Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هروب بدافع الحب ) الفصل الثالث3بقلم دينا عبد الحميد

رواية هروب بدافع الحب 

 الفصل الثالث3

بقلم دينا عبد الحميد

 رتيبه: اقطع دراعي لو مكنتش عامله عمله او هربانه دي مش بعيد



 تكون مشيها بطال وجايبه العيال دي ف الحرا*م معرفش ابوكي رضي يسكنها ازاى؟ 
مروة: ماما لو سمحتي بلاش الكلام ده متنسيش اننا ولايا وان ممكن 




يتقال عننا اكتر من كده 
رتيبه بغضب أخرسي قطع لسانك انتٍ واخواتك اشرف من عشره زيها 
نظرة لوالدتها  بحزن علي عقليتهأ الغريبه فكيف لها ان تتهم فتاة 




في شرفها بدون اي مبررات او ادله وقامت بدون ان تبدي ردا متجهتا لغرفتها 
جلست رتيبه بغضب




 تنتظر زوجها صابر ان يأتي 
كان صابر يقف وبجانبه فتاة شابة ف أوائل العشرينات زرقاء الأعين ذات وجه أبيض مشبع بالحمره والقوام الممشوق وبجانبها طفلتان تلك هي زهرة 
زهرة بصوت ممتن شكراً  يا عم صابر
صابر علي ايه يا بنتي ده واجبي وكمان انا كنت محتاج حد يأجر الشقه




 والدكان الي تحت وانتٍ باين عليكي غلبانه ومعاكي عيلتين فأكيد لازم اوافق 
زهرة بفرحه شكرا يا عم صابر عموما اوعدك الدكان هيكون فيه دوشه بشكل مؤقت وبعد كده هنقل ل مكان تاني واخليه مخزن 




خرج الرجل وتركها بأحزانها المؤلمه ودموعها التي ما ان دخلت المنزل حتي انفجرت ف البكاء 
اقترب منها سلمي 



بدموع ماما انت بتعيطي ليه؟ 
الام بحزن اسفه اني عملت كده بس كان لازم
ياسمين بخوف هو... هو احنا مش هنروح ل بابا تاني 




اقتربت منها زهرة واحتضنتها قائله لاء يا روحي مش هنرجع تاني... 
سلمي بدموع بس يوسف هناك لوحده اكيد هيضر*به ويطفي السجا*ير ف جسمه زي مكان عمو بيعمل مع ابنه لما طنط الهام مشيت ووكمان هو مش هيعرف يهتم ب سيف 





احتضنها زهره وقالت اوعي اسمعك بتقولى كده تاني  بابا ده اعظم راجل في الكون 
ياسمين امال احنا مشينا ليه؟ 
زهره بدموع وهي تتذكر تهديد ذالك الغبي لها بأن تترك زوجها وتهر*ب وإلا سينهي حياتهما ويتكفل هو بالأطفال قالت 



عشان بابا  عنده شغل ومش فاضي فاحنا محتاجين نقعد بعيد عن عمو الشرير لحد ميرجع أيه رأيكم؟ 
سلمي لاء انت مش بتقولي الحقيقه بابا مسافرش انت ليه هر*بتي يا ماما 




الام بغضب سلمي انا قولت ايه؟ 
سلمي قولتي بابا سافر... 
زهره يبقي سافر عشان ماما مبتكذبش فاهمه؟ 
سلمي بدوموع اسفه 
شددت زهره من احتضان الفتاتين وبدأت بمسح دموعهم وقالت



 يلا ننام عشان بكره اقدملكم ف المدرسه 
اخذت الطفلتين واتجهت للنوم وهما بين احضانها🌹

تعليقات