Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دحيحة الدفعة الفصل الخامس5بقلم يارا عبد السلام


رواية دحيحة الدفعة
 الفصل الخامس
بقلم يارا عبد السلام
عمر ساب كل اللي في أيده وبصلها بصدمة ..
_فيروز!؟
فيروز بصتله بعدم اهتمام ووجهت نظرها لعلى اللى بص لعمر باستغراب واول مره يشوف اللهفه دي في عينيه مع أنه عارف أنه بيحب سما واتقدملها بالفعل!؟

فيروز بابتسامه:أنا جايه اقدم على شغل هنا وقدمت لعلى الملف بتاعها:ودا السى ڤي بتاعى..
على هز رأسه وخده منها وبص بإعجاب :انتى الاولى على دفعتك اربع سنين هندسة كمبيوتر؟
فيروز بفخر:ايوا..
_واي السبب انى مطلعتيش الخامسه ظروف؟
فيروز بصت لعمر اللى بص للارض بكسوف من نظراتها وكأنها بتحرقه:عادى يا فندم هى فعلا ظروف وكنت مؤهله انى اكون معيده بس محصلش نصيب لأن الكليه شافوا أن في حد يستحق اللقب دا افضل مني من غير دخول في تفاصيل..
على:تمام يا انسه اتفضلي وتعالى بكرا استلمى شغلك وبمستواكى دا هتتعاملى على طول مع مستر مراد..
فيروز بفرحه:شكرا جدا يا فندم 
على بابتسامه:العفو 

فيروز خرجت وهى بتحمد ربنا وفرحانه جدا ...
سلمى:ها عملتى اي
فيروز بفرحه:خلاص قبلونى وهشتغل على طول مع مستر مراد ومن الواضح أنه أكبر حد هنا..
سلمى بتوتر:طب يارب اقبل أنا كمان 
فيروز بثقه:هتقبلي متقلقيش..

سلمى خبطت على الباب ودخلت..
على لما شافها ابتسم ليها تلقائيا ولاحظ توترها على عكس الثقه اللي شافها في فيروز!!
وحاول يلطف الجو معاها..
على:ممكن السى ڤي بتاعك
سلمى هزت راسها ورفعت راسها وهتديهوله شافت عمر اللي قاعد وقالت بصدمه:عمر!!
عمر بسخريه:على اساس انك مش عارفه انى هنا وابن صاحب الشركه 
على بانتباه:في اي أنا مش فاهم حاجه..
عمر بتوتر:اصل احنا كنا مع بعض في كليه واحده يا على متشغلش بالك المهم خلى سلمى تشتغل هنا مع صحبتها..
على بصله بغموض:تمام..
وبص لسلمى :انا هشغلك علشان طالعه من الكليه بتقدير كويس مش علشان عمر طلب منى اتفضلي وبكرا تعالى مع صحبتك علشان تستلمى شغلك..
سلمى بابتسامه وفرحه:شكرا جدا لحضرتك مش عارفه اقولك اي بجد
على بابتسامه لفرحتها:متقوليش حاجه اتفضلي..

سلمى خرجت بفرحه هى كمان وفيروز شافتها فرحت لفرحتها 
سلمى:انتى كنتى عارفه أنه ابن صاحب الشركه مش كدا!؟
فيروز:طبعا امال أنا بلعب ولا اي
_مش مرتحالك ريحينى طيب
_مش دلوقتي هتعرفي كل حاجه بعدين المهم تعالى اعزمك على شاورما باخر ميت جنيه معايا أن شاء الله ما حد حوش
_ههه يلا يختى...

عند على وعمر 
عمر كان هيقوم يخرج وراها..
على:استنى يا عمر 
عمر غمض عينيه واتنهد:نعم
على:اي علاقتك بالبنات دي ولى اتصدمت كدا لما شوفت فيروز ولى النظرات دي بينكم اكيد في حاجه..
عمر:والله معرفش انت بتتكلم عن أي يا على عن اذنك.
على:ماشي يا عمر مسيري هعرف بس اعمل حسابك كلام ابوك مع ابو سما مش لعب عيال علشان تستخف بيه تمام
عمر :تمام وانا كبير كفاية وعارف كويس أنا بعمل اي 
على:تمام لما نشوف فعلا عارف بتعمل اي ولا هتعمل حاجه تضيعك 
عمر:متخافش يا على ..

عمر خرج يشوفها بتعمل كل دا لى لكن لما خرج ملقهاش وكأنها اختفت...
عمر في نفسه:شكلك ناوية تجنيني يا فيروز ومش هتجبيها البر..
سما رنت عليه لكنه قفل في وشها ومردش عليها مبقاش عاوز يكلمها بعد اللى حصل اخر مرة!؟

تانى يوم ..
فيروز وسلمى وصلوا الشركة..
سلمى بفرحه:امبارح كنا جايين بنقدم على شغل ،النهارده جايين نستلمه سبحانه
فيروز ضحكت والاتنين طلعوا على مكتب على لأن فيروز لحد دلوقتي متعرفش فين مكتب مراد ولا هتتعامل معاه ازاي...

فيروز وسلمى:صباح الخير
على بابتسامه:صباح النور..
احم انتى يا سلمى هتفضلي هنا هتشتغلى في التيم بتاعى وانتى يا فيروز في تيم مراد..
فيروز:طيب احم هوا فين..
على:تعالى معايا..
وبدأ يديها التعليمات:مراد صعب جدا في شغله وبيحب الناس الشاطرة ومش بيتهاون مع اي حد علشان كدا اكفأ الموظفين في التيم بتاعه وانا اعتبرتك منهم واتمنى تبقى عند حسن ظنى..
فيروز بثقه:وانا قد الثقه دي
على بإعجاب:عارف يلا..
على دخل المكتب بتاع مراد ووراه فيروز اللى كانت حاسه أنه داخله معركه مع شخص غريب اول مره تعرفه ومن كلام على مش باين أنه ممكن يكون مستهتر أو متهاون أو تافه زي اخوه عمر!؟

على:صباح الخير يا مراد دى فيروز جديده هنا وشاطرة متقلقش..
مراد كان باصص في الورق قدامه ومرفعش رأسه:مش انت اللى هتحدد يا على سيبها واتفضل على شغلك
_تمام..
ويصلها بأسف وخرج..
فيروز :احم صباح الخير يا فندم ..
كان شخص مش كبير ومش صغير ثلاثيني كدا مقدرتش تحدد ملامحه ولا هوا مين متعرفش اي حاجه حاليا الا صوته ...
مراد رمالها ملف وقال:اشتغلى عليه يلا ..
فيروز:احم بس انا ما اعرفش هقعد فين ..
اتكلم برضو من غير ما يرفع رأسه:اخرجى للسكرتيره وهى هتعرفك شغلك ،كمان ساعه يكون الملف دا خلصان وعندى..
فيروز:تمام..
استغربت من طريقته حست نفسها جرثومه..
_لا لا يستحيل دا يكون اخو عمر استحاله...
راحت السكرتيره وعرفتها مكتبها وكل فضولها وتفكيرها في الشخص الغامض دا اللى ملهوش اي علاقة لإخواته وبدأت تفكر في خطة جديدة تقلب الموازين !!؟
_شغلى دماغك يا دحيحة..
وبعد تفكير طويل..
_هه لقيتها 

بدأت تشتغل على الملف وبعد ساعة بالظبط لقت التليفون اللي في المكتب بيرن 
رفعت السماعه وسمعت صوته الحاد:هاتى الملف يا انسه وتعالى ..
لسه ملحقتش حتى تقول تمام لكنه قفل السكة في وشها..
اتنهدت ومسكت الملف وراحتله ..
_اتفصل..
دخلت ووقفت قدامه وعطته الملف وهوا فتحه واتفحصه وبعد شويه قليله رفع رأسه وبصلها ..
كانت ملامحه حادة زي صوته فيه شبه كبير من عمر بس لا هوا احلى بكتير ...
فيروز بقلق:احم هوا في حاجه..
كان باصصلها بتقييم..
مراد:تمام اعتبري نفسك في التيم بتاعى وقام وقف وجاب عصاية من جنبه وسند عليها وبدأ يمشي خطوات قليلة ..
كانت مركزه معاه متنكرش انها اتهزت لكونه شخص غير قادر عالحركه أو بيتحرك بصعوبه حست بالشفقه تجاهه وكانت مركزه معاه..
يصلها نظرة ارعبتها:هتفضلى متنحة كتير..
فيروز فاقت من شرودها وبصت في الارض:لا اسفه..
_تمام تعالى ورايا علشان في اجتماع ولازم تحضريه
فيروز هزت راسها:تمام..

كانت ماشيه رايحه على مكتبها بعد اجتماع دا اربع ساعات..
_ايدا كل دا شغل مبيتعبش!؟
وفجأه لقت اللى بيسحبها في إحدى الغرف!!
فيروز بصدمة:عمر!

تعليقات