Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرصة تانية الفصل الرابع4بقلم مارينا عبود


 
رواية فرصة تانية
 الفصل الرابع4
بقلم مارينا عبود

《 تاني يوم 》

أمير وراكان كانوا ماشيين بالعربية وأمير وأخد راكان جولة علشان يعرفُه



 على المُحافظه والمكان ويعزمه على الغداء.

العربية وقفت بسبب الزحمة الشديده فى الطريق وراكان حط الهاند فري




 فى أذنه وشغل اغنية اجنبية وفضل يدندن معاها بس آتصدم اول ما شاف روفان ماسكة ست كبيره وبتحاول تعدي الطريق.

بص لأمير وقال:
- أمير مش دي روفان ولا أنا غلطان؟

أمير بص عليها من شباك العربية ورجع بصلُه:
- اه هي روفان.

- طيب مين إللي معاها ديه؟

أمير ابتسم:
- ديه أكيد ست كبيره محتاجه تعدي الطريق ومش عارفه وروفان بتساعدها،





 اصلًا هي معروفه بكده، روفان عندها استعداد تخاطر بحياتها بس علشان تقدِم المُساعدة لحد محتاج.

راكان بصلها وفضل متابعها لحد ما قدرت تعدي الست ديه وتوصلها الشارع التاني وتطمن عليها ابتسم بحب ونزل من العربية ورحلها:
- أنتِ بتعملي إيه هنااا؟

التفِت وبصتلُه بغيظ:
- أنتَ إيه إللي جابك هنااا؟

- مفيش أمير بيفرجني على البلد والشوارع، إنما حضرتكِ إيه إللي موقفكِ هناا؟

ابتسمت ببرود:
- ميخصكش، وياريت متدخلش فى إللي ملكش فيه.

بصتله بغضب ومشيت من قدامه بس هو مِسك إيدها ومنعها تمشي.

أخدِت شهيق زفير وحاولت تسيطر على غضبها وبصتله:
- نعممم.

- هو أنتِ أهلك معلمُكِيش الذوق والرد بأحترام أبدًا.

بصتلُه بحده ورفعت سبابتها فى وشه:
- اسمعني يا بنادم أنتَ، أول حاجه متجيبش سيرة أهلي على لسانك، وثانياً ياريت متحاولش تبان الملاك البرئ قدامي، مفهووووم؟

مشيت من قدامه وهي متعصبة وهو فضل واقف مصدوم من ردودها وطريقتها معاه فى الكلام اتنهد وقرر يرجع العربية بس لاحظ عربية بتقرب منها وهى مش واخده بالها،... ناده عليها بس مسمعتوش، جري أخدها فى حُضنه وبعدها عن طريق العربيات وبصلها بغضب:
- إيه العناد ده! إيه ناويه تنتحري؟

زقته وقالت بغضب وانفعال:
- أنتَ مجنون إيه الهبل إللي أنتَ بتقولُه ده؟

أمير وصل ووقف ما بينهم:
- فى إيه بس يا شباب إيه  إللي حصل؟

- أمير من فضلك خد ابن عمك المُستفز ده من هنااا وياريت تطلب منه ميدخلش فى إللي ملهوش فيه! من فضلك.

راكان بعد أمير ووقف قدامها:
- لا محسساني إني ميت عليكِ! فوقي يا ماما واعرفي أنتِ بتكلمي مين كويس، ومتنسيش إنه لو مبعدتكيش عن الطريق 




كان زمانك فى خبر كان يعني بدل ما تتعصبي وتقلي أدبكِ كان المفروض تشكُريني. 

أمير وقف ما بينهم وقال بهدوء:
- خلاص يا جماعة من فضلكم اهدوا الناس بتبص عليكم مش كده.

راكان زعق وقال بانفعال:






- يعني أنتَ مُش شايف تصرفاتها وقلة ادبها.

- هي مين ديه إللي قليلة آدب يا قليل الذوق؟
- أنتِ......

صرخ أمير فيهم بانفعال وقاطع حديثهم:
- بس خلاص منكَ ليها، روفان أنتِ رايحه على فين؟
- راجعه البيت.

- طيب روحي اركبي معانا هنوصلكِ. 

- لا مفيش داعي جدي هيبعتلي العربية.

- لا معلش مينفعش نسيبكِ لوحدك ف لو سمحتِ اتفضلي معانا.

بصت لراكان بشر وشاورت عليه من فوق لتحت:
- بس أنا مش عاوزه اركب مع البنادم ده.

بصلها بقرف:
- لا أنا إللي هموت واركب معاكِ.

روفان كانت هتتكلم بس أمير شاورلها تسكُت:
- معلش حقكِ عليا أنا لو سمحتِ خلاص.

أمير أخد روفان وراكان وركبوا العربية ومشيوا وطول الطريق كان الصمت سيد المكان، وراكان نظراته بس على روفان ومنزلش نظره من عليها لحد ما وصلوا البيت واطمنوا عليها أنها وصلت ورجعوا بيت جدهم.

راكان كان طالع على اوضته بس وقفه صوت والدته:
- راكان ابني،

ابتسم وبصلها:
- عيوني يا قمر؟

ابتسمت ببراءة:
- بصراحة أنا كلمت جدك نوح وأخدت مِنه إذن إنك تاخد روفان وتروحوا تتعشوا بره النهاردة وحجزتلكم فى افضل مطعم هناا.

ابتسم ببرود:
- لا ولله! كل ده! ومين قالكِ يا أمي إني هوافق اروح مع المجنونة ديه أى مكان!

ابتسمِت بحب:
- اولًا يا  روحي متقولش عليها مجنونة، ثانياً البنت ديه هتكون مراتك بعد أسبوع يعني لازم تتعرفوا على بعض.

اتنهد:
- يا ماما أنا مش عاوز اتجوزها ولا حتى عاوز اتعرف عليها.

- الاه مش أنتَ إللي طلبت إيدها بنفسك.

- رفع ايديه وبصلها بغيظ:
- علشان نخلص من أُم الورطة إللي جدي حطنا فيها!

- طيب برضوا لازم تاخدها وتطلع النهاردة مش هسمع أعذار منك.

- يا ماما بس......

بصتله برجاء وبراءة مُحببه لقلبه:
- علشان خاطري علشان خاطري.

ابتسم وباس جبينها:
- علشان خاطر عيونكِ بس هوافق.






- حبيبي، يلاه روح جهز نفسك بسرعة.

هز رأسه بيأس وطلع يجهز نفسه وهى ابتسمت بفرحة وقالت:
- أنا عارفه إنك بتعمل كل ده غصب عنك بس أنا هقربكم من بعض وهثبتلك أنه روفان البنت المُناسبه ليك.

《 منزل نوح الساجي 》

- لا يا ماما يعني لا 

- يا بنتي انتوا لازم تتعرفوا على بعض أكتر وتتفقوا على كُل حاجه.

قعدت على السرير وقالت بحزن:
- أنا مش عاوزه اتفق على أى حاجه ولا حتي عاوزه اتجوزه.

والدتها قربت وقعدت جنبها:
- يا روفان حرام عليكِ أنتِ بقالك 3 سنين رافضة موضوع الجواز ولحد دلوقتي منعرفش إيه معقدكِ مِنه.

- يا ماما أنا مش عاوزه أتجوز وخلاص، وخصوصًا البنادم إللي اسمه راكان ده.

والدتها قامت وبصتلها بغضب:
- أنتِ مفيش فايده فيكِ وأنا تعبت من الكلام معاكِ، الفستان اهوو جهزي نفسكِ علشان الولد هيجي ياخدكِ بعد شوية وانتهى الكلام.

والدتها طلعت وهي بصتلها بغضب وقهر، هى عارفه أنهم واخدين وصية جدها فرصة عظيمة علشان يجوزوها وميبقاش عندها أى عذر او سبب رفض، هي مُعقده من الزواج وحاولوا كتيرر يقنعوها بس كانت بترفض وتطفش العرسان إللي بتجيلها، غمضت عنيها وحاولت تسيطر على غضبها وقامت أخدت الفستان وبدأت تجهز نفسها.
بعد وقت كان راكان قاعد مع جده نوح وإللي بدأ يتعود على الكلام معاه وخصوصًا أنَُه نوح شخص حكيم جدًا وشخصية مرحه وروحه كالأطفال وراكان بيحب الناس إللي من النوع ده كان قاعد بيتكلم مع جدُه بس فى حاجه من جواه بتخليه كل شوية يبُص على السلم ويشوفها.
 - متقلقش هتنزل دلوقتي.

- هى مين ديه!

- إللي كُل شوية تبُص لفوق على امل تشوفها.

ضحِك بصوت عالي:
-  يا جدي يا جدي أنتَ فاهم غلط خاالص.

- طيب عيني فى عينك كده.

راكان ضحِك والجد ابتسم وقال:
- اتمنى متزعلش منها لما تكلمك بحده شوية، هي طيبة اووي صدقني، بس هى بتخاف من موضوع الجواز ده اووي، وبتطفش





 أى عريس بيجيلها، هى هتحاول بكُل الطرق تطلع اسوء ما فيها علشان تطفشك وتخليك ترفض بنفسك الجوازة وتطفشك زى إللي قبلك وعلشان كده 





حاول تاخدها على قد عقلها ومتزعلش منها صدقني لو عرفتها كويس وعرفت تحتويها هتكتشف أنها أجمل شخصية دخلت حياتك.

راكان ابتسم بحب والجد طبطب عليه وفضل يتكلم معاه عنها لحد ما نزلت من فوق.

راكان أول ما شافها ابتسم وبصلها بنظرات مش مفهومه.

أستأذن وأخدها وطلع وهو ببدندن ويضحِك علشان يعصبها وهى بتحاول تسيطر على غضبها.

ركبوا هما الاتنين وراكان بدأ يسوق وشغل أغنية اجنبية وفضل يدندن معاها.
- أى القرف إللي أنتَ بتسمعُه ده!

 - العربية عربيتي ....والكاست بتاعي...... واشغل زى ما أنا عايز.

ابتسمت ببرود وقفلتله الكاست بس هو رجع فتحه وبصلها وفضل يرقص حواجبه باستفزاز

رفعت حاجبها ورجعت قفلت الكاست فضحِك ورجع شغله وفضل يغني مع الأغنية بصوت عالي.
روفان بصتلُه ومقدرتش تكتم ضحكتها على شكلُه رغم إنه صوته حلو، لكن بيعمل حركات تشبه للاطفال.

وقف العربية وفضل يبصلها، ضحكتها كانت جميلة اووي، عيونها العسلي، غمازاتها إللي مخلىَ شكلها أجمل وأجمل ابتسم 





وقرب همس فى أذُنها:
- حد قلكِ قبل كِده أنَُه ضحكتكِ تجنن.

خدودها احمرت بخجل ولفت وشها الناحية فظهرت إبتسامة جميلة على




 شفايفه ورجع يسوق العربية وكل شوية يخطف نظره منها، ولأول مره ميكونشِ قادر يفهم نفسه ولا تصرفاته، كأنها سحرته وأخدت عقله، برغم أنه قابل بنات كتيررره تكاد تكون أجمل منها بمراحل بس هى مُختفلة، فى حاجه بتجذبه ليها كأنها مغنطيس.

مرت دقايق ووقف العربية بسبب صراخها فجأة، بصلها بفزع وغيظ:
- فى إيه يا بنتي؟ أنتِ ناويه تقطعيلي الخلف؟

- اقلع الجاكيت بتاعك بسرعة.

- نعممم ياختي!

- أنتَ لسه هتستفسر اقلعه يلاه.

ضحك:
- لا ده أنتٍ شكلكِ مُخكِ ضرب على الآخر!

بصتله بنظرة رجاء كالأطفال:
- لو سمحت لو سمحت من فضلك.

أخد نفس عميق وقلع الجاكيت التقيل إللى كان لابسه فوق التيشرت وعطهولها:
- اتفضلي يا ستي.

أخدتُه ونزلت جري وهو فضل مبرق وبيحاول يستوعب إللى بيحصل



، أخد شهيق زفير ونزل يشوفها بس اتفاجأ اول ما شافها........

تعليقات