Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل الحادي والعشرون21 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي 

الجزء الثاني2 الفصل الحادي والعشرون21

 بقلم نجلاء فتحي


معاذ/ بخيث،، رحممممة انتى بتعملى أية فأر حاسبى 

رحمة / ألعب غيرها انت انت كويس دلوقتى 

معاذ/ أبتسم وشيطانة بيصور أشياء، أحم لا تعبان 

رحمة / بعصبية ،مدام تعبان لية الخضة دى يا رحممممممة ليييييه أوووف أتلقح على اى كرسى علشان تطفح ع الله يطمر 

معاذ/ فى زوجة تتعامل مع زوجها كدة 

رحمة/ بلاش زوجة دى ها وهى كلمة عايز تطفح أقصد تفطر أترزع 

معاذ/ بتسلية، لا عاترزع أية دة صرصار  دة ولا أيييييية 

رحمة / رمت المعلقة اللى فى أيديها  وطلعت على كرسى فى المطبخ ياماااا هو فين فين وبكت بخاف منة أضربة بالشبشب  

  معاذ/ أصتنع انة شايفة ومسكة ورماة عليها ،

رحمة / حدفتة بالكوب من على الرف فى رأسة  بكرهككككك

معاذ/ليييييية الغباوة دى يا بت  ودينى ما أنا سايبك 

رحمة / لو راجل قرب وانا قدامك يا معاذذذذ  اهو 

معاذ/ واضع أيدة على حر*جة الذى بدأ ينز*ف ،  رحممممة أنا  راجل غصب عنك  ومستعد أثبت ليكى دلوقتى 

رحمة/ خبطة بظهر أديها فى صدرة، ،أهدأ وأبلع ريقك يا دكتارة واللى فرحان بيها دى مش تفرق معايا عارف لية علشان بكر*هك  يا معاذ الز*فت 

معاذ/ حاصرها ولف أديها وراء ظهرها وقرب منها،،أمممممم بجد بتكر*هينى  

رحمة / بتوتر ،،ب٠٠ب٠٠وغمضت عنيها ،،معاذ أبعد بلاش كدة ولنفسها، يارب قوينى علية  

معاذ/ أستغل وقرب بجوار أذنها   ورحمة دقات قلبها هى عنوانها ،،قال" عمرى ماقدر أقرب منك غير لما تكونى أنتى عايزانى أنا بهزر معاكى علشان حبيتك ولو عايزك مش عاستأذن منك وأنتى عارفة كدة بس خلى علاقتنا أصحاب مع أنى جوزك صدقينى عايزك بكامل أرادتك  مش غصب ومش زعلان على الجرح  اللى فى دماغى وباس أديها  شكرا لانك مش خلينى ألوث الشقة دى  أنبارح أنا نازل يا مراتى وجاى على الساعة ٣ العصر  سلام 

رحمة / أول مابعد عنها شعرت بطيار هواء بارد أحتل كيانها  وبكت على حظها انت كداب يا معاذ لا يمكن أصدقك أكيد بتضحك عليا بس انت جوزى وعافضل وراك لما نشوف أخرتك بكر*هك أقصد بححححححبك 

💫💫💫💫💫💫💫💫

محمد سايق العربية وبجوارة أحمد يحمل زين الرضيع  والمقعد الخلفى تجلس مها وطبعا أحمد الصغير معها  وأمل بجوارها وعنيها مركزة وتغمز لمحمد فى المراية ،،محمد قفل المراية لكى ينفذ عقابة وبداخلة سعادة فاهى رغم تعبها  لا ترى اى راجل غيرة ف حبها غير محرجة منة بسبب فرق السن بينهم بتدافع عنة  وأغلق المراية لكى لا يعمل حادثة فا الوحش يريد التهام الأسد   لكن يخشئ عليها من الأذى  

أمل/ أحمد ممكن تقف عند اى سوبر ماركت 

أحمد/ لية جعانة 

أمل / لا عايزة كياس سمرا كبيرة 

أحمد / أنا مالى جوزك هو اللى سايق 

أمل / ابو أحمد وقف على أقرب سوبر ماركت  وياريت تختار الأكياس ماركة حلوة أصل اللى ع يتشال فيها غالى 

مها / كياس زبالة عاتشيل الغالى أزاى 

أمل / ماسكة جر*حها ،،أسكتى لولا بحب أمك كنت غلطت فيها 

محمد/ حاضر يا أم زين و عاجبلك 🗡 جديدة علشان مش تتعبي 

أحمد/ أوبا شكل الموضوع كبير الكلام على أية 😉

محمد/ لم يرد وبالفعل جلب لها الأكياس و🗡 وتعمد يلمس أديها وجلس فى مكانة كأنة لم يفعل شئ 

أمل/ جننها بحركتة دى وتريد تضربة  تعاتبة ياترى شكلى مش فارق معاة ماشى يامحمد وربى لنو*لعك   ،،يا أنا يا انت ورمت الحاجة اللى جابها من الشباك رغم ملامحة جامدة لكنة سعيد بمشاكسة  بنت قلبة  لكن الحقيقة يريد وضع حد فى مشاعرها ومش ينفع اللى بتعملة لانة شئ خاص البيت أصبح بية طفلين ولاد  المفروض يتربوا ذى ما هو أتربى 

أحمد/ حرام عليكى ترمى الحاجة كدة هو فلوس جوزك كتير للدرجادى 

أمل / أنت مالك يالاااااااااا  واحدة وجوزها راكب معانا ليييية ها المفروض تتلقح مكانى وأنا مكانك ولا أنتى والادة يا بيضة   

محمد/ بهدوء ،،،صوتك يا الصبيان أنتى فى الشارع 

مها / بهدوء ،عيب تقولى على الدكتور كدة دة راجل وسيد الرجالة أخس عليكى يا أمل 

أحمد/ أنصدم ان مها دافعت عنة 

أمل / كدة كلكم عليا حتى ابو الهول نطق  طيب وقف العربية دى بقولك مححححححمد وقف العربية 

محمد/ بهدوء  لانة عارف تصرفاتها    بسبب بعدة عنها ،،أهو وقفت عايزة اية 

أمل/ مش عايزة أركب معاك 

محمد/ نزل وفتح لها الباب ،حاضر أتفضلى وأعملى حسابك لو نزلتى من عربيتى يبقا باب البيت مقفول فى وشك العمر كلة وانا قولت ليكى قبل كدة لما كان عمرك ١٢ سنة 

مها/ أستاذ محمد أية اللى بتقولة دة وانتى يا أمل أعتذرى حاليآ 

أحمد/ محمد دى أمل دى بنت قلبك  دى مجنونة 

محمد/ بنت قلبى هههههه أظاهر ماعرفتش أربى لما تغلطي فى الأكبر منك وشاور على أحمد ولما صوتك يعلى فى الشارع يبقا كل شئ ينتهى مدام مش محترمة وجودى  وقف تاكسى  وقال أنزلى وشوفى مكان تعيشى فية لان بيتى مقفول لكى لو نزلتى  ولو عايزة طلاق  عنيا وبالثلاثة كمان 

أمل / وضعت رأسها للأرض بكسرة  وأغلقت باب العربية  وبكت ووضعت الطرحة على وجهها 

محمد/ قلبة ألمة لكنة داس علية لازم تتربى  وقال ، سبيها يا مها محدش يصالح  ومشى التاكسي وركب العربية فى طريقهم للبيت ولما وصلوا أخذ زين وأحمد الصغير ودخل الشقة وأمل اللى طلعها أحمد ومها 

تفتكروا محمد غلطان ولا لا 😔🤔

محمد/ جالس فى الصالة ولم ينظر لها وبعد ما أحمد دخلها غرفتها، ، بلاش تقسى عليها 

محمد/ قلبى بيتق*طع  ،عاجبك تغلط فيك أمل لازم تتعلم تتحكم فى مشاعرها 

أحمد/ مش زعلان منها دى أختى دى توأمى فى الشر روح صالحها  اللى ذى أمل لو أتعودت على جفاك عادور علية برا ،،وابتسم بخبث 

محمد/ يعنى أية   دى بتعتى وملكى 

أحمد/ بلاش تقسى فى وقت محتاجة حنينك فية العقاب لية وقتة لكن دلوقتى جر*حها مفتوح وممكن ينز*ف  ممكن ضغطها يعلى وتروح منك  فكر فى كلامى  وانت عارف ان أمل مش بتشوف حد غيرك دة بشوف فى عنيها عايزة تخبيك عن الناس أخخخخخخ ولا البجا*حة نافعة ولا المكسوفة نافعة تعرف فرحت أن مها دافعت عنى اللى ذى أمل دى نعمة أسألني أنا بس محتاجة ضبط زوايا  تصبح على خير مهههها يلااااااااا 

مها/ وأمل 

أحمد/ أبوها أولى بيها ونظر لمحمد وغمز لة 

محمد/ أبتسم لأخوة  بلاش الغمزة دى بنتى تعبانة 

أحمد/ اما نشوف وحاوط مها  ومها نزلت أيدة وراحت على شقتها 

أحمد/ شوفت أخوك عايش ازاى 

محمد/ بلاش طمع مها بتحترمك أدام الناس لكن فى بيتكم براحتكم بت أصول مش ذى البجا*حة اللى جوة دى   

( بعد وقت )

أمل / بتبكى  للدرجة دى مش فارقة معاك طبعا يوم عن يوم بتحلو يا ابو عيون خضرا انت وانا ذى البقرة  بتخن حاضر يا محمد عايز تبعد أبعد لكن للأسف مش قادرة أبعد عن حضنك وبيتك رغم عندى قصر بس انت قصرى وكنزى 

محمد/ بالخارج وكلام أحمد يتردد فى ذهنة عايز يساعدها تدخل الحمام وتغير هدومها وتاكل مش قادر لازم تتعلم حفاظآ على أولادة تربية الصبيان صعبة  عايز يعلمها ان الحياة الخاصة داخل غرفتهم فقط مش للمشاع  فالزمن غير الزمن لما اولادة يجدوا أمهم مع أبوهم كدة  عايفكروا الموضوع دة مباح  وفى نفس الوقت عارف ان ممكن يتركها فى اى وقت لازم يترك لها رجالة تحافظ عليها وأحمد وزين هما رجالتها بعدة 

💫💫💫💫💫💫💫💫

دخل معاذ الشقة  ،،وفى أعتقادة غير محضرة الغداء وقافلة على نفسها ،،وأنصدم لما وجد الشقة نظيفة وريحة أكل شهى  وتسلل لها فى المطبخ وجدها ترتدى عباية بيتية فضفاضة ومحتشمة ورفعة كمها لحد كوعها وشعرها ملموم بطريقة عشوائيه لكنة جميل وصوت يملأ المكان بالقرآن الصادر من التلفزيون  وريحة بخور وجو الشقة هادى ،  جو جديد علية وغريب لكنة أبتسم بصدق ودخل غرفتة وجدها مرتبة حتى دولابة  وعلى السرير بجامة نظيفة وفوطة نظيفة وصوت القرآن الكريم يملأ جميع أركان البيت  وقال لنفسة،على الحصل الصبح قولت فى كار*ثة  تسلمى يا رحمتى أنتى ملكى وبتاعتى وبس 

رحمة / من أول لما دخل حست بية لكن تجاهلتة وخبطت على غرفتة لم تجد رد فتحتها عارفت انة بالحمام وقالت بصوت عالى معاذذذذ  لو سامعنى  الغذاء جاهز مش عايز براحتك أدامك ٢٩ دقيقة و٣ ثوانى وخرجت تضحك داخليآ 

معاذ/ خرج جرى وأحتار يلبس أية رغم دولابة من أفخم وأشهر الماركات يريد لفت نظرها  وبعد وقت أرتدى بنطلون رياضى أسود وتيشيرت أحمر ووضع برفانة الخاص وصفف شعرة وخرج عادى وجلس على السفرة وماسك الفون 

رحمة / وضعت الأكل بطريقة شيك لأنها تعلم انة مولود فى  فمة معلقة ذهب  وجلست أمامة 

معاذ/ نظر من تحت لتحت للسفرة ،فكانت عليها محشى كرنب وبط ومخلل ووضعت لة جزء من البطة والمحشى وبجوارها كأس من المياة المثلج وأيدها  لم  تلمس الطعام وهذا أعجبة جدا لانة بيقر*ف  جدا 

رحمة / بهدوء، ، أتفضل أنا كلمت البواب يجيب ليا الأكل وانا طبختة  مش عايز  تاكل فى تونة   وسحبت الفون من ايدة  ،،،مافيش فون على الأكل  

معاذ/ اكل بالفعل وكان مطبوخ  بالطريقه المصرية بدون اى أضافات للشيفات  وأكل البطة ولو نصيب رحمة رفضتة كان أكلة  ،وأكل محشى كثير 

وقام بهدوء غسل أيدة وجلس فى الصالة يشاهد التليفزيون 

رحمة / اوووف مغرور دة حتى ماقالش الأكل عجبة ولا لا  يلا بالهنا  وعملت شاى بالنعناع الأخضر المنعش  ووضعتة أمامة بدون كلام مسك أديها  ،وطبع قبلة عليها تسلم أيدك يا رحمة الأكل جميل أوى 

رحمة/ بكلامة رضى غرورها وضيع تعبها طول اليوم وهى بتحضر الأكل،،   بالهنا 

معاذ/ عايز أتكلم معاكي  أخوكى جاى انهاردة هنا  باليل 

رحمة / شهقت،  أبية  أبية سيد  أنت تعرفة 

معاذ/ أيوة عاتكلم معاكى بكل صدق  عايزة تصدقى صدقى مش عايزة براحتك 

رحمة / سمعاك قول اللى عندك بس الاول أشرب الشاى  وبعدين نتكلم وقامت جلبت طبق حلويات شرقية جنب الشاى  وهى خايفة أخوها يطلقها منة 

 [[[[وبعد وقت ]]]]]

معاذ / مش عايز مقاطعة ok، الحظ وقعك فى طريقى لما جيتى تسألي عن مدير المخروبة  والحوار اللى أنتهى بضر*بك ليا قلم   وبثقتى عليا  قولت لازم أكسرك والقدر وقعك فى حظى تانى شوفتك وانتى ماسكة سواق التاكسي وضربتية كنت مصدوم فيكى بجد كل همى ساعتها أضيعك وجابتك الشقة اللى قبل دى واللى حماكى منى كتاب ربنا تعرفى اول مرة ألمسة فى حياتى ساعتها خرجتك من الأوضة ودخلتك غرفة تانية نظيفة  صفية قالت انك بتصلى  ،لو كنت قولت ليكى نغير الشقة كنتى عاترفضى فا فا حطيت منوم فى العصير وصفية قالت انك نمتي شلتك وجبتك الشقة دى أنتى وصفية اول تاء مربوطة تدخل هنا علشان تعرفى تصلى فى نظافة وأنبارح لما قولتى بتقر*فى منى طلبت بنت والصبح النهاردة كلمتنى وقالت انك زقتيها من على السلم وأيديها انكسرت بسببك صدقينى فرحت أن البيت دة نظيف المهم كل لما أقرر  أقرب ليكى حاجة تمنعنى وبدأت أجمع معلومات عندك وعارفت أخوكى سيد كانت صدمة ليا عارفة لية 

رحمة / بتسمعة بتركيز  ورافضة تنطق غير لما تسمع أخرة 

معاذ/ أختى حبت أخوكى أختى عندها مشكلة ورافضة تتعامل مع اى راجل وأسف ماقدرش نقول مشكلة أختى انا الراجل الوحيد اللى بتتعامل معاه فقط القدر خلها تقرب من سيد لانة  أنصاب وكان فى غيبوبة وهى تنازلت عن لقب دكتورة  وكانت مقيمة معاه كأنها ممرضة  وساعتها حمدالله  ان لو كنت قربت ليكى كنت خسرت أختى  لانى كنت عارفض سيد لما طلب أديها منى ومش عارف الوضع كان يبقا أزاى 

رحمة / أخويا  هو هوكويس  دلوقتى 

معاذ/ أيوة  ،أتقربت منة ووجدتة أحتوى أختى ورجعلها الابتسامة ودة كان حلم مستحيل يتحقق  وبعلاقاتى عرفت ان الناس اللى بهدلوا اخوكى عرفوا انة لية أخت هنا  فى القاهرة  وفى نفس الوقت سيد ماكنش يعرف يخرج من المستشفى بسبب حر*جة اللى بيفتح من اى مجهود وحركة  طلبت أتجوزك وتبقى فى حاميتى طبعا انا مشهور أنتى مش تعرفى عنى حاجة بس هما عارفين اللى يقرب لحاجة ملك المعاذ حفر  قبرة بأيدة فما بالك بمراتة  واتفقت كتب الكتاب فى أقرب وقت وسافرنا الإسكندرية ولما جلست مع أمك وانتى برة الأوضة سيد كلم أمك بالفون و قالها حاجة واحدة لازم رحمة تتجوز معاذ هو يحميها  وفى ناس عايزة تأذى رحمة خصوصا ان كليتك فى القاهرة وسيد مشغول   أمك وافقت وفرحت لأنها بتثق فى كلامك أخوكى حتى كتب الكتاب أخوكى شاهد علية ومضى كمان  وعارف انك عايشه معايا هنا 

رحمة / يعنى يعنى  جواز مصلحة وترد الجميل لابية سيد علشان أختك 

معاذ/ لا لا اناممكن كنت  حاميتك من غير جواز  بس  انتى البنت الوحيدة اللى فى حياتى اللى قربت منهم بمزاجهم والله صدقينى 

رحمة / أصدقك انت عندك أختك وانا قولتلك بلاش أنا بنت ولولا كتاب الله  كنت ضعت  انت روحت الحارة عندنا احنا ناس غلابة والحاجة دى اللى كنت عايز تسرقها هى اللى بتزين البنت ومهمة عندهم انت مش فاهم   عارف أخويا وافق على جوازى منك لية 

معاذ/ بعدم فهم لية علشان غنى 

رحمة / ضربتة فى صدرة،  لاااااا علشان الزمن بيعيد نفسة كان ليا أخت أكبر منى وكانت مخطوبة لصاحب ابية سيد ويوم كتب كتابها وفرحها أتخط*فت   وأرسلوا لينا فيديو وهى بفستان فرحها  اللى كانت لابساة وهما  وبكت  ومش سابوها غير لما ما*تت  فى أديهم  أبية سيد رفض الزواج علشان مراتة مش يحصل فيها كدة حتى عريسها اللى هو جوزها ساعتها مش قدر يكمل ويعيش حياتة وطلع مأمورية وأستشهد  لانة ماكنش مركز  عارفت لية أخويا وافق عليك بغرض الحماية رغم انة مش أخذ رأى وطبعا أكيد مش يعرف اللى بينا وانت كنت عايز منى أية صح  ردددد عليييا

معاذ/ رحمة بلاش تقولى لاخوكى  انسى اللى حصل وأفتكرى ان من يوم ماعرفتك مش أذيتك تعالى نفتح صفحة جديدة شدينى لعالمك من يوم كتب كتابنا  مش بروح الفيلا وعايش معاكى هنا خدينى لبر الأمان معاكى انا انا انا مش بعرف أصلى مش بعرف  كتاب الله  فية أية عارف انى غلطت وربنا مش يقبل توبتى بس مالقتش اللى يقولى غلط البنات اللى أعرفهم الموضوع دة عادى عندهم  وأبويا كان بيعمل كدة وأدام أمى وأنا أنا أول واحدة قربت منها كانت هدية من أبويا لما نجحت فى الثانوية العامة  عارفة يعنى أييييية قالى لازم تبقا راجل متعة لما تعمل كدة بلا جواز بلا قر*ف وجابلى حاجات أتفرج عليها والنتيجة أنى ذى ما أنتى شايفة والله العظيم  من يوم ما شوفتك فى المستشفى  ماقربت لواحدة صدقينى وبسب أبويا أختى احم ،أقصد بلاش ترجعينى للطريق دة كل مرة بعد مابخلص بقر*ف من نفسى  بس أتربيت على كدة أبويا لما البنت قالت لة كل تمام أعطى لى شالية هدية وانا ٣ ثانوى فاهمة يعنى أية،،،،، رمضان دة مش عارف اللى بيحصل فية كنت بلاقي الناس اللى شغالة فى الفيلا صايمين واحنا بناكل الثلاث وجبات عايزة نكون ازاى لما بدخل مكان وبسمع فى آيات الله  بتلخبط وبهرب  ولما دخلت البيت هنا وسمعتة قلبى أرتاح وودنى معاة انا مش وحش صدقينى يا رحمتى صدقينى 

رحمة / ان الله غفور رحيم  وباب التوبة مفتوح وذنبك فى رقبة أبوك ،،،،وأمك موقفها أية 

معاذ/ بضعف  ،كل اللى يهمها الفلوس  وبس حتى أختى ماكنتش فى رأسها  المهم انها تكون سيدة مجتمع وتلبس وتحافظ على شكلها وكانت عارفة أبويا بيعمل أية بس ساكتة علشان فلوسة حلوة بكر*هم  انا أتعر*يت أدامك يا رحمة وقولت ليكى حقيقتى لو موافقة عليا  عاكون أسعد راجل فى الدنيا ومش عاتندمى أبدأ. ولو رفضتى واحد زى يبقا الطلا*ق هو الحل وحقوقك تاخديها كاملة بس بلاش أخوكى ساعتها يعرف أول لقاء بينا علشان مش يفرط فى أختى  وقبل قرارك كل الغلط اللى فى الدنيا انا عاملتة والماضى بتاعى مش مشرف عن أذنك ودخل غرفتة  ٠


🔉ياترى رحمة قرارها أية 🤔🤔يلا ساعدوا رحمة فى قرارها يا جماعة 

💫💫💫💫💫💫💫💫💫

مها/ العشا جاهز 

أحمد/ ماليش نفس 

مها/ طيب نصف رغيف طيب 

أحمد/ كلى أنتى يا غزالتى 

مها/ أنا فعلآ جعانة لكن مش أكل غير روحى تاكل معايا ممكن ،جعانة أووى وبعدين دة اول وجبة فى بيتنا بعد غيابك  لازم تاكل مع أنها حاجة خفيفة بس بكرة بأذن الله  ع٠٠

أحمد/ بتسرع،،كلها نعمة الله  حاضر عاكل بس بشرط وجلس على كرسى السفرة وجذبها داخل أحضانة، ،تاكلى من أيدى 

مها/ بتوتر ،بس بس انا انا تقيلة عليك يا أحمد

أحمد/ أخذ قطعة خبر ووضع عليها مربى ووضعها على فمها وهى مسكت أيدة وطبعت قبلة عليها ،،ربنا مايحرمنى من أيدك دى أبدآ، ، أنا خايفة على أمل

أحمد/ لا متخافيش  محمد عارف بيعمل أية وبعد ما أكلوا حملها بيد أيدة 

مها / أحمد  أحمد 

أحمد/ دماغك مش تسرح احنا عنام اليوم كان صعب أوى دة كويس أنى شيلك اصلآ  ههههه ولاأنتى عايزة حاجة قولى قولى ماتتكسفيش ههههههه

مها/ أحم أأأنا لا أأأ

أحمد/ مالك بتقطعى لية قولتلك جعان نوم وربنا ولازم تعرفى لو انا عايز وأنتى لا قولى لا  

مها/ ممكن تزعل 

أحمد/ لا مش أزعل لكن سكوتك يدل انك موافقة 

مها/ أنت طيب أوى يا أحمد عايزة بنوتة  أجوزها لأحمد الصغير 


أحمد/  نعم ،لا طبعآ دة واد  رخم شوفتى كان بيشد الفون أزاى وذى البقرة ذى أمل  والله  دراعى وجعنى وانا شايلة  مش عارف غزالتى بتشيلة أزاى ،،،،،،، 

مها/ الله أكبر،  بس لو انت مش تعبان ياروحى كنت وأتكسفت 

أحمد/ صفر ليها ايوة كدة ،بس أهئ أهئ بكرة بس خليكى فاكرة وبلاش تكونى  عاملة ذى الصابونة بتجرى منى فى كل حتة ومش عارف امسكها  منك لله يا أمل ضيعتى الفرصة أهئ أهئ

وجذبها داخل أحضانة  وناموا 

             الفصل الثاني والعشرون من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات