Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ساحبك بالتاكيد الجزء الثاني2)الفصل الثلاثون30 والاخير بقلم بتول عبد الرحمن توته


 رواية ساحبك بالتاكيد الجزء الثاني2)
الفصل الثلاثون30 والاخير
 بقلم بتول عبد الرحمن توته
الاخير 

كان حاسس ان روحه اتسحبت منه ... قاعد مش عارف يعمل ايه او يتصرف ازاي ... زي م يكون حد سحب منه الأكسجين ... حاجه اليوم مبيكملش غير بيها وضاعت ... بغبائي ... بس كل ده عشان بحبك والله ... انتي عارفه يا ميرنا ... أنا بعتبرك الدنيا كلها بالنسبالي ... قوليلي ايه ذنبي علشان تسيبيني وتمشي .. بشك فيكي ... لا والله أنا بس بغير عليكي ... او خايف تضيعي مني ... سميها زي م تسميها غير انك تسميها مبثقش فيكي ... ده انا سلمتك حياتي ... يبقى مش هثق فيكي ازاي ... أنا بس بعمل كل ده عشان بحبك ... لو بطلت اراقبك أو اراقب تصرفاتك يبقى انتي مش فارقالي ... طب عاقبيني بأي عقاب غير انك تسيبيني وتمشي ... دي انا مش هقدر عليها ... طب ارجعيلي نتخانق ونتخاصم بس منتفارقش ... اي حاجه غير الفراق يا ميرنا 

فاق من شروده وقال لنفسه : أنا هدور عليكي حتى لو كان ايه التمن 

رن عليها كتير جدا بس فونها كان مقفول 
نزل راحلها بيت باباها وخبط كتير جدا بس محدش كان بيرد فاضطر يكسر الباب ... دخل ملقاش حد 

سافر بلد اعمامها ودخل سأل عليها 

عم هاني : لا يا ابني مشوفنهاش من امبارح 

عمر : ولا كلمتك 

عم هاني : لا مكلمتش حد مننا خالص 

عمر : طب لو كلمتك أو جت عرفني والنبي 

عم هاني : بس هو ايه اللي حصل يعني لكل ده 

عمر : هيا شايفاني خنيق علشان براقب تصرفاتها ... بتقول اني مش بثق فيها مع اني والله مبثقش غير فيها ... أنا عارف انها استحملت كتير ... بس المرادي مستحملتش وسابتني ومشيت ... وانا بحبها جدا والله ومستعد اعمل اي حاجه عشانها 

عم هاني : لا حول ولا قوه الا بالله ... متقلقش هيا مش هتقدر تعيش من غيرك وهترجعلك 

عمر : يارب بجد 

مشي عمر من عنده وهو تايه ... حاسس أنه مخنوق ... طب كنتي ادتيني فرصه واحده بس ... وانا والله هعمل اي حاجه علشان متسيبنيش ... أنا عامل زي العيل الصغير من غيرك ... انتي امي واختي وحبيبتي وصاحبتي وكل حاجه ليا ... ارجعي بقااااا

عند لين 

كوثر : مش جاي 

لين : هو مين 

كوثر : اللي بتفكري فيه 

لين : بفكر في مين بطلي هبل 

كوثر : يا بنتي مش عليا ... نظراتك فضحاكي

لين : بجدد 

كوثر : بصي لنفسك وانتي هتصدقي 

لين : بحبه اوي يا كوثر 

كوثر : مهو واضح مهو واضح 

لين : مشوفتيهوش امبارح كان عامل ايه ... كان مز اوي والله 

كوثر : وكلمك بقا على كده 

لين : اها ... وقت م رنيت عليكي 

كوثر : هو انتي رنيتي عليا علشان تلفتي انتباهه 

لين : الله ينور عليكي .. كان هو كمان بيتكلم في الفون فوقفت بعيد عنه سيكا علشان ياخد باله 

كوثر : وقالك ايه بقا 

لين : قالي شكلك حلو 

كوثر : الله الله ... ده طلع شغال 

لين : خايفه يكون في ف حياته حد 

كوثر : لو كان فيه كانت هتكون معاه امبارح 

لين : صح ... بس ايه اللي عرفك أنه مش جاي 

كوثر : اتاخر عن المعتاد 

لين : هيييييح ... طب يلا بينا ع المحاضره

جه الليل وعمر قاعد بيفكر ممكن تكون راحت فين وبيحاول يرن عليها بس فونها مقفول 

فونه رن ورد بسرعه 

علي : مراحتش لنيره ولا حتى كلمتها يا عمر 

عمر : ازاي يعني .. هتكون راحت فين 

علي : مش عارف بقا ... شوف لو عندها اي قرايب تانيين كده ؟ 

عمر : لا معندهاش ... بس انت متاكد انها مكلمتش نيره

علي : اه متأكد ... وحتى خليتها ترن عليها بس فونها مقفول 

عمر : طب اسمع ... أنا عايز اجيب ناس يدوروا عليها في كل مكان ... عايزه خط سيرها واي مكان ممكن تكون مشيت فيه ... مش هرتاح غير لما الاقيها 

على : طيب ... هحاول اعمل كل جهدى 

نزلت لين وقالتله : أنا كلمت فيروز بس قالت إنها مشافتهاش من امبارح 

عمر : يا الله ... ممكن تكون راحت فين بس ياربي 

لين : م تكلم بابا أو ماما كده يمكن تكون كلمت حد منهم 

عمر : هتكلمهم ليه يعني ... بس ماشي كل شئ وارد برضو ... مسافرين يحجوا وسايبني هنا بنهار

رن عليهم بس ميعرفوش عنها حاجه برضو

فضل صاحي طول الليل مش جايله نوم حتى لحد م طلع النهار والبحث لسه مستمر 

عند لين في الكليه

لين : حاسه اني عايزه اروح اعترفله بحبي ليه 

كوثر : يا ستي حب ايه م يمكن اعجاب ويروح لحاله 

لين : مهو مش بيروح لحاله 

كوثر : طب اهدي وهو لو بيحبك هيقولك هو 

لين : اما نشوف 

فات شهر من غير جديد 

عمر حياته وقفت وانطفت روحه وحماسه لاي حاجه بعد م فقد الامل أنه يلاقيها ... لين ومفيش جديد ... نفس الروتين الممل ... ومازن عامل زي الرجل الالي ... نو مشاعر ... نو اي حاجه .. منال وخالد العلاقه اتطورت بينهم جدا وخصوصا بعد م سافروا يحجوا 

عند لين 

كوثر : ركزي معايا أنا 

لين : والله لاروح أقوله اني بحبه ... بقالي شهر مستنيه بس كده كفايه 

كوثر : اعقلي يا حبيبتي واصبري ... الصبر حلو ... هو قدامك اهو مش هيطير 

لين وهيا بتبص على مكتبه : وايه الضمان أنه ميطرش ... هروح أقوله واللي يحصل يحصل 

وفجاه لقته خارج من مكتبه فقالت : شوفيني بقا ... سالو 

راحت وقالتله : مازن ... ممكن اتكلم معاك 

مازن : مازن مره واحده كده ... عموما اتفضلي سامعك

لين : أنا بحبك اوي والله 

مازن : انتي عارفه لو كنتي استنيتي ساعه واحده بس 

لين : أنا استنيت كتير اوي والله 

مازن بضحك : عارف ... بس لو كنتي استنيتي ساعه بس ... كان زماني أنا اللي بقولك كده 

لين : ايه ده ويت ... يعني ايه الكلام ده ... انت كنت هتقولي بحبك 

مازن : شوفتي ... بس هيا ساعه بس 

لين : خلاص احنا فيها ... قولي بحبك بقا 

مازن : بحبك يا ستي اوي

لين : الله ... الكلمه دي حلوه اوي منك 

مازن : منك احلى ... هاااا اكلم بابا امتى 

لين : بجدد 

مازن : اه والله بجد 

لين : بس هيا الظروف دلوقتي مش احسن حاجه علشان ميرنا وعمر ... بس ممكن قراية فاتحه دلوقتي ولما ميرنا ترجع نعمل فرح ... ايه رأيك 

مازن : معنديش اي مانع ... شوفي اكلم باباكي امتى وانا مستعد 

لين : م الاحلام بتتحقق اهي يا جدعان 

مازن : اه بتتحقق اهي ... ايه رأيك اعزمك ع الغدا انهارده 

لين : موافقه جدا اوي اشطا 

بعد مرور عاااااام 

لين : انت كويس 

عمر : ولا عمري هكون كويس ... ازاي هكون كويس وميرنا مش جنبي 

لين : انساها يا عمر ... هيا مش عايزاك خلاص ... بعدت عنك اكتر من سنه اهو ... لو عايزاك هترجع 

عمر : انتي عايزه ايه 

لين : عايزه اشوفك كويس 

عمر : أنا كويس ... اتفضلي بقا عايز اتخمد 

خرجت لين وقالت لمنال : المفروض ينسى بقا ... عدى وقت كتير 

منال : اللي بيحب حد مبينساهوش بسهوله 

لين : طب هيحضر فرحي وهو زعلان كده 

منال : هيكون فرحان ليكي بس فرحته مش كامله 

كان قاعد ماسك صورتها ودموعه نازله بصمت : ارجعيلي بقا يا حبيبتي ... والله م هزعلك تاني ... وحشتيني اوي ... مكنتش عارف اني مش هشوفك طول المده دي ... كنت هصحي تاني يوم الصبح اصالحك وازعلك تاني وارجع اصالحك ... يا ترى انتي فين وعامله ايه يا حبيبتي 

لين ومازن اتجوزوا اخيرا بس هو حضر فرح أخته بجسمه بس ... روحه معاها وعقله مشغول بيها 

تفوت سنين ... واقول نسيت خلاص هواه وانا ولا بنساه ... وأشوف صورته بتوحشني حياتي معاه ... واقول نسيت خلاص هواه وانا ولا بنساه ... وأشوف صورته بتوحشني حياتي معاااااااااه 
عماله بتيجي في بالي وبفتكر اللي فات 
والعمر يعدي قصادي ويتعاد في حكايات 
واهي ذكرياات ... واهي ذكريااااات 
عماله بتيجي في بالي وبفتكر اللي فات
والعمر يعدي قصادي ويتعاد في حكايات 
واهي ذكرياات ... واهي ذكريااااات 

سرحت فيه ...  في صوره لينا من زمان وانا ماسك ايديه ... وقولت لنفسي دي الدنيا هنعمل ايةةةةةةة ... تقول تعيد مفيش رجوع خلاص ده ماضي وراح .... بقيت مضطر اقول ذكرى عشااان ارتااااااااااااح 

عماله بتيجي في بالي وبفتكر اللي فات
والعمر يعدي قصادي ويتعاد في حكايات
واهي ذكريااااات ... واهي ذكريااااات

بعد مرور ٥ سنين 

كان واقف في جنينه قريبه من بحر وحاطط أيده في جيبه وشارد بحزن ومره واحده لقا بنوته صغيره ماسكه بنطلونه وبتقوله : بابا ... بابا

عمر نزل لمستواها وابتسملها : حبيبتي فين باباكي ... انتي تايهه

ردت عليه : لا انا مش تايهه .. انت بابا 

عمر قلبه دق بسرعه وحس أنه شاف ملامحها قبل كده وفي وسط سرحانه لقاها جايه بتنادي : ليلى تعالي هنا 

مسكتها وبصتله وقالتله : أنا اس..... 

اتصدمت لما لقته قدامها وقالت : عمر!!!!!!!!! 

وهو كان أقل م يقال عنه تايه ... مصدوم ... مش واعى 

عمر : انتي ... انتي بجد 

لقا ليلى بتقولها : مش قولتلك يا ماما بابا هيرجع من السفر

عمر بصلها وقالها : دي بنتي ؟ 

هزت راسها ببطء وهو شال ليلى ووجه كلامه لميرنا : ليه كده ... قوليلي عملتي كده ليه وانتي عارفه اني بحبك وبموت فيكي ... ليه تحرميني من بنتي كل السنين دي ... انتي عارفه أنا دورت عليكي قد ايه ؟ عارفه حياتي من غيرك كانت عامله ازاي ؟ ... انتي خليتي حياتي جحيم يا ميرنا ... حرام عليكي اللي عملتيه فيا ده

ميرنا : انت السبب ... حياتنا مكانتش هتمشي طول م انت مش عارف تغير نفسك 

عمر : بس يا ميرنا بس ... كان في مليون طريقه غير دي ... أنا اتدمرت ... دي كانت اسوء فتره في حياتي 

ميرنا : كان لازم اسيبك ... كان لازم 

عمر : سيبيني ... بس شهر ... اتنين ... تلاته ... مش طول العمر ... مكانتش مستاهله كل ده صدقيني 

ميرنا : انا اسفه 

عمر : ياريته هيرجع الست سنين وشهر و ٧ ايام ... ياريت 

ميرنا : نتيجة عمايلك انت 

ليلى : خلاص بقا انتوا بتتكلموا كتير ... بابا أنا عايزه امشي معاك 

عمر : طبعا يا حبيبتي ... هتشوفي جدو وتيتا وعمتو ... كلهم بيحبوكي اوي 

ليلى : أنا عندي تيتا وجدو زي صحابي 

عمر : اه طبعا ... وعندك حاجات كتير اوي حلوه 

ليلى : أنا همشي معاك ... بس ماما كمان هتيجي 

عمر : طبعا يا روحي ... ماما قبل الكل 

ميرنا : عمر انت اكيد بطلت تحبني ... ونسيتني ... صح ؟ 

عمر : أنا باجي هنا كل يوم علشان ده مكانك المفضل اللي كل م اخرجك تقوليلي عايزه اجيه ... أنا كنت عايش جسد من غير روح عشان انتي مش معايا ... أنا عمري م نسيتك ... انتي كل حياتي 

ميرنا : حتى بعد الوقت ده كله 

عمر : أنا وقتي وعمري كله ليكي ... اتمنى متكونيش انتي اللي نسيتيني 

ميرنا : عمري م نسيتك ... صورك في كل مكان في البيت ... دايما بفكر ليلى بيك وبحكيلها عنك 

عمر : وحشتيني يا ميرنا اوي ... تعالي في حضني ... وعوضيني عن السنين اللي ضاعت مننا 

جريت ميرنا عليه وقالتله : انا اسفه ... صدقني انا اسفه ... أنا كمان اتعذبت في بعدك ... كان عقاب لينا احنا الاتنين 

عمر : مش كفايه كل الفتره دي ... بحبك اوي 

ميرنا : وانا بموت فيك 

وعرفت قيمتك لما بعدت ورجعت بعد فراق 
جربت اعيش من غير هواك وادي النهايه♪♡

هنا.في كرنفال الروايات. ستجد.كل.ما هوا جديد.حصري ورومانسى.وشيق.فقط ابحث من جوجل.باسم. الروايه علي مدوانة. كرنفال الروايات.وايضاء.اشتركو على

 قناتنا 👈   علي التليجرام من هنا

ليصلك. اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹


تعليقات