Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية القلوب مشتاقة الفصل الثاني2بقلم دعاء السيد عامر



رواية القلوب مشتاقة 
الفصل الثاني2
بقلم دعاء السيد عامر




سيف | جي من ورا علياء شد الفوطة من ايديها 
علياء | من خضتها بوجوده واقف وراها خبطت فيه 
سيف | بيضحك وبيدي الفوطة لانجي 
انجي ' بتغيظ علياء ' : اهو خدتها
علياء | بصت لسيف
علياء ' لسيف ' : اول واخر مرة تتعامل معايا 
سيف : انا بهزر عادي 
علياء :  انا هزرت معاك قبل كدة 
سيف : لا بس
علياء ' قاطعته ' : يبقي تخلي عندك دم ومتهزرش معايا 
يوسف | باصصلها
______________________________
وقت الغدا . 
علياء | الترابيزة اللي اودامها كان قاعد عليها يوسف وصحابه ويوسف كان في وشها 
علياء | غصب عنها كل اما ترفع وشها تشوفوا بس متجهلاه وعاملة انها مش واخدة بالها 
فاطمة : انا كابس عليًا النوم اوي 
منار : ممكن نخلص غدًا ونطلع ننام شوية طبعًا علياء هاتبقي مبسوطة 
علياء | بتاكل ومش واخده بالها 
منة ' بتضربها في كتفها ' : ايه اللي واخد عقلك 
علياء : مافيشً شكلي هيست انا كمان 
علياء | بترفع وشها عينيها جت في عين يوسف 
علياء : انجي بقولك ايه 
انجي : مش طيقاكي قولي 
علياء : تيجي تقعدي مكاني 
انجي : لا 
فاطمة | بتبص وراها لقيت ان يوسف قاعد اودام علياء 
فاطمة : تيجي مكاني انا 
علياء : ايً حد 
علياء | قامت مكان فاطمة وبقي ضهرها ليوسف 
منة | بصتلها بنفاذ صبر 
بيقوموا طالعين الأوض 
علياء | بصت بجمب عينيها علي مكان يوسف لقيتهم كلهم قاعدين معادا يوسف اللي قام 
________________

علياء | صحيت من النوم ، لقت منة ورحمة نايمين ، راحت الاوضة التانية تشوف الباقي لقيت فاطمة ومنار نايمين وانجي مش موجودة  بس سمعت صوتها بتتكلم في البلكونة ، وقبل ما تدخلها
انجي ' بتتكلم في الموبايل ' : لا متتعاملش معاها اصلا هي علياء كدة بني أدمة معقدة 
علياء | وقفت مكانها مدخلتش وبتسمع 
انجي ' بتكمل كلامها في الموبايل ' : هي كويسة وكل حاجة بس مشكلتها انها عاوزة تبقي شخصية ومختلفة عاوزة تلاقي ان الكل بيمدح في أخلاقها ما بتبقاش عارفة انها قلة ذوق طب ما احنا كلنا بنتعامل معاكم وانتوا عارفين اننا محترمين مش لازم نبقي عاملين معقدين عشان نبهركم 
سيف ' صوته كان عالي من الموبايل ' : انتوا مصاحبينها ازاي ديه بني أدمة أتمة وعلي كدة مبتتعملش مع ولاد خالص 
انجي ' بتضحك ' :  اتلم ،  لا ليها صحاب ولاد من زمان بس ارتباط وصحوبية كدة لا 
سيف : ارتباط ايه بس هي ديه مين ممكن يحبها
________________________
منة | رايحة لعلياء عالبحر 
منة : الهانم قاعدة بتستجم هنا وانا عمالة ادور عليها 
علياء ' بصوت مبحوح ' : ما انا سيبالك مسدج عالواتساب اني عالبحر عشان متقلقوش
منة : مفتحتش الباقة خلصت مال صوتك انتي معيطة لسمح الله 
علياء : لا بقالي شوية قاعدة ساكتة بس 
منة ' قعدت اودامها ' : في ايه مالك 
علياء ' عينيها بتدمع ' : هو انا معقدة يا منة 
منة : قطع لسانه اللي يقول كدة انا بس اللي اقول 
علياء ' ابتسمت ' | من غير ما تتحكم في أعصابها عيطت 
منة ' بخضة ' : ايه ده في ايه اللي حصل 
علياء | حكت لمنة اللي سمعتوا وكلام انجي عليها 
منة : الجزمة انتي عارفة رايي في انجي دايما وعارفة انها هتعمل حوارات هنا وسيف ده اصلا منسون 
علياء : كلامها وجعني
منة : يوجعك لو صح وده مش صح هي متعرفش تبقي ذيك هي اخرها تكلم عشان تكمل النقص اللي عندها 
علياء : مش لوحدها اللي قالتها قبل كدة 
منة : ماشي يا علياء خليكي ذي ما هما بيقولوا معقدة بس صح اه دبش وقفل بس لو حد كسبك يا سلام وبعدين انتي مش بترتبطي مش عشان مافيشً ده بمزاجك وانتي مش عاوزة عشان ذي ما انتي مقتنعة لسه ربنا مزرعش جواكي حب لحد 
علياء ' ساكتة ' | بصالها
منة : انتي بتخافي يا علياء ذي ما بتقولي انا شبهك بس انا اجرا منك بدي فرصة اتعامل مع اللي اودامي والله طلع كويس هكمل تعامل ، اتعوج هديله علي دماغه اصل احنا مش صغيرين
علياء : مبعرفش اثق في حد
منة : يا حبيبتي انا عارفة بس لا لازم تتعاملي طب ما انا مثلا اول يوم جينا هنا مكنتش طايقة الولاد دول مرة في مرة بدات اتعامل خفيف وهما مبيتعملوش معايا ذي ما بيتعاملوا مع انجي الفرق واضح عادي لو اتعرفتي عليً ناس متعرفهاش صدفة في مكان انتي مش هتحبيهم يعني والله ممكن يطلعوا كويسين ويفضلوا لحد اما كل واحد يرجع لحياته وممكن يومين وخلاص وهنفتكر بعضً بالخير مش هنخسر ايً حاجة ما دام مبنعملش غلط وفي حدود متقفليش دايرتك عليكي
——————————-
بعد العشا . 
كلهم | رايحين عالبسين يتفرجوا عالعرض 
علياء | موبايلها رن 
علياء : طب اسبقوني هرد عالموبايل قبل مانروح عند الدوشة. 
علياء | ردت عالموبايل وراحت لصحابها مكان العرض . 
علياء ' بتبص حواليها ' : معملتوش حسابي يعني
انجي : سيف خد الكرسي
علياء | بصت وراها لقت حمزة وحسن وكرسي فاضي 
يوسف | واقف بعيد شوية بيكلم في الموبايل بعيد عن الصوت ، عينيه علي علياء وهي رايحة نحية صحابه
علياء | راحت ومن غير استئذان شدت الكرسي جمب صحابها وقعدت عليه 
حمزة وحسن | بصوا لبعض 
يوسف | لسه عينيه علي علياء ، استغرب 
يوسف | قفل الموبايل وراجع لصحابوا
حمزة ' بيضحك ' : بص هي مش طيقانا خوفت اقولها حاجة تضربني بيه 
يوسف | جاب كرسي غيره مكان اللي علياء خدته وقعد وراها 
حسن : اه والله تخوف 
يوسف : خلاص مش مهم جيبت غيره 
علياء | فاتحة الموبايل وبتقلب فيه 
يوسف لنفسه : ماهو انتي مش هتفضلي فاهمةً اني كنت أقصدك انتي بالشقط عشان تفضلي تتعاملي معايا كدة !!
يوسف | بيبص بجمب عينيه عليها
علياء | بتفتح الكاميرا تشوف طرحتها ، لقت يوسف قاعد وراها 
يوسف | بعد عينيه عنها بسرعة 
علياء | ارتبكت وقفلت الموبايل وعدلت قعدتها 
يوسف | ابتسم 
فاطمة : ايه ده يا انجي ده سيف مش قاعد معاهم 
انجي : اه ما هو كان طالع ينام 
علياء | سمعاهم ومالهاش دعوة 
فاطمة : مش جه خد الكرسي 
انجي : ايوة ماهو كان مستني يوسف يجي عشان معاه مفتاح الاوضة 
علياء بتستوعب | ايه ده يعني انا بدل ما اخد كرسي سيف خدت كرسي يوسف ياربي ، وحطت ايديها علي وشها من الكسفة .
—————————————

الساعة ١٢ بليل ، في مكان بره الفندق
' مكان مقفول ضلمة في اضواء بسيطة وأغاني بصوت عالي وناس كتير بتشرب وولاد وبنات '
اشتغلت اغنية كلهم بيحبوها .
رحمة وانجي وفاطمة | راحوا يرقصوا وسط الناس
منة | مسكت ايد علياء ، وبيهزروا آكنهم بيرقصوا وبيتريقوا عالكابلز 
منة ' ماسكة ايديها ' : يالا بروتة
علياء | بتضحك وبتلف ، عينيها جت في عين يوسف وهو داخل المكان ، لفت وشها بسرعة لمنة
منة : ايه ده لا ديه صدفة بقي مش معقول يكونوا حاجزين من يومين زيينا
علياء | ارتبكت ووقفت باصة اودامها علي اللي بيرقصوا 
حمزة | قرب منهم ، والباقي وراه
حمزة : هو احنا مش لسه سايبنكم في الفندق 
منار ' بتضحك ' : شوف ازاي 
سيف : اومال فين الباقي 
يوسف | باصص لعلياء ، وشايف انها متعمدة متجبش عينيها نحيته
علياء ' لمنة ' : انا هاروح الحمام
علياء | سابتهم وراحت الحمام

___________________
علياء | رجعت ملاقتش يوسف وصحابه ، بتبص حواليها عينيها جت علي يوسف وشافت انهم قاعدين جمبيهم بينه وبينها طرابيزة .
منة : مشيتي ليه اقفي واتكلمي عادي 
علياء : متوجهليش كلام عشان اتكلم
منة : خلاص يا ستي اللي يريحك بس لو حد مش باقي علي عمره ووجهلك كلامً ابقي ردي 
علياء  | ضحكت 
منة وعلياء | رجعوا يرقصوا ويهزروا تاني 
يوسف | بص علي علياء يشوفها رجعت ولا لا . 
يوسف سرحان فيها : انتي لو عرفتي انك شكلك احلي بكتير وانتي بتضحكي تقريبا مش هتكشري في وشي تاني ' وضحك ' 
منة ' لعلياء ومنار ': تعالوا نروحلهم بدل ما احنا لوحدينا
حسن ' رايحلهم ' : واقفين هنا ليه 
منة : جايين اهو 
حسن : يلا وانتي يا منار 
منار : هرد عالموبايل واجي وراكم
حسن ' بتردد ' : علياء صح 
منة | بصتلها 
علياء ' هزت دماغها ' : هاجي مع منار 
منة | راحت لصحابها مع حسن 
منار | بعدت عن الدوشة ترد علي الموبايل 
علياء | واقفة بتبص علي صحابها وبتضحك عليهم 
علياء لنفسها : هو فعلا انا مقفلة ولا هما صح وانا غلط ، اشمعنا انا اللي خايفة خايفة من تفكيرهم فينا وانطباعتهم عننا ، او خايفة نفسي أفسر خوفي ده وعدم ثقتي في اللي حواليا ' وبتبص جمبها عينيها جت في عين يوسف ' 
يوسف لنفسه : اول مرة في حياتي ميبقاش عندي جرأة اني اتكلم مع واحدة ، معرفش ليه مشدودلك ؟ 
علياء | ارتبكت وفتحت موبايلها تلعب فيه .

_______________________
الساعة ٢ ونص بليل 
علياء | وصحابها واقفين بيعملوا فيديوهات الاغاني وهما بيرقصوا
يوسف | لاحظ ان في مجموعة ولاد مركزة معاهم
حمزة : مش يالا احنا عشان نصحي بدري
يوسف | عينيه مابين علياء والولاد اللي باصة عليهم
حمزة : يا جوووو
يوسف ' عينيه علي علياء ' : هما هيمشوا امتة 
حمزة : البنات معرفش ليه
يوسف : عادي مش كانوا بيرقصوا معاكم
حمزة ' بيضحك ' : عاوزهم يمشوا معانا ليه يا جو 
يوسف ' ضحك ' : وهعوزهم يمشوا معانا ليه يا زوز
علياء | لاحظت ان معظم اللي في المكان مبقوش في وعيهم . 
علياء ' لصحابها ' : مش يالا عشان نلحق ننام 
انجي : يا لولو عاوزين نخرج الكبت المكان بيقفل ٥ هتمشينا دلوقتي
فجاة | سمعوا صوت صويت وناس بتتخانق والمكان كله اتقلب والناس كلها عاوزة تطلع وتمشي 
منة : مش العيال اللي بيتخانقوا دول اللي كانوا بيبصولنا
انجي : ياربي تلاقيهم دايقوا حد 
علياء : احنا ناخد البطايق اللي حجزنا بيها ونمشي علي طول 
___________________
منة : هو اَيه اللي لا مش هينفع نخرج
........ : مش هينفع اَي حد يخرج من المكان لحد اما المشكلة تتحل
علياء : ايوة احنا مالنا يعني
......... : ده النظام
علياء : طب ما انا بقول لحضرتك احنا بنات ولوحدينا مش هينفع نقعد ونستني في المشكلة ديه اكتر من كدة ومالناش علاقة بيها اصلا
حمزة : في ايه 
رحمة : مش راضيين يخرجونا
حمزة : طب استنوا هنخرجكم معانا 
رحمة : ازاي 
حمزة : يوسف عارف صاحب المكان اهو يوسف جه 
يوسف ' باصص لحمزة باستغراب ' : في ايه 
فاطمة : مش عاوزين يدولنا البطايق 
يوسف | وقف جمب علياء
يوسف : ..
علياء ' قاطعته ، للراجل' : هو انت مش مقتنع ان احنا بنات لوحدينا ومش هينفع نفضل في المكان وهو كدة
..... 'بزعيق' : وجيتوا ليه من الاول بقولك ايه يا آنسة مش ناقصة وجع دماغ انتي شايفة 
علياء :  .....
يوسف ' قاطعها ' : و انت بتكلم معاها كدة ليه 
علياء | بصت ليوسف 
....... : انا اتقالي أخرج حضرتك واللي معاك بس 
يوسف : تمام وهما معايا
....... | باصص ليوسف ومش عارف يتصرف ازاي 
يوسف : ما قولتلك معايا هات بطايقهم
........  | بنفاذ صبر أدي البطايق ليوسف 
يوسف ' خدهم من ايديه ، بيديهم لعلياء ' : شوفيهم هما دول كلهم 
علياء ' شافتهم ' : اه 
يوسف | خرج علياء وصحابها من المكان 
________________________
علياء | صحيت وهي لسه قاعدة عالسرير بترفع الستارة لقت يوسف واقف في البلكونة من الناحية التانية . ارتبكت ونزلت الستارة بسرعة 
ايه اللي جابوا هنا ده ! هو ايه الغباء اللي انا فيه هو مش هيشوفني اصلا الازاز ده عاكس               
علياء | رفعت الستارة حتة صغيرة ، وفضلت باصة علي يوسف .
ازاي بقالنا اربع ايّام ومعرفشً انه في البلكونة اللي اودامي 'سرحانة فيه ' وبعدين في اللغبطة والدربكة اللي انا فيها ديه !  
يوسف قاعد علي سور البلكونة النحية التانية | انا محتار معاكي مش عارف اصلح اللي عملتوا ولا عارف حتي اخد خطوة معاكي ومش حابب اوصلك من صحابك ، ليه كل ده مش فاهم عندي فضول اعرفك واعرف شخصيتك بتفكري ازاي ، غريبة    .
_____________________
علياء | حاسة بهدوء وراحة كانت باينة علي وشها . 
علياء ومنة | ماشيين علي ممشي وبيكلموا بصوت واطي
انجي : انجزوا شوية عشان احنا متأخرين عاليخت
منة ' لعلياء ' : انا برضه مش فاهمة مشكرتهوش ليه كلنا شكرناه
علياء : والله ماعرف يا منة حسيت اني مرتبكة وأول ما خرجنا من المكان كنت هشكره فاطمة سبقتني وبعديها انتوا حسيت ان ملهاش لازمة 
منة : لا كان ليها لازمة عشان كدة قلة ذوق
علياء : متقعديش تضايقيني بقي قولتلك غصب عني 
فاطمة ' رجعتلهم ' : شكلك حلو اوي النهاردة والفستان تحفة






علياء | وصلت عند اليخت 
علياء | بتطلع علي سلالم اليخت وماسكة الفستان عشان ميكعبلهاش
منة ' وراها ' : اخلصي يا عروسة البحر 
علياء ' بتضحك ، وبصتلها ' : الله وانا مالي يا لمبي ما هو اللي بيطير 
علياء | اول ما خلصت السلالم ، وبتلف وشها وهي بتضحك ، لقت يوسف اودامها  ،اتخضت اتكعبلت في الفستان
يوسف ' من غير تفكير ' | لسه هيلحقها
علياء | لحقت نفسها 
منة | طالعة وراها وميتة من الضحك
منة ' بتضحك ' : ايه ده يوسف ازيك 
يوسف ' بيحاول يبعد عينه عن علياء ' : الحمدلله وانتوا 
منة : الحمدلله 
يوسف ' لعلياء ' : انتي كويسة 
علياء ' بجدية ' : اه 
منة | بتبصلها
يوسف | لاحظ ارتباكها 
منة ' بتفتح كلام عشان علياء تبدا تتكلم ' : انت نازل 
يوسف : اه هاجيب ماية عاوزين حاجة من تحت ' وبيبص علي علياء ، لقاها مشيت ' 
منة | بتبص لقت علياء مشيت
منة ' بابتسامة ' : شكرا ربنا يخليك
علياء | راحت لصحابها ، لقيتهم قاعدين جمب صحاب يوسف ، بصت حواليها تشوف مكان تاني لقت مافيش مكان فاضي . 

___________________________

اليخت بدأ يتحرك . 
وكلهم قاعدين معادا يوسف لسه مطلعش .
انجي : هو القمر مبيكلمنيش ولا ايه 
علياء | بتبص من فترة للتانية عالسلالم
علياء ' انتبهت ' : وهكون مش بكلمك ليه 
فاطمة ' قاطعتهم ' : بقولكم ايه شوفولي حل 
منة : في ايه 
فاطمة : عاوزة اتكلم مع يوسف 
انجي : يوووه طب ما تكلميه
منة : هو مبيكلمكيش
فاطمة : لا العادي ازيك الحمدلله انجي اوقعوا ازاي 
رحمة ' بصوت عالي ' : توقعي مين 
انجي ' ضربتها في كتفها ' : وطي صوتك صحابه جمبينا
علياء : رايي انتي مش مطلوب منك تعملي حاجة هو اللي لو عاوز يكلم يتكلم مش عاوز ان شاء الله عنه ما اتكلم يعني
فاطمة : انا عارفة بس هو تقيل مش بيفتح كلام 
علياء : علي نفسه يا حبيبتي مش عليكي انتي مش هتعملي مجهود
انجي ' قاطعتها ' : ديه هضيعك استني اما يطلع من تحت ونشوف 
علياء | بصت لمنة ورجعت تبص عالبحر 
علياء | حست بإحساس غريب ومكنش ليه تفسير محدد غيره ولا ايه هو بالظبط وكان مش حابة ان حد يشاركها في اهتمامها ليوسف  ، وبترجع بعينيها عالسلالم لقيته اودامها .
يوسف | باصلها ، وراح قعد جمب صحابه اودامها .
__________________
اليخت وقف . 
علياء ومنة | نزلوا اليخت من تحت وراحوا في اخر اليخت .
منة | بتصور علياء 
يوسف | راح يقف في اخر اليخت من فوق ، شاف علياء بتتصور .
علياء | بتضحك وتشاكل في منة وهي بتصورها
منة : تصدقي اول مرة اخد بالي اني شكلك حلو في الشمس
علياء ' بتحط ايديها في وسطها ' : انا اصلا قمر
منة : اتهدي انتي وفستانك اللي عمال يطير 
يوسف | باصص عليها و سرحان ، شكلها كان مميز اوي بالنسباله ، وكإنه مش قادر يبعد عينيه عنها ، شايف كل حاجة في جمالها ، ونرفزتتها ان الفستان بيطير والصورة مبتتظبطش ، رجع لصحابه قبل ما تشوفه
يوسف لنفسه : انا مش عارف انا ايه بيحصلي ! 
______________________
علياء ومنة طالعين 
لقوا صحابهم بيتصوروا مع صحاب يوسف ويوسف اللي بيصورهم
منة ' بتريقة ' : ما انتوا حلوين وبتتصوروا اهو اومال منزلتوش تتصوروا معانا ليه 
منار : طب تعالوا يالا 
منة | دخلت تتصور معاهم 
علياء | فضلت واقفة بعيد 
منار : ما تنجزي
علياء : لا اتصوروا انتوا انا عيني وجعتني من الشمس 
فاطمة ' بسرعة ملحوظة ' : طب صورينا انتي عشان يوسف متصورش معانا 
علياء | اتكت علي سنانها ، وبصت ليوسف عشان تاخد منه الموبايل 
يوسف : اتصوروا انتوا مابحبش اتصور 
علياء | فرحت من جواها ان يوسف مرضاش يتصور .
______________________
حمزة : انتوا مش هتغطسوا
فاطمة : لا نازلين نغير اهو وانت 
حمزة : هنزل برضه ماحدش فيكم معاه باور بنك 
فاطمة : لا والله 
حمزة : انا هنزل اسبقكم
علياء 'لفاطمة ' : قوليلوا يجيبوا انا معايا 
فاطمة ' ندت علي حمزة ' : اه طلع معانا
حمزة : طب هشحن واجبهلكم
علياء : ما انا كمان بشحن
حمزة : تمام مافيشً مشكلة 
حمزة | أداها الوصلة والموبايل تشحنه .
علياء | نزلت غيرت هدومها ولبست لبس الدايفينج . 
* كل اتنين بينزلوا مع بعض فاطمة وعلياء قرروا ينزلوا سوا .
علياء | كانت خايفة ومرتبكة
....... : تمام ولا في ايً حاجة
علياء : لا استني
يوسف | نزل البحر 
........ : ما تخافيش وهو مش اول مرة يغطس فهيبقي معانا 
علياء | لقت يوسف ، اتوترت اكتر 
فاطمة : ايه ده هتغطس معانا 
يوسف : اه جاهزين ولا ايه 
فاطمة : انا جاهزة
يوسف | باصص لعلياء 
علياء | خايفة 
علياء : لا مش هغطس اغطسوا انتوا
فاطمة ' بتضحك ' : انا عارفة انك مش واثقة في حد بس لو حصلك حاجة هلحقك
علياء : لا لا اغطسي انتي 
علياء | طلعت عاليخت تاني 
فاطمة : اسفة يا جماعة بس ديه علياء يعني 
يوسف | عينيه عليها وهو بيتك علي سنانه .
______________________
بعد ما كله طلع من البحر .
علياء | باصة عالبحر وبتغني بصوت واطي .
* بيني وبينك حاجة ماحدش لسه عرفها ..
قاطعها صوت يوسف .
يوسف : ممكن الموبايل 
علياء ' بخضة ' : موبايل ايه 
يوسف : موبايلي 
علياء : موبايلك انت مش معايا 
يوسف : حمزة قالي انه ادهولك 
علياء ' بدات تستوعب ' : لا . اه اقصد هو موبايلك
يوسف ' بيحاول ميضحكش ' : تقريبا 
علياء | مرتبكة ، وبتطلع الموبايل من الشنطة
يوسف | باصصلها وبيضحك 







علياء | بصتلوا ، وأدتلوا الموبايل
يوسف | فضل واقف اودام علياء بيشوف الموبايل 
علياء ' بتلقائية ' : لو مشحنش الباور بنك لسه مشحون 
يوسف ' بيدهولها ' : طب ياريت عشان ميفصلش بسرعة
علياء ' خدته منه ' : تمام مافيشً حاجة 
يوسف | عاوز يستغل الفرصة ويفتح كلام .
علياء | متوترة وحاسة ان يوسف عاوز يتكلم . 
صحابها | طلعوا 
علياء | اتحججت ونزلت تجيب حاجة تشربها . 
* الوقت عدي ورجعوا الفندق تاني .
* علياء | بتنزل من اليخت
حمزة | بيمد ايده لمنة عشان تعدي وبعديها علياء
يوسف | باصصلها
علياء | تجاهلت ايد حمزة وعدت لوحدها 
_______________________
يوسف | واقف في البلكونة
حمزة : اومال فين موبايلك
يوسف : مع علياء
حمزة : علياء هو اللي سمعته صح وياتري نسيته ولا كنت قاصد
يوسف 'بضحك' : انت عاوز ايه دلوقتي 
حمزة : انا اللي عاوز اعرف 
يوسف : معجب بيها 
حمزة : ياراجل 
يوسف | باصله باستغراب
حمزة : مش شبهك يعني هي حلوة ماعنديش شك في ده بس مش ذي اللي بتعرفهم
يوسف : وده يخليني حابب اعرفها
علياء | من التعب نايمة ، ومافضتش الشنطة ، صحيت علي صوت موبايل بيرن في شنطتها ، طلعته لقيته موبايل يوسف والرقم اللي بيرن متسجل حمزة
علياء لنفسها : انا هافوق من الغيبوبة اللي انا فيها ديه امتة ازاي نسيت ادهولوا ، هعمل ايه دلوقتي 
علياء ' بتردد ' : الو
يوسف : ازيك يا علياء انا يوسف 
علياء : معلش والله لسه واخده بالي ان الموبايل معايا 
يوسف : ولا يهمك هو انتي ممكن تنزليلي اخده منك 
علياء : انزلك !
يوسف : ايوة
علياء | ساكتة بتفكر 
يوسف : روحتي فين
علياء : اوكي ماشي ممكن اقصد تمام نص ساعة وابقي تحت 
يوسف | بيضحك علي ارتباك علياء 
يوسف : هستناكي 
علياء | مش مستوعبة اللي بيحصل ومش عارف ايه اللي المفروض تعمله . 
* قامت لبست ونزلت 
يوسف | مستني علياء في الريسبشن عالبار
علياء ' بتردد ' | بتمد ايديها 








علياء : اتفضل 
يوسف ' بابتسامة ' : تعبتك معايا 
علياء : لا مافيش تعب ولا حاجة  
علياء | بتحاول متجيبش عينيها في عين يوسف ، ومستنية القهوة 
يوسف | باصصلها
........ : اتفضلي 
علياء : ديه القهوة بتاعتي اكيد 
يوسف  | ضحك 
....... : ايوة 
يوسف : متقلقيش بتاعتك المره ديه 
علياء | ابتسمت ، وخدت القهوة
علياء ' بابتسامة ' : اوكي شكرا 
علياء | مشيت ورايحة عالبحر و انسحبت من انها تتكلم مع يوسف ، وبتضحك علي ضحكه عليها وهي خايفة تاخد القهوة لتبقي بتاعته في الاخر ، علياء بتشوف الهيدفون عشان تشغل اغاني لقيتها وقعت .
* وقفت تدور عليها ، لقت ولدين جايين نحيتها 
واحد منهم : ديه وقعت منك 
علياء | ارتبكت وبتاخدها منه
علياء ' بذوق ' : شكرا 
* الولد رجع ايديه ومرضاش يدهالها
علياء : نعم ! 
...... : هدهالك بس بشرط نتعرف 
علياء : لو سمحت ها
يوسف | قاطعها ومسكها من ايديها وجابها ورا ضهره  
علياء | اتصدمت من رد فعل يوسف ومسكته لايديها 
يوسف : نعم في حاجة 






* الولد لاحظ ان يوسف مع علياء
* ادااله السماعة ومشي 
يوسف | وقبل ما علياء تتكلم قاطعها
يوسف : مكنش قصدي اعمل كدة بس اتعصبت عشان شايفهم جايين وراكي من الريسبشن وقاصدين يضايقوكي
علياء | مترددة تقولوا ايه ، تقولوا ميعملش كدة تاني ولا تشكروا عشان لو فعلا ضايقوها مكنش هيبقي في حد حواليها يساعدها
علياء : شكرا يا يوسف حصل خير 
يوسف : مش هاتقوليلي انت جيت ورايا ليه 
علياء : مش انت لسه قايل عشان قولت انك شايفهم جايين ورايا من الريسبشن
يوسف : لا ذكية بس يمكن في سبب تاني
علياء | بتوتر بتبص عالقهوة
يوسف ' بضحك ' : من غير توتر انتي معاكي القهوة اللي طلبتيها انا بهزر
علياء | ضحكت
يوسف : ما انتي بتضحكي اهو
علياء ' بتمشي ' : لا مضحكتش علي فكره 
يوسف ' ابتسم ' : مش هتاخدي السماعة
علياء | خدتها ، وهاتمشي وقفت 
علياء ' بتردد ' : شكرا تاني 
يوسف | واقف باصصلها واترسمت ابتسامة علي وشه 




                                 الفصل الثالث من هنا


تعليقات