Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من انا الفصل الخامس والستون السادس والستون بقلم الاء الرحمن

 

 رواية من انا الفصل الخامس والستون السادس والستون بقلم الاء الرحمن

في اللحظة دي دخلت ايناس ودموعها بتنزل :للدرجادي بتكرهوني للدرجادي انا مس بهمكم للدرجادي حاسين اني انا مؤذية بالنسبالكم 


مبارك :ايناس لا احنا متراقبين بقى 


قيس بص لوالدته بحزن داخلي 


ايناس قربت من قيس :لو كل العالم ما فهمتنيش انت الوحيد الي مفروض تكون فهمتني وبدموع انا والله كل حاجة عملتها من خوفي عليك ما كنتش عايزة اخسرك زي ما خسرته كنت فاكراه مات كنت عايزه احتفظ باي حاجة فضلالي من ريحته 


قيس :ليه انا 


ايناس بعدم فهم :مش فاهمه 


قيس بصراخ  :ليه انا الي كنتي بتعطليله كل حاجة في حياته ما ياسر كمان ابنك ومن نفس الراجل الي بتحبيه ليه انا الي تدمري حياتي ليه 


ايناس بدموع :لانك شبهه نفس الطباع نفس الحنية نفس النظرة نفس القوة  انت شبه محمد في كل حاجة ما كنتش عايزة اخسرك والله ما كنت عايزة اخسرك زي ما خسرته 

وبصت لمحمد بدموع :دلوقت بقت ايناس مش كويسة ده انت عملت فيا الي ما يتعمل ليه تشوهني كده 

ده انا كل حاجة عملتها في يوم على شانك انت على شان احافظ عليك 

وبصت لالاء :تعرفي ليه كنتي بتصعبي عليا وبتلاقيني اوقات بحن عليكي بجد لانك شبهي حبيتي واحد ما بيحسش مهما تعمليله ما بيديش ربع الي بتديه ليه 

بصت لقيس : انا لما دخلتك معانا في المخدرات كنت الوحيد الي انا حامياك من المستنقع ده انت الوحيد الي مفيش عليك حاجة تدينك لكن كان لازم تدخل لانك ليك اسمك واسم مش قليل في البلد هيخافوا منك ومش هيأذوني 


الاء بدموع :ليه ليه تعملوا بنفسكم كده 


ايناس بصراخ :انا ما عملتش حاجة ليا كل حاجة عملتها على شان محمد ودلوقت بيرمي اللوم عليا انا دخلت في المجال ده من البداية على شان اكبرك وتبقى حاجة مهمه في البلد وكل الي عملته في محمود كان برضه على شان ما اخسركيش


محمد مسك دراعها بغضب والاء مصدومة من شخصيته الجديدة وحست للحظة انه قيس بجبروته قدامها : عايزة تكبريني تلفقيلي قضية وتحطيلي بودرة وسلاح بشركتي وتأذيني وتخلي البوليس بيدور عليا في كل حته وتقوليلي بعد كده بحبك 


ايناس بدموع وصراخ :اعمل ايه هاه اعمل ايه لما الاقيك هتسبني مع ناس ما بيرحموش وتسبني لمحمود الي انت عارف انه بقى زي الوحش عايز ينهش الكل وبيحاول باي طريقة يأذيني وينتقم مني 


قيس بغضب :بس كفاية انا قرفت ومليت من الحوارات الكتيرة دي انا عايز اعيش من غير قلق وتوتر دائم عايز اطمن على ابني ومراتي 


ايناس بغضب :مراتك هي الي دخلت نفسها بالحوار من البداية وانت شوفت انا قد ايه حاولت احميها من الروس الكبار الي كانت عايزاها على شانك انت بس 


الاء مسكت شنطتها ودموعها بتنزل :انا بكرهكم ابعدوا عن حياتي مش عايز اشوف حد فيكم ولا اعرفكم اصلا  وكانت هتمشي 


قيس مسك دراعها بغضب :رايحة فين انتي التانية 


الاء بدموع :طلقني يا قيس 


مبارك :ايه الي بتقوليه ده قيس عمل كل حاجة على شانك انتي بس 

ده سجن اخواته وبعد عنك فترة على شان يحميكي ما خلاكيش انتي الي تنشري الخبر على شان يحميكي من الي هيحصلك بعدين لو نشرتي انتي 


قيس :لو سمحتوا سيبوني مع الاء 


مبارك قرب منه :حيلك عليها وشوية شوية خدها بالراحة فاهم اوعى تأذيها 


قيس بسخرية :محسسني انها بنتك 


مبارك وهو بيجز على سنانه :ما تخلينيش اتغابى عليك 


قيس :ههه ايه هتربيني من جديد 


مبارك مسك ايد ايناس وشدها معاه 


ايناس بغضب :واخدني فين انت وبتجرني زي البهبمة كده ليه  


مبارك بصلها بنظرة خرستها 


ايناس بغضب حاولت تنزع ايدها منه ما قدرتش 


مبارك خدها مكتب عمله ياه قيس 


..................................................

عند قيس 

قيس قفل الباب 


الاء بغضب :قفلت الباب ليه هاه هطلع من جهنمك يا قيس ومش هفضل العبدة الي بتعملك كل حاجة عايزة 


قيس ضحك بصوت عالي :بت ايه بتعملي كل حاجة عايزة هههههه يا بنتي انتي من اليوم الي عرفتك فيه ما بتعمليش حاجة غير انك بتعندي معايا وخلاص 


الاء اتجننت من كلامه وجت تخرج 


قيس مسكها من ايدها وشدها عليه وبص في عنيها :مش كفايا نلعب زي القط والفار مع بعض انتي عايزاني وبتحبيني وانا مش بس بحبك انا بعشقك واديني كشفتلك كل حاجة النهاردة وعرفتي اني داخل الحوار ده كله على شان امي وبالاتفاق مع البوليس وسجنت اخواتي على شان اوقع الحيتان الكبيرة ونخلص من القرف ده  وبعدت عنك على شان احميكي منهم قولتلك قبل كده انا عمري ما أءذيكي 


الاء بصتله بدموع وقهر :ياااه انت بتتكلم ببرود كده ليه هاه انا عمري ما شفتك ببرودك يا اخي 

ده انت من اول يوم نزلت فيه مصر وقبل ما تشتغل بالزفت ده كنت بتعاملني وكأني حاجة ملهاش اي ثلاثين لازمة 

كأني حاجة بأوضتك ما بتبصلهاش الا لو احتجتها 

وبدموع انت قتلتني قتلتني من جوا قتلت كل فرحة وكل بهجة وكل لمعة كانت جوايا 


قيس رفع حاجبه :للدرجادي انا مسبب عقد نفسية لحضرتك 


الاء بصراخ زقته :ايه البرود ده انت كرهتني بحاجة اسمها جواز 

قيس مسك ايديها لاتنين وثبتها :اهدي كده وافهمي انا ما كشفتش كل حاجة قدامك على شان تقوليلي بكرهك ومش عايزاك 

انا عايزك وبحبك ومش هسيبك ابدا مهما حصل حتى لو فضلتي معايا بالغصب 


الاء بصتله بقرف وكانت هتمشي 


قيس مسكها من شعرها بغضب :ميت مره قولتلك مش عايز اشوف النظرة دي في عينك فاهمة 


الاء بغضب وصراخ :ابعد عني يا اخي انت ايه ما بتحسش مش بني ادم قلبك ده ايه حجر  ما بيتحركش 


قيس بغضب :لو عشتي الي عشته عمرك ما هتقولي كده لما تكوني عايشة بتتأذي وخلاص ومش عارفة مين معاكي ومين عليكي هتعملي اكتر من كده 

لما تعيشي طول عمرك على انك بنت راجل وتطلعي بنت حرام هتعملي كده 

لما تكتشفي انه حياتك ونجاحك واقف والي موقف حالك امك وده ليه قال بسبب الخوف عليكي هتعملي اكتر من كده 

يا ستي ده انا بعدت عنك بسبب خوفي عليكي وانتي مش راضية عن ده ما كنتش عايزك تتأذي بسبب مع العلم انه في واحد من رجالتي متابعك ومتابع كل حركة وكل نفس بتعمليه من اول يوم سبتك فيه في بيت عماد 

اقولك على خروجاتك كلها مع ضحى وليث وعماد والجريدة 

اقولك على الناس الي ضربتها واحد واحد لانها كانت بتبصلك 

اقولك عالعربية الي ضربتها وانتي واقفة على الاشارة يوم فرح عماد لانه الي جواها بصلك اقولك ايه ولا ايه 


الاء كانت مصدومة من الكلام الي بيقولة 


قيس بغضب :انا انا الي بيحب يا الاء مش انتي انتي من لما عرفتك ما بتعمليش حاجة غير انك بتبعدي وخلاص ده اسهل حاجة عندك البعد 


هنا خبط الباب 

السكرتيرة :استاذ قيس استاذ علاء بره 


دخل علاء وباين عليه متعصب 


علاء بغضب وصراخ  لالاء :ما بترديش ليه عارفة السيناريوهات الي قلبتها في دماغي كانت عاملة ازاي من خوفي عليكي 


الاء ما بصتلوش 


قيس :فايت زي الجحش كده ليه 


علاء بغضب وحقد :انت تخرس هاه تخرس بعد كل الي عملته ما قولتليش ليه انكم هتنشروا في الزفت 


قيس بسخرية :ليه هتعملي ايه يا حلوة 


علاء بغضب :ما ابقاش على الاقل زي الاطرش بالزفة وانا بقبض على اخواتك وخايف اختي تكون معاهم او حتى الست الوالدة تكون خلصت عليها ما هي بقت ماشية تقتل في الناس 


الاء وقفت قدام علاء بدموع :ليه تعمل في نفسك كده ليه تخليها تمسك عليك ذله انت ناسي انك اقسمت تحافظ على البلد دي ازاي تخالف قسمك وتسيبهم يدخلوا حاجات هتضر الناس هي الناس ناقصة 


علاء بألم :غصب عني يا الاء كانت مساكي من مسك كانت قايلالي انه قيس هيقتلها ولو عملت كده اني هحافظ عليها وهتهربها معايا لايطاليا معرفش اني كنت طعم على شان تنفذ عملية ورا التانية وبعدها مسكتني فيكي وانها هتقتلك فأضطريت انا وقيس نشتغل مع البوليس على شان نحمي نفسنا لكن الي بالواجهة مالك وياسر 

يعني لو حصل حاجة هما هيشيلوا الليلة لو ما اعترفوش مين الحيتان الي وراهم 


الاء بدموع :وبتهدد قيس بمسك ليه هاه وبصتلهم انتوا ليه ما بتعرفوش تحبوا ليه احنا الي بندي وبس مسك شايلاك عن الارض شيل وبتقول لقيس هخليها تموت على شان شمة دي مراتك دي وام ابنك 


علاء بص لقيس بغضب ازاي يقولها الي حصل  :لا انتوا بقى ناوين تفرقوا العيلة كلها 


قيس ببرود :اختك وانت بتتكلم كانت معايا في العربية ما تبصليش كأني فتنت عليك للمدرسة بتاعتك 


علاء بصله بقرف ومسك ايد الاء وكان هياخدها:انتي هتيجي معايا مش هسيبك معاهم 


قيس :لا لا لا كده هتعصب وهجيب العالم كله يتعصب معايا ايدك عن مراتي يله 


علاء بغضب :مش هسيلها تموت على ايد الست الوالدة فاهم الاء هتفضل عندي وحتى مش عند امي عندي في بيتي 


قيس بغضب :يا ريت تحمي نفسك الاول وبعدين تجيب سيرة مراتي هاه 


علاء :هههههههههههه مراتك طب يا ريت تفتكر انها مراتك وانك متجوز اصلا بدل ما انت من معجبة للتانية 


الاء :بس كفاية انتوا ايه انا مش عايزة اسمع حاجة تانية خالص وكانت هتخرج 


قيس بغضب :لو روحت البيت وما كنتيش فيه اعرفي انك مش هتشوفي ابنك تاني 


الاء بصتله بقرف ومشيت 


واول ما خرجت ضربت لضحى وهي بتعيط 


ضحى :الووو يا بنتي انتي فين بضربلك ما بترديش 


الاء بدموع :انا محتجاكي يا ضحى انتي الي فين 


ضحى :تعبانة شوي خدت مغادرة من الجريدة وروحت 


الاء مسحت دموعها :انا جايالك 


ضحى باستغراب :طيب هستناكي 


مفيش عشر دقايق وخبط بابها ودخلت الاء وحضنتها جامد 


ضحى بقلق :في ايه مالك يا الاء 


الاء قعدت :تعبانة تعبانة يا ضحى بقيتش عارفة الصح من الغلط مين كويس ومين لا مين بحبني ومين بيكرهني 


ضحى مسكت ايدها :صدقيني يا الاء قيس ما ينفعكيش الراجل الي بيعذب ست بالطريقة دي ما يستهلهاش 


الاء مسحت دموعها :اعمل ايه قوليلي اعمل ايه قيس دلوقت رجعني لبيته وماسكني من ابني واداني مبررات لبعده عني 

لو مكاني هتعملي ايه 


ضحى :برضه هسيبه هو ما يستاهلش دمعة واحدة منك ده انتي من يوم ما اتجوزتيه ما شفتيش يوم عدل معاه 


الاء بلخبطة:مش عارفة 


ضحى :انتي بتحبيه ودي الحاجة الوحيدة الي مخلياكي مش واخدة خطوة جريئه في موضوع الطلاق ده انتي نفسك عايزاه 


الاء بدموع :تصدقي انا بجد ما بقتش عارفة عايزة ايه 


ضحى بابتسامة :الي يقولك خبر يفرح تعمليله ايه 


الاء :ايه 


ضحى حطت ايدها على بطنها :انا حامل 


الاء بصدمة :بجد ازاي 


ضحى باستغراب :ومالك استغربتي كده ليه 


الاء بأحراج :لا مفيشالف مبروك 


ضحى :اتكلمي 


الاء بأحراج:اصلي كنت اعرف انه عماد ما بيخلفش زمان على شان كده مراته الاولى سابته 


ضحى :لا هو مراته الاولى الي ما كانتش بتخلف وهو اصلا شرحلي ده قبل الجواز وانها زورت ورق الدكتور 


الاء :ربنا يهنيكي عماد انسان كويس جدا وحنين وطيب وصعب تلاقي حد زيه الايام دي 


ضحى بدمعه متحجرة في عينيها :هو كويس جدا وبصت في عنيها لكن دايما بحس انه قلبه لسه ملكك انتي يا الاء بحس انه بيحبني لانه بيشوفني فيكي 


الاء بغضب :ايه الي بتقوليه ده انتي مجنونة اكيد الموضوع ده اتقفل زمان بتفكري نفسك فيه ليه 


ضحى بدموع :اقعدي وما تتعصبيش انا بكلمك عادي انا في حاجة جوايا دايما قلقانه انه يسيبني انا بحبه قوي قوي وخايفة بجد يكون واخدي مرهم يداوي فيها جروحه برغم حنيته وطيبته لكن دايما في جانب منه حزين 


الاء بغضب :تعرفي انك تافهه جدا اكيد هيكون حزين مهما بين انه قيس ما يهموش هو اكيد حزين على شان بعدهم عن بعض ضحى ما تتجننيش وتخربي بيتك واوعي تجيبي سيرتي لعماد او انك بتشكي فيه لثانية لانك ثدقيني هتخسريه جوزك راجل حرفيا مفيش زيه 


دخل عماد ببرود وطنش ضحى :ازيك يا الاء 


الاء بصت لضحى بتوتر :الحمد لله وخدت شنطتها ومشيت 


عماد كان هيطلع اوضته 


ضحى مسكت ايده :عماد 


عماد نزع ايده منها : انا اتأكدت دلوقت انكم صنف واحد سواء بينتلك الحب والاهتمام او لا هيفضل الشك ماسك في قلبك طلعتي شبههم لا واوسخ منهم 


وسابها وطلع اوضته وضحى انهارت من العياط 


.................................................

عند ايناس ومحمد 


ايناس بغضب :هتوصل لايه بلي بتعمله ده هاه 


محمد رفع حاجبه :وهو انا لما افتح كل حاجة عالمكشوف ابقى بخطط لحاجة 


ايناس :وياسر ومالك الي رميتهم في السجن 


محمد :هنوقع الحيتان الكبيرة انا سمعت امبارح انه واحد منهم حاجة كبيرة في الدولة وياسر ومالك هيبقوا شهود وهخرجهم بكفالة وهمحي اي دليل عليهم وساعتها انا هربي ولادي من جديد 


ايناس :كنت ربيت ولادك الي بره على شان تربي دول على هوا ما سمعت من قيس كانوا عايزين يورثوك بالحيا ولا ايه 


مبارك :ههههه لا متابعاني صح 


ايناس بغضب :يا اخي بطل برودك ده انت ايه هاه 


مبارك قرب منها وهي تبعد لحد ما اتحشرت بين ايديه وحك دقنه  :انا هتجوزك وهتوبك وهعمل في ولادي جميل انه هربي امهم معاهم وغمزها 


الفصل السادس والستون


عند ايناس ومحمد 


ايناس بغضب :هتوصل لايه بلي بتعمله ده هاه 


محمد رفع حاجبه :وهو انا لما افتح كل حاجة عالمكشوف ابقى بخطط لحاجة 


ايناس :وياسر ومالك الي رميتهم في السجن 


محمد :هنوقع الحيتان الكبيرة انا سمعت امبارح انه واحد منهم حاجة كبيرة في الدولة وياسر ومالك هيبقوا شهود وهخرجهم بكفالة وهمحي اي دليل عليهم وساعتها انا هربي ولادي من جديد 


ايناس :كنت ربيت ولادك الي بره على شان تربي دول على هوا ما سمعت من قيس كانوا عايزين يورثوك بالحيا ولا ايه 


مبارك :ههههه لا متابعاني صح 


ايناس بغضب :يا اخي بطل برودك ده انت ايه هاه 


مبارك قرب منها وهي تبعد لحد ما اتحشرت بين ايديه وحك دقنه  :انا هتجوزك وهتوبك وهعمل في ولادي جميل انه هربي امهم معاهم وغمزها 


ايناس بفرحة ضهرت على وشها :بتتكلم جد 


مبارك :هههههههههه لسه عيلة يا ايناس للدرجادي بتحبيني 


ايناس بدموع :انا كل حاجة عملتها بحياتي كانت بسببك انت وعلى شانك انت وجاي دلوقت تقولي بتحبيني انا مش بحبك وبس انا مجنونة فيك 


محمد مسح دمعتها وقرب منها كان هياخد شفايفها بقبلة مجنونة 

مع دخول قيس 

ايناس زقته عنها بسرعة واتحرجت جامد 


قيس رفع حاجبه :وقته ده ولا ناويين تجيبولنا اخ تالت بالحرام ما تلموا نفسكوا 


محمد :اخرس يله هزفلكم خبر حلو انا هتجوز امك ههههههههه


ايناس بغيظ :بتضحك على ايه يلعن ابو برودك يا اخي 


قيس بغيظ:ده الي هو ازاي يعني محسسني انك بالعشرين وهتتجوز 


محمد قعد ببرود :والله انتوا عايزين تتربوا من جديد قولت اعمل خير بالمسكينة الي مشحططها وراي من سنين واتجوزها 


ايناس بسخرية :يا حنين ده ايه الكرم ده تصدق انك بارد 


محمد :مش جديدة من يوم ما عرفتك وانتي بتقوليها 


قيس بغضب مكتوم :ايه جوز العيال الي واقع معاهم انا دول مش وقت هزاركم خالص 

وبص على مبارك بكره هيكون في شحنة سلاح الي هيستلمها حد كبير في البلد في الوقت ده علاء هيبلغ القيادات وهمه يوقعوا في بعض 


ايناس بخوف :انا خايفة يرموا كل حاجة عليا 


قيس بغضب :كنتوا حسبتوا حساب ده من الاول انا بحاول اساعدكم على قد ما اقدر

واحد من رجالتي جابلي اي صور او فيديوهات او ورق ليكي عندهم 


ايناس :طيب واخواتك 


قيس ببرود :هيتسجنوا لكن الحكم مخفف ده كل الي اقدر اعمله في الوقت الحالي وما تضغطوش عليا اكتر من كده 


مبارك:اخر حاجة على شان نعرف نعيش محمود لازم يموت 


قيس بغضب :اوعى تقربله فاهم محمود بالحكاية دي مضلوم زي زييه انتوا الي دخلتوه بحاجات هو ملوش دعوة فيها كل ذنبه من البداية انه حب وحده ما بتحبش غير نفسها وبس 

محمود محدش هيجيب سيرته ابدا 


وسابهم وخرج 


........................................................

عند ضحى 

عيطت جامد حست انها ضلمت عماد جدا بكلامها عنه لالاء 

طلعت لاوضتهم كان عماد خد شاور وبدل هدومه لبيجامه مريحة وهينام 


ضحى بخجل من نفسها قربت عليه ومسكت ايده :انا اسفة 


عماد بصلها بغضب وبعد ايده عنها :يا ريت ما المحش وشك النهاردة لانك حامل ومش عايز اتغابى عليكي اطلعي بره واقفلي الباب وراكي 


ضحى بدموع :عماد انا والله بحبك وخايفة انك تسبني 


عماد بصراخ :بره بره مش عايز اسمع اي تبرير


ضحى جريت من عنده وهي بتعيط ولعنت نفسها ازاي تشك للحظة فيه 


.................................................

عند الاء 

خرجت من عند ضحى وهي متجننه من كلامها وتندمت انها راحتلها اصلا 

يا رب ده ايه الحظ الزفت ده 

راحت لوالدتها 

سهير :في ايه يا حبيبتي سرحانه يعني من اول نا جيتي وما اتكلمتيش 


الاء :تعبانة جدا يا ماما وقلبي وجعني 


سهير :ما تخافيش يا بنتي وما ترديش على حد واعملي الي يرضي قلبك وكرامتك في نفس الوقت يعني من الاخر كده ما تضحيش بحياتك على شان خاطر اي حد 


الاء بدموع :عايزة ابعد لكن 


سهير :لكن ايه 


الاء بقهر :قيس اناني ما يهموش حاجة غير انه يملك الحاجة الي عايزها هياخد ابني مني وهيذلني فيه 


سهير : ولا هيطلع في ايده حاجة القانون معاكي وبصفك وانا بظهرك 


الاء :لكن 


سهير :ههه ما تضحكيش على نفسك انتي من جواكي عايزاه وبتحبيه وابنك مجرد حجة لو عايزة تبعدي عنه هتبعدي لكن انتي عايزة قيس 


ضرب موبايلها كان قيس ما ردتش 


سهير :ما تردي عليه 


الاء بملل:مليش نفس اسمع صوت ولا اتناقش معاه 


سهير :ردي عليه لانك لو ما ردتيش هتلاقيه عالباب 


الاء اتنهدت وردت :الووو


قيس :انتي فين 


الاء :عند ماما 


قيس :هعدي عليكي اخدك 


الاء :هنام عندها النهاردة 


قيس بحزم:سمعتي قولت ايه قولتلك هعدي عليكي اخدك 


الاء حاولت تمتص غضبها :قيس انا بحاول اتقبل الي سمعته وعرفته وعايزة وقتي


قيس :خدي كل الوقت الي عايزاه لكن وانتي في بيتك 


الاء بدموع :مش بيتي البيت الي هناك ده مش بيتي هو ابعد ما يكون بيتي انا بعيش فيه اسوء ايام حياتي بموت حرفيا فيه بسمع حاجات عمرها ما خطرتلي ابدا ولا عمري توقعها 


قيس بغضب :مش ملاحظة انك بتعيدي وبتزيدي بنفس الموضوع اختصري الهري الي بتقوليه ده وجهزي روحك عشر دقايق واكون عندك 

وقفل في وشها قبل ما ترد 


الاء اتنهدت بقهر 


سهير :حصل ايه 


الاء :اعمل ايه يا ماما 


سهير :اعملي الي بتشوفيه كويس ليكي ولابنك واهم حاجة كرامتك كرامتك يا الاء مهما كنتي بتحبي قيس اوعي تدوسي على كرامتك على شان اي حد 


هنا قيس ضربلها بصت من الشباك كانت سيارته تحت 


الاء خدت ابنها ونزلت 


ركبت العربية من سكات وهي مش عارفة هتعمل ايه 


قيس :مساء الخير 


الاء طنشته وبصت للشباك 


قيس :هعدي اسلوبك ده على ما تتعودي اننا رجعنا لبعض 


ولسه هيمشي مع ركنة علاء العربية 


قيس طنشه وهيمشي 

علاء :اييه هوا انا على فين العزم 


قيس ببرود :على بيتنا عندك مانع 


علاء بغضب مكتوم :انت ازاي يله بالبرود ده احنا في اي وقت ممكن نكون في خبر كان 


قيس طنشه ومشي 


علاء بصله بغضب وطلع لوالدته ودخل 


سهير بغضب :توت ما جيت يا حيلتها مراتك بتضربلك من الصبح ما بتردش ليه هاه 


علاء :مليش نفس اكلم حد وخاصة مسك لاني لو كلمتها دلوقت اقسم بالله ما هرحمها لا هي ولا اخوها 


سهير بغضب :مراتك ملهاش دعوة بأختك ما كفياك اذية كده البنت يا حبة عيني من الصبح قلقانه وخايفة يكون جرالك حاجة 


علاء بتعب :تعبان يا امي تعبان ومش عارف اعمل ايه 


سهير :مسكت ايده يا بني مهما حصل اوعى تاخد ذنب حد في حد مراتك بتحبك وصايناك وكويسة 


علاء قام :انا هروحلها دلوقت وادعيلي يا امي انا بحاجة دعاكي قوي الايام دي 


سهير :فيك ايه يا ابن بطني كلامك ده مش مطمني خالص انت كويس انا حاسة انه في حاجة مخبيها عني 


علاء باس دماغها بتعب ومشي وهي قلقانه على ولادها جدا


.................................................

عند قيس وصل البيت ودخل 

والاء معاه 

لكن اتصدم من الي شافه 


قيس بغضب :ايه الي انت بتعمله ده انت مجنون سيبها 


محمود كان ماسك ايناس من ظهرها ومصوب السلاح عليها 


محمود :كنت مستنيك من بدري اتأخرت ليه 


قيس بغضب كان هيقرب منها:سيبها ايه الي انت بتعمله ده


محمود ضرب نار على الجدار 


الاء :اااااااه ومسكت بقيس جامد 


قيس بصلها ونظرات الرعب كلها بعينيها ودموعها بتنزل 


محمود :اقسملك بالله لو قربت خطوة واحدة لهنا لتكون الست الوالدة في عداد الموتى 


قيس حاول يمتص غضبه :محمود اهدى انت كده هتودي روحك في داهية 


محمود مسك ايناس بشعرها بغضب وسلاحه مصوب عليها :هتتجوزه الوسخة بعد كل الي عملته على شانها برضه هتتجوزه بعد ما دمرتني هتتجوزه 


ايناس حاولت تبعده عنها ودموعها بتنزل :محمود ارجوك سبني هتدمر نفسك انت كده 


قيس :محمود لاني بعزك بقولك سيبها 


محمود بغضب :اسيبها اسيب مين اسيب وحده دمرتني وبالاخر هتسلمني تسليم ايادي للبوليس 


قيس بتروي :طب انت عايز ايه دلوقت ايه الي يرضيك واوعدك اني هعمله 


محمود بدمعه مقهورة :مفيش حاجة هتريحني غير اني اشوفها بتتعذب وبتموت زي ما انا تعذبت وموتت من عذاب حبها الي كان لعنة على قلبي 

انا عمري ما كنت كده انا انا كنت الطالب المتفوق الي عايز يجتهد على شان يرفع راس امه الي ماتت بقهرها بسبب ايناس هانم 

وبدموع خليتيني مدمن هروين 

خنتيني بدل المره الف مع الزفت عشيقك 

خليتيني تاجر سلاح ومخدرات وبشتغل مع ناس انا عمري ما توقعت اكون معاهم 

خليتني انسان انا نفسي ما اعرفوش بيشرب وبيزني وبيعمل كل ما حرم الله بعد ما كنت انسان عمري ما بقرب على حاجة بتغضب ربنا 


الاء كانت دموعها بتنزل عليه وحاسه بصدق مشاعره لايناس وقد ايه هو مجروح منها وبيتعذب من حبها 


قيس :محمود ده ماضي انساه وبالنسبة لتجارة المخدرات والناس الي اتقبض عليهم صدقني عمرهم ما هيجيبوا سيرتك ابدا انا خرجتك بره الحوار ده خالص 


محمود بقهر وغضب :طول عمري بكرهك مش لشخصك لا لانها دايما كانت تحسسني انه انته حياتها وبس كنت بكرهك لانك شبهه في كل حاجة في الاسلوب والكلام والطباع كل حاجة قوتك بجاحتك كل حاجة فيك شبهه كرهتك بسببها مع اني كنت بفتكر انك ابني لكن في حاجة جوايا كانت تقولي انك ابنه هوا 


قيس اتنهد :محمود ارجوك انسى الكلام ده دلوقت وسيلها ده ماضي الافضل لينا كلنا ننساه على شان نعرف نعيش 


هنا دخل محمد 


محمد بسخرية :نزل البتاعة الي في ايدك دي انت لسه عيل زي ما انت وعمرك ما هتتغير 


محمود :اهلا بالعريس سمعت انك هتتجوز ايناس هانم 


محمد بتريقة:حلو الاخبار وصلتك سريع اووي والله وبقيت جامد يا محمود وبتحط جواسيس وبتوصلك الاخبار الحلوة 

ايوه يا سيدي انا هتجوز ايناس هانم على شان انضفها منك 


محمود :هههههه انا هسيبك تنظف دمها دلوقت 


وقوص على ايناس 


الاء اتخضت من صوت ضرب النار وايديها على ودانها 

وقيس جري على والدته 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات