Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحيل في ظلال الذئاب)الفصل الثاني عشر12بقلم حبيبة الشهد


 رواية رحيل في ظلال الذئاب)
الفصل الثاني عشر12
بقلم حبيبة الشهد
 
خرجت من المنزل وجدته واقع في حمام السباحة جريت عليه بقلق 


نظرت له بخوف كان مـ.. رمي على وجهه نزلت في 




أعماق الحمام حاولت تطلع نفسها لم تعرف فهي لم تستطيع السباحة قرب 



ياسين عليها وسحبها إلى الأعلى شهقت وهي تلتقط أنفسها 
ياسين: أنتي بتعملي أي 




فجر: أنت.. أنت كويس أنا فكرتك صمتت لم تستطيع الأكمال 
ياسين بسخرية : مـ.. وتت متخافيش أنا لسه عايش
فجر بدموع : أنا كنت خايفة عليك 
ياسين رفع أيده ورجع شعرها إلى الخلف: كنتي خايفة عليا لي
فجر بخجل: طلعني الجو برد 
ياسين ببرود: أطلعي لوحدك 
تركها ياسين لفت يدها حول عنقه  
فجر بخوف: متسبنيش اوعااا تسيبني 
ياسين لف يده حول خصرها: عمري ما هسيبك متخافيش 
فجر برعشة: كفاية كدا طلعني 
سحبها وطلع وهو حاملها دخل إلى المنزل ثم إلى غرفته وضعها أمام المرحاض 





ياسين: غيري هدومك وتعالي أنا مستنيكي هنا 
فجر: حاضر 
دخلت المرحاض أبدلت ملابسها وخرجت دخل ياسين بعدها خرج وجدها نايمة قرب عليها ونام بجانبها وسحبها في حضنه حركت وجهها وهي نائمة داخل حضنه وضعت يدها على صدره أبتسم ونام 
أستيقظ في منتصف الليل بسبب حركتها كل شوية نظر لها بعصبية لمس وجهها لـ يوقظها وجد درجة حرارتها مرتفعة شال راسها من عليه وقام أبدل ملابسه بسرعة فا الوقت متأخر لن يستطيع ان يأتي أحد في هذا الوقت ..أخذ إسدال من الخذانة ساعدها ترتديه وحملها ونزل وضعها في السيارة وأنطلق 
وصل أمام مستشفى نزل من السيارة حملها ودخل المستشفى 
ياسين: عايز دكتورة بسرعة هنا
عامل الإستقبال : أدخل الأوضة دي ودقيقة ودكتور هيجي 
ياسين بعصبية وصوت عالي :  أنا مش هستني عايز دكتورة دلوقتي حالاً .
دخل الغرفة وضعها على الفراش ودخل خلفه الطبيب الذي أتي علي الصوت
الطبيب: أتفضل أستني برا لحد ما أخلص كشف 
ياسين بغضب: أنا قولت عايز دكتورة مش دكتور 
الطبيب: مفيش دكتورة دلوقتي الوقت متأخر متقلقش الممرضة معايا 
ياسين بعصبية : بص أنا على اخري أكشف وأنت ساكت لأني مش هخرج 
ابتدي الطبيب في  الكشف على فجر فالجدال معه ليس بفائدة  أنتهي من الكشف 
الطبيب: هو دور برد بس شديد شوية أنا كتبلها على الأدوية وعلى فيتامينات لأن جسمها ضعيف، بعد أذنك 
خرج الطبيب وخلفه ياسين دفع الحساب وأخذها ورحل وصل المنزل سندها وصعدوا إلى الأعلى ياسين ساعدها على النوم وضع يده يلمس على





 شعرها  وتذكر خوفها عليه ونطها في الميااه لتنقظه أبتسم على خوفها عليه نزل بنظره لها بحزن على مرضها 
فجر بهلوسة : أنا أنا مش عايزك أبعد بابا أنا مش عايزة أبعد أنا بكـ.. رهك 
ياسين: هو مين دا
فجر: فهد أبعد أنا مش عيزاك بابا أنت فين أنا مش عايزة أفضل معاه صمتت ونامت بعمق  
ياسين حضنها ونظر لها بتعجب فمن سيكون المدعو فهد 
ياسين فضل بجانبها طول الليل يعمل لها  كمدات

... في منزل نجاح الجميع على السفرة بصمت 
نجاح: مش بتاكلي لي يا روز
لم تنتبه لها رفعت  صوتها: روووز
أنتبهت لها: أي يا تيتا بتقولي حاجة
نجاح: مالك بقالك يومين مش على بعضك لي
روز بتوتر: ها لا لا مفيش حاجة أنا بس أعصابي متوترة من ساعة الحـ.. ادثة
يوسف بستغراب : حـ.. ادثه حـ.. ادثة أي
روز بتوتر: محبتش أقلقكوا عليا
يوسف بغضب: يعني أنتي كنتي عاملة حـ..ادثة ومقولتليش لي
روز: أنا أسفة
يوسف: وأسفة دي هعمل بيها أي لو كان حصلك حاجة شغل من دلوقتي لا أنسي خالص العيادة 
نجاح: يوسف سيب بنت عمك دلوقتي تفطر وبعد كدا نبقي نتكلم لأنك متعصب دلوقتي 
رن هاتفها نظرت وجدته رقم غير مُسجل أخذته من على الطاولة وأجابت 
ياسر: أنا مستنيكي ورا البيت خمس دقايق وتكوني قدامي أقسم بالله لو مخرجتيش هدخل أنا وأنتي عارفة الباقي لازم تحافظي على مشاعر يوسف بيه 
لم يعطيها وقت لترد وأغلق في وجهها نظرت روزان إلى الهاتف بصدمة
يوسف: كنتي بتكلمي مين 
روز بتوتر: د.. دي دي السكرتيرة بتقولي أن في حاله تعبانة جداً و أنا لازم أروح العيادة دلوقتي عن أذنكم 






قامت بخوف دخلت غرفتها أغلقت الباب وجلست على الأرض لط..مت على وجهها بخوف وبكاء 
روز: روحتي في داهية روحتي في داهية يا روز روحتي في داهيه
قامت بسرعة أبدلت ملابسها ونزلت بسرعة خرجت من المنزل أوقفت تاكسي 
روز قالت ليه العنوان
أنطلق السائق بعد وقت وصلت أمام مبني كبير أعطت السائق النقود  صعدت إلى عيادتها دخلت 
روز: أمشي أنتي يا أمنية وأقفلي باب العيادة وراكي 
أمنيه: بس.. 
روز بمقاطعة : أسمعي الكلام 
تركتها ودخلت غرفة الكشف أغلقت الباب ورمـ.. ت الحقيبة بأهمال على المكتب وسارت في الغرفة بخوف وبكاء جلست بعد وقت تشعر بقدمها ترتعش من الخوف تفاجأت بالباب يفتح بعـ.. نف قامت مفزوعة
روز بخوف لسه هتتكلم سحبها ياسر من شعرها 
ياسر: بقي أنا توقفيني في الشارع دا كله 
روز بألم: ااه شعري سيب شعري يا حيـ..وان 
ياسر: أياكي تنطقي الكلام دا تاني أنتي فاهمة والا لا 
روز ببكاء: فاهمة فاهمة سيب شعري بقي
تركها ياسر وابتسم: أيوا كدا أنا عايزك تبقي شاطرة وتسمعي الكلام 
سحبها ليه ودفن وجهه في رقبتها يستنشق رائحتها 
ياسر: مش بعيد وهتكوني ليا ملك ياسر المهدي 
روز بصدمة : أنت.. 





ياسر ضمها ليه أكتر وحرك يده على جسـ.. دها بجـ.. رائة : أبن عم مرات ياسين أخوكي 
دفعته روز بأنهيار : أنت أتجوزتني علشان ترجع حق بنت عمك أنا زنبي أي هو دا أجلها أنها تـ.. موت في الحـ..ريق 
سحبها إليه وحكم حركتها في حضنه وقبـ.. لها على رقبتها بعدت رأسها عنه أتعصب ياسر وألتهم شفيفها في قبـ.. لة عنـ..يفة بعد عنها 
ياسر: أتجوزتك علشان عجبتي ياسر المهدي مش يوم ما يتجوز يتجوز علشان  ينتـ.. قم

... أستيقظت على رائحة عطره أتعدلت على الفراش نظرت له
ياسمينا: صباح الخير 
نظر إلى أنعكاسها في المرايا بأبتسامة : صباح النور 
ياسمينا: هي خالتي جاية أنهاردا 
أسلام: أنتي ممكن تنزلي ليها عادي 
ياسمينا بسعادة : بجد أخيراً هخرج من الشقة 
قامت بحماس لف أسلام نظره إليها نظرت ياسمينا إلى ملابسها بخجل كانت على وشك الجري سحبها أسلام لحضنه ودفن وجهه في رقبتها
أسلام: هتفضلي تجننيني لحد أمتي
ياسين بخجل: أسلام 
أسلام بدون تركيز : قلبه 





تاهت في عيونه نزل على شفيفها بـ.. رغبة قبلها حملها وهو ما زال يق..بلها وضعها على الفراش برقة أندمجت ياسمينا معه قاطعهم رنين هاتفه بعد عنها بضيق ضحكت ياسمينا بكل أنـ..وثة نظر لها بضيق وغمز لها 
أسلام: ليكي ليل 
قبلها على وجنتها وخرج من المنزل وضعت يدها على وجنتها تلمس مكان القبـ.. لة
ياسمينا بهمس: بحبك

... فتحت أعيونها بتعب وجدت نفسها في حضن ياسين 
فجر بتعب: ياسين، ياسين 
أستيقظ من النوم بفزع: مالك، أنتي كويسه عايزه حاجه
فجر أغلقت أعينها: اه بقيت أحسن 
وضع يده على رأسها يرا حرارتها أخذ الترمو متر 
ياسين: افتحي بوقك 
فتحت فمها وضعه أسفل فمها وأغلقت فمها نظرة إلى قربه ولم تهتم نظر



 ياسين لها وأخذه من فمها 
ياسين: لا الحراره نزلة وبقيتي أحسن هطلب أكل وارجعلك 
فجر: لا مش عايزه أكل 
تركها ياسين بلا مباله وخرج من الغرفه نزل وبعد فتره طلع تاني دخل





 وحقائب الطعام في يده وضعها بجنبها وجلس أمامها



ياسين: مين بقا فهد اللي كنتي بتحلمي بيه طول اليوم 
نظرة له بصدمه و...

تعليقات