Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل الخامس5 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي 

الجزء الثاني2 الفصل الخامس5

  بقلم نجلاء فتحي

سيد/ لا مستحيل  مات  دة دة صاحبى   التار  تارة فى رقبتى  حقة لازم   يرجع أسمع ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ وبلاش تبلغ وانا اللى أنفذ سلام 


رحمة / مين اللى  مات يا ابية 


سيد / فاكرة صاحبى اللى جة مرة هنا وهزر معاكى  وجابلك  حلويات معاة أستشهد النهاردة فى مهمة 


رحمة / جريت على غرفتها بعد تلقى الخبر ولم تنطق بحرف واحد  وأنهارت لية أنا حبيتة  أوى من أول لما  شوفتة  الله  يرحمة ويسامحه   وبكت لأنها رسمت حياتها معاة 

________naglaa  ___________


((فى الحارة ))


أمل / أمام المراية تقيم لبسها  كانت ترتدى بنطلون وقميص محمد وصغرت طرحتها  ،،كدة تمام وواسع وأخذت أبنها وسلمتة لمها  وتوكلت على الله  تجربة فريدة بالنسبة لها حيث رفضتت تذهب الى المحل  الجديد الذى ملك محمد  زوجها الا لما تعرف الشغل وتتقنة ونزلت الورشة التى أمام المنزل اللى كانت ملك لأبو محمد ثم ورثها محمد وأحمد وكذلك البيت لكن لحد الأن أحمد معتبرها  ملك لمحمد ورافض يأخذ قرش من ورثة وهذا جعل محمد حافظ حق أخوة لحد لما يطلبه، ، أهل الحارة مصدمين  أذا كان لما كانت طفلة عمرها مانزلت الحارة الان هى ترتدى ملابس زوجها وتقف مكانة أسئلة قرأتها أمل فى أعين المارة لكن أتجاهلت هذا  ف كل اللى يهمها حفظ مال زوجها  وأخوها 


أمل/ ولة تعال ورايا على المكتب 


الصبى / نعم  يا ست أمل ،وعيونة فى الأرض 


أمل / أرفع عينك وأنت بتكلمنى 


الصبى / مش ينفع يا ست الكل حضرتك  مرات معلمى العمر غالى يا ست الناس 


أمل / أولا انا هنا المعلمة أمل وأنسى أنى ست خلاص وعينك فى عينى وأصلا لو حسيت أن عينك كدة ولا كدة أنت او غيرك  ع******& سامع 


الصبى / بلع ريقة ،تحت أمرك يا ست أقصد يا معلمة 


أمل  / اللى أعرفة ان المعلم محمد فى غيابة بيسلم ليك الورشة عايزاك تعلمني حتى النزول تحت العربية أتعلمها ممكن 


الصبى / بس دى شغل رجالة أزاى  لامؤاخذه تنزلى  تحت العربية  فى الحارة وانتى بنت كدة ٠٠


أمل / بعصبية، قولت أنسى أنى بنت أنا هنا  راجل ذى زيك فاهم ،،قالت بخبث وهدوء أصل المعلم مسافر بيشترى  عربيات برة مصر وهو مصصم أكون هنا أية كلمة معلمك تتكسر وأخويا  الدكتور أحمد معاة 


الصبى / لا أبوس أيدك يا معلمة أنتى مش عارفة اللى يكسر كلمة للمعلم بيتعلق 


أمل / طيب أدامى يا وله 

وبدأت أمل تتعلم و   تت*عور    عادى ومكملة وتنزل تحت العربية وأهل الحارة حاجة غريبة عليهم بنت سمكرى أزاى لكن سرعان كان خبر سفر محمد أتنشر 


مها / فى شقتها ومهمتها تحضير الطعام والطفل معاها  فى أمان شعور الأمومة حلو  حملت الطفل وبكت ثم حاولت ترضعة من ***** ،،معلش مافيش  لبن بس كنت عايزة أجرب الأحساس دة  الطفل بكى لانة جعان وينظر لها كأنة بيعاتبها عدلت ملابسها وأحضرت الرضعة الصناعى لة وبعد وقت كان الطفل يناغى مها وهى ضحكت امممم أضحك أضحك وبتناغى ومش شوية بتعاتب بعيونك الحلوة دى  يا أحمد تعرف لما أحمد حبيبى يرجع بالسلامة مش أتكسف منة ونجيب ليك بنوتة حلوة بس لو طلعت  نفس خبتى خليك ذى أحمد عمك حنين معاها نقولك على سر وأحنا فى المستشفى أستغليت أمك نايمة وأنت مع سيد وكشفت طلعت ذى الفل والدكتورة قالت لازم أفرح جوزى وعادى أنة *****  وعلشان كدة ما فيش كسوف ،  الطفل ينظر لها كأنة يفهمها ويرضع فى صوابع أيدة ،،مها:ضحت شكلك طفس ذى أمك تعالا بقا نعمل رضعة تانية  وهى سعيدة  


_______❤️أذكروا الله ❤️_______


[[فى المستشفى ]]

منار/ كح كح وبتنهج قلبة وقف  لييبة 


 معاذ/ أستقبلها ، أهدى وبعدين مين اللى بلغك 


منار/ يعنى قلبة واقف أختك عاتكون رد سجون 😭😭😭


معاذ/ وضع أيدة على فمها وسحبها داخل مكتبة ،،هوش أنتى أتجننتى تلبسى نفسك تهمة المستشفى عارفة ان الحالة دى حد سلمها فى الاستقبال  وهرب وحظك كان حلو الدنيا ليل والاستقبال كان فى حادثة كبيرة وموضوع  دخولة هنا عدى 


منار / بتلطم يعنى مات 


معاذ / رق لها قلبة فاهى أختة اللى يفديها بعمرة وسندها فى الدنيا ، أغلق الباب بالمفتاح  وجلس على  كنبة جلد وساحبها داخل أحضانة بحضن أخ بل أب وهى تمسكت فية وتبكى طبطب على شعرها وظهرها بس خلاص أهدى والله العظيم عايش وعدى منها بأعجوبة   


منار / بتضحك عليا ، علشان أسكت هو مات يعنى مات 


معاذ/ حملها وأحضر لها علبة عصير  من الثلاجة الصغيرة الخاصة بالمكتب  وجلس مرة أخرى وشربها لها بأيدة كأنها طفلة  ويقول لها عبارات لكى تهدأ  ثم نامت داخل أحضانة وضعها على الكنبة فى وضع مريح وغطاها بالجاكت الخاص بية وقال  : شكلك لسة مش خفيتى يا منار  وأتصل على شخص ما  ثم جلس على ركبتة ومسك أديها فى أنتظارها تفوق 

براحتها ،، وهو حزين عليها 


((فى الخارج ))


الممرضة سعاد / بت انتى فاهمة حاجة  من الكلام  اللى سمعناة دة  


الممرضة زينب / خلينا فى شغلنا الدكتور معاذ مش سهل دة علية غضب الله و كشرى  انا مش عارفة بيتعامل مع الدكتورة  منار أختة أزاى أكيد بيضربها و واكل حقها  شوفتى شدها أزاى 


الممرضةسعاد  /بس أمور أبن الآيه عامل ذى بطل المسلسلات الهندى  كفاية عيونة البنى الغامق وشعرة التقيل تعرفى فى العمليات وانا بناولة حاجة ولابس الماسك عيونة تجنن ولا كام شعرايه شاردة كدة اممممم *****


الممرضة زينب /  يخربيت دماغك  أكتمى  يا بت شكلك ناوية تنطردى بفضيحة راعى أكل عيشك وبصى على قدك 


الممرضة سعاد/ بخبث  لا أبص وعينى قوية والجبروت اللى أنتم خايفين منة دة بكرة  يركع ليا 


الممرضة زينب / يركع أمممممم دة شكلك أنتى اللى تركعى  وتسفى التراب أنة يسامحك لو نفذتى اللى فى دماغك فوقى دة مدير المستشفى ومولود  فى فمة معلقة دهب يلا نشوف شغلنا ربنا يهديكى 


الممرضة سعاد لنفسها   /  أبدآ لازم الخير دة كلة يكون  بتاعى حتى لو غضبت ربنا  


______________________


((فى مخزن الأخشاب ))


محمد مازال واقف     مرب*وط     وحالة ضعف جسدى أتملكة وشعرة وذقنة طولت شكلة مرعب ويخوف


مرزوق/ مالك عجزت لية يا معلم مراتك  نزلت الورشة  إنما أية *******  بفكر نجيبها بس لا أعجبت بيها وهى تحت العربية حاجة أية ****** تعرف سبتها لما نشوف بنت عمتى أخرها أية بس حلو أنها نشرت فى الحارة أنك مسافر  امممم تفتكر المزة تصد فى الشغلة دى طبعا مش مصدق المرة دى الفيديو بجد شوف وملى عينك 


محمد/ نظرت للاب توب  وقال لنفسة / معقول هى أعرفها من وسط ألف وشاف لبسة عليها   وكانت الملابس فضفاضة  وقد نزل وزنها بشكل ملحوظ وعيونها الحزينة لكن مازالت فى عيونة أجمل نساء العالم وفرح أنها بنت ميت راجل ،،فعلا عرفت تربى يا محمد أخرج من هنا والملكة ترجع مملكتها متوجة تانى أنا لو مت  مش أخاف عليكى يا بنت قلبى ماغلطش لما قولت عليكى أسد بس أزاى هى كدة و أنا قافل عليها ،  ،،      ،،،،، ولكى يستفذ مرزوق  قال يعنى مراتى ماكنتش معاك  فى ال****  اللى بقالك شهر بتصورة وبقولك برضو الفيديو دة متفبرك   أمل عمرها ماتنزل الشارع أبدآ هههههههههههه وكأن قلبة أرتاح لما شافها  وعرف أخبارها 


مرزوق / بغيظ لا هى  طيب أنا مش نقرب ليها شوية لما نشوف أخرها أية وكل يوم نبلغك علشان تقتنع اةةةة قبل ما أنسى أكيد الشارع بيعلمها الشراسة وأنا مزاجى كدة لما نقابلها ونشوف بقا بنت عمتى السمكرية شديدة ولا ***** سلام 


محمد/ أفتكر  لحظاتهم الخاصة وانها ممكن تكون  مع حد غيرة دة لولا أنة بيحبها كان أذاها بسبب جراءتها اللى بيعشقها  لا أتعصب وبيحاول يفك نفسة  وعقلة يصور لة هى مع مرزوق بكامل   أرادتها   لااااااااااااااااا أوعى تعملى كدة يا أمممممممل 

بقلم نجلاء فتحى 

____________


[[فى المستشفى ]]

فاقت منار  وجدت أخويا ماسك أديها ومبتسم  ،كويسة دلوقتى 


منار / أيوة اية اللى حصل  وأنا هنا بعمل أية 


معاذ / أنتى أخر حاجة فاكرها أية يا دكتورة 


منار / أعتدلت فى جلوسها ،كنت فى القسم عندى وجالى رسالة على الفون ان الحالة ماتت و٠مش فاكرة حاجة تانى عندى صداع جامد  يا معاذ أةةةة


معاذ  ترك أديها وجلس  بجوارها وجذبها داخل احضانة  بلاش عياط مافيش موت سامعة موت لا  الحالة بخير وتعالى شوفيها بنفسك هاتى الفون بتاعك أعمل مكالمة فونى فاصل 


منار / أعطت لة الفون أنا مش فاكرة جيت هنا أزاى 


معاذ/ فتح الرسايل وحفظ الرقم اللعين فى ذهنة و الذى تسبب فى دخول اختة فى  مثل هذة الحالة ،، أحم خذى الفون اكلمة من فونى أحسن  تعالى نشوف ام الحالة اللى جابت ليا صداع دى 


منار / نطت  وكأنها لم تمر فى صدمة منذو قليل يلا وتوقفت على صوت معاذ الذى أعطى لها مشروب تشربة وهو شرب قهوة طبعا حجة لكى تشرب المشروب الذى يحتوى على علاج خاص بيها  وعدل لها شعرها الذى أتبهدل من نوم الكنبة وأخذها وخرجوا برة الغرفة فى طريقهم لمقابلة الشخص المجهول لكن ملامح وجة يهابها الجميع  والحنية والدلع لاختة فقط  


 [[لية منار عملت كدة 🤔🤔]]


أمام غرفة المجهول

                       الفصل السادس من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات