Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل السادس والثلاثون36 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي 

الجزء الثاني2 الفصل السادس والثلاثون36

 بقلم نجلاء فتحي

[فى شقة أحمد أبو العروسة ]

وبعد مفاوضات  ولا يخلو من مناغشات أمل وفى الاخر وافق أحمد على خطبة أبنتة الوحيدة لأحمد أبن أخوة لكن أحمد قبل قراءة الفاتحة طلب يجلس مع أبن  أخوة لوحدهم  وبالفعل تم وأطمن أنة ع يراعي مايخشاة الأب،،،أمل ومها وهبة خايفين لماذا الحوار الجانبى لكن محمد فهم من نظارات أخوة فاهو اللى مربية ويعتبرة أبنة الأكبر   وبعد وقت تم قراءة فاتحة أحمد وهبة وأتفقوا شبكة وكتب كتاب وفرح فى يوم واحد بعد  الامتحانات  والسكن فى عمارة فى وسط البلد فى محافظة الإسكندرية  الساحرة   حتى تليق بالدكتورأحمد  محمد ،،دة كلام الكبار لكن أحمد فاجئ الجميع وأخرج  علبة قطيفة فيها دبلة ذهب ودبلة فاضة  وعلبة قطيفة مستطيلة الشكل فيها سلسلة ذهب قيمة 

أحمد/ بعد أذنك يا بابا لسة فاضل شهرين على أنتهاء الامتحانات  وعايز أخرج معاها فى أرتباط رسمى فادى دبلة دهب تلبسها وباقى الذهب على الفرح علشان الناس تعرف أنها بتاعتى أقصد أقصد أنها أتخطبت والسلسلة دى هدية منى ليها ومالهاش دعوة بشبكتها 

أمل/ مع أنك عاملتها من ورايا بس لووووووووووى 

أحمد/ أوووف ماشى مبروك يا بنى 

أحمدومها/ فرحانين 

أحمدالصغير/ قام بتلبيس الدبلة لهبة وأعطى لها السلسلة تلبسها بمعرفتها بسبب نقابها وهى قامت بتلبيسة الدبلة الفضة 

زين/ فين النظرة ياعمى المفروض أخويا يشوف وشها  أوعى تكونى عبد الصمد يا هبة أخر مرة شوفناكى كنتى فى الاعدادية تقربيآ أو أولى ثانوى أرفعى بقا النقاب خلينا نضحك 

أحمدالصغير بعصبية/ أنت أتجننت ولا أية أذا كان أنامش عاشوف وشها غير لما يتقفل عليا باب وشعر بالتى تتنفض من أثر كلماتة فاترك أديها وقال بلهفة هبة مالك 

أمل/ بلوية بوز  ،دلع بنات بنت يا هبة تعرفى أية عن الجواز 

هبة/ بثقة، قالت نفس الحوار اللى قالتة لأبوها 

الجميع أحلت عليهم الصدمة معدآ أمها وأبوها 

زين/ ههههههههه ،ثم خبط على كتف أخوة بس ركز وأنت بتقول يلا يا نونو تعال بسرعة هههههههه مش قادر على كدة أى واحدة حلوة وهههههه ما الخلفة أسهل من ٠٠

محمد/ زييييييين 

زين/ أحم أسف بس مش قادر ههههههههههه وحيات أبوك يا أحمد يا أخويا قول الجملة بصوت  مذبذب علشان تخلف توأم 

أمل/ أنتى هبلة يا بت من اللى قالك كدة 

هبة/ ماما

أمل/ أةةةةة قولى كدة ما العيب مش على ام الهول أمك العيب على البأف اللى متجوزاة 

أحمد الكبير/ عندك حق  وأنتبة أييييية أنتى بتغلطى فيا لمى نفسك يا أمل لم مراتك يا محمد

محمد/ أمل عندها حق وضحك 

أمل/ بت يا هبة تعالى معايا الأوضة عايزاكى 

زين/ ألحق نبع الحنان عاتقول لهبة *****وساعتها البسكوتة عاتخاف تتجوز وتتعامل معاك أسمع منى أمك ناوية ****** 

أحمد/ 😲😲😲ماما أستنى لو سمحتى رايحة فين 

أمل/ جلسة توعية يا عين أمك 

أحمد/ لا لا والله  قابل بدون توعية خلى التوعية عليا وأوعدك لو مش عارفت عانبلغ حضرتك  وسحب هبة بجوارة تانى 

هبة/ فى أية توعية أية ،ميل بجوار أذنها، ،،بجد الكلام اللى قولتية دة أن البيبي بيجى كدة 

هبة/ أةةة طبعآ أمال بيجى أزاى فاكرنى عبيطة 

أحمد/ لا العفو ،،،،(ولنفسة )  أدرك أن كل كلمة ذكرها عمة عنها صح وفى صدمة معقول فى بنت كدة لكن عايعلمها أصول عشقة وتكون تلميذة نابغة بفضل معلمها وأستاذها 

محمد/ أهدى وسيبى أبنك يتصرف خلاص مافيش كسوف 

أمل / الله  تعرف ما كنتش أعرف حاجة وأم مها الله يرحمها قالت لى كل حاجة بالتفصيل كنت خايفة منك بس أول لقاء بينا علمتنى ووعتنى براحة وأنا بقا أجتهدت وبقت شاطرة ننقل خبرتى لهبة 

محمد/ سيبى كل واحد يعود حبيبتة علية بطريقتة بلاش شغل الحموات من دلوقتى يلا نروح أنا جوعت 

أمل/ يالهههههوى وأنا كمان 

محمد/ ياخربيت دماغك  جعان بجد عايز أكل أكل مش اللى فى دماغك 

أمل/ بغضب ،هى بقت كدة ماشى أحمد ينوبك ثواب  فأختك عشينا عندك ولا أنت مش طابخ أنا عارفة أن عندكم ملوخية ولحمة وأرانب 

أحمد/ عارفتى أزاى 

أمل / أنت ناسى أن شباك مطبخك أدام شباك مطبخى  بأمارة  مها وهى مش طايلة المخرطة وقالت يا أحمد تعال هاتها وأنت ولا بلاش البت بنتك قاعدة حبكت فى المطبخ يا ***** فقام محمد بوضع أيدة على فمها  ،،،وقال ،بس عيب هبة قاعدة 

أمل / زقت أيدة ،الله  ماهى كلها شهرين وتكون مع أبنك** فاوضع محمد أيدة على فمها تانى ،وقال نستأذن تصبحوا على خير وحملها دون كلام بعد ما قال لها بعض الكلمات فى أذنها جعلها تسرح وتسكت  

زين/ ههههههههههه أبوك الوحيد اللى بيسكت أمك ههههههه بقولك ياعم أحمد   عشينا بقا حتى لو عيش حاف 

أحمدالصغير/ سحب زين من قفاة  تصحبوا على خير وأنطلقوا على شقتهم 

زين/ براحة هو أنا معزة من اللى بتعالجهم عناكل ملوخية وأرانب ،،

أحمد ومها وبنتهم ضحكوا وبعد شوية مها جهزت صنية  عليها الأكل  وذهبت بيها لشقة أمل  لكى يأكل  زين 

___________


                [فى القاهره ]


جنة جالسة لوحدها فى الفيلا فكانت تتكلم فى الفون مع زين لحد لما تنام على طول  لكن اليوم زين مشغول مع أخوة وكريم كالعادة بيسهر برة البيت ومش عارفة عنة حاجة وفجأة سمعت صوت

جنة/ كريم أنت هنا ،،دادة ،دادة   وشافت ظل فى الجنينة خافت أوى هى بسكوتة ذى هبة لكن من كتر معرفتها بزين أكتسبت جراءة  وقوة شوية  تسحبت براحة ودخلت المطبخ لم تجد أحد   ونظرت من شباك المطبخ وجدت الدادة تقف مع شخص أول مرة تشوفه وشاورت على غرفتها فى الأعلى  وأخذت فلوس وخرجت للخارج، ،شهقت جنة ،بتبعينى يا دادة  وأخرجت الفون وأرسلت رسالة صوتية لزين 


[[[زين ألحقنى أنا لوحدى فى الفيلا والدادة بعتنى أنا خايفة زين  زين أعمل أية خايفة وكانت بتبكى ]]]


________


       [[فى الإسكندرية ]]


زين/  وهو بياكل وأمامة أحمد   ،،،أمممم حبة ملوخية عجب تعال شجع طبيخ حماتك ،،هى هبة بتعرف تطبخ

أحمد/ مش مهم هى صغيرة ماما تعلمها مش فارقة

زين/ أنتبة على صوت رسالة وفتحها وأحمد كمان سماعها

أحمد/ صوت  مين  مين البنت دى 

زين/ دى جنة جنة فى خطر بابااااااا ألحقنى باباااااا عمى أحمد 

وبعد وقت الجميع متجمع وزين شغل الرساله تانى 

أحمد العم/ وأخوها 🦬 دة سايب أختة لية بقالوا شهر فى بنت تقعد لوحدها المدة دى 

أحمدالصغير/ عندى حل 

زين/ ألحقنى بية يا أخويا

أحمدالصغير/ أتصل على أبية سيد هو  فى القاهرة وقريب من السكن بتاعهم بينهم شارع على حد علمى و و و  لو حصل حاجة ستر وغطا عليها 

زين/ بعصبية تقصد أية لا لازم أسافر القاهرة وأسرع للخارج 

أمل/ يالهووووووووى  محمد ألحق الواد دة عبيط فى سواقتة أمال فى حالتة دى عايسوق أزاى الدنيا ليل والطريق 

أحمد العم/ أخذة بقوة فى حضنة لكى يمنعة والكل أنصدم من عصبية وقوة زين  

زين/ أوعا يا عمى بقااااااااا جنة عاضيع مش عاسامح نفسى  دى طلبت مساعدتى يا جنة  أةةةةة 

أوعاااااااا جنة عاضيع حبيبتى عاضيع يارب 

أمل/ أبنى أبنى أهدى يا زين خير أن شاء الله 

محمد/ أتصل على سيد وأنطلق فى سرعة البرق لكى ينقذ بنت أختة وهو يسب ويلعن فى أختة قبل زوجها لانة محزرها عدم ترك أبنتها لوحدها بسبب وضعهم الاجتماعى جعلها معرضة للخطر  وتذكر سيد أختة  التى فقدها ((تم ذكرها فى الجزء الأول ))


محمد/ شد زين من أحمد أخوة  ،، بعصبية، ،،أهدأ بقااااااا كلمت خالها 

زين/ بعصبية وغضب  جنة حبيبتي يارتنى ما جيت أسكندرية  سيبنى أسافرليها سيبنى  يا بابا 

أحمدالعم شاور لأحمد أبن أخوة  بعمل شئ فقام بالضغط على الوريد النابض بطريقة معينة لرقبة زين  لكى يفقد وعية  فألتقطة أبوة وأخوة قبل سقوطة على الأرض 

أمل ومها ،يالهووووووووى  

أحمد/ هوش عاتلموا الناس هو بخير أنا عملت كدة علشان مايدخلش فى صدمة ولا يجرا لة   حاجة  وجلسوا جميعآ فى أنتظار أخبار من سيد  ومها حاضنة بنتها وخايفة 

___________


             [[فى فرنسا]]


معاذ/ أنصدم من رسالة الفون وأسرع لغرفة رحمة

رحمة/ أطلع برااااا بكرهك مش عايزاك  

معاذ بضعف /رحمة رحمة 

رحمة/ عاخلعك لما نخرج من المستشفى  الدكتور خلاص كتبلى خروج و٠٠

معاذ/ وضع أيدة على فمها  ،أسمعى بقا بنتنا ،،ثم بعد عنها

رحمة بخوف / م٠٠م٠٠معاذ  مالها جنة رررررررد علييييييا بنتى مالها 

معاذ/ أعطى لها الفون 

رحمة /  أخذت الفون بيد مرتعشة وسمعت الرسالة الصوتية 

[[ بنتك عروستى الليلة يا معاذ أقصد يا دكتور معاذ وعانعمل فيها ذى اللى كنت بتعملة زمان ولا الدكتورة توبتك سلام يا أبو العروسة هههههههه ]]،،،،،جنة بنتتتتتتتتى

معاذ / رحمتى فوقى دكتور دكتور 

________

             

             [فى القاهرة ]


جنة / مختفيه فى المطبخ  بعد ما أرسلت رسالة لزين ، وبتتصل على كريم مش بيرد وجدت خالها بيرن عليها  وبتكلمة 

الغريب/ ذهب لغرفتها وجدها خالية وأثناء نزوله من سلم الفيلا سمع صوت فى المطبخ وتسحب ببطئ وجدها تتكلم فى الفون وظهرها لة وكأنها تتابعة من الشباك ولم تعلم أنة خلفها  وسمعها

جنة / أيوة يا خالو فى حد معايا أنا فى أةةةةةةةةةةة

سيد/ جنة جنة جنة  ياحبيبتى يا بنتى  مش عارحمك يا رحمة لو بنتك جرا ليها حاجة جنة ،،   

جنة/ أبعد عنى بليييييز خالو ألحقنننننننى لا لا ثم صرخت صرخة قوية بأسم زين والخط قطع 

سيد/ جننننننننننننننننة

             الفصل السابع والثلاثون من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات