Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حنين الاحبه الفصل السادس والخمسون56بقلم رحمه ايمن

رواية حنين الاحبه

 الفصل السادس والخمسون56
بقلم رحمه ايمن


مروان: ماما وبابا وقفين علي الطلاق يا رحمه 
رحمه:  ايه!!!!! 
مروان:  بقلنا في دوامه من فتره، حاولت أتواصل معاكي كتير معرفتش 
رحمه بتعب:  حاضر يا مروان،  هغير وأجي معاك دلوقتي،  تعالي ادخل من السقعه عبال ما غير هدومي. 






فتحت شنطتي وأخدت المفتاح منها ف مَسك زراعي وقلي انتي كويسه؟  تعبانه كده لي،  وبعدها دخلني جواه تاني وصراحه كنت محتاجه الحضن ده اوي بعد كلامه ده. 

مروان بضرب علي راسها برفق:  متقلقيش هتعدي والله،  من زمان مشتفكيش تعبانه كده 
رحمه بتقبيل كتفه والخروج وإمساك يده:  متقلقش انا بخير،  عدا عليا حاجات كتير الايام دي ،  لكن متقلقش اختك ديما كانت قدها 
مروان:  يا رب تكوني بخير 
رحمه:  تعالي ندخل يلا. 
~~~~~~~

اتحركنا سوى،  هو ساق العربيه ،  مكنش عندي طاقه اعمل حاجه 
كنت بدعي اليوم يعدي علي خير وبس 
بعدها ايمان رنت عليا ف رديت... 
ايمان:  ازيك يا رحمه،  عامله اي دلوقتي؟ 
رحمه:  بخير الحمد لله،  احمد كويس؟ 
ايمان:  اه بخير،  هيسافر الليله مع سامي امريكا 
رحمه:  هيسافر! 
ايمان:  سامي جيه وممكن يسافره في الطائره الجيه 
رحمه:..... 

سكت،  مكنش عندي قُدره أرد عليها،  مكنش عندي قُدره أعاتب،  او حته أني أقول وانا!  وانا مش هيودعني!  هيمشي من غير ما يقولي
فبعدها كملِت بقلق. 

ايمان:  رحمه معايا! 
رحمه:  معاكي يا ايمان 
ايمان:  تحبي اجيلك شويه،  حساكي مش بخير 
رحمه:  انا سافرت البلد شويه،  حصل مشكله كده واول ما ارجع هنتقابل اكيد 
ايمان: طيب يا حبيبتي لو حصل اي حاجه او احتاجتي حاجه كلميني
رحمه:  حاضر،  تسلميلي. 
قفلت معاها وانا بفكر فيه 
ازاي يمشي من غير ما يقولي،  لكن قلت ه حل الي انا فيه ده وهبقي أعاتبه بعدين،  وغمضت عيني اريح شويه دماغي الي هتنفجر دي. 
......... 

اول ما وصلت حسيت بنغزه في قلبي،  حسيت بغربه 
وحسيت بشتياق،  مكان من كرهي لي سنين،  الا انه اشتقت لريحته لما نقعد انا وبابا واستنى وعمله سندوتشات ويجيب دوره معاه ونقعد ناكلها سوى في الجنينه ونشرب شاي ونضايق في ماما ونقلها منال. 
كل الزكريات اتجمعت تاني جوايا،  وبعدها افتكرت اني بقيت ضيفه ، ضيفه ملهاش اي مكان هنا... 

مروان:  يلا وقفه لي كده ادخلي 
رحمه:  ...... 
مروان:  رحمه؟ 
رحمه:  حاضر يلا 
دخلت وبعدها وقفت علي الباب،  مقدرتش ادخل مكان اطردت منه 
للاسف كرامتي متسمحليش باكتر من كده،  مكان لاول مره احسه انه مبقاش بيتي خلاص،  مروان قلي "انتي بتهزري صح؟" 
لكن ربنا ما يوريك وجع قلب خرج من هنا مكسور الخاطر يا مروان 
ربنا ما يوريك أم بتطرد بنتها عشان فكرت تجوز واحد باقي عليها... 





رحمه:  نادي بابا هنا يا مروان 
مروان:  رحمه ادخلي!  في اي انتي مجنونه 
رحمه:  يا مروان نادي بابا هنا لو سمحت بقي 
"يأتي ياسين من الداخل ويجدهم واقفين امام الباب فيقول بلهفه وشتياق" 
ياسين:  رحمه! 
رحمه بتعب ودموع:  بابا! 

دخلت خطوه، بادرت وانا بجري عليه بلهفه ومهمنيش اي حاجه تانيه كان وحشني اوي بجد.. 

ياسين بتقبيل راسها : اي يا حبيبتي،  مالك يا روح قلبي 
رحمه:  وحشتني
ياسين:  ياضنايه انا،  يحصل معاكي كده ومتقوليش،  تعمل فيكي كده ومتقوليش،  ينفع يا رحمه 
رحمه:  هي.... 
طلعت من الاوضه، كانت تعبانه ومرهقه،  عيونها بهته 
كانت امي الشديده الي اعرفها،  لكن بالم واحد شايل هموم ووجع وذنب في قلبه محوله لاضعف واحد في الدنيا. 
جت علينا،  افتكرت اعتذار لكن طلع سخط ومكابره، هه عمرها ما هتتغير ابدا . 

منال: انتي جايه تعملي اي هنا!  مش كفايه كل الي حصل من تحت راسك 
رحمه:..... 
ياسين بعصبيه :  انتي ليكي عين تتكلمي!  الحق عليا عملك احترام قدام العيال 
منال:  هو انت خليت فيها احترام يا ياسين،  هطلقتي وخليت فيها احترام،  افرحي يا هانم،  افرحي ابوكي هيطلقني عشان عيونك 
ياسين:  اطلقك واكسر البيت ده فوق دماغك كمان،  تطردي بنتي وانا عايش لما اموت يا منال ابقي اطرديها لما اموت سمعه 
رحمه بدموع وتحدث بهدوء:  يا بابا اهدا عشان خاطري 
ياسين:  اهدا اي؟  انتي مشفتهاش بتقول اي ول حتي فكرت لما تشوفك تاخدها في حضنها وتقلك حقك عليا،  انتي مصنوعه من ايه يا ولايه انتي!  لكن انا الي غلطان انا الي كنت سكتلك 
منال:  خلاص يا ياسين هترتاح مني وطلقني عشان بنتك،  نسيت العشره وبعد ما خدمتك اكتر من 30 سنه عايز ترميني في الشارع يا ناكر الجميل والاصل 
ياسين:  منال احترمي نفسك احسن والله امد ايدي عليكي بعد العمر ده كله 
منال:  ده الي ناقص تعمله اصلا،  اعملها يا ياسين ساكت لي اعملها 
رحمه بتعب وصوت مرتفع:  بسسس!  ايييي!  
اي الي جرالكو،  اي الكلام الي انا بسمعه ده!  ،  كفايه بقي حرام عليكو!.

انفجرت! مقدرتش استحمل الصوت والاحساس ده اكتر من كده وهما سكته من خضتهم عليا، من انهياري المفاجأ،  طلعت كل حاجه،  كل الجديد والقديم،  طلعت ومسكتش 

رحمه:  انتوا لتنين غلط،  انتي غلط وهو غلط 
غلط عشان فرقتينا يا ماما،  طلعتينا وحشين قدام عيونا ونفسنا،  فهمتينا اننا بنات والبنات ملهمش اي حاجه غير التعب والشقه والخضوع،  انه اخواتنا رجاله عشان كده هما هيكونوا سند لكن انتوا ول حاجه 
غلط عشان الناس الي مفضلاهم علي بنتك الوحيده الي بتنضرب كل يوم من وحَش بكسر ضلعوها وبتسكت عشان ملهاش عيله،  ملهاش ضهر تتسند عليه،  عيلتها ماتت يا ماما،  امها ماتت 
"تستمع لها منال وتضع يدها علي فهما بخضه من حديثها ودموع فاضت واخيرا بعد مكابرتها علي نزولها شهور" 



رحمه بإكمال:  وعشان مصيري ميبقاش زيها اتخليت عنها،  فكرت في نفسي وخسرتها،  بس انا مستحيل اكسر عيني يماما زيها،  واجهتك،  اقنعت بابا لاول مره بحاجه ميسمحلكيش فيها وهربت منك،  من مصير اخرته اني عايشه لكن بجسد من غير روح 
قلولي عايزه اي؟  زوج وبحبك،  عيال وربنا مباركلك فيهم وستر موجود وصحه موجوده،  انتي عايزه اي قوليلي؟ 
لي مينفعش اختار واحد بحبني وانا بحبه؟  لي عملتي مقارنه معاه وانتي عرفه اني هطلع منها خسرنا كتير وعمرك ما هتكوني مرتاحه بعد ما تعملي فيا كده،  لي؟ 
منال:...... 
رحمه:  وانت يا بابا كمان،  شكرا من كل قلبي انك زعلت اوي كده عشاني والي عملته كان ممكن يخسركوا بعض بسببي 
بس دي منال،  هه حد يطلق منال برضه؟ 
"يبستم ياسين ويقبل راسها فتمسح دموعها وتتحرك للخارج بتعب وختناق فتقابل مريم في الخارج امام الباب" 
مريم بمسك زراعها:  رحمه 
رحمه:  هخرج الجنينه دقيقه يا مريم مش قادره  أتنفس 
مريم:  حاضر بس انا مستنياكي فوق تمام،  ابقي تعالي ماشي؟ 
رحمه بتحرك وقول بصوت متعب :  تمام 

خرجت اشم هوا،  كنت تعبانه اوي،  قلبي كان وجعني نفسي مقدرتش اخده،  بعدها لقيته قدامي!  بتنفس ودخان بطلع من بقُه من الجو البارد،  معقول بتخيل!  ،  معقول من كتر تعبي بحلم بيه!. 

احمد:  اخبار البطاريه اي؟ 
رحمه بحمرار في عينيها:  بسالب 
احمد بفتح زراعه:  تعالي شحنيها 

ضحكت وجريت عليه ودفنت راسي جواه،  هو موجود فعلا! 
موجود وقدامي وسمعه دقات قلبه الي بتعلي ديما لما بقرب منه. 
دقات قلبه الي ديما بطمني. 
~~~~~~~~
ريماس:  الو 
مازن:  انزلي شويه 
ريماس:  مال صوتك؟ 
مازن:  هتنزلي؟ 
ريماس:.... 
"ترتدي ريماس شال وتنزل له فتجده يسند علي السياره ومرهق جدا فتتحرك وتقف أمامه مباشرتا" 
ريماس:  مالك تعبان كده لي؟ 
مازن: كان يوم مرهق،  معرفتش اروح لاي حد غيرك،  كنت محتاج اشوفك عشان اهدا 
ريماس ببتسامه وتربيع يدها:  اذا فاكر كده صلحتني فانت معاك حق،  انا تصلحت خلاص 
مازن ببتسامه هادئه وفتح زراعه لها:  تعالي 
ريماس:  صدقني مقدرش !  مينفعش اعمل كده 
مازن:  يعني مش هتحضنيني 
ريماس:.... 
مازن بإنزل زراعه ونكزها:  خلاص هروح اطلب من الميت واحده الي اعرفهم مفيش وحده فيهم هتعترض
 واهو بالمره مخدش حضن بس 
ريماس بضربه بشالها بديق: واحد حيوان مترباش 
مازن:  ههه خلاص بهزر معاكي،  تعالي اقعدي جمبي في العربيه شويه نتكلم 
ريماس:  هو... لازم اطلع 
مازن:  عشان خاطري،  مش عايزه تعرفي حصل اي معايا "بغمزه"  متقلقش مش هقربلك
ريماس:  تعالي يا عم مازن اتفضل،  اما نشوف اخرتها 
مازن:  وحشتيني يا بت انتي ورخمتك  
ريماس:  بنتوت 
مازن:  ابو شكلك 
ريماس:  ابو مُحنك 
مازن: ههه  




~~~~~~~~~
ايمان بأكل بعض الكاجو:  تفتكر وصل 
هندسه:  اكيد،  انتي مشتهوش وهو متعصب وبشتمنا عشان مخدناش بالنا منها وازاي تمشي بالعربيه ورايه ومحدش يمنعها 
ميعرفش انها لسعه اكتر منه ومحدش يقدر عليها 
ايمان بضحك : علي رئيك،  اول ما كلمني قلي رحمه فين كلمتيها 
قلتله في البلد حصل مشكله تقريبا،  قفل السكه في وشي ول كأني صرصار بكلمه،  ربنا يديهم 
هندسه:  تفتكر هتعدي،  حصل معاهم حاجات كتير الفتره دي 
ايمان:  متقلقش،  بدال ما بعض اكيد هيعدوها سوي وكل حاجه هتكون كويسه ان شاء الله 
هندسه:  هي طنط زهره فين 
ايمان:  اعتقد نايمه
هندسه بغمزه :  نايمه بجد 
ايمان:  اتلم يا محمود يا خنزير! 
هندسه:  ههه لو تعرفي انهارده كان صعب ازاي،  لو تشوفي حالته وهو بفتح الجواب ومنهار قدمنا،  بتمني يكون كويس دلوقتي 
ايمان:  اه صح احكيلي حصل اي؟ 
هندسه:  تمام،  هدخل الحمام واجيلك 
ايمان:  تمام هستناك 
"تاتي رساله لهاتفه فتنظر لها بخضه عند رؤيه الاسم وتقوم بغضب فياتي وهو يحرك يده من الماء فيجدها تشتعل" 
هندسه:  في اي؟ 
ايمان:  بتكلمك تاني لي؟  بعد كل السنين دي بتكلمك تاني لي يمحمود بمنتهي البجاحه والقرف! 
وازاي متقوليش انك بتكلمها؟  بتكلمها وانا في حياتك بجد؟ مقدرتش تنساها 
هندسه:  ايمان اهدى تمام، انا هشرحلك كل حاجه، كنت هقلك والله بعد ما حكيلك موضوع احمد 
ايمان: وانا مش عايزه اسمع حاجه وعايزه أنام دلوقتي بعد اذنك يعني؟
هندسه: مش وحده زي دي تخسرنا بعض يا ايمان، لو سمحتي اسمعيني 
 ايمان:  امشي يا محمود لو سمحت كلامنا انتهى هنا 
"تتحرك علي الغرفه ويحاول منعها فتمنعه وتصعد للاعلي بغضب
قيتركها ويذهب لتهدا اعصابها" 
~~~~~~~~~~»» 
خرجت من جواه وبصيت في عيونه وقلت بفضول: 
رحمه :  مسافرتش لي؟ 
احمد:  في حد يسافر من غير ما يودع حته منه 
رحمه بضربه:  حته منك اه! 
احمد:   قد الخبطه دي؟ 
رحمه: اخرس خالص 
احمد:  وبعدين انا مسروق،  في حد كده سارق البسبور بتاعي،  امم هموت واعرف هو مين؟ 
رحمه:  والله!  ده مين القمر الي يعمل كده بس،  تؤتؤ زعلتني
احمد بضحك سحبها له وضرب راسها برفق:  والله!  

نورت الساعات فبصينا ورانا لقينا مروان بلبس الجاكت وبيقفله وبعدها شاور لاحمد ببتسامه كده وخرج فبتسمت بهدوء. 

احمد:  حصل حاجه كبيره؟ 
رحمه:..... 
احمد:  بدال سكتي وال نظره دي يبقي فيه "بمسك يدها"  تعالي نقعد في العربيه شويه 
رحمه:  عربيه؟ 
احمد:  اه جيت بالعربيه بس ركنتها بره ودخلت علطول. 

روحنا العربيه قفلنا القزاز وقعدنا،  اتكلمنا كتير،  حكتله الي حصل وقلي انه ده سامي وعايز منه اي وقله انه يسافر لوحده وكام يوم واحمد هيسافر بعده. 
مفتكرتش انه الليله دي هتنتهي كده،  هتنتهي بعيونه،  هتنتهي بالفضفضه لي وقلبي يرتاح كده.
 كأنه هو روحي وتردت ليا  لما شوفته. 
انتهي بجاكت عليا ونومه مني علي دقات قلبه معرفش لامتي
معرفش ازاي،  لكن تاني يوم صحيت علي نظرته،  علي عيونه الي بتحتوى وجعي اكتر من اي حاجه في الدنيا. 

احمد ببتسامه: صباح الخير 
رحمه:  الساعه كام؟ 
احمد:  اممم 10:20 
رحمه:  ايه! 
احمد:  ههه،  كسرتيلي قفصي الصدري 
رحمه:  احمد انت بتهزر دلوقتي! يربي! 
احمد:  متقلقيش مريم رنت قلتلها انى موجود معاكي ولو عمو سالك هي فين قوليله انها عندك فوق،  وطمنتها وحليت الموضوع متقلقيش. 
رحمه:  صاحي من بدري 
احمد:  لاء قبلك بساعه كده،  صراحه محبتش اضيع الفرصه كده ومشبعش منك،  هزعل وش. 
رحمه:  غدرت بيا كده،  لعلمك انا حلوه في كل حالاتي مش هخاف منك يعني 
"بنظر لشباك فتجد حجابها في فوضه،  ووجهها ملئ باثر الكحل ودموع وحالتها لا يُرثي لها" 
رحمه بوضع يدها علي وجهه : ينهار ابيضضضض! 
احمد:  هههه،  زي القمر والله 
رحمه بوضع يدها علي وجهه والاختباء منه : يا عم اسكت بقي ومتبصليش كده والله اعيط 
احمد ببتسامه:  لي بس ده انا صورتك وكانت جميله اوي 
رحمه: احمد! 
احمد:  ههه متقلقيش بهزر،  المهم انا لازم ارجع القاهره دلوقتي،  مازت بعتلي انه محتاجني في خدمه،  وهندسه مدايق،  غير انه ماما ردنت كتير ومعرفش في اي،  هتيجي معايا 
رحمه:  لاء مقدرش انهارده لكن اكيد بكره،  هقعد مع مريم انهارده وغير كده لازم احل المشكله دي 
احمد:  تحبي اقعد معاكي؟ 
رحمه:  لاء يحنين شكرا 
احمد:  ههه عنيفه اوي انتِ
رحمه:  ابقي طمني لما توصل 
احمد:  حاضر وانتِ كمان. 

مشي بالعربيه فطلعت وانا بتسحب كده علي فوق،  شتمت نفسي علي أم المنظر الي في المرايه ده وغسلت وشي وقعدت مع مريم طول اليوم،   فطرنا سوي واتريقت علي ماما مريم وابنها القمر وحكتلها كل الي حصل،  كانت وحشاني اوي 
وبعدها ماما طلبتها فنزلت تحت 
وانا كنت عايزه وصلت الشحن عشان تلفوني فصل وكنت عايزه اطمن عليه فنزلت عشان اسالها فين علي استحياء كده لقيت ماما في الصاله،  لكن وقتها مبصلتليش بقرف 
مزعقتش،  مشتمتش،  او حتي اتكلمت بصوت عالي لما شافتني 
كل الي عملته انها عيطت!  ماما عيطت قدامي بمنتهي الضعف وحركت ايدها اتجاهي عشان اقرب منها 
واول ما قربت خدتني بالحضن! ماما خدتني بالحضن بجد! 
خدتني انا! 

منال:  مكنتش اعرف اني وحشه اوي كده في نظركوا ،  مكنتش اعرف اني قصرت في حقكوا وعملت تفرقه كبيره اوي بشكل ده جواكه،  كنت انانيه مفكرتش غير في نفسي وانكوا ازاي تعيشه بعيد عني وازاي تختارو حاجه العيله متقلهاش ول ترضي بيها 
حقك عليا،  حقك علي ام دماغها قديمه ومشيت ورا المجتمع وعاداته ومفكرتش تسال بناتها عايزين اي ول هيرتاحه فين وازاي. 
حقك عليا 
رحمه بالخروج من عناقها وتقبيل رأسها:  لاء يا ماما متقوليش كده،  انا اسفه اني اتنرفذت وقلت كلام مينفعش اقله 
انتي والدتى وانا مينفعش أعلي صوتي عليكي ابدا مهما حصل 
انا الي بعتذر مش انتِ 
منال:  يعني مسمحاني بعد الي عملته معاكي وقلته ليكِ؟ 
رحمه:  من يومها وحياتك،  منكرش اني زعلت منك اوي،  بس مفيش بنت بتزعل من امها مهما عملت،  وعرفه انه كل الي حصل والي قلتى كان من ورا قلبك،  فانا معنتش زعلانه خلاص 
منال:  يعني خلاص مش زعلانه مني؟ 
مريم بدخول ببتسامه :  م خلاص يجماعه،  ول هي زعلانه ول انتي زعلانه،  فكو بقي ورجعوا البيت تاني بضحكه وهزاره وبالحياه الي فيه،  لو تشوفي من يوم ما قلتلك كده يرحمه وهي ساكته علطول ومبتكلمش،  تعبانه،  وحتي مبقتش تاكل او تشرب زي الاول،  خلاص بقي واخيرا كل حاجه هتكون كويسه. 
"تنظر منال لها ببتسامه دون تحدث" 
رحمه:  هو الكلام ده صح يا ماما؟ 
منال:  عايزني اعمل اي وانا قيلالك الكلام ده يومها،  عايزني ازاي اضحك تاني وانا منعاكي تدخلي بيت ابوكي واني اشوفك تاني حتي لو كان مره في شهر بس كنت بتيجي.
 دلوقتي مبتجيش عايزني ازاي أضحك واكل وشرب عادي يا رحمه 










رحمه بعيون ضاحكه قليلا وامتنان:  بجد يا ماما عشاني!  طيب 
طيب لي عملتي كده امبارح وقلتيلي كده؟ 
منال:  عشان متشوفيش تعبِ،  ومتشوفيش انك وحشتيني واني مكنتش كويسه وانا عامله فيكي كده، وغير كده كنت زعلانه من ياسين ومن نفسي فطلع فيكي انتي بقي 
رحمه:  زعلانه عشان هيطلقك يا منول 
منال:  يعمل الي هو عايزه،  انا خلاص معنتش قعده له فيها 

"يخرج ياسين من الداخل بعد ان مراقبهم بسعاده غامره ويقول ببتسامه" 

ياسين:  واهون عليكي تسبيني يا منال 
منال:  وانت هان عليك تطلقني يا ياسين بعد العشره دي كلها 
ياسين:  كنت بهددك يا بابا ،  انما انا مقدرش استعني عنك ابدا 
رحمه بتقريب لاذن مريم:  امم شكله المحن هيبدأ واحنا لازم نخلع ضروري دلوقتي 
مريم بضحكه بريئه :  اتلمي يا بت ليسمعوكي!  اتحشمي. 
رحمه:  ههه عليا نعمه برائتك دي الي جيباكي ورا 
منال بزغر لها وفهم قليلا :  بتقولي اي يا رحمه  ؟  قدك دي عشان تقوليلها كلام كبير،  دي صفحه بيضه ملكيش دعوه بيها سيبها مسلكه معانا. 
رحمه بغمزه:  اومال هتجبلك حفيد ازاي يا موزه 
منال:  بنت!
مريم بخجل: رحمه  ! 
"يضحكون فيقترب ياسين منها ويقول في اذنها" 
ياسين:  قُلتلي انى غلط عشان كنت هطلقها،  اتري كان احسن قرار اخدته في حياتي تقريبا 
رحمه بضحك:  نعمل اي،  احنا الستات مبنتفهمش غير في المصايب
منال:  احم واستعدو،  بكره ان شاء الله هنروح نجيب اختك ونشوفها فعلا تعبانه ول لاء ولو كده هنطلقها منه فورا 

جريت عليها وحضنتها بكل قوتي وقلتلها"بحبك،  بحبك،  بحبك " 
كنت مبسوطه بفرحه طفله صغيره اتمنت حاجه كبيره اوي وتحققت 
حسيت انه حمل كبير اوي تشال من قلبي، واخيرا هتساحمني،  اخيرا هشوفها مرتاحه بعد السنين دي كلها،  اخيرا. 

"ياتي مروان فتقول منال بغضب" 
منال:  ولاه!  داخل بالكوتشي لي!  اقلع الكوتشي بره يحيوان،  م هو انا الي بكنس،  انتوا تعبنين في ايه! 
مروان:  ماما!  ايوا ده صوت ماما فعلا!  ،  واخيرا يا شيخه نسيت ازاي كنتِ بتزعقي وبتهزق والله وبعدها تيجي تقوليلي اسفه يا حبيبي ودلعيني قدام رحمه وغظها،  فينك يا منول حرام عليكي 
منال:  شوف الود بقولي منول ازاي،  القليل الادب الي مترباش ده 
مروان:  ههه عليا نعمه وحشتيني 
علي بدخول بعده: واضح انه في كتير حصل قبل ما اجي ول اي لا احكولي براحه. 

لو حكيت شعوري في كلمات مقدرش اوصفه،  لو حكيت شعوري في سطور مقدرش أجمله ولو حكيت شعوري في مقالات مقدرش اخلصها،  كنت فرحانه اوي،  حسيت انه عائلتي رجعتلي تاني لكن بحنان اكتر ، وسعاده وحب اكتر واكتر 
فلقتني ببتسم بتلقائيه وببص في سما وقول "الحمد لله يا رب،  الحمد لله" 

~~~~~~~~~~~~~
احمد بعناقه:  اخبارك يلي تعبني 
مازن:  بخير طول ما انا شايفك بخير 
احمد:  فين هندسه؟ 
مازن:  خرج يعمل حاجه وهيوصل دلوقتي 
احمد:  كنت عايزني في اي؟ 
مازن بقلق:  الحقيقه كنت عايز منك خدمه كبيره،  عارف انه جمايلك مغرقاني،  عارف كمان اني تقلت عليك كتير اوي،  بس انا مليش غيرك ياحمد 
احمد بقلق:  في حاجه يا مازن؟  قلقتني؟ حد عملك حاجه في شغل؟  احكيلي في اي.؟ 
مازن:  لاء مقصدش كده،  بس انا كنت عايز اطلب بنت ومينفعش اروح لابوها لوحدي،  وكنت عايز الحقكك قبل ما تسافر عشان اقلك تيجي معايا،  انا اشتريت شقه بالايجار وعملت حسابي في كل حاجه لكن بس باقي الخطوه دي وكنت عايز اطلبها منك في الوقت المناسب فممكن تطلب من طنط زهره تيجي معايا 
احمد بوضع يده علي كتفه:  مازن انت بتستهبل ول بتستعبط!  عشان ابقي فاهم بس 
مازن:  هه 
احمد:  لاء والله مبهزرش،  انت الي بتقول كده!  مازن انت ابني!  انا بتكلم بجد والله،  انت ابني و صحبي واخويا،  صفوت عنده تلات عيال يا مازن 
عنده ايمان صفوت 
واحمد صفوت 
ومازن صفوت،  انت بقيت جزء من عائلتنا عشان انت بقيت منها فعلا ومفيش حد يقدر يقول غير كده 
كنت فاكر انك ساكت عشان بتستعد نفسيا ولسه مش جاهز علي خطوه زي دي، انما الي بتفكر فيه فلوس ومهر وعفش 
انت اتهبلت!  والله شكله وحشك ضربي الي كنت بتاخده زمان 

"يبتسم مازن بإمتنان وتتبل عينيه بدموع والاحراج من كلامه فيدخل هندسه ومعه بعض الاكياس" 
هندسه:  شفُت،  قلتله والله ياحمد انه محتاج ضربك عشان يفوق بن زهره بتاع البنات ده 
احمد:  اي الاكياس دي 
هندسه:  هنشوي،  هتسافر بكره فميفعش يعدي اليوم من غير زكريات حلوه،  غير انه نحتفل بمازن الي واقع واقعه سواد ده
مازن:  خليك في حالك يا ظريف 
احمد:  هندسه لما انت تفكر تشوي يبقي مدايق وعايز تفصل شويه،  وكمان اي الرساله الي جت الصبح دي،  حصل حاجه معاك؟ 
هندسه :  شايف الناس الي بتفهمنا من غير ما نتكلم،  ونعمه ياحمد ما في حد فهمني غيرك يلا،  خد قلبي 
احمد: ها،  خلصت تطبيل اتكلم بقي 
هندسه باكل جزره:  الاكس بتاعتي كلمتني،  فدخلت الحمام فاختك شافت الرساله وضربنا خناقه وشكلنا هنسيب بعض،  بس كده 
احمد ومازن:  اييه! حور كلمتك 
هندسه:  تعالوا هحكلكوا واحنا بنغسل الفراخ. 
~~~~~~~~~~~
في المساء 
زهره بعناقه:  بخير دلوقتي 
احمد:  الحمد لله 
ايمان بجري عليه بحماس :  احماااااد
احمد بعناقها:  قلبه. 
ايمان: أحسن 
احمد:  الحمد لله 
ايمان:  مزون 
مازن:  سوكه 
ايمان بعصبيه : ييي! بارد، انا غلطانه اصلا  
مازن: ههه 
زهره:  مالك يا حلوف واقف كده لي؟  تعالي 
مازن بحك راسه وتقدم لها:  ازيك يا طنط زهره 
زهره بمسك اذنه:  نعم؟ 





مازن بالم :  ماما زهره!  ماما خلاص 
زهره:  امم بفتكر قلت حاجه تانيه،  بنسبه الاكل ففقعدوا  خمس دقايق وهنسخنه ونحضر السفره انا وايمان
احمد:  لاء م هو حمم هندسه شوا فراخ وكلنا 
"ينظر لايمان فتنظر الجهه الاخري وتتجاهله" 
مازن:  كنت عايز اقلك حاجه يا ماما مهمه 
زهره:  تمام،  تعالي في اوضتي بس لازم اعلن حاجه الاول 
احم احم اطفالي الاعذاء،  في تمام السبت الساعه ال 11:00 مساءا 
انا العالمه زهره عبدو عبد الفتاح قُومت بإنهاء مشروعي الضخم 
والكبير والمتعب في مصر بحمد لله تعالي والان سوف ارتاح 
"بمرح"  خصلت المشروع ياعياااال! 

مازن واحمد وايمان معا بمرح وتسقيف :  ووووه!  مبروووووك ههههه،  مبروك يا ماما 
زهره بضحك وتصقيف ايضا :  هههه شكرا شكرا. 

اليوم التالي. 
مريم:  لازم تمشي يعني؟  اقعدي ده اول يوم من اسابيع نكون مبسوطين كده 
رحمه:  انا علي عيني انه امشي والله،  وكمان عايزه أسلم علي حبيبه خالته واعتذر ليها من قلبي لما تيجي العصر 
لكن احمد هيمشي انهارده ولازم اودعه،  لكن بوعدك هجي قريب وقريب جدا كمان 
مريم:  تمام متتاخريش،  كلنا هنستناكي 
رحمه:  خلاص اتفقنا 

سلمت عليهم كلهم ومشيت،  كنت مبسوطه اوي،  اول مره ارجع من بيتنا وانا مرتاحه كده 
وخرج وانا شنطه عربيتي مليانه أكل،  ومعجنات وفراخ وبط وحمام عشان " انتي بتحبي الحمام،  خدي وحطي في الفريزل وميمهمكيش اعملي يا ماما وابعتلك تاني " اول مره احس بالامان ده منها،  وكانها اتغيرت 180 درجه!. 
وبعدها قلبي دق اقصد رن 
"بوضع السماعه"  
رحمه:  صباح الفل 
احمد براحه:  لاء الصوت بخير،  الحمد لله 
رحمه: هه المشكله تحلت ياحمد واخيرا انا مبسوطه اوي 
احمد:  الحمد لله ياحمد،  لكن ممكن لو سمحتي لو مش هنتعب حضرتك معانا يعني ناخد البسبور بتاعنا عشان هسافر كمان ساعات 
رحمه بضحك:  تديني كام؟ 
احمد:  عمري كله 
رحمه:  اممم اذا كان كده قابلني عند عمه فوزي عشان تاخده غير كده انا معرفكش 
احمد بفرحه:  والله جايه!  مقلتليش لي كنت جيت اخدتك
رحمه:  انت عايزني اسيبك تمشي من غير ما اودعك ول اي وغير كده القاهره وحشتني اوي 
احمد:  وانتي والله وحشتيها اوي
رحمه:  تفتكر
 احمد:  افتكر  
~~~~~~~~~~~~~~~~~~

دخلته جوايا،  سندت راسي براسه،  غمضت عيني وانا بشم ريحته الي هتوحشني،  بعدها مسك ايدي وقلي ببتسامه مريحه. 

احمد:  اول مره تخليني اسافر من غير عند 
رحمه:  لاني مطمنه، عرفه لي، وعرفه هترجع امتي وغير كده حسه انها الاخيره وهترجعلي للابد،  لكن حتي لو مكنش كده،  هخليك تسافر مهما طلبت وهدني استناك مهما انكرت،  للاسف انت لو بعدت انا موجوده هنا،  موجوده عشانك انت بس. 

سكت شويه ضحك وبَاس رأسي بنظره قلتلي كل الكلام الي تقال ومتقلش ووقف صوتي وجسمي وقلبي عن اي حركه 
وبعدها قال بنبره غير مفهومه بنسبالي. 

احمد:  رجوعي المره دي هيكون ابدي حتي لو سافرت تاني،  مش هتكوني بعيده عني يا رحمه،  استنيني مش هطول 
لكن بعودك يكون اخر انتظار 
رحمه بستغراب: مفهمتش تق..... 
"يرجى علي جميع الركاب التوجه لطائره،  سنبدأ الاقلاع خلال دقائق" 
احمد بتقبيل راسها:  بحبك،  خدي بالك من نفسك 
رحمه: وانا كمان،  ابقي كلمني 
احمد:  حاضر 
~~~~~~~~~~~~~~~
بعد يومين. 
رحمه:  صباحو يا عم فوزي 
فوزي بفرحه :  رحمه حبيبتي،  عامله اي؟ 
رحمه:  بخير والله يا عمو،  ها الشاي بلبن بتاعي جاهز 
فوزي:  طبعا،  هو ده يفوتني برضه 
رحمه:  شكرا يا عمو،  هبقي اعدي عليك بعد الشغل،  ادعيلي انهارده اول يوم بعد اجازه طويله 
فوزي:  ربنا يفوقك يا بنتي يا رب،  هستناكي متتاخريش 
رحمه:  حاضر،  مع السلامه 
~~~~~~~~~~~
رحمه بمرح:  نوووور! وحشتيني 
نور بعناقها : عااااا!  فينك يا بنتي وحشتينييي اوي 
ناجي:  ااي الصويت ده احنا في شغل 
رحمه بهمس :  لسه عمو قفل زي ما هو 
نور بهمس:  هو ده بتغير 
ناجي:  فين قهوه خالد بيه 
نور:  جهزت باقي بس التقديم 
رحمه:  انا هخدها لي يا عمو متقلقش 
ناجي:  هو اصلا عايزك،  قلي لما توصل ابعتهالي،  فاكيد هتاخديها معاكي مفهاش نقاش يعني،  وبلاش رغي كتير وتحركي يلا 
رحمه:  حاضر 
"ينظر لهم بديق ويذهب فيخرجوا لسانهم له ويضحكون بعناق وتاخذ رحمه القهوه له وهي تقول الشهادتين" 
طق طق طق 
خالد:  اتفضل 
رحمه:  احم،  ادخل 
خالد بوضع الورق ونظر لها:  رحمه هانم 
رحمه:  بص من غير تهزيق ول صوت عالي ول حتي رفد 
بذمتك ترفد وحده مكملتش شهرين هنا ده حتي عيب في سمعه الشركه والله،  بص انا رجعه وبقوه وهشتغل جامد اوي اوي وعد بس بلاش رفد،  يرضيك اكون امرأه عاطله عن العمل طب والله ما يرضيك صح؟
خالد بضحك:  تعالي يا رحمه اقعدي قدامي هنا 
رحمه:  اوعدني مش هتضربني 
خالد:  رحممه !  
رحمه:  خلاص جيه
"بالجلوس امامه فيفرك يده ويقول ببتسامه هادئه" 
خالد:  المهم يا ستي انا عارف كنتِ غايبه الفتره دي كلها لي،  اولا عشان احمد تعب تاني بسبب طارق،  هندسه قلي انه قلك كل حاجه فعرفت انك هتختفي فتره،  فمتقلقيش كل الشغل الي عليكي هنا انا عملته ليكي وكانك كنتي هنا وزياده،  فيكي تبدأي شغل من بكره تاني اتفقنا. 
رحمه:  استوب!  انت تعرف طارق منين؟ 
خالد:  امم عرفه سامي؟ 
رحمه:  امم سمعت عنه 
خالد بوضع كفه بجانب فمه وقول بصوت منخفض:  انا اخوه الكبير
رحمه:  بتهزر!  وانا بقول برضه مألوف!  شبهك اوي!  يلهوي! 
خالد:  ههه، كنا اتنين اخوات، ايتام،  في الشارع مفيش حتي بيت ننام فيه، قدم لينا ايد المساعده وبقي سامي الي عنده 17 سنه تحت خدمته وانا مقدرتش اشتغل شغلهم ده الحقيقه، فشغلني ف شركه من شركات سفير لكن كان بره مصر وانا كنت بحب بنت من مصر هنا وعايزها وعايز استقر معاها هنا  فلما تسجن عرفت احمد وقلي انه هيساعدني وقدمني لصفوت بيه ومن يومها وانا شايل الشركه دي في مصر 
وكده ليا جميل لرجلين،  واحد مات وتاني عايش وعمري ما انكر فضلهم ابدا،  عشان كده احمد لي معزَه خاصه عندي 
رحمه:..... 
خالد: لكن قريب ممكن اسافر،  اخويا محتاجني بره،  لازم اروح واساعده وكنت مستني اسيب الشركه دي في ايد امينه 
شخص اثق فيه وصراحه ملقتش احسن منك لده وعارف انك قدها 
رحمه:  لاء الي انت بتقولوا ده كتير عليا اوي ومقدرش استوعبه
خالد:  فاهم عشان كده بقلك دلوقتي اهلا برجوعك وخدي وقتك واستقري كده في شغل وبعدها نتكلم تاني اتفقنا. 
رحمه: اتفقنا،  عن اذنك 
خالد:  اتفضلي.
 
 خرجت من عنده وانا مصدومه،  فهمت وقتها مين خالد ومين سامي ومين طارق وفهمت مين الاسد ومين الغراب واخيرا. 

وبعدها لقيت رساله في جروب البنات مكتوب فيها "تجمع عند ايه،  لازم ننكد علي بعض انهارده وحشتينا يا حوم،  خلصي
 شغل وتعالي"  فبتسمت وبعدها لقيت رساله حرفيا فرحت بيها من كل قلبي وقفلت التلفون وكملت شغل 

"في منزل ايه"  
ايمان:  قال اي بعتتلي وبتعتذر فتكلمت معاها بزوق وعملت بلوك 
زوق!  هه اتكلم معاها بزوق قال،  وازاي ميقولش ها ازاي 
اي نعم تصالحنا ورضاني بشكولاتيه وحضن بس ازاي برضه؟ 







ريماس: وانا بقي بابا قلي في عريس متقدملك واهله هيشرفونا الليله فقلت لمازن بيه فضحك وقلي وماله،  انا اصلا خليتك جمبي كتير مينفعش اقطع رزقك لو عجبك وفقي!  والله! 
طب وربنا لوافق ها!  اوافق واخلى يندم علي الكلمه دي الحيوان
"تبتسم رحمه لمعرفتها انه مازن من احمد لكن تصمت ول تتحدث لمفجاتها مساءا" 
رحمه: اما انا بقي فاحمد قافل تلفونه من الصبح وكل ما رن يقولي مشغول،  يعني انا في شغل اهم مني يا خنزير !  تخيلو!  فنكدت عليه وقفلت تلفونى وفي الاخر يزعقلي،  بقي انا يزعقلي احمد الكلب بن زهره احم سوري يا مون 
ايمان:  لاء يا حبيبتي ول يهمك خدي راحتك عادي 
ايه بنظر لهم بإحباط:  يشباب ازاي متقولوش ليا حاجه زي كده 
انا طلعت يوسف مبسوط انهارده ومتخانقتش معاه! 
يعني انتوا تتخانقوا انهارده وانا اطلعوا مبسوط،  انتوا بتهزروا. 

حرفيا بصينا لبعض وفطسنا ضحك،  كنا هنموت وبطننا وجعتنا،  كان اول مره يحصل في تاريخ كده. 
وبعدها بصيت لساعه وقمت وستأذنت منهم سالوني اي قلتلهم مشوار،  مشوار مهم اوي. 

في المطار 
صقر:  طاووسييييي!  ههه 
رحمه:  صقووره!  وحشتني اقسم بالله 
صقر:  هو مينفعش احضنك لي يا بت،  ينفع كده طيب 
رحمه:  شكلك وحشك ضرب مصر يا رايق 
صقر: ههه كل حاجه وحشتني بجد، مكتبه الصقر،  شركه التحرير،  وطاووسي،  وكتب ونكد ومشاكل طاووسي 
واهم من ده كلو..
 رحمه بنظر له بستغراب:  اهم من ده كلو؟! 

"يشمر قدمه وقميصه وتضحك برفق وتقلده وترفع اكمامها بمزاح دون تحريك ملابسها ثم يقومون بجري بمرح حتي يتعبون  " 
رحمه بضحك:  مجنون وربنا!  
صقر بتنهد:  هههه حسيت كده اني رجعت مصر. 
رحمه:  جاهز نخلص كتاب العوده ونروجه عشان في حاجه تانيه هتتكتب 
"يحرك صقر الزجاجه من فهمه بحماس ويقول بقوه" 
صقر:  سلسله جديد؟ 
رحمه:  تؤ كتاب منفرد،  قصه ملهمه قويه ولازم تخرج للعلن وكل الناس تعرفها حتي لو كانوا معجبين الطاووس بس ده يكفي لشهرته 
صقر:  نار!  انا متفائل 
رحمه:  ههه 
صقر:  نشوف بس هنخلص منك ازاي ومن اخر جزء في سلسه العوده ده وبعدها نستعد لي وعايزك تيجي تنقى معايا احم بدله حلو كده تنفع مناسبه 
رحمه بتضيق عينيها:  امم لي؟ 
صقر:  عادي يعني،  هو انا جيت من غير ما عرفها،  قلتلك انتي بس فعايز اروح ليهم البيت وعملها مفاجاه وكده وبالمره نقرا الفاتحه 
رحمه:  لا!  oh my God ثانيه هخمن،  ام نظاره صح؟ 
صقر:  ههه 
رحمه:  بتهزر سندس! 
 صقر:  هحكيلك كل حاجه والله 
رحمه:  ده انت نهارك اخضر، ده انا هقتلك اتفضل فورا يلا 




صقر:  ههه حاضر تعالي نشرب حاجه ونتكلم من زمان متكلمناش وحشاني يا بت 
رحمه: وانت لاء .
صقر: اعملك قهوه؟
رحمه: الله! واخيرا صقر هنا وهيعملي قهوه، نروح مكتبت صقر
صقر: خلصانه نروح المكتبه 
رحمه:  يسس! 
صقر:  مش بقول وحشاني 
رحمه:  اخرس يا بتاع سندس 
صقر: رحمه! 
رحمه:  صقر! 
معا- هههه 
~~~~~~~~~~~
اليوم التالي في الصباح. 

اول ما خرجت لقيت اسر في وشي! 
 اي بدايه الاسبوع الغريبه دي يربي. 
اسر:  عامله اي يا رحمه 
رحمه:  بخير وانت يا اسر اخبارك 
اسر:  ممكن امشي قريب،  ف قلت اودعك واسلم عليكي قبل ما امشي،  تحبي نتكلم هنا ول نروح اي كافيه
رحمه:......
" في الكافيه "
اسر بتحدث بسرحان : بابا من فتره يوم دفن طارق رجع يشرب،  ودي كانت اول مره بابا يشرب فيها في مصر،  كان تعبان ومرهق
قعدت جمبه فحكالي من غير ما ساله،  قلي كل حاجه حصلت وازاي علاقتهم قويه كده،  عرفت انه فعلا المهمه دي مكنتش ليا 
انه ده مكنش مكاني وكانت مكتوبه لاحمد وقعدت ادفع تمن سنين في حياتي علي الفاضي وماختش غير قسمه ربنا برضه في الاخر وده تمن الرضى الي مكنش عندي 
كنت بقعد اشوف ديما الي راح مني ومحولتش ابدا افهم الي عندي وتقبله،  جايز عشان كده بندم دلوقتي 
رحمه:....
اسر:  هتقوليلي انت بتقولي كل ده لي،  هقلك عشان مقدرتش اقله كده وهو قدامي ول اعترفله بكل ده كبريائي مسمحش ليا ب ده 
ول قدرت اقول لاي حد غيرك،  يمكن عشان عارف انك هتفهمي حساسي وانا اقصد اي. 
كنت حابب اوعدك بطريقه حلوه،  جايز متشوفيش تاني بس بتمني في يوم اقابل بنت زيك واحس معاها زي ما حسيت معاكي
رحمه:  اكيد هتلقي وبكره تقول رحمه قالت 
اسر بنظر لساعه:  طائرتي بعد ساعتين لازم امشي دلوقتي،  عايزه حاجه 
رحمه:  شكرا،  اسررر 
اسر:  امم 
رحمه بثقه : قلتلي المهمه الجديده هتكون ايه؟ 
اسر:  هههه 

~~~~~~~~~~~~

اسر مشي وصقر رجع. 
سندس اتقرا فتحتها،  ريماس تخطبت،  وايمان تكتب كتابها  لما عمو صفوت كان هنا ورجع من السفر،  مامتك مشروعها كسر الدنيا واختي سمحتني وبقيت بزورهم كل اسبوعين وانا نفسي مشيش من بيتنا ابدا ودي عمرها ما حصلت، لكن حصلت. 
وانت مكنتش موجود في كل الاحداث دي، وحشتني..وحشتني اوي

بعد اسبوع. 
صقر:  انا مش قادر استني البارت الي بعده بسرعه! 
رحمه بتعب : اتقل كده ده اول بارت يتكتب بعد سلسه العوده 








صقر:  لاء بجد هيكسر الدنيا،  لون جديد عليكي وغير كده قصه واقعيه، وإحساسك رهيب،   انا متفائل ججداااا
الو رحمه انتي نمتي،  الله يخربيت الشغل الي هدك ده يشيخه لازم خالد يسافر يعني. 
رحمه قومي كتبي البارت لازم اعرف حصل اي رحمه! 

في المساء. 
رحمه:  بحر اسكندريه اي يا هندسه دلوقتي؟  انا هموت واروح اه لكن لي يعني اخترت المكان ده؟ الساعه 10 بليل!  انت عبيط! 
هندسه:  اعملك اي بقي افكار الست ايمان ولو مكنتش ديقتني مكنتش سيبتها ورجعت،  روحي بقي عقليها، هديها، غرقيها انتوا حروين،  انا مروح 
رحمه:  هندسه استهدا بالله كده ورجع جيب مراتك يلا 
هندسه:  مش راجع يرحمه،  لتروحي انتي لتخليها قاعده كده قدام البحر لحد ما تموت "بعد الشر عليكي يروحي"  انا مليش دعوه مفهوم سلام. 
رحمه: "هندسه الكلب ده وقته!  ورايه روايه وشغل قد راسي منكو لله هو انا فاضيه لمشاكلوا دي!  " 

طلعت بالعربيه وانا بشتم فيه طول الطريق وبعدها نزلت لقيت شموع صغيره مرصوصه بشكل موازي كده قدام البحر بشكل يجنن،  السما،  النجوم،  القاعده الي فيها تربيزه وكرسين واكل وبيبسي و مقرمشات وحاجات تافه كده من الي بحبها،  اي ده كريب! الله! وبعدها عليت صوتي وشتمتها بصوت عالي. 
رحمه:  يا ايمان يا جزمه،  بقي يعملك كل ده وفي الاخر تزعلي ويمشي من غيرك،  ما هو انتِ بني ادمه براس بخاخه
كل ده ليكي ومش عجبك وبتتخانقي معاه ده وقته. 
احمد من الخلف:  بس ده مش ليها،  ده ليكي انتي 
رحمه بخضه : احمد! 
احمد: قلبه!
رحمه بعناقه:  يخربيتك خضتني! 
احمد:  ههه يعني انا عملك كل ده وفي الاخر تخربي بيتي 
مين فيكوا الي بني ادم براس بخاخه ها 
رحمه: ههه كنت سمعني 
احمد:  اي نفس بخرج منك بحس بي 
رحمه: يا مرارت الي جبوكي يا حووم،  احما انا اخري بحبك ووحشتني وبس كده،  وحيات امك معدتي بتقلب 
احمد بالجز علي اسنانه: يعني ده جزاتي يا فصيله يا بنت... 
رحمه بضحك: انا اسفه والله بهزر بس بجد مش وقته 
انت مشفتش الكريب سحرني ازاي تعالي ناكل وبعدها نكمل كلام
احمد:  لوغد ماشي علي الارض،  استني عايز اقلك حاجه 
رحمه:  وكريب؟ 
احمد:  هزعلك. 





رحمه:  خلاص،  كنت عايز تقول اي؟ 
احمد: تتجوزيني؟ 
رحمه بضحك: احمد حبييي احنا اوريدي متجوزين،  نعم! 
احمد:  لاء احنا اوريدي في فرح مفروض يتعمل وتكوني في بيتي واصحى القيكي جنبي علي سريري ودخلك جوايه كل يوم 
عايز جواز، جواز كامل.
رحمه بخضه:..... 
احمد بضحك:  يبنتي في اي متتخضيش كده اهدي تمام اهدي 
رحمه:  ما انا معرفش اعمل دلوقتي، ينفع اجري 
احمد: هجيبك 
رحمه: طيب ارمي نفسي في البحر واغطس 
احمد: هنزل اطلعك واعملك تنفس صناعي 
رحمه: احمد!
احمد: مفيش حل، لموافقه، لموافقه اختاري 
رحمه: والله!
احمد بضحك: اه والله 
رحمه: طيب ناكل دلوقتي و.. 
احمد بوضع يده علي وجهه: هتموتني في يوم اقسم بالله،  هقع في الارض بسببك
رحمه: موافقه،  مواااافقه،  هههه موافقه والله خلاص . 

ضحك وبعدها حضني وبَاس رأسي وانا كنت حرفيا شبه الطماطم،  فبعدها قلي برخامه" مش هناكل بقي "

رحمه:  امتي الفرح؟ 
احمد:  بكره 
رحمه:  نعم! 
احمد بثقه وتاكيد: بوووكره،  بكره 
رحمه: لاء انت مجنون بقي! 
احمد:  مفيش اعتراض،  ده الي عندي،  جهزت كل حاجه من امريكا باقي بس موافقه العروسه واخدتها عايزه حاجه تانيه،  كلي وانتي ساكته بقي. 
رحمه: عايزه حاجه تانيه. 
احمد بستغراب:  ؟؟! 
رحمه:  عايزه اشوف بيت الجبل قبل جوازنا زي ما وعدتك؟  ممكن؟ 
احمد ببتسامه ووضع ادوات الطعام امامه: ممكن
تحبي نمشي امتي؟ 
رحمه:  دلوقتي. 

ركبنا العربيه وطلعنا وبعدها كلم هندسه وقله يجي علي بيت الجبل عشان ورا مهمه وهو انه يطلعنا فوق بالحبل
والله ما كنت اعرف من غير هندسه ده كنا عملنا اي 

اول ما وصلنا وقفني قصاده مسك ايدي وقربني لي،  حاوطنا بحبل وقلي ثقي فيا ومسكي فيا كويس،  وفعلا عملت كده مسكت في كويس وبعدها محستش باي حاجه غير وانا فوق وبفتح عيني 
ف  لقيت روعه!  يالله علي الجمال!  بجد بدون مبالغه ما اجمل الطبيعيه وما اجمل وجوده مع الطبيعيه
قعد علي حرف الجبل كده قدام البيت شويه وطلب مني اقعد جنبه واول ما قعدت بصلي وسكت وبصتله وسكت 
قعدنا كدا فتره بنسمع كل حاجه حولينا ما عدا صوتنا 
وبعدها كسر الصمت الي ما بينا بس مش بكلمه،  بحركه. 
احمد بمسك يدها برفق: سقعانه 




رحمه بتوتر: لاء متقلقش لبسه تقيل 
احمد ببتسامه : متوتره و صوتك مهزوز لي 
رحمه: يمكن عشان حصل حاجات كتير اوي انهارده كنت بحلم بيها،  كنت بتخيلها،  وكنت بكتبها وبدونها بحروف في كُتبي ومُخيلتي 
وحصلى كل ده انهارده ومشاعرى كلها تلغبطت
 خايفه اكون بحلم،  خايفه متنكنش حقيقي 
احمد: وانا كمان خايف اكون بحلم،  خايف متكنيش حقيقه 
لكن تعرفي هنتاكد ازاي؟
 رحمه: ازاي؟ 
احمد:.... 
قرب مني،  أندمجت انفسنا،  واتخض قلبي 
طبع قُبله حنينه علي جفني فكتشفت انه عندي عين،  طبع قُبله علي أرنبه منخيري فكتشفت انه عندي منخير،  طبع قُبله علي شفايفي فكتشفت انه عندي شفايف. 
وكأني اول مره اكتشف وشي دلوقتي وانا بين ايديه 
استسلمت لي،  حسيت انى ملكه وحاجه خلاص تخصه ومقدرش امنعه منها،  احساس ميتوصفش لكن حقيقي يسحرك 
كان في وقتها بس اسلحتك 
و كانوا عباره عن جبل ونجوم وانت وقلبك  . 

اليوم التالي. 
ايمان:  مبروك يابو نسب 
رحمه: حبيبي 
ايه: عروستي عروستي عروستي 
رحمه:  الرجوله 
ريماس:  مبروك لاحلي عروسه 
رحمه:  الله يبارك فيكي يا ريمو 
ايمان وايه:  يسلام!  وفين الشبح الي جواكى بقي 
مكنش رجوله وحبيبي من شويه. 
رحمه:  لاء دي رقيقه ملهاش في الشبحنه،  سيبها مسلكه مازن بحبها كده بلاش نلعب في الاعدادت ونبي 
"يضحكون" 
رحمه:  ينهار ابيض اتاخرنا علي الفندق ،  منكو لله بسرعه
ايه:  اعذروها يا بنات اول مره تجوز وكده   

ضحكه لكن انا تفاجأت. 
انا خلاص فعلا هتجوز،  هتجوز من الانسان الي بحبه بعد السنين دي كلها . 
هلبس فستان مخترتوش ول ميكب نقيته ول قاعه حجزت فيها بس انهارده فرحي!. 
هعمل كل ده وانا بندهش وكاني طاووس ترمي عليه مايه فتخص ففرش ريشه فزداد جمال وقوه. 
جايز عشان كده بحب الطاووس،  وجايز عشان كده اخترت الاسد. 

دخلت القاعه اخر اليوم،  مرضيش يشوفني قبلها،  شافني وانا ايدي في ايد بابا وبقدمني لي، دمع!  كنت بقول ازاي






 راجل يدمع يوم فرحه ده ضعيف اوى،  احنا ناقصين محن!  بس حقيقي كان شعور يعجز قلبي عن وصفه غير انه سحر،  سحره الخاص. 
وانه دموعه الي نازله دي، نازله بوقار وبحب بيحركه قلبي من مكانه وفهمتني يعني اي واحد يدمع عشان حصل عليكي في الاخر وعلمتني معني الاخلاص الحقيقي الي بجد. 

احمد: نورتي مكانك 
رحمه:  جمبك؟ 
احمد:  تؤ جوايا 
رحمه:  تعرف اني بحبك اوي  
احمد: وتعرفي انك زي القمر انهارده 
رحمه بمرح :  عايزين نرقص لصبح،  هنولعها 
احمد:  هنولعها ههه

وبعدها لقيته بغني!  ينهار ابيض!  لاء كده كتيررر كتير بجد. 

يلييييي نسيت الغرام ارجع هنا وقولي من زقكك علي خصام من 
زقكك علي الخصااام،  ده انت الي فاااضلي. 

اول ما عرفت انك عايزني جيت اوام مقدرش استنغني عنك يمعلمني الغرام. 

وعرفت انه منظم افراح،  ومصور ومغني جامد جدا جدا يعني. 
انا اتجوزت هري بوتر حقيقي،  انا فخوره بيا. 

بعد 5 اشهور. 
صقر:  واخيرا الكتاب خلص بكره تشوفي لما ينزل هيعمل اي وهيقلب اسمك ويعلي اكتر واكتر ازاي 
رحمه:  كل الي انا عايزه انه الراجل ده اسمه يتذكر مدى الحياه عشان هو شخص يستاهل يتساب في الزاكره وتاريخ. 
المهم جيب نسختين 
صقر:  تمام واحده لاحمد،  انما التانيه لمين؟ 
رحمه:  لاكبر معجب شوفته بحبنا في حياتي، هتنصدم 
صقر:  بجد!  مين!  قولي بطلي رخامه. 
رحمه بغمزه : دي اخر مهمه بنسبالي،  عيد ميلاده انهارده بليل متنظرينك
صقر بفهم:  اووه هندسه!  بتهزري! هههه
~~~~~~~~~~
في المساء.... 
احمد:  احم اتفضل هديه رحمه 
هندسه بفرحه: ييي قد اي مزوقه وعسوله مراتك ،  مش شبهك معفن،  اومال هي فين ومجتش لي؟  كانت مع ايمان طول النهار
احمد:  معرفش تلقيها مشغوله 
هندسه:  عادي افتحها؟ 
احمد بحك راسه: اكيد
"يفتح هندسه الغلاف فيقفه احمد بيده ثم يقول بتوتر" 





احمد:  عارف يا هندسه لو الي هيحصل ده هيخسرنا بعض انا هموتها،  عشان فكرت تقلك برضه رغم اني حذرتها "
هندسه:  مفهمتش حاجه؟ 
احمد بترك يده بقلق:  ول حاجه،  كمل يا حبيبي اتفضل 
" يكمل هندسه بقلق فيجد كتابها الجديد امامه فينصعق بعدم عرضه بعد فيقول بخضه "
هندسه بالوقوف:  ده كتاب الجديد "القبضه"  لطاووس،  انت عارف انه لسه متعرضش،  ازاي؟  انتوا بتهزروا
"تدخل رحمه المكان ولكن بقنعها المميز وملابس الطاووس الرايقه والمضيئه،  فينزل هندسه علي الكرسي بدون ارادته لصدمته بوجود الطاووس امامه،  فتنظر ايه ومحمد"صقر"  لها ببتسامه،  وينظر مازن بغرابه ولا مبالاه وتنظر ايمان بخضه اما هندسه فلا يشعر باي شيئ" 

رحمه بخلع القناع:  كل سنه وانت طيب يا هندسه 
هندسه:.......



 
رحمه:  هههه 
احمد:  شايفه ببصلك ازاي؟  اقوم اقتله دلوقتي عشان ترتاحي هندسه فوق دي مراتي رحمه يا بابا،  فوق لكسرلك سنانك 
هندسه بنظر لاحمد:  انت عملت اي في حياتك حلو وربنا راضي عنك فيه عشان الطاووس تكون من نصيبك.
ازاي معرفهاش وهي قدامي كل الفتره دي طلعت معجب مش مخلص، طلعت مستحقش اكون من الفانز بتوعها 
احمد:  وحيات امك! 
رحمه:  هههه كنت حسى انه هينصدم بس مش اوي كده 
احمد:  عجبك كده يا ست رحمه 
رحمه: سيبك من رحمه وست و الطاووس انت وحشتني اقسم بالله 
احمد:  وانتي كمان 
هندسه:  لاء لو سمحتي،  متقولوش وحشتني بلبس الطاووس،  كل لبس ولي مكانته 
"بتقديم الكتاب لها بكسوف"  ممكن توقعيلي هنا لو سمحتي؟ 
"يضحكون"  

مساءا... في السياره . 
احمد:  نسيت اقلك حاجه مهمه انهارده 
رحمه بنعاس:  امم
 احمد:  بحبك ❤

"ستظل عاشقي الاول و الاخير، ستظل صدفتي الوحيده وكياني الاول،  ساظل طاووسك وحدك وانت اسدي وحدي الي ان تنتهي الاكوان وتفني العوالم ويبقي انت 💕" 

                  تمت  

تعليقات