Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الفصل الثاني والثلاثون30 الاخير بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الفصل الثاني والثلاثون30 الاخير

 بقلم نجلاء فتحي

(فى شقة ام مها)

مها/ ايه صوت الزراعيط دى  دة صوت ماما جاية من شقتكم يا أمل ٠


أمل / نهار أحوس ليكون محمد بيتجوز  البت اللى قال عليها  هو متغير معايا كأنى مش موجودة من يوم البحر حتى انهاردة عمل أية ما اانا  حكيت ليكى مع انة حقة يتجوز بس مش لازم يبهدلنى أمال لما العقربة تجى عايعمل فيا اية 


مها/ لا ابوس ايدك بلاش دموع الكحل عايسيح  وماما عاتزعق لازم تكونى قوية بكرة ربنا يوعدك بأبن الحلال ،

أمل هى لية  ماما عملت  كدة معاكى اللى اعرفة دى حاجة خاصة بالعروسة 


أمل/ مش عارفة انا اول مرة اعرف أن دى مرتبطة بالعروسة مش فى دماغى وبقول عادى 


مها / شهقت  أزاى  محدش قالك دى مهمة 


أمل/ بحزن وانا نعرف مين أنا مش بنخرج غير مع أحمد ومحمد حتى المدرسة بكون مع محمد وأحمد  وماليش صحاب ولا فى الحارة حتى الفون مافهوش نت،،، تلفزيون وراديو بس   محمد قافل عليا   حتى أستغربت انة سمح أتعامل معاكى  واروح عندك عادى يعنى لو ماكنتيش ظهرتى كنت ذى ماأنا ما عرفش اى حاجة  ربنا يبارك فى عمر  مامتك والله بحبها أوى هى صحيح كلامها من شوية رعبنى مش خوفنى دى قالت ***********


مها /  شهقت  ماما قالت كدة لا انا أول مرة أسمع  كدة مش عايزة أتجوز  وجلسوا يبكوا هما الاثنين 

______

((فى شقة محمد))


[الصالة أصبحت زحمة من أهل الحارة  ]


محمد/ اية اللى عملتة دة يا أحمد قولت  مأزون مش فرح 


أحمد/ أم مها مش أنا وبعدين عادى ما أنا كمان عاتجوز وأمها وافقت  هو هو  ليه طلبت المأزون بسرعة 


محمد/ لارد وكانة مغصوب على الجواز  


أحمد/ أوعا ترجع فى كلامك  والله  لو مش أتجوزت أمل ما أنا متجوز العمر كلة وذنبى فى رقبتك  لما أنحرف ونعمل مع نفسى *** يا غلبى يا أنى قال آخر جملة  بدلع أنثى  لكى يضحك محمد  وفر هارب من أمامة لكن عينة على أخية من الحين للآخر 


المأزون / كفاية تأخير  أين العروس  فالكل يعتقد أحمد  ومها ، ،، محمد : ام مها نادى أمل العروسة أمل وانا العريس  وهنا تحول المكان كأنة صحراء جرداء   كانت نظرات أهل الحارة كفيلة ان تحرقة شعر بالندم على قرارة فقد قرأ اللى لسانهم رفضوا النطق بية وسمع بعض السيدات وهى تنم وتقول دة شايب وعايب  يتجوز عيلة ،،دة طمع فى العيلة اللى ربها،،شوفى طلب مأزون  لية آن الله  حليم ستار ، ونظر الى الشباب وسمع معقول عاتعيش معاة قد اية ،،اخ يا جدع أمل دى فرسة صح عايزة العبد لله مش واحد رجلة والقبر ،،، دى عليها *** ولا *&&& بطة بلدى ،،،لية كدة كنت ناوى تخلص أمتحانات وأكتب عليها اللى ذى دى خطوبة لا السمن البلدى دة جواز على طول خلينا فى الأمان  ،  ،البت خساره  فية دى لما بتنشر فى البلكونة جامدة تتجوز ميت  ٠٠

وهنا محمد  لم يتحمل كلام الشباب على بنت قلبة والسيدات التى وصل لسمعتها وفى نفس الوقت أمل ومها واقفين على باب الشقة  ولا يعلموا مين العروسة وقف وبكل غضب قال   : اييييييييييييه  الذنب اللى أرتكبتة اييييييييييييه دليلك أنى لمستها ها أنا خوفت الله   نظرة عينى ليها ربنا شاهد عليا ذنبى حبيتها لا عشقتها   وانتم ازاى تبصوا لبت حارتكم بالشكل دة يا خسارة ماعرفش ان أنتم كدة ايوة حبيتها ومش قادرت أسيطر على حالى جوازى   وسكت شوية وقال انتم مين أصلا علشان أبرر  حاجة قدامكم  هاااااا يا خسارة  كنت فاكركم أهلى أنا موجب مع كل بيت فى الحارة وعمرى ما عملت الغلط ويوم ما اتجوز أسمع كدة غووووورا  مش عايز حد فى بيتى براااااا ووقع فى الأرض منهار لكن من غير دموع  مشيهم يا أحمد كلامكم مش فى رأسى كدة كدة  أمل عاتجوزها انتم مين اللى كلامكم يأثر فيا المهم عندى ربنا أحمد مش عايز أشوف حد بررررررراااااااا


أحمد/  سمع كلام وهمهمات الحاضرين بس سكت علشان محمد مش يرجع فى قرارة بس انهيار اخوة أشار لة الضوء لكى ينفجر  فى الحاضرين،  بصوت عالى اييييييييييييه  واقفين لية مش خربتوها   الراجل ماغلطش وانت يا حج سمير يا اللى مخلى الزوجة الرابعة لمزاجك وكأنك بتتسلى باللب  وكلة ١٢ و١٥ سنة وسنك اكبر  من محمد محدش لية أعترض وعيالك اللى مش معترف بيها من الزوجة الرابعة، وانت يا منصف  العك اللى بتعملة فى الخفاء  لية محدش أعترض  وانتى يا حجة أزاى تتهمى بنت فى شرفها ونسيتى عندك ٤ بنات والنميمة لبانة فى بؤؤكم كل واحد فيكى مليان ******وجايين على اللى يخاف الله  وتعملوا شيوخ معلون ابو كدة برااااااااا أطلعوا بررررااا ،وذهب يحتض أخوة  ٠٠٠


الجميع مصدوم من أحمد أزاى الشخصية الفرفوشة  تكون كدة وانة مش أحترم الأكبر منة ويهين الناس فى بيتة دة كان رأى، ،،،  وناس انحرجت من  نفسها ولازم تصلح اللى عاملتة خصوصا ان محمد معروف عنة ربنا اولا ثم العبد ٠


🌹🌹شيخ الجامع حد فاكرة اللى شهد  انهار محمد أمامة بسبب حلم  فى صلاة الفجر وبلغة الجواز أفضل شئ وحلال ربنا وعارف الحكاية قبل حتى ما أحمد يعرف مشاعر أخوة اتجاة أمل  🌹🌹،،أقنع الناس أنة مش أجرم وأنا بنفسى اللى عانشهد  على كتب كتابة على البكر الرشيد الآنسة  وبنت حارتنا أمل ومسؤل أدام ربنا على الجوازة دى  وإخذ يتكلم حتى يقنع الناس  ويستعين  من القرآن الكريم والأحاديث، ،يلا  يا أحمد جهز أخوك دة عريس برضو وانتى يا ست أم مها جهزى العروسة المنهارة وذهب وباس أمل على رأسها ولا يهمك كلام حد جوازكم بإذن الله  صحيح ربنا يسعدك يا بنتى  وسارت أمل لشقة مها تحت صدمتها والشباب جهزوا محمد فى شقتة  ،،

❤️نقول كلمتين ونرجع للبارت   اوعا حد يفكر البارت خلص  ذى فاصل كدة تمام ❤️

____________________

مش حبيت كتب كتاب بس لازم التاتش بتاعى أعمل أية  دماغى مش مريحانى 🤣


شكرا للمتابعين  اللى دعمهم ليا كان سبب فى خروج اى بات بالجودة دى ولما أعلنت عن جزء تانى وجدت ترحيب بتلك القصة دى مش عارفة لية عايزة اشوف حياتهم بعد الزواج نوع من أنواع التطفل أنا ماليش فى الرومانسية  صدق اللى عليا كئيبة ومجنونة وكنت بزعل لكن بعترف ونقولك سورى أكتشفت أنى كدة فى القصص  مش عارفة ندخل رومانسي بطعم كوميدى   ولا لا والله  بكون محرجة 😭 قولوا رأيكم ولا  نخلى البارت محجب 🤣🤣🤣🤣  بحبكم يا أحلى ناس ذوق ولاد الناس الاصول ،بتوع المشاكل لا  ،،بقلم نجلاء فتحى 


_____________

بعد مرور ساعة زمن واحدة  فقط  حدث فيها أشياء وأهل الحارة عاملوا مفاجأة  لمحمد كانوع   من  الأعتذار ، لأن المفروض كتب كتاب اليوم  وفرح أمل بعد ماتخلص أمتحانات  لكن أمل بكت وقالت أدام الناس مش عايزة فرح هو فرحتها وبعد مدة من الجدال وافق محمد حتى توقف بكاء  لكن فى عقلها الفرح بيكون للأهل  وهى مش عندها ومش عايزة مصاريف خصوصا انة لسة فاتح محل لبيع وتأجير السيارات من قريب وأحتفظت بالسر دة لنفسها لانه لو علم محمد  لعمل أحلى فرح ليها 


فى بيت ام مها شغلت أغانى ليها وأخذت فستان خروج من لبس مها حيث قد أشترت فى جهاز بنتها ملابس مقاس كبير ربما تحتاجة فى الحمل  ،وكان الفستان عليها  عبارة عن فستان خروج أبيض وضيق من الصدر الى خصرها وينتهى بوسع وكمة ضيق لحد الكوع وينتهى بوسع وطبقات فوق بعضها من الشيفون وكم الفستان ونهاية طرفة  الفستان يوجد علية نقشة عبارة عن ورد أحمر صغير وحزام ستان أحمر  يحاوط  خصرها  الممتلئ  ومع لمسات المكياج البسيط والروج الأحمر  وحجابها الصغير باللون الأحمر  الذى كانت ملفوف على رقبتها  ووضعت تاج خطوبة أمل وهى لم تعلم لما  هذة الهيئة وهو كتب كتاب  فقط  وجلست فى الصالة تنتظر عريسها وكان  الحاضرين من السيدات  تقوم بأطلاق الزراغيط  والاغاني ليها ٠


((شقة محمد ))

 ارتدى طقم   بعد ضغط من أحمد رغم انة ملابسة كانت جميله  وكان عبارة عن بنطلون أسود من القماش وعلية قميص نصف كم أبيض بيه نقشة صغيرة  باللون الجملى   وحزام وشوز بنفس اللون وفتح اول ٣ زراير وصفف شعرة ومع عضلات جسدة والفرحة جعلة من تراه تتمنى يكون فارس أحلامها  وخرج من الغرفة وجد ما فيش مأزون وبلغة أحمد فى الشارع    محمد لم يمتلك بدلة  بسبب كرة لها 

_____

خرج من باب شقتة وفى نفس الوقت أمل أمامة واقفة أمام  شقة أم مها  والزراغيط  تحيط بيهم وانصدم لما وجد أمل كذلك  لكن شاف فرحة عنيها  تكلم بهدوء بجوار أذنها ينفع  الطرحة دى طولى الطرحة خليها ذى ما تلبسيها الفستان ضيق من فوق اوى وخففى الروج بدل ما تغسلى وشك خالص ،نفذت بدون نقاش خوفا من الرجوع فى كلمتة  ولم يتجوزها وأستبدلت طرحتها باللون الأبيض وكانت لفة حجاب مليزى وعلية التاج ومحمد قال اهو كدة وقال بجوار أذنها خلى ال***& دةملكى وحملها  تحت صدمتها  من كلمتة التى ألقها ونزل على السلم بعاصفة من الزراغيط  للشارع  وأنصدم من المنظر 

 


                             تمت 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الثاني  الفصول اضغط هنا 

تعليقات