Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل الثاني عشر12 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الجزء الثاني2 الفصل الثاني عشر12 

بقلم نجلاء فتحي

رحمة مربو*طة فى شقة ما 


معاذ/ حمدالله على السلامة يا عروستى 


رحمة / بعصبية ، فك البتاعة اللى على عينى دى 


معاذ /  عنيا وبعد ما فك الغمامة ،،ها عرفتى أنا مين 


رحمة / شكلك مش غريب  عليا  وشهقت ،،أنت أنت الموظف اللى ضربتة فى المستشفى صح 


معاذ/ أتعصب ،موظف غلط أنا مدير المخروبة  وصوابعك الحلوة دى لمس*ت   ،وشى و شتمتي*نى   يبقا نسيب لكى تذكار وبدأ يتجرد من ملابسة 


رحمة /  بكل ضعف،غمضت عنيها من فضلك بلاش  أنا بنت بلاش تكسر أخويا وأمى   وبكت 


معاذ/ وهو عا*رى  الصدر وأيدة توقفت عن خل*ع ملابسة  ،،، مستحيل أصدق دموع التماسيح  دى وعلى فكرة انتى أول بنت فى حياتى وأكيد أنتى فاهمة أقصد أية 


رحمة / قولت أنى لسانى طويل وغلطت ممكن تضربني  بالقلم وكدة يبقا أخذت حقك الا الحاجة دى بلاش وبعدين اللى بيأخذ حاجة من واحدة غصب عنها مش بيقا راجل لا دة حرامى 


معاذ/ كلامها كان كفيل ان يجعلة يثور عليها وتجر*د  من ملابسة وضحك،، ههههه  حرامى موافق اكون كدة يا عروستى   بس الاول نفكك 


رحمة /  زقتة وفتحت شنطتها وأخرجت كتاب الله  ،،،بينى  وبينك كتاب الله  بينى وبينك كتاب الله  هو اللى يحمينى منك وحضنتة  وغمضت عيونها بحق كل كلمة تحمينى  يارب يارب بطلب الحماية  يارب ،قالت جملتها بصوت عالى  


معاذ/ لأول مرة يكون مع بنت ويحس انة صغير  ومكسوف من نفسة معقول فى بنت تطلب الحماية من ربنا معقول فى بنت بتغمض عيونها حتى لا ترى جسدة العا*رى  ومعقول فى بنت فى حقيبتها كتاب الله  كلامها وأستنجادها بالله  وليس ببشر  جعلة يهتز من قوة أمانها وأنتبة لصوتها الذى أخذت تردد أيات من القرآن الكريم  وبصوت مرتجف  لو كان شيطان لحرق من كلماتها الذى تهتز لها الأبدان   أبوس أيدك بلاش  أخويا عايدمر  وأمى  كفاية أختى اللى ما*تت  أتوسل أليك  لو عندك أخت تقبل يحصل فيها كدة قولت غلطت وانا أسفة وأضربنى بس بلاش تعمل كدة معايا   شكلك غنى تقدر تجيب اى واحدة لكن اللى ذى الحاجة دى غالية عندهم  أوى ووضعت كتاب الله  على السرير وقالت  لو قربت منى ع أرمى نفسى من الشباك  كدة كدة ميتة 


معاذ/ بهدوء ،، شيلى الكتاب من على السرير  المكان مش نظيف  وعد منى العمر كلة مش نقرب ليكى  بس بلاش نظرتك ليا  انا مش وحش أوى كدة و بدأ  يأخذ ملابسة من الأرض  


رحمة / يعنى يعنى مش تقرب منى 


معاذ/ أبتسم لها بصدق ،،أذا كان طلبتى الحماية من ربنا  وانا مش قد غضبة عليا 


رحمة / مسحت دموعها،  شكرا يا أستاذ  مدام جواك عارف ربنا لية تعمل كدة ربنا بيزعل منك ،،   ربنا مافيش أحن منة أنوى التوبة ان الله غفور رحيم 


معاذ/ جذبها من أديها تحت صراخها وتوسلتها ووضعها فى غرفة أخرى ،،، الغرفة دى نظيفة  مش أتلوثت  خليكى فيها  بس عاتفضلى تحت رحمتى هنا وأغلق الباب بالمفتاح عليها 


رحمة / أفتح الباب لاااااااااا  وبكت 


معاذ/ بالخارج ارتدى ملابسة وكلامها فى ذهنة  وبدأ يكسر فى المكان مالك يا معاذ دى واحدة ذى أى واحدة لازم تكسرها  لازم أشمعنى أختك مش تفرح واللى ذى البلوة اللى جوة دى تفرح لكن مش قادر يقرب ليها من قوة كلامها جعلتة مقيد  أخذ يدخن سيجارة وراء سيجارة وهو سامع صراخها بالداخل ودخل الغرفة التى  كان فيها يفعل ماحرمة الله وجد كتاب الله على السرير  دخل لأول مرة  فى حياتة الحمام أتوضأ  بعد ماجاب طريقة الوضوء من على النت وشال كتاب الله بيد مرتعشة فالأول مرة يلمسة    وأعطاه لرحمة دون كلام لكن شعر أنة خفيف ولدية راحة غريبة لكنة تجاهل هذا الشعور  عقلة وقف   قرر يفعل شئ ما 


✒️يا جماعة انا مش بشجع  ان البنت تتعرض للكسرة او للشئ اللى معاذ عايزة يعملة فيها  لا  أنا مقتنعة  ان الانسان بتأتى لة فرصة  وممكن الفرصة دى تكون  لحظة يفوق فيها ، معاذ محتاج فرصة محتاج اللى يأخذ بيدة  لية مش نساعدة  فى ناس ذى معاذ  ولا بتتاثر وبتمشى وراء شيطانها  معاذ رغم ان حتى الوضوء مش يعرفة لكن رفض لمس كتاب الله  رفض وجودة فى مكان ذى الغرفة دى ياترى القدر مخبى أيه لرحمة  ومعاذ 

💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫


محمد وأمل بعد ما خلصوا الإجراءات  أستلمت ورثها كامل وذهبت للفيلا وأنصدمت من جمالها  ،لاحظ محمد ذلك وخاف أنها ترفض الرجوع للحارة  لكنة تجاهل هذا الشعور    


رأفت / حمد الله على السلامة يا ست أمل 


أمل/ الله يسلمك ياراجل يا طيب  ولسة عاتحضنة ،محمد  جذبها وقال بجوار أذنها  ،أنتى ملكى بلاش تلمسى حد غيرى 


أمل/ أمممم بس انت قولت أحنا فى حكم المخطوبين  أثبت عكس كدة وانا ******


محمد/😲😲😲😲 أحم ماشى يا  حاج رأفت  كنت بتقول أية  ،وقال (لنفسة  ) دة أنا قافل عليها  وكدة أمال لو سبتها كانت بقت أزاى و

كل شوية ينظر ليها وهو يكلم رأفت وأمل  تناغشة  كأنهم عرسان فى شهر العسل  

 رأفت  بدأ يفرج أمل على البيت حتى ختم بغرفة وهى غرفة والدتها وترك ليهم الحرية  شوية 


أمل/ جلست على حرف السرير  ومسكت مخدة وحضنتها ،،ماما كانت بتنام هنا أكيد  المخدة دى أرتوت بدموعها  وفتحت الدولاب وشهقت ،،ماما  كانت سمباتيك  وأخذت تتفقد كل جزء فى الغرفة وتبكى لكن توقفت على ألبوم صور  الصورة الوحيدة  اللى تجمع أبوها  وأمها  وهما عرسان ،محمد  بابا وماما دول ولا لا لية ماما رفيعة وانا كدة 


محمد/ حاوطها من الخلف، تؤتؤ أنا كامعلم بحب الجيلى لكن البقسماطة ماليش فيه  


أمل / ببكاء  ماما شكلها حلو أوى 


محمد/ وبالنسبة لأبوكى 


أمل / أنت أبويا يا محمد بحبك أوى نفسى أفرحك مش عارفة 


محمد/ يا قلبى أقصد ابوكى اللى بجد 

وبعدين وجودك جنبى أكبر فرحة وأحمد الصغير فرحة جمعتنى بيكى العمر كلة واللى لسة ماجاش الدنيا 

هههههههههه


أمل / ماتجي نحتفل و٠٠


محمد / وضع أيدة على فمها ،،أتلمى الدكتورة قالت أية 


أمل / الدكتورة قالت عادى يا معلم ولا عاملها حجة 


محمد/  هرش فى ذقنة ،اممممم حجة لسانك طول  انتى  عارفة أنا أية معاكى  وكلام الدكتورة مش ألتزم بية وانتى عارفة كدة يبقا البعد أفضل كفاية اللى ضاع بين أيدى وأنا ماكنتش أعرف 


أمل /  حاوطت رقبتة ،محمد  أنت بتاعى وبحبك واللى بيحب مش يأذى انت عوضى فى الدنيا وطبعت قبلة على أيدة ونظرت لة ربنا يطول فى عمرك ويجعل يومى قبل يومك يا راجلى  وتاج رأسي  وسيدى أنا  ربنا يديمك فى حياتى  أنت اكبر نعمة فى حياتى يا ابو أحمد 


محمد/ مصدوم مش عارف ينطق، ،أمل اول  مرة تقولى أبو أحمد دى  ،،بعد الشر عنك يا قلبى وأسكتها بقبلة وتركها وخرج بسرعة من الغرفة قبل مايتمادى 


أمل / ههههههههههههه  وأخذت تتفرج على محتويات الغرفة 

💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫

وبعد عدة أيام  منار محجوزة فى المستشفى  المعاذ بسبب الحالة اللى دخلت فيها بعد معرفتها بالجواز والكل عرف أنها محجوزة بسبب صدمة صديقتها المتوفية طبعا كذبة لكن الحقيقة لا يعلمها غير أخوها وطبيبها النفسى  


منار / ذهقت من الغرفة   وخرجت  تتمشى فى الممر وتوقفت على صوت أنين  ،خبطت على الغرفة لم تجد رد وفتحت الباب ونظرت داخل الغرفة لم تجد أحد ودخلت وجدت شخص ينام فى منتصف السرير وجرجة ينز*ف وحبات العرق تفيض منة وبشدة   تقربت منة ونسيت تعبها  ووضعت أديها على جبينة  وجدت حرارتة مرتفعة  وقرأت التقرير الموجود على سريرة  ،،دة دة ممكن يمو*ت  وبسرعة خرجت للخارج وأحضرت حقنة وحقنتة له وغيرت على الجرح وعملت لة كمادات  وحاسة بتوتر لأول مرة اتجاة راجل  لكن شعور تملكها خوف علية تريد الخروج من الغرفة لكن هناك شئ يجبرها على البقاء   سمعت صوت أخوها وخرجت لة 


معاذ/ جذبها داخل أحضانة  كنتى فين 


منار / كنت كنت هنا وشاورت على الغرفة 


معاذ/ نظر للممرضة ،،مين فى الغرفة دى 


الممرضة/ دى رائد شرطة جاى بقالوا يومين كدة مضرو*ب بالنار ورئيس القسم منع عنة الزيارة من كتر الناس اللى بتجى لة وهو فى غيبوبة 


معاذ/ محدش بلغنى لية ولا المخروبة دى مالهاش كبير وتذكر الفتاة اللى قالت كلمة المخروبة   وانتبة على صوت منار 


منار/ بعصبية، ،الضابط دة جرحة نزف وحرارته عاليا وأنا عملت اللازم  معاة لو حصل لة شئ الدنيا تتقلب عليك يا معاذ وبدأت تشرح الوضع اللى وجدت الضابط علية 


معاذ/ مستغرب فأختة لا تتعامل مع اى راجل حتى أحمد بحدود ورفضت الزواج منة لكن كيف أنها تهتم براجل غريب لماذا هذة العصبية ،،أحم أهدى اللى غلط يتحاسب ونظر للممرضة التى بلعت ريقها تعالى ارتاحي فى غرفتك يا قلب أخوكى 


منار / معاذ ممكن تسيبنى براحتى  عايزة أكون جنب الضابط دة عاتولى رعايتة كأنى ممرضة مش دكتورة نسا وتوليد 


معاذ/ منار دة راجل وانتى بترفضى التعامل مع اى راجل 


منار / خليها تمشى ودخلت فى أحضان أخوها 


معاذ/ شاور للممرضة تمشى ،،ها يا ست البنات ماشتها  خير  مسكت أيد أخوها ووضعتها على قلبها ،،،حاسة هنا بيوجعنى وخايفة علية مش عارفة لية حاسة كأنى أعرفة مش قلقانة منة عايزة أفضل جنبة أنا زهقت من غرفتى اول لما دخلت عندة وشوفته وجع الدنيا اللى فيا ضاع  معناة أية مش عارفة كل اللى عارفاة او عايزاة أفضل جنبة ممكن يا معاذ بلييييز 


معاذ/ مش عارف دة معناة أية بس 

اللى   يسعد أختة يبقا طلبتها أوامر  وسيف على رقبتة ،،،،،ماشى يا منار ذى ما أنتى عايزة المهم تكونى بخير 


منار / أتنطتت من الفرحة وطبعت قبلة سريعة على خد  أخوها وأنطلقت لغرفة الظابط وهى سعيدة 


معاذ/ فرح ان أختة سعيدة كدة وقرر يحاسب الممرضة و الدكتور اللى أهمل فى علاج الضابط  لانة بيحب شغلة جدا ولا يقبل بالتكاسل فى شغلة وذهب للشقة اللى فيها رحمة  


💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫

 معاذ/ جلس ووضع رجل على رجل ،ها يا صفية البنت اللى جوة دى عاملة أية 


صفية / من ساعة لما جيت هنا يا بية وهى رافضة الأكل دى حتى وهى بتصلى أغمى عليها 


معاذ/ أتنفض، هى هى بخير 


صفية / أتصلت على الصيدليى  اللى تحت وعلق ليها محاليل 


معاذ/ مسكها من زراعها ،،قولتلك مش عايز حد يعرف بوجودها خبر أية يا صفية شكلك كبرتى وخرفتى  أعمل فيكى أية وتركها أووووف 


صفية/ وهى بتدعك أديها من الألم  يا دكتور ماحدش يعرف أنا قولت للصيدلي دى بنتى وكنا بنظف الشقة وأغمى عليها بس 


معاذ/ تانى مرة مش تتصرفى من دماغك فاهمة 


صفية/ حضرتك حابس رحمة لية دى طالبة فى كلية الطب وعندها أمتحانات بعد أسبوع حرام الترم يضيع منها 


معاذ/ عقد حواجبة  رحمة مين وكلية طب أية 


صفية / ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


معاذ/ رحمة  أسمها رحمة  وفى أولى طب يعنى ١٩ سنة وغمض عيونة لانة  صغيرة  وتلتذذ  بأسمها   أحم ماشى مين قال ان الترم يضيع عليها ناديها  عايز أتكلم معاها  ولا نقولك أنا داخل ليها أسمها رحمة صح 


صفية / أبتسمت لة وهزت لة بالموافقة٠

_______

(( مش مرتاحة ليك  يا معاذ  تفتكروا معاذ ناوى على أية 🤔🤔))

💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫


أحمد/ هى الدكتورة منار مسافرة ولا أية 


البواب/ مش عارف يابنى ممكن تكون مسافرة  مالناش دعوة معاذ بية صعب خليك فى شغلك وبس بقولك تعال ساعدني وننظف البوابة الحديد دى من التراب أنت طويل عنى وشباب  أطلع على الكرسى دة ونظفة من فوق لتحت 


أحمد/ حاضر ياراجل يا طيب بس أعمل لينا كوبيتين شاى من أيدك الحلوة دى 


وبعد وقت  البواب حاسب أحمد يا بنى😲😲😲😲

أية اللى حصل 

💫💫💫💫💫💫💫💫💫💫


مها/ فتحت الباب، خير  


شخص/ ممكن أدخل 


مها/ لا جوزى مش موجود  ومافيش بينى وبينك كلام بعد أذن حضرتك  وأغلقت الباب بسرعة 


شخص/ بيطرق جامد على الباب وبيزعق 


مها / أتصلت على شخص وهى مرعوبة

                الفصل الثالث عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات