Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الرابع والثلاثون34بقلم مروة موسي

   

رواية قسوة الحب الجاهل
 الفصل الرابع والثلاثون34
بقلم مروة موسي
قالت حليمة السعدية لم يكن لنا في الليالي المظلمة مصباح نستضئ به إلا وجه محمد فصلو عليه

ليان : سبني ي زياد اشوف دنيتي متشدنيش كدا 
زياد : أنا عملت كل خير ليكي صح 
ليان: وبشكرك عليه وكمان حاولت أرد جزء ليك منه 
زياد': يبقي أنا اللي عليا الدور ارده ليكي مبحبش يكون حد سابق خيره عليا 
ام زياد: هتروحي فين ي بنتي ودا بيتك
ليان: بيتي وهاخد اختي ونعيش فيه 
زياد: ودا ازاي وانتي علي زمتي
ليان: زياد لو سمحت دا كان اتفاق
ام زياد: طيب اسيبكوا لحد ما  تفتكروا الاتفاق دا كان امتي لحسن مش فاكرة وخرجت برا الاوضة
زياد قفل الباب بالمفتاح: عاوز اقولك أنك فعلا ريحتي قلبي بالحقيقة وحسابي مع عزة لسه منتهاش
ليان: هي اتعاقبت وكفاية انها بانت حقيقتها قدام الكل 
متدخلش انت بقي أنا عملت دا كله عشان اكون سبت اثر لطيف في حياتك وحياة طنط 
زياد: طنط هتزعل وهتحس بالوحدة لو مشيتي من هنا 
ليان: بس دا واقع ويومه جه وقرب
زياد: هتتحايل عليا اتجوز تاني وانا ما صدقت لقيت واحدة تسكتها
ليان : والله عال يعني وجودي هنا عشان اسكت ماما بس 
زياد : دي الحقيقة 
ليان: زيااااااد 
زياد: يااااا استااااااذ زيااااااد وبصوت شتوي كمان 
ليان: هي ياسمين عز دي اللي مقوية قلبك انت وغيرك ي فرعون اقصد حتة الاثار الفرعونية 
زياد: طب حافظي علي فرعونك لحد ياخده منك 
ليان: دا انا اقطعها بسناني
زياد: يوووه دا حبينا اهو 
ليان: انت بتغير الموضوع ليه أنا عاوزة انعزل عن حياتكم عاوزة اشوف حالي ومحتالي
زياد: مش هقدر اغصبك علي حاجة ولا اجبرك علي حاجة أنا عاوزها
ليان: مش فاهمة وضح اكتر 
زياد بهدوء: مش هنكر ان دا كان اتفاق بينا ومش هنكر ان أنا اتعودت عليكي في الأول وحالا مش تعود حالا حاجة أساسية في حياتي يمكن عشان اهتمامك وخوفك كان ظاهر ليا عشان كدا مش عاوز اسيبك وعاوز اكمل حياتي معاكي عارف أنك هتستغربي من كلامي بس دي الحقيقة والله 
ليان: اهو أديك قولت عشان اهتمامي بيك مش اكتر يعني مفيش حاجة قوية تربطنا ببعض اوي 
زياد: الحاجة دي اني اتعودت عليكي كزوجة ووو
ليان: انت صح اتعودت عليا بس دا مش معناه نكمل واحنا ...
زياد بمقاطعة:بحبك ومحتاجك جمبي 
ليان: أي قول تاني كدا 
زياد:: بحبك ومحتاجك جمبي ولو وافقتي أنك تكملي حياتك معايا هيكون أول حياتنا من النهاردة هسيبك تفكري وفكري بقلبك عشاني وعقلك ليكي انتي 

بلال: الحمد الله وصلنا الفندق الواحد تعب من المشوار 
اية: كل تعب وراه حلم بيتحقق وهدف
بلال: يلا الحمد الله يلا أنا هدخل الاوضة ارتاح
أية: طيب وانا كمان بس هتصحي تحكيلي مين اللي كنت بتحبها 
بلال باستغراب: اشمعنا 
أية بخجل: مفيش حاجة بس فضول مش اكتر  
بلال: ان شاء الله

اماني: يعمي دي مهما كان مراتك وام عيالك 
عثمان: واللي يعمل كدا في اخويا وبنته يبقي يستاهل اكتر من كدا 
عبير: دي كانت مستغربة أنك مجتش وراها وبتقول معقول كدا 
عثمان بعصبية : وهو معقول اللي هي عملته دا حرمتني من اخويا وحرمت ابن من ابوه واخته وحرمت زوجة من حنية زوج عشان خاطر منصب ملوش لازمة عملت فراغ كبير بين اهل واسرة احمدي ربنا ان دا اللي طلع مني وان معملتش حاجة غير كدا
وانتي كمان من النهاردة لمي عيالك وشقتك جوزك قال بتتشطب ومأجر عليكي شقة تترزعي فيها بدل الغم اللي وراكي دا 
عبير: وانا هشوف شقة وبيت ابويا موجود 
عثمان: الدايم أولي
اماني: يعني اي 
عثمان: يعني واحدة زيك ليها الاولوية هتبقي هنا وتحافظ علي جوزها من اخته العقربة
عبير: ابااااا انت بتقول أي 
عثمان: خلال ساعتين مشوفش وشك في البيت كفاية بقي كدا وانتي عارفة لما بثور ببقي عامل ازاي 
اماني: اسمعي كلام ابوكي حالا ي اماني وبعدين تبقي تشوفي دنيتك
عبير: ماشي بس يعتبر ماشية مكروشة
عثمان: وانتي مبتجيش غير بلوية الدراع دا 

عيسي: يعني هي مصممة علي كدا 
زياد: أيوا رغم ان أنا اعترفت بيها بحبي
عيسي: يمكن هي مبتحبكش بس متقدرش توضح دا
زياد: لاء لمعان عيونها واهتمامها بيها مروة موسي بيدل علي انها متبادلة الشعور معايا 
عيسي: ربنا هيرزقك

 بالاحسن منها 
زياد: انت عارف ان دي بالذات اللي اتشديت ليها من أول مرة من غير سبب وبحبها وبحب طريقتها
زياد: بس مش بالاجبار
عيسي: وانت بتتكلم علي انه عادي ما انت كمان اتعودت علي اروي 
عيسي: اتعودت لكن مجبتش عشان كدا عامل حساب اللحظة دي 
زياد: متأكد 
عيسي: أيوا دول مهما كان منقدرش نغصبهم علي حاجة براحتهم 

ليان وهي بتطبق هدومها وحاجتها مسكت في ايديها ......


تعليقات