Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ساحبك بالتاكيد الجزء الثاني2)الفصل الخامس عشر15بقلم بتول عبد الرحمن توته

رواية ساحبك بالتاكيد الجزء الثاني2)
الفصل الخامس عشر15
بقلم بتول عبد الرحمن توته

بالليل الساعه ٩ كان عمر قاعد مع ميرنا ومنال ولين كالعاده وجرس البيت رن

قام عمر يفتح الباب وقال بصدمه : بابا !!!!! 

رد عليه واخده بالحضن : واحشني يا ابن الكلب 

عمر : وانت اكتر بس .. بس انت جاي البيت ازاي 

_: هدخل بس وهتفهم كل حاجه 

دخل واول م منال ولين شافوه الصدمه لجمتهم جدا جدا يعني ... مش عارفه اوصفهالكوا ازاي بس شعور أن حد عزيز عليك يموت وتلاقيه قدامك بعد ٣ سنين دي ممكن تكون صدمة العمر 

لين جريت عليه وهيا لسه مصدومه وقالت : بابا !! .. حضرتك از ... ازاااي 

رد عليها : وحشاني يا قرده 

لين : طب .. طب ازاي 

بص لمنال اللي كانت واقفه متسنده على ميرنا من الصدمه وحست للحظه انها بتحلم وان اكيد دي مش حقيقه 

_: ازيك يا منال 

ردت منال : خالدد ... اانت... اانت لسه ... لسه عاايش ... ططب اززاي

قرب منها : زعلانه ولا فرحانه 

منال : مصدومه وفرحانه ... مكنتش متوقعه انك ممكن ترجع

خالد: وحشتيني 

منال : ووكنت فين طوول الفتره دي ... قدرت تبعد ٣ سنين ازااي

خالد : هقولك كل اللي عايزه تعرفيه ... بص لميرنا وابتسم وقال : انتي بقا مرات عمر 

ردت ميرنا : ااه أنا ... حمد الله على سلامتك يا عمو 

خالد : زوقك حلو زي ابوك ... تعالى معايا 

عمر : فين 

خالد : عايزك في كلمتين 

مشي عمر مع خالد ومنال قالت : طول عمري بسمع عن الاعمي اللي بيفتح والعقيم اللي بيخلف والمريض اللي بيخف ... لكن اول مره اشوف ميت بيصحى 

لين : هيا صدمه فعلا ... وبعد ٣ سنين بحالهم

عند عمر وأبوه 

عمر : رجعت ليه 

خالد : في حد يقول لابوه رجعت ليه 

عمر : انت في عين الكل هنا ميت ... وخلاص اتاقلمنا على الحياه من غيرك ... وانت قولتلي اكبر عقاب ليك انك تحرم نفسك مننا ... وبعدك لينا كلنا كانت حاجه صعبه وخصوصا على ماما ... بعد كل ده جاي ترجع تاني 

خالد : عايز ارجع لحياتي الطبيعيه واموت وسط عيلتي .. مش عايز اقضي حياتي كلها بره بلدي 

عمر : مش انت روحت واتجوزت وانبسطت هناك ... وانا دايما على تواصل معاك ... ليه مختارتش مراتك اللي بره مصر وسيبتنا زي م احنا مرتاحين

خالد : اولا طريقة كلامك معايا مش عاجباني ... متنساش اني ابوك .. ثانيا ده بيتي ارجع وقت منا عايز 

عمر : أنا مش قصدي ... بس انت مشوفتش معاناة ماما هنا كانت عامله ازاي 

خالد : عارف ... بس كنت مضطر انزل 

عمر : ليه ايه اللي حصل 

خالد : مراتي اللي بره مصر خدت تعبي كله اللي بدأته من الاول ومكانش معايا غير تمن تذكره لمصر ... حتى هدومي نزلت من غيرها ... ضربت عليها 

عمر : ذنب امي والله ... كانت قصرت معاك في ايه علشان تتجوز عليها مرتين ... مره سكرتيرتك ... ومره تانيه واحده غيرها اجنبيه 

خالد : أنا مبقتش زي الاول ... العمر بيجري وبقيت عجوز ومعنديش نفس التركيز اللي كان عندي من ٣٠ سنه ... ويمكن انت كمان تتجوز في يوم على مراتك 

رد عمر بسرعه : مستحيل ... ميرنا ماليه عيني اوي وعمري م هبص لأي واحده غيرها مهما يحصل ايه ... وده وعد وعدته لنفسي من اول مره شوفتها فيها 

طبطب عليه خالد : ربنا يخليهالك 

عمر : يارب ... طب وانت هتقول ايه لماما 

خالد : أنا مألف حكايه ممكن تدخل عليها 

عمر : وهيا ايه بقا الحكايه دي 

خالد : نبض قلبي وقف لمده وافتكروني ميت ... واندفنت بالفعل ولكن قعدت اصرخ لحد م بواب الترب فتحلي وخرجت ولكن كنت وقتها فاقد الذاكره ... ولما رجعتلي دورت عليكوا 

عمر : أنا شوفت المسلسل ده قبل كده ... كان اسمه ايه ... اسمه ايه 

خالد : هوجان 

عمر : ايوه هو ده ... اتفرجت عليه مع ماما ولسه مخلصين اخر حلقه التلات اللي فات ... اي يا بابا الحكايه دي .. دي ولا هتدخل عليها بربع جنيه مخروم

خالد : م هيا من صدمتها هتكون مش مركزه وهتربط دي في دي 

عمر : وكده كده ماما مبتركزش فهتصدق 

خالد : الله ينور عليك 

عمر : استعنا ع الشقا بالله 

دخلوا ومنال كانت مع لين وميرنا في المطبخ 

منال : انتي يا لين هتجيبيلي اللي أنا محتاجاه ... وانتي يا ميرنا اقعدي هنا متعمليش حاجه علشان اللي في بطنك 

ميرنا : لا متخافيش هساعد معاكوا 

منال : اقعدي بس وهخليكي تعملي حاجات خفيفه 

دخل خالد مع عمر 

منال : أنا هحضرلك كل الأكل اللي انت بتحبه وانت اطلع اوضتك خد دش وغير هدومك ... لسه كل حاجه زي م هيا وهدومك لسه مكانها وكمان البرفانات بتاعتك مكانها محدش قربلها ... وبعد كده قولي ايه اللي حصلك مخلي شكلك ضعيف كده وكانك مكلتش بقالك قرن 

بصله عمر بعتاب وخالد بصله بندم 

طلع خالد اوضته القديمه وحس بالحنان والدفا اللي افتقدهم ... في حد يسيب العز والحنان ده كله ويمشي 

اخد شاور ونزل والسفره اتحضرت وكلوا كلهم في جو عائلي محصلش من سنين والصمت كان سائد عليهم لحد م قطع الصمت ده خالد 

خالد : لسه أكلك جميل زي م هو تسلم ايدك 

منال : بالهنا والشفا ... كل كويس علشان ترجع زي م كنت 

خلصوا اكل وقعدوا كلهم 

ميرنا : هعملكوا حاجه تشربوها 

منال : لاء متتعبيش نفسك يا حبيبتي هقوم أنا أعمل 

ميرنا : والله م انتي قايمه ... هقوم أنا عادي يعني 

عمر : لا مش هتعملي حاجه لا انتي ولا هيا أنا اللي هعمل 

ميرنا : طب هعمل أنا وتعالى معايا 

عمر : يلا 

دخلوا المطبخ وميرنا ولعت الكاتيل وقال لعمر : هو ازاي رجع وهو مفهمهم أنه ميت 

عمر : اتجوز واحده اجنبيه وضحكت عليه وقلبته في كل حاجه حتى هدومه فمكانش قدامه اي حل غير أنه يرجع 

ميرنا : احيه ده بجد 

عمر : قولتي ايه 

ميرنا : في ايه 

عمر : اي الملافظ دي ... في بنت محترمه تقول احيه عادي كده 

ميرنا : انت لسه عايش في ٢٠٠٧ ... البنات بتقول أسوأ من كده اصلا 

عمر : بس انتي مش منهم ... وبعدين اول مره اسمعك اصلا بتقولي احيه دي 

ميرنا : اي يا عمر عادي يعني الحوار صدمني 

عمر : م أنا مش متجوز واحد صاحبي ... في كلام رقيق يليق على موقف زي ده 

ميرنا : الموضوع مش مستاهل 

عمر : لا مستاهل ... لو خدتي على كده ممكن تكون دي طريقة كلامك بعد كده قدام اي حد ... شويه وهتقوليلي يسطاا ويا عم ويابا 

ميرنا : خلاص ولا تزعل نفسك ... هقولك صانكيوا داري 

عمر : وده ايه ده 

ميرنا : او ماي جاد ثانكيو داري اي لاف يو سو ماتش ... متعرفهاش انت البنت دي 

عمر : معرفش بنات غيرك اصلا 

ميرنا : ثبتني ... او ماي جاد ... بص خرجتنا من حوار مهم علشان موضوع تافه 

عمر : مش تافه بالنسبالي 

ميرنا : خلاص اوعدك مش هقولها تاني ... بس انت بتتكلم جد على باباك 

عمر : وانا هكدب عليكي ليه يعني 

ميرنا : أنا مش قادره اصدق بس ... دي تاني مره تقريبا 

عمر : اول مره ربنا سترها لكن المرادي لاء 

ميرنا : طب وهيقول ايه لماما ولين 

عمر : هيألف حكايه 

خرجت ميرنا مع عمر وكانت منال بتقول لخالد : قصرت معاك في ايه 

خالد : مقصرتيش في أي حاجه وربنا يشهد على كلامي 

منال : ولما أنا مقصرتش بتتجوز عليا ليا .. وفوق كل ده سيبتنا ومشيت 

خالد : ااا ... اان ... انتي عرفتي من..منين كل..ده .. هو عمر قالك حاجه 

تعليقات