Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لست امي الفصل الثالث عشر13بقلم امل مصطفي


 رواية لست امي الفصل الثالث عشر13بقلم امل مصطفي


رجعت وهي تنوي الكلام معه لتعرف حقيقة مشاعره إتجاهها هل هو يحبها 


كما تحبه أم هي مجرد ونيس فقط .

وإن كان يحبها ويريدها حقا لم لم يهتم ببعدها تلك الفترة .
ظلت تنتظر رجوعه حتي المساء لكنه لم يأتي قامت بالإتصال علي هاتفه مغلق رنت علي كريم لم يجيب .

وقفت وهي تشعر بالخوف يارب أستر أيه حصل 
أتصلت علي شمس التي ردت بحب 

أخبارك يا ياسمين وحشاني .

وأنتي أكتر يا حبيبتي أخبارك وأخبار  مي .

كلنا بخير.الحمد لله.

شمس هو كريم عندك ؟

لا سافر يومين تبع شغل في حاجه .

ما تعرفيش عامر معاه ولا لاء 

ردت شمس بحيره لا مش عارفه بس من سنين عامر ما سافرش مشاوير زي دي 






هو في حاجه حصلت أنا معرفهاش .

لا أبدا بس لما كريم يكلمك قولي ليه  خلي عامر يكلمني ضروري 
**************
كانت تمر بهم  الأيام حزينه مؤلمه كلا منهم يشتاق الاخر  و يتمني رؤيته  كانوا يروا وجوههم في كل مكان وكل شيء فقدوا شغف الحياه ورجعت حياتهم لوضعها السابق حزينه ممله ليس بها أي جديد 
**********
غاب كريم ثلاث أيام وكانت ياسمين تذهب كل يوم الشركه والبيت للسؤال عليه 

في اليوم الرابع علمت من الشركه أنه عاد ولكن ذهب للمنزل ركبت السيارة و توجهة لمنزله بسرعه جنونيه 

طرقت الباب بقوة فتحت لها الخادمه ونزل كريم علي صوت الطرق 

عندما وجدته أمامها ذهبت إليه بلهفه عامر فين يا كريم 

تأمل ملامحها الحزينه وعيونها المنتفخه من البكاء 
أقعدي يا ياسمين نتكلم .

أنا مش جايه أتكلم أنا عايزه أعرف مكان جوزي 

فين عامر يا كريم 

كريم بحزن يهمك قوي عامر اللي كسرتيه 

رفعت عيونها بصدمه أنا أكسر عامر أنت مش عارف هو أيه بالنسبه ليا ؟

كنت فاكر أنه كل حاجه ليكي وأنك هتحافظي عليه 
و كبرتي جدا في نظري لما رفضتي تكلميه في موضوع العمليه بس لما أشوف دموعه لأول مره بسببك ده شيء مش سهل عليا .

أنا عملت أيه لكل ده مش فاهمه 

ليه بقالك أسبوع سيباه وبتنامي فوق ولما بيتصل بيكي مش بتردي 

أنا كنت تعبانه نفسيا وعندي حاجات كتير في دماغي محيراني وتعباني 

طيب ما فكرتيش تصرفاتك دي يترجمها واحد بظروفه أزي 

طيب بلاش دي زميلك اللي كنتي وقفه تتكلمي و تضحكي معاه من كام يوم لما شافك معاه قال يبقا أنتي أتغيرتي لأن بقا في حد جديد في حياتك 






تحدثت برفض ده زميلي ومافيش بيني وبين أي حد حاجه غير الزماله كان بيكلمني عشان رحله وأنا أعتذرت

للأسف لما شاف إبتسامتك ليه ربطها ببعدك وجفائك معاه وقال إن ده إختيارك وهو مش ممكن يوقف في طريق سعادتك 

ياسمين بعدم إستيعاب أنت بتقول أيه أنا مش ممكن أفكر في غيره سعادتي معاه هو وبس 
عامر كل حاجه في حياتي أرجوك يا كريم قولي هو فين وأنا أفهمه كل حاجه و أعتذر ليه بس بلاش يبعد أرجوك .

كريم بحزن أسف أنا وعدته إن مش هقولك مكانه

جلست بتعب علي الكنبه خلفها  ليه كده ليه كل ده يحصل أنا ماصدقت الدنيا ضحكت ليا 

خرج من المكتب وهو يحمل أوراق 

عامر بعتلك دول نظرت له بلهفه ده أيه مد يده كتبلك الفيلا بإسمك وده ورق وديعه كان عاملها بإسمك و ورق طلاقك   هيوصلك في خلال يومين

 لم تستطع الوقوف تلك المره و جلست علي الأرض تبكي بقهر وهي تمسك كل الأوراق بيدها قدر يعملها ياااه دانا طلعت رخيصه قوي ياااه بسهوله كده فرط فيه و باعني 

ماتفهميش الموضوع غلط أعذريه 

قطعت كل الأوراق وهي تصرخ بإنهيار وشمس تحتضنها  قوله لو كنت عايزه الفيلا والفلوس كنت إتجوزت يحيي من زمان أنا كنت عايزه الحب بس ماليش نصيب فيه وقفت بعد فتره وهي تشعر بالتيه  ولكنها  حاولت التماسك  مسحت  دموعها وأخرجت من حقيبة يدها مفتاح العربيه ووضعته علي الطاوله وده كمان ما يلزمنيش .

تركتهم وهي لا تعرف لمن تلجاء في هذا الوقت تحتاج حضن يضمها ليخفف عنها  الحزن والضياع 
الذي يختلج قلبها 
****************
رجعنا لوحدتنا تاني يا ريكس بس المره دي الألم فوق إحتمالي وحشتني قوي 

نبح ريكس  بقوة كأنه يأكد كلامه .

إبتسم عامر بحزن وحشتك أنت كمان مش كده كانت ماليه علينا حياتنا بس مافيش نصيب 

فتح هاتفه علي صورتها بالبالون إبتسم بحزن وهو يحرك أنامله علي ملامحها بعشقك يا مجنونه عامر 

**************
مر علي فراقهم خمس شهور  رجعت ياسمين الحاره منزل والدها وعملها القديم أصبحت  شخصية إنطوائيه ترد علي قد السؤال تقف في محل الملابس وعندما تنتهي و رديتها تحمل بعض الطعام الجاهز وترجع لبيت أبيها تتناول بعض القيمات التي تسد جوعها فقط وتتقوقع علي نفسها 
وهي تسترجع ذكريتها معه حتي تغفو .

سمعت طرق شديد علي الباب جلست في السرير وهي تفكر ترد علي الطارق أم تتركه حتي يرحل لحال سبيله .






لكنها خرجت من غرفتها تحت إصرار الطارق 
فتحت الباب وجدت يحيي أمامها الذي ألقي عليها تحية الصباح .

تركت الباب مفتوح ودخلت دخل خلفها وهو يسألها عن أحوالها .

أنا الحمد لله بخير .

لا يا ياسمين أنتي مش بخير أنا متابعك من فتره 
كل يوم من سيء لأسوء ليه عامله في نفسك كده 

عايز أيه يا يحيي ؟

عايزك يا ياسمين أنا أتغيرت كتير بعدت عن كل

 حاجه غلط مسكت الشركه مع بابا وعمي وبقيت شخص جديد يليق بيكي .

أنا مبسوطه جدا عشانك وأتمني ربنا يبعتلك بنت الحلال لكن أنا مانفعش .

ليه كده بس لسه مش واثقه فيا.

الموضوع مالوش دعوه بيك أنا اللي بقيت خيال 
مجرد خيال لشخص أنت كنت تعرفه في يوم من الأيام أنا ماعنتش أنفع حد أنا خسرت  قلبي وروحي 

مع عامر ومش قادره أرجع تاني  .

تحدث بإصرار إعطيني فرصه ممكن أقدر أساعدك علي الرجوع .

يحيي أنت عارف إن أنا بعشق جوزي ومش ممكن أكون لحد غيره حتي لو هو مش عايزني .

طيب يا ياسمين براحتك بس إهتمي شويه بنفسك 
وأنا موجود في أي وقت كأخ لو أحتاجتي أي حاجه حتي لو مجرد فضفضه ده تليفوني .

تركها وخرج وقرر أن يفعل شيء يخفف عنها ما تشعر به 
*************
توجه يحيي لشركه عامر وطلب مقابلة كريم 
الذي إستقبله بعدم إرتياح .

إتفضل خير .
فين عامر أنا عايز أشوفه ضروري ؟

عامر مسافر و إحتمال ماعدش يرجع خالص 

ليه ما يرجعش في واحد يبقا معاه زوجه وحبيبه مخلصه زي ياسمين ومش يخبيها جوة قلبه 

ياسمين كانت ورده مفتحه قطه شرسه 
 
جمالها أنطفي وبقت إنطوائيه جدا مهما كان اللي حصل منها ماتستاهلش




 عقاب زي ده هي غير مامتها خالص خالتي أطلقت من عمي وبعدها بإسبوع كانت مع واحد تاني 

قوله يراجع نفسه أنا عرضت عليها الجواز ورفضت 
لأنها بتحب جوزها .

بلاش يكون هو والأيام عليها 
************
توجهت للشركه لتقوم بأخر محاوله لرجوعه لها إذا رفض يدها الممدوده


 له بالصلح تلك المره سوف تترك خلفها كل الذكريات وتهتم بمستقبلها 

كادت تدلف من الباب عندما إرتطمت بأحدهم وهو خارج من نفس الباب



 رفعت عيونها الحزينه لتعتذر 

ولكن شعرت بصدمه أخرستها 





تعليقات