Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عاشقة لروح سليم الفصل التاسع9بقلم اسيل بسام


رواية عاشقة لروح سليم 
الفصل التاسع9
بقلم اسيل بسام




سليم بيه نزلني احسنلك والا مش هيحصل خير
سليم بغيظ " ماحضرتك كنتي مستعجلة للجواز واديكي اتجوزتي اي مش مبسوطة ليه هاا 
دخلها شقته والخوف أتمكن منها
حاولت تتملص منه بس ضربها تحت ضهرها بصت له بوجه احمر و عدم تصديق 
بصلها وهو بخبث دخل ورمها على السرير رجعت لوراء بخوف وهو بيقلع في القميص بتاعه
روح  برعب  " سليم بيه ارجوك متقربش متعملش ال في دماغك ارجوك ي سليم بيه
سليم وهو بيحاصرها  " انا دلوقتي جوزك ي روح هانم يعنى ده حقي الشرعي 
روح  ببكاء " جوازنا اصلا باطل انا مش موافقة انت اتجوزتني تحت تهد*يد السلا*ح
سليم وهو بيمسح دموعها " وكنتي عايزاني اسيبك  لغيري تبقى بتحلمي 
انهارت روح بالبكاء استغرب سليم من انهيارها بين اديه بالشكل ده 
انا مش *** صدقني انا مش واحدة تتسلى بيها وبعدها ترميها انا مش كده انا
احتضنها سليم " هشهشهش  انا عارف انك مش كده ي روح 
نظرت له " يعنى هطلقني مش كده
سليم وهو يجز على أسنانه بغيظ  " هو انا اتجوزتك عشان اطلقك 
روح  "  طب اتجوزتني ليه
سليم بارتباك  " مانا قلتلك مش هسيبك تتجوزي حد غيري
روح بغضب " لا انت ولا غيرك تتطلقني دلوقتي...
قاطعها بقبلة صدمت في بالبداية سرعان ما استسلمت  له ياكل شفتيها بنهم امتدت يداه يحل ازرار بلوزتها يطبع صك ملكيته على رقبتها وصدرها الذي ظهر بوضوح امام عينه






 
استفقات من سحر اللحظة وابعدته عنها وهي تحاول غلق بلوزتها

 سليم بحدة  " اوعى تجيبي سيرة الطلاق مرة تانية ي روح فاهمة
روح ببكاء   "  انا مكرهتش في حياتي ادك ي سليم بيه بكرهك من جو قلبي من يوم ما عرفتك وانا مشفتش يوم حلو في حياتي بكرهك 
سليم  بجمود  " يبقى مشاعرنا تجاه بعض متبادلة ي روح هانم
خرج وشياطين تتلبسه ايعقل أنها تكره 
....

عند بسمة وزين
كانت بسمة بتبكي وزين بيحاول يهدي فيها لحد ما طفح الكيل 
زين بغضب  : ما خلاص بقى عيااط خنقتيني 
توقفت بسمة عن البكاء بخوف من نبرة صوته 
زين بغضب  " وانا كمان مجبور على الجوازة دي اي فاكراني مبسوط لاني اتجوزت طفلة 
بصي ي بت الناس انا مش مبسوط بالحصل وفي أقرب وقت هطلقك فاهمة ولوقتها اكبري شوية وبلاش عياط 

قال كلماااته وخرج اما هي انهارت من حديثه الجارح لاونثتها 
....
    
كان سليم قاعد بهدوء لحد ما زين شافه لمحه سليم ووقف بس قبل ما ينطق بكلمة قام زين ض*ربه بقوة لحد ما طرف فمه  جاب دم 
زين  بغضب  " انا ذنبي ااي ها بلاش انا البنات المساكين دول ذنبهم اي ها 
ازاي تدبسهم بالشكل ده د






سليم  بغضب  " بحبها  
انا بعشقها ي زين  ازاي اسيبها لغيري بس 
وانت ي صاحبي ازاي ترضى إنه ابن ال** يتقدملها وانت عارف مشاعري تجاه روح 
زين  " انا مكنتش اعرف انه جاي عشان يتقدم لها 
هو وصل روح البيت لما لقاني عندهم افتكر اني بقربلها فقال يتقدم لها بوجودي انا كنت هرفض بس وقتها انت كنت جيت وحصل ال حصل 
آخر مرة تدخلني في ج*نانك ي سليم فاهم
سليم بتعب  " زين استنى بس زين 
متسبنيش ي صاحبي زين
لكنه قد غادر  تنهد سليم بتعب جلس وهو يتنهد بتعب....
دقائق وكانوا حوله مجموعة من قطا*ع الطرق

أحدهم " في حد بيحبك ااوي قالنا نوصلك سلامه سليم بيه

وبعدها ابتدوا يض*ربوا فيه لحتى ما فقد وعيه وهو بيهمس باسمها 



                           الفصل العاشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

لقراءة الجزء الثاني اضغط هنا 

تعليقات