Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من انا الفصل السابع والستون والثامن والستون بقلم الاء الرحمن

 

 رواية من انا الفصل السابع والستون والثامن والستون بقلم الاء الرحمن

قيس اتنهد :محمود ارجوك انسى الكلام ده دلوقت وسيلها ده ماضي الافضل لينا كلنا ننساه على شان نعرف نعيش 


هنا دخل محمد 


محمد بسخرية :نزل البتاعة الي في ايدك دي انت لسه عيل زي ما انت وعمرك ما هتتغير 


محمود :اهلا بالعريس سمعت انك هتتجوز ايناس هانم 


محمد بتريقة:حلو الاخبار وصلتك سريع اووي والله وبقيت جامد يا محمود وبتحط جواسيس وبتوصلك الاخبار الحلوة 

ايوه يا سيدي انا هتجوز ايناس هانم على شان انضفها منك 


محمود :هههههه انا هسيبك تنظف دمها دلوقت 


وقوص على ايناس 


الاء اتخضت من صوت ضرب النار وايديها على ودانها 

وقيس جري على والدته 


محمود بغضب :ارجع ورا يا قيس ما تخلينيش الحقك بأمك 


محمد بغضب :انت مجنون ايناس هتموت لو سبناها بعد الزفت ده من ايد 


محمود قعد فوق دماغ ايناس وهي بتلتقط اخر انفاسها :موتي يا وسخة موتي يا لعنة موتي يا اكتر انسانة مقرفة عرفتها بحياتي 

وقام انا دلوقت خدت حق امي الي ماتت بحسرتها عليا 


محمد خرج سلاحه وهو متعصب ووجهه على محمود 


قيس بغضب :امي بتموت وانتوا بتتعاركوا نزلوا الزفت ده من ايديكم 


محمد بصراخ :نزل الي في ايدك يله ايناس هتموت 


قيس برجاء لمحمود :محمود لو ليا معزة عندك واحد بالمية ارجوك سبنا ننقذها 


محمد جهز سلاحه وهيضرب على محمود :لو ما نزلتش سلاحك هضرب عليك اقسم بالله 


محمود :هههههه مش هتلحق وكان هيضرب لكن محمد كان الاسرع وضرب عليه ووقع على الارض 


محمد جري على ايناس هو وقيس والاء خايفة ومتابعة الي بيحصل بخوف ودموع 


قيس :امي امي وحس النبض كانت لسه عايشة 


محمد حملها وجري فيها المشفى 


وقيس وراه لكن بص لالاء :تطلعي على اوضتك ومش عايز اسمع انك عملتي مشاكل او في حاجة من الي حصلت طلعت بره البيت ده وسابها وحصل والده 

محمد حط ايناس في العربية جنبه وقيس كان هيسوق 


محمد بص للحراس :الكلب المرمي جوه يترمي في اي حته ومحدش يعرفله معالم ابدا 


قيس ساق بسرقة كبيرة ووصلوا المشفى ودخلوها عمليات على طول 


محمد كان باين عليه القلق قوي وقيس قلبه هيقف من الخوف عليها 


الاء كانت هتمشي شافت الحراس وهما بياخدوا جثة محمد 


الاء دموعها كانت بتنزل بزعل جامد عليه 


طلعت اوضتها حاولت جدا تنسى المنظر الي شافته ما عرفتش كانت بتترعش جامد 

نيمت ابنها بالعافية وضربت على قيس كتير ما بيردش 


الاء حاولت تهدى ودخلت خدت شاور وخرجت 

كانت هتضرب على علاء تقوله لكن خافت من قيس 


الاء بدموع :اووف بقى اووف 


..................................................

عند قيس 

فضلوا يستنوا بره وقيس هيموت من القلق على والدته ومحمد خايف على عشيقته جدا 


قيس باستغراب وسخرية  من حالة محمد :هو انت بتحبها بجد الي يشوفك يقول ده بيعشقها 


محمد بصله بنظره خرسته 


هنا خرج الدكتور 


محمد بلهفة :ايناس كويسة 


الدكتور :انت تبقالها ايه 


محمد :مراتي 


قيس :امي كويسة 


الدكتور :احنا عملنا الي علينا لكن الرصاصة كانت قريبة من القلب وحالتها للان غير مستقره وهتفضل تحت المراقبة 

ده غير انه في احتمال كبير تدخل غيبوبه 


محمد مسكه من الروب بتاعه بغضب :بقولك ايه يا بتاعه انت ايناس هتقوم وهتفوق فاهم ولو حصلها حاجة هاخد روحك بايديا 


قيس بعده عن الدكتور :اهدى كده هو ملوش دعوة بلي حصل 


الدكتور بغضب :لو سمحت انا عملت الي عليا هي دلوقت بحاجة دعاء وبس 

.....................................

عند علاء 

روح بيته كانت مسك بتستناه 


علاء ببرود :مساء الخير 


مسك بغضب :مهو انا الجارية الي شاريها وراميها تربي ابنك في البيت هااه ما بتردش على تلفونك ليه هاه عارف انا خطرلي ايه وايه من حوفي عليك هاه 


علاء مسك دراعها بغضب وهو بيجز على سنانه : انا دماغي فيها مليون حاجة غيرك دلوقت ما اسمعش صوتك بتصرخي كده مرة تانية انا مش ناقصك 


مسك بغضب :انا مراتك مراتك ومش هسمحلك تقلل مني مرة تانية واوعى تفتكر اني مش فاهمه حاجة واني لما بعدي بمزاجي على شان بحبك ابقى عبيطة وهبلة لا فوق انا بس عايزة اشوف اخرك هيجيب لفين 


علاء مسكها من شعرها بغضب :قولتلك مش عايز اسمع صوتك ولا اتكلم دلوقت ما تخلينيش اتغابى عليكي وزقها على الارض ودخل اوضته 


...........................................................

عند الاء 

ضربتله كتير وما ردش ولسه هتضرب على علاء تقوله مع دخول قيس الاوضة 


الاء بخوف :حصل ايه طنط كويسة وعمو عملتوا فيه وعمي مبارك فين 


قيس ببرود وهو بيقلع قميصه :ملكيش دعوة وتنسي اي حاجة حصلت هنا فاهمه لاني لو سمعت انه حد عرف وخصوصا علاء اقسملك لادمرك 


الاء بجنان :انت ايه يا اخي ايه البرود الي عندك ده انتوا قتلتوا انسان انسان في روح عامل وكأنه محصلش حاجة خالص ايه القسوة دي 


قيس مسك دراعها :اضن انه يستاهل الي حصله لانه عمل في امي نفس الي اتعمل فيه 


الاء بدموع :انت مستحيل تكون انسان طبيعي ابدا انا بجد بقيت بخاف منك 


قيس اتجنن من نظرة الخوف والضعف الي حسها في عينيها 

وسابها ودخل الحمام 


الاء طلعت التراس وهي بتعيط 


بعد مدة خرج قيس ما لقيهاش في الاوضة بص لباب التراس كان مفتوح والاء واقفة في التراس وشاردة ودموعها بتنزل 


قيس قرب من الباب بغضب مكتوم :انتي شايفة انتي لابسة ايه ولا عمياء ده انتي تقريبا قالعة  ما تدخلي جوا 


الاء مسحت دموعها ودخلت 

قيس مسك ايدها وقربها منه وعينيها بتجننه ومسح دموعها بحنية:ما تعيطيش انتي شفتي الوضع الي انا تحطيت فيه وقعت بين نارين امي والراجل الي رباني 

الاء دموع :اونكل محمود مظلوم اونكل محمود واحد حب وبس ليه يتعمل فيه كده 


قيس اتنهد :انسي الي شفتيه يا الاء انسي احسن ليكي وما تفتحيش بالقديم 


الاء بعدت عنه :يبقى طلقني وابعدني عن القرف ده كله 


قيس مسك دراعها بغضب :مفيش طلاق وما تفضليش تعيدي وتزيدي بنفس الحوار فاهمه لانك في يوم هتلاقي روحك ناقصة حاجة في جسمك بسبب عنادك ده 


الاء بغضب :انا بكرهك بكرهك وبقرف منك وبلعن اليوم الي عرفتك فيه وقربت فيه منك وك

وما سابهاش تكمل خد شفايفها بعنف جامد لحد ما شفايفها نزلت دم من قسوته وكأنها بتعترض على اسلوبه معاها 


قيس بعد عنها ومسح بوقه من الدم ومسك شعرها :تحترمي ان الواقف قدامك ده اسمه جوزك الي العالم كلها بتحسبله ميت حساب وبتخاف من اسمه بس هااه 

 فلو سمعتك بتقولي الكلام ده من تاني هتشوفي العجب يا الاء 


وسابها ونام ودموعها بتنزل وقلبها مجروح وشفايفها بتنزف 


....................................................

في الصباح 

فاق علاء وبص جنبه ما كانتش مسك موجودة خرج ومفيش حس في البيت 


دور عليها ملقهاش 

علاء :اووف هتروح فين دي بس 


ضرب عليها ما ردتس وبعتتله رسالة 

(انا مش عايزاك من تاني خلاص ويا ريت ورقتي توصلني لبيت ابويا )


علاء اتجنن وضربلها مره واتنين وما ردتش 


علاء خبط الطاولة برجله :عنك ما رديتي هترجعي زي زمان تترجيني على شان ارجعلك انا هوريكي يا مسك بقالك لسان وبتعرفي تطلعيه عليا 


..........................................................

عند عماد 

فاق الصبح وبدل هدومه وخرج يروح المعرض 


لكن وهو نازل شاف ضحى نايمة على الكنبة واثار الدموع في عنيها 


عماد اتنهد وحملها وطلعها لاوضته 

وحطها بالراحة على السرير لكن كانت متعلقة في رقبته 


عماد حاول بعدها 

ضحى فتحت عينيها وعماد عرف انها فايقة كل ده 


عماد حاول يبعد ايديها عنه :عايز الحق اروح المعرض 


ضحى بدموع :انا اسفة والله ما كنت اقصد الي فهمته 


عماد :ضحى مش عايز اتغابى عليكي ابعدي ايديكي عايز اروح الشغل 


ضحى مسكت ايده وحطتها على بطنها :وحياة ابننا تسامحني والله بحبك جدا ولو فهمت حاجة فهي من خوفي عليك 


عماد شرد فيها لحظات 


وضحى قربت عليه وباسته من غير مقدمات وهو ما قدرش ما بخدهاش في حضنه وفي قلبه بعد حبها ده 

وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح 


.........................................................

عند قيس فاق الصبح 

الاء كانت رضعت صقر ونيمته في سريره ودخلت الحمام 

قيس سمع صوت ابنه بيعيط خده في حضنه وهو بيبصله بخوف 

وبنفسه :انا مش خايف غير عليكوا انتوا وبس 


خرجت الاء بدون كلام. 


قيس رفع حاجبه :في عالم هنا يتقالها صباح الخير 


الاء طنشته :عايزه صقر هنيمه 


هنا خبطت الشغالة وخبرتهم انه مسك تحت 


قيس باستغراب :خمس دقايق ونازل 


قيس خد شاور وبدل هدومه ونزل والاء حصلته 


مسك جريت على قيس وحضنته 


قيس بغضب :بتعيطي ليه علاء عملك حاجة هااه 


مسك بدموع :سامحني يا قيس سامحني انا دلوقت فهمت وعرفت انك كنت بتعمل كل حاجة على شاني وانه كان عندك حق لما بعدت علاء عني 

علاء مؤذي قوي وانسان ما بيحبش غير روحه وبس 


قيس بغضب :حصل ايه 


مسك بدموع :غالب وقته بره البيت بيتكلم احيانا مع ناس تخوف وبسمعه وهو بيهدد ناس ما بيهتمش فيا ولا بابنه وبالاخر بيضربني انا تعبت بجد تعبت من بروده وانانيته 


الاء :مسك علاء بيحبك وانتي عارفة كده 


قيس بعدها عنه ببرود وقعد :لكن اضن انه دي مش اسباب تخليكي تسيبي بيت جوزك 


هنا ضرب جرس البيت 

ودخل ياسر ومالك 


قيس باستغراب :انتوا خرجتوا ازاي 


ياسر بغضب 



الفصل الثامن والستون


هنا خبطت الشغالة وخبرتهم انه مسك تحت 


قيس باستغراب :خمس دقايق ونازل 


قيس خد شاور وبدل هدومه ونزل والاء حصلته 


مسك جريت على قيس وحضنته 


قيس بغضب :بتعيطي ليه علاء عملك حاجة هااه 


مسك بدموع :سامحني يا قيس سامحني انا دلوقت فهمت وعرفت انك كنت بتعمل كل حاجة على شاني وانه كان عندك حق لما بعدت علاء عني 

علاء مؤذي قوي وانسان ما بيحبش غير روحه وبس 


قيس بغضب :حصل ايه 


مسك بدموع :غالب وقته بره البيت بيتكلم احيانا مع ناس تخوف وبسمعه وهو بيهدد ناس ما بيهتمش فيا ولا بابنه وبالاخر بيضربني انا تعبت بجد تعبت من بروده وانانيته 


الاء :مسك علاء بيحبك وانتي عارفة كده 


قيس بعدها عنه ببرود وقعد :لكن اضن انه دي مش اسباب تخليكي تسيبي بيت جوزك 


هنا ضرب جرس البيت 

ودخل ياسر ومالك 


قيس باستغراب :انتوا خرجتوا ازاي 


ياسر بغضب :انا توقعني يا ندل وتسلمني للبوليس تسليم اهالي 


قيس وهو بيجز على سنانه :اخرس البنات هنا وفي شغالين 


ياسر بص لالاء بجرأة :اااااها انا اترمي في السجن وانت مع الحلوة الي هتحبسنا كلنا هااه  وانت عايش حياتك ومقضيها 


قيس ضربه بوكس وهو رده ليه 


الاء بخوف حاولت تبعد قيس عنه :قيس ارجوك 


قيس بصراخ :اطلعي فوق 


الاء لسه هتعترض 


ياسر بغضب لقيس :وتطلع ليه مهي هتشهد على موتك لو مهربتناش من مصر فاهم انا هربت من السجن وانت هتربني بره مصر على ما تثبتوا اننا ملناش دعوة في حاجة فاهم 


قيس بغضب :الاء مسك اطلعوا فوق 


الاء بدموع :هو في ايه انتوا ايه الي بتعملوه ده والله انا مش مصدقة الي شايفاه بعنيا 

انا باين اني واقع مع قتالين قتلا


قيس بغضب اكبر ضربها بالألم والاء بصاله بصدمة ودموعها بتنزل 


قيس مسكها من شعرها بغضب :قولت اطلعي فوق يعني اطلعي فوق 


الاء طلعت فوق ودموعها بتنزل وهي متجننه ومسك حصلتها وهي مش فاهمه حاجة 

الاء قفلت الباب وما سمحتش لمسك تدخل 

الاء الغضب عماها واتجننت منه ومن اسلوبه وطريقته 

مسكت فونها وضربت للبوليس 

الوو 

البوليس :اتفضلي نقدر نخدمك ازاي 


الاء بدموع وغضب : معااك الصحفية الاء من جريدة الدستور  انا عايزة ابلغ عن اتنين هربانين من السجن في قضية مخدرات واعرف مين الي متستر عليهم 


البوليس :مين وفين 


الاء ادتهم المعلومات الكاملة وهي متجننة من قيس وعايزة تخلص من الحياة الي عيشاها معاه 


...............................................

مسك نزلت عن قيس 

قيس ارجوك مراتك ما بتردش انا خايف تكون عملت حاجة في روحها 


قيس بص لاخواته بغضب :لو مراتي حصلها حاجة اقسم بالله لانهيكم يا اوساخ 


قيس الباب بالمفتاح الي معاه كانت الاء باصه لابنها ودموعها بتنزل 


قيس بندم :الاء انا اتعصبت شوية انا اسف ما كانش ينفع اعمل الي عملته 


الاء بصتله ومسحت دموعها :لاخر لحظة بينا يا قيس بقولك لو كنت راجل طلقني 


قيس بسخرية :مش فاهم ازاي يعني اخر لحظة 


هنا خبطت الشغالة 


قيس وهو بيبص لالاء :ادخل 


الشغالة :قيس بيه البوليس ودخلوا البيت 


قيس بعدم فهم بص لالاء:اوعي تك تكوني عملتيها 


الاء بعدت عينيها عنه 


قيس شد على ايده بغضب :لو فعلا عملتيها وبلغتي هتكوني أذيتيني اكتر من امي لما خبت عني ابويا طول عمري 

انتي بكده نهيتي اسمي الي ببنيه طول حياتي 


الاء دموعها نزلت وانهارت من العياط وقيس نزلهم كانوا ماسكين بياسر ومالك 

واول ما نزل مسكوا فيه 


ومسك بتعيط 

بص للسلم الاء كانت بتحاول تمثل القوة لكن دموعها زي النهر بتجري على وشها 


قيس بصلها بغضب ومشي معاهم 


مسك بدموع :هما عملوا ايه ارجوكي يا الاء لو فاهمه حاجة قوليلي 


الاء خدت ابنها من غير ما تتكلم ومشيت 


مسك :الاء انتي رايحة فين 


الاء بصتلها بغضب :خلصت كده خلاص انا النهاردة اتحررت من اخوكي وقرفة 


مسك بغضب :يعني ايه 


الاء :يعني انتي تحررتي من علاء بأرادتك مع انه ما عملش فيكي ربع الي اتعمل فيا وانا اتحررت من علاقة كانت سلبية ومؤذية من البداية 

وسابتها ومشيت 


مسك اتجننت منها وضربت على عماد 


عماد كان واخد ضحى بحضنه وموبايله رن كتير 


عماد خد التلفون 

عماد :اهلا اهلا بلي نسيت اخوها وما بتفتكرهوش غير بالمصايب 


مسك بدموع :الحق قيس يا عماد 


عماد بقلق :قيس ماله في ايه حصل ايه 


مسك :ما اعرفش ما اعرفش انا كنت مدايقة من علاء وجيت لبيت بابا كان قيس والاء لوحدهم مع دخول ياسر عدوه ومالك وقالوله انهم هربوا من السجن وهو لازم يهربهم من البلد 

بعدين اتخانق مع الاء قدامهم وضربها 

وبعدين جت الشرطة خدتهم كلهم والي فهمته انهم هربانين من السجن بقضية مخدرات 


عماد بغضب :وقيس الغبي ازاي يسمحلهم يدخلوا بيته وهمه هربانين اقفلي دلوقت 


عماد ضرب على علاء وقاله الي حصل 


علاء بقلق :وانت مين الي قالك الكلام ده كله 


عماد :مراتك مسك كانت هناك 


علاء بغضب :والزفتة دي ترنلك انت وانا هوا قدامها ان ما وريتك يا مسك 


عماد بغضب اكبر :وقته ده انت مجنون احنا ناخد محامي ونروح القسم ده اسمه جايز يتحط في الارض قيس تعب جدا على ما بناه انا خايف عليه قوي 


علاء :طيب انا هكلم حبايبي هناك يزبطوه على ما نروحله 


عماد قام ولبس بسرعة 


ضحى :خد بالك من روحك


عند الاء راحت لوالدتها وقصت عليها كل حاجة حصلت من اول ما خطفها محمود وكلامه وبعدين لما راحت تعمل السبق الصحفي لحد الي عملته النهاردة 


سهير بخضة :يا لهوي سجنتي جوزك 


الاء بدموع :ما هو معيشني في سجنه وبروده من اول ما اتجوزته مين وقفله يعني واخرتها النهاردة يضربني قدام اخواته 


سهير :مش عارفة اقولك ايه 


...................................................

عند قيس 

كان قاعد وايديه على وشه مش عارف يعمل ايه ولا يتصرف ازاي 


ياسر :انا متأكد انه مراتك الزفته هي الي بلغت عننا اهو هناخد حكمين بدل الواحد دلوقت 


قيس بغضب مكتوم :ما نجيبش سيرة مراتي على لسانك الوسخ ده لانه الي في رجلها انضف منك 


مالك بغضب :انت مش شايف هي وصلتنا لفين 


هنا دخل الضابط :قيس باشا عامل ايه 


قيس رفع حاجبه :اقدر اعرف سبب تحفظكم عليا هنا 


الضابط :لا يا قيس باشا نزغل كده انت متدايق انك هتنورنا كم سنة هنا 


قيس بسخرية :ههه باين انا متوصي عليا جامد منك كم سنة مره واخدة 

قيس بغضب :انا مش هكمل اليوم ده هنا وهتندم على الي بتعمله ده 


الضابط بغضب :صوتك ما يعلاش انت قدام جهات حكومية انت دلوقت متهم مش المصارع قيس البحيري 


قيس بسخرية :متهم في ايه بقى 


الضابط :متهم في التستر على مجرمين بيتاجروا في السلاح والمخدرات 


هنا دخل علاء وعماد والمحامي معاه 


عماد :لكن المجرمين دول اقتحموا بيته هو ما اتسترش على حد 


علاء مد ايده للضابط :معاك النقيب علاء الراجي 


الضابط :اهلا حضرتك اشهر من النار على العالم 


علاء :قيس البحيري متحفظين عليه ليه 


الضابط :متهم وانا بعمل شغلي 


المحامي :لكن المتهم بريء حتى تثبت ادانته 


الضابط :ادانت ايه اكتر من اننا نلاقيهم في بيته 


عماد :انت لقيته معاهم 


الضابط :لا نزل بعدين لكن كانوا في بيته 


ياسر كان هيتكلم 


علاء بصله بغضب بأنه يخرس 


عماد قرب من مالك :لو ما خرجش قيس عمرك ما هتقدر تطلع من هنا قيس هو حبل النجاة بالنسبالكم فشهادتك دلوقت لصالحة هتكون لصالحك بعدين وقيس ما بينساش الي بيوقف معاه 


مالك بصله بتردد


مالك بخوف :هو احنا فعلا دخلنا الڤيلا بغير علمه واتصدم فينا مع دخولكم 


ياسر بغضب :انت بتهبب ايه انت مجنون احنا كده هنروح في داهية 


الضابط :لو سمحتوا احترموا المكان الي قاعدين فيه 


المحامي :لو سمحت حضرتك اضن انك شوفت المتهم  قال ايه 


الضابط بغيظ :قيس البحيري هيروح معاكم بكفالة على ما نطلبه يجي للشهادة 


قيس قام 

وقرب من ياسر :تهدي وتخرس على ما اعرف اطلعكم من المصيبة الي ورطتونا فيه واوعى تتغابى وتحاول تهرب مرة تانية انا هحترم الدم الي بينا وبس 


خرج قيس ومعاه علاء وعماد 


قيس بص لعماد بامتنان 


عماد باحراج مصطنع :ما تحسسنيش اني عامل جميل كبير اوي معاك 


قيس ضحك جامد :ههههههه بالحضن يا صاحبي 


عماد بادله الحضن 


قيس :والله وحشتني يا وحش 


عماد بغيظ :اتعلم بقى من اغلاطك 


علاء بغيظ :خلصتوا العشق الممنوع الي بتعملوه ده وقت هبلكم دلوقت 


قيس بصله بسخرية :هوريك الهبل والعبط الي هعمله فيك وباختك 


علاء :واختي مالها اختك الي سابت البيت 


قيس بغضب مكتوم :طبعا بغض النظر عن المصايب الي بتعملها مع مسك احب ابلغك انه الاء هانم هي الي بلغت عننا 


عماد :انت بتقول ايه الاء مستحيل تعمل كده هي اوعى من كده 


علاء :مستحيل انت بتقول ايه 


هنا ظهر مبارك 


مبارك :انت كويس 


قيس قدر قلقه :كويس ما تخافش 


مبارك :حصل ازاي ده انا اتصدمت لما شفت الكلام الي عالنت ده 


قيس بعدم فهم :نت ايه انا منعت النشر 


مبارك :اهو بص 

مكتوب 

زوجة الرياضي قيس البحيري تتقدم بشكوى على زوجها بالتستر على مجرمين مشبوهين 

الي حصل ده صحيح انا سبت امك بالمشفى وجيت من خوفي عليك 

علاءبغضب :مستحيل الاء تعمل كده 


قيس بغضب :لا هي عملت كده لكن اقسملك بالله لاعمل فيها الي ما يتعمل 


عماد باستغراب :هي طنط ايناس مالها وايه علاقتك بقيس يا عم مبارك 


قيس :مش وقته يا عماد هفهمك كل حاجة بعدين 


مبارك بغضب :مفيش ست اصيلة تعمل كده مع جوزها مهما عمل معاها 

انت هتطلقها فاهم 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات