Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجتي رغما عن الجميع الفصل الثالث3 بقلم ذات الخمار


رواية زوجتي رغما عن الجميع

 الفصل الثالث3

 بقلم ذات الخمار




فـى مكـان آخـر في حي من الاحيـاء الشعبيـه تجلس بطلتنا وتقول: يا بابا يا حبيبي هتجوز واحد غني زي دا ليه! 

الحاج محمد: يا بنتي الراجل دا انا كنت سالف من ابوه مبلغ كبير وقت ما عرف اني عندي بنت قال لي خلاص مش عايز المبلغ وجوزني بنتك اقولك لا ازاى وانا مش معايا اسدد المبلغ

ورد بهدوء: واتفقتوا علي ايه؟؟ 

الحاج محمد: جاي بالليل هو وابوه 

ورد بغضب: وانا استفادت اي وفين مستقبلي 

الحاج محمد: جوزك هيخليكي تكملي تعليم وتشتغلي في شركته ودا كان شرطي الوحيد.. 

ورد بهدوء: تمام.. 

وغـادرت الغرفـه تستعد لتلك الليله المشؤمه 

*"عند قمـب وسليـم "*

قاطع صفو لحظاتهم صوت ضرب النار لتصرخ بطلتنا بذعر ولكن اين كانت الطلقه.. 

كانت في شباك المشفي 

سعيد بغضب: الطلقه التانيه ف نفوخك ي ابن السعدي ! 

سليم ببرود: متجلجيش ي جلب سليم اهدي انا زين اهوه.. 

وجه سعيد مسدسه الي رأس سليم وقال بغضب اعمي: اتشاهد ي ابن السعدي







قمر بذعر: لاه ي عمي همله هو هيمشي دلوك ي عمى همله لحاله الله لا يسيجك يعمي 

فرح بذعر: همله ي خوى همله يمشي مهنوسخش يدنا بدمهم تاني همله 

سليـم بهـدوء: وه ما تعجلي ي جمر مالك عاد 

سعيد: امشي ي ابن السعدي من اهنه 

حمل سليم مسدس سعيد ووضعه علي راسه وقال سليم ببرود: اجتلني لو تجدر وادي مسدسك في نص دماغي اهه وانت الل ف يدك حياتي دلوك اجتلني ي ابن منصور.. 

ليقف سعيد صامت 

ليكمل سليم: مهتجدرش عارف لي؟ 

هجولك مهتجدرش لي لانك خابر زين انك حتى لو جتلتني عيله السعدي مهيهملوش مرتي وانا دلوك هنا ومش ههمل مرتي وهاخدها معاي ودلوك ي سعيد واجتلني بجا ونفتح الدفاتر الجديمه ونعرف كل حاجه وكل الورج ينكشف وانت فاهمني زين 

واردف بصوت مرعب: فرح 

فرح بخوف: ايوه ي ابني 

سليم: لبسيها نقابها دلوك مرتي هتخرچ معايا وابن الكلب دا مهيجربش منيها تاني واصل وي انا ي انتوا ي ولاد منصور ي جاتل ي مجتول كيف م بتجولو 

قمر بحده: مش هـاچي معـاگ ي ابن السعـدي هملني اهنه وامشي اني مش رايـداك.. 

التفت لها بحـده وقـوه مـرعبه جعلتـها ترتعد بـذعـر 

*"امـا عنـد ورد "*

دق والدها باب الغرفه بهدوء وقال: جهزتي 

ورد: اه ي بابا اتفضل 

محمد: حبيبه قلب بابا عارفه انه غصب عني صح 

ورد بحنان: عارفه ي حبيب قلبي.. 






مسكها محمد من ايديها وخرجوا للخـارج ولكن رد فعل الجميع كان صادم حيث نظروا لها بذهول ف كيف لها ان تكون بهذا القـدر من الجمـال 

فكانت ترتدي 



كانـت فاتنه بحق.. 

هاله هانم: اي الجمال دا ماشاء الله تعالي ي حبيبه قلبي هنا

اقتربت بهدوء وترسم ابتسامه خفيفه 

هاله: اسمك اي يا حبيبتي 

ورد بهدوء: ورد 

سعد: احنا طالبين ايد ورد هانم ي محمد ل اسد ابني 

هاله: ودى ما شاء الله ونعم العروسه ونعم النسب ي محمد انت عارف معزتك عند الحاج الكبير.. 

محمد بدموع: انتوا واخدين دلوقت حته من قلبي امها ماتت زي ما حضرتك عارفه ي هاله هانم وانا الل ربيتها كنت الاب والاخ والام وكل حاجه علشان خاطري ي ابني حطها ف عينك ودى الحاجه الوحيده الل طالبها منك 

وكـان رد فعله صادم ف كيف لشخص ان يقول مثل هذا الكلام 

جعل محمد يقوم من مكانه بسرعه ويذهب باتجاه اسد وهوووووب

نشةوف 



                                  الفصل الرابع من هنا


تعليقات