- انتي بتقولي أن نسمة متعلقه بحمزه ومؤمن بيحب اخته قوي يبقى لما تحبي تضربي مؤمن اضربيه في اخته 






- ودي بقى نعملها ازاي 
- اقولك انا بس على شرط انتي قلتي اللي عاوزه ح اخده

ضحكت هند بقوة 

- طبعا يا وليد قول بقي

اخذ وليد يتحدث معها وهي في حالة من الذهول على تلك الفكرة الجهنمية ثم نظرت له وابتسمت 

- وانت بقى ح تكسب ايه يا سيدي

نظر لها بخبث وابتسم

- أولاً حقي اللي ح اخده منك 
- واللي هو ايه بقي
- بعد مايحصل المراد تكوني معايا شفتي انا مش طماع وماردتش اقولك اكون اول واحد 

ضحكت هند ونظرت له 

- وانت بقى ايه يضمن لك اني أوافق بعد ما انول المراد 

هنا ضحك وليد بقوة 

- انتي فكراني اهبل يابت ده انا وليد على سن ورمح كل حوارنا ده متسجل ياقطة 

ارتبكت هند ونظرت له 

- أيه يا وليد انت بتستهبل 
- لا ياحلوة بضمن حقي الحاجة التانيه بقى بعد مايحصل المراد مش ح يبقى لها عين ترفض وساعتها انا أتقدم وتبقى من نصيبي 

صاحت به هند بغضب وانفعال

- انت بتستهبل هو انت عايزني وعايزها 
- انتي عايزاك علشان عجباني وحاسس اني ح انبسط لكن هي عايزة مراتي يا هند اللي زي دي ماينفعش تبقى غير زوجة 

نظرت له بغضب 






- يعني هي زوجة وانا 
- بقولك ايه مش عايز دوشه احنا عارفين اللي فيها لا انا انفعك ولا انتي تنفعيني احنا بس ممكن نبسط بعض وبعدين مش انتي اللي عايزة تنتقمي منهم ده اجدع انتقام ح تموتيهم الثلاثة وتبقى انتي الكسبانه 

اخذت هند تفكر قليلا في كلمات وليد ولأن الغل والحقد عمي عيونها تماماً فقد عمي عيونها عن نفسها أيضاً فنظرت له 

- وانا موافقه يا وليد ح ننفذ امتي
- قريب أول ما نلاقي الوقت مناسب خليكي الفترة دي قريبة منها واول ما تحسي بوجود حمزه نبدء نضرب ضربتنا 
- تمام يامعلم موافقة سلام دلوقتي
- سلام يا قطة

انصرفت هند فرحة بشدة انها ستستطيع الانتقام منهم مهما كان الثمن ولم تشعر ان ربك لبالمرصاد



                                الفصل الرابع من هنا


تعليقات