Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات بنات الجزء الثاني2الفصل السادس6بقلم نجمة براقة


 
رواية حكايات بنات الجزء الثاني2

الفصل السادس6
بقلم نجمة براقة


اسامه 

« في المكتب»

أسامه:  عُدى!  متخلنيش اكره نفسي  اني  قولتلك،  ارحمني ياخي
عدى:  ما انت لو مقولتليش، والله ما هسكت وهروح ابلغ وهما يعرفوه  بمعرفتهم
أسامه:  لو عملت اي حركة غبيه يا عدى انا مش هعرفك تانى
عدى:  براحتك بس انا مش هسكت على حقي وحق اختي 
أسامه:  ماشي روح بلغ،  وخليهم يقولولك هو مين ده لو عرفو اصلا 
عدى:  هقولهم اللى  قولتهولي وهما يتصرفو
أسامة:  يتصرفو معايا؟ 
عدى:  ايوه 

«ريهام تطرق الباب»

أسامة:  ادخل 
ريهام:  واحد اسمه ناصر طالب يقابل حضرتك 
أسامة ينهض فجأه: قالك اسمه ناصر 
ريهام:  ايوه يا فندم 
أسامة:  طيب خليه يستنا خمس دقايق 
ريهام:  حاضر يافندم ( تذهب وتغلق الباب)
أسامة: أمشى دلوقتي وبعدين نتكلم
عدى بشك:  مين ناصر ده
أسامه:  عميل تبع الشغل،  يلا اتفضل
عدى: والعميل تتفزع لما تسمع اسمه ليه 
أسامة بعصبيه:  عدددى كفايه، يلا شوف شغلك 
عدى:  براحتك ( يطلع ويرزع الباب وراه)

ناصر يدخل: جيتلك لغيت عندك اهو، ابني فين
أسامة:  ابن مين،  ومين حضرتك
ناصر:  انت عارف مين حضرتي، قول اللي عندك 
اسامه: لا الحقيقه محصليش الشرف، عرفني بيك
ناصر يضرب يديه على المكتب: انا دلوقتي بكلمك بلساني متخلنيش اتصرف معاك تصرف ميعجبكش
اسامه يمط شفتيه : هتشربني مخدرات ولا تخليني اشم هروين من اللي شغال فيهم الايام دي،  ولا هتأكلني من شحنات الحوم الفاسده اللي بتشارك فيها،... بلاش دول... يمكن هتعرفني علي صحبتك اللي سيادة السفير ميعرفش انك بتخون بنته معاها،
ناصر: انتي عرفت الحاجات دي كلها منين، مين الخاين اللي بيوصلك اخباري 
أسامة:  خليها مفاجأة 
ناصر:  طيب قول عاوز ايه،.. وايه يرضيك علشان نخلص
أسامة:  خليها مفاجأة بردو، واطلع برا
ناصر:  انت مش عارف بتلعب مع مين...... حرس على نفسك وعلي اهلك كويس، ومتنساش تسلملي علي سيلين 
(أسامة يضع يده خلف رأسه ويضربها بالمكتب بغضب)
أسامة يرفع اصبعه في وجهه  بتحذير:  لو قربتلها هبعتلك ابنك متكيس
ناصر يتحسس جبهته ويزفر بغضب: هوريك،.... ورحمة شيري الغالية عندي لا اندمك على كل حآجه

(عدي يدخل فجأه ويمسك به ليتدخل اسامه فوراً ويحول بينهم:)

عدي وهو يحاول ضربه:  هو ده... وسع سيبني اقتله 
أسامة يصفعه بقوه: أنا مش قولتلك تروح علي شغلك
عدي بعصبيه:  بتضربني يا اسامه.... طيب ايه رايك بقا ان لا انا لا هو، 

يدفع اسامه ويشتبك معه مره اخرى 
 و اسامه يطلب الامن ويعود ليبعده عنه 

ناصر يعدل بدلته:  ماشي انا هعرفكم مين ناصر اللي تجرأتو عليه 
عدى بانفعال : سيبني يا اسامه
أسامة: اهدااا 
الامن يدخل: افندم مستر اسامه
أسامة: طلعوه بره 
عز يدخل: في ايه يا اسامه 
عدى: الراجل ده هو اللى قت....
اسامه يهزه بغضب: عددددى، كفاية 
عز: ايه اللى بيحصل هنا،... مين انت 
ناصر:  انصح ابن اختك ميلعبش معايا علشان متدفعش التمن انت وبنتك 
اسامة: مستنين ايه طلعوه بره
عز ياشرلهم بيده :   لحظه..... عيد كلامك تاني كده 
أسامة:  خالي انا هفهمك بعدين خليه يمشي 
عز يرفع صوباعه ليسكته:  سامعك 
ناصر: اسأل ابن اختك وهو يقولك 

عز يصفعه على وجهه:  انت اللي جبت سيرة بنتي.... ها سامعك ( يلحقه بصفعه اخرى، لينقض عليه ناصر محاولِ قتله، ليبعده الامن عنه سريعآ)
ناصر بغضب: سيبوووني 
أسامة:  ارموه بره 

الله يسامحك يا عدى، بوظ كل حآجه وانا مكنتش عاوز خالي يعرف.. وبعد اللي حصل اطريت اقوله الموضوع كله من اوله ل اخره

عز:  غلط يا اسامة... اللي عملته من البدايه كان غلط،   من اول ما خبيت الأجنده، لغيت ما خطفت الولد 
أسامة:  وانت كنت عاوزاني اعمل إيه... اسكت وانسا
عز: كنت سلمت الاجنده للبوليس وقولتلهم اللي حصل مش تتصرف من نفسك
أسامة: دي كانت مراتي انا مش مرات البوليس.... ابني انا اللي مات مش ابن البوليس 
عدى: احسن حل اني اقت...
أسامة بغضب:  ولااا كلمه انت بوظت كل حآجه وعرضت نفسك للخطر، وشوف مين بقا اللي هيحميك منه بعد اللي عملته 
عدى: انا مش عيل علشان احتاج حد يحميني، ولو مقتلنيش انا اللي هقتله 
عز:  اهدا يا عدى مش وقت كلامك ده 
عدى: مش ههدا يا خالى 
اسامه:  طلعو من قدامي دلوقتى 
عدى: طالع لوحدي ( يضرب الكرسي بقدمه ويمشي)
عز:  استنااا يا عدى 
أسامة:  بقولك ايه، انا مش مسؤول عن اللي هيحصله، روح فهمو 
عز:  الله يسامحك يا اسامة، كنت بقول انك عقلت وبطلت جنان واتريك بتعمل كده من ورايا
اسامه بقهر:  انتو احمدو ربنا اني لسه بعقلي،.. حد غيري شاف اللي شوفته كان زمانه في مستشفى المجانين مع رفيق 
عز:  الله يكون بعونك وانا مقدر.. بس حقك يرجع بالقانون مش بشكل ده

#هنا

الأصوات عليت والامن طلعو واحد بره، وبعد شويه عدى طلع وساب الشركة كلها وهو مش شايف قدامه ولا سمع لاي حد بيحاول يوقفه، وعدا يومين وكل  يوم  اقول  هيجي وميجيش، وفي اليوم التالت طلعت عن صمتي وسألت عنه

هنا:  هو عدى مجاش الشغل  ليه 
سميره:  محدش يعرف 
مهند:  وانا  بكلمه مبيردش 
هنا:  طيب  ما تتصل  تاني  يمكن يرد 
مهند: مش هيرد 
سميره:  طيب ما تاخدي رقمه وتكلميه انتي هو  بيعزك ويمكن يرد 
هنا: يعني  ايه  بيعزني ...  هو  بيعز الكل  مش  انا  لوحدي 
سميره:  انتي  تختلفي والكل عارف 
هنا:  سميره  لو سمحتي  ...  هو  في  مقام اخويا  الصغير  ومفيش داعي  للكلام  ده 
سميره:  وانا  قولت  ايه يابنتي،  بيعزك ك زميله كويسه  انا مقصدش حآجه  تانيه 
هنا:  اه 
سميره بإبتسامة:  طيب  خدي رقمه  وكلميه بقا 
هنا:  وهو  هيعرف  منين  انه رقمي 
سميره:  ابعتيلوه رساله  وقوليلوه، وهو لما  يشوفها  هيرن بنفسه
هنا: انتي بتحلمي مستحيل  يرن 
سميره:  انا  بقولك  اهو  انه هيرن وجربي 
هنا:  ماشي،  هاتي الرقم 

خدت منها الرقم  وانا  محرجه اني ابعتله.. وخايفه يرد علشان  ميأكدش كلام سميره... وخايفه ميردش لا يحرجني.......  لكن  في  النهايه بردو بعتله رساله قولتله " انا هنا  كنت  عايزة  اطمن عليك " وبعدين عملت  التليفون  صامت عشان  لو اتصل  محدش يعرف 

وبعد شويه اتصل  فعلا،  ف خدت التليفون  ودخلت الحمامات عشان منظري قدام سميره ومهند

 

هنا:  الو 
عدى:  هنا؟
هنا: ايوه
عدى:  عامله اية
هنا:  كويسه، وانت عامل ايه
عدى:  تمام 
هنا:  مجتش الشغل بقالك يومين
عدى: مش هاجي تانى
هنا:  ليه 
عدى:  مفيش نصيب أكمل
هنا:  مش هتيجي خالص 
عدى:  عاوزاني اجي ولا ايه
هنا:  لا انا مالي... انا بطمن عليك كزميله بس
عدى:  يعني مش عاوزاني اجي
هنا:  دي حآجه ترجعلك 
عدى:  طالما كده يبقا مش راجع... محدش عاوزني عندك
هنا:  كل الناس هنا بتحبك، بتقول كده ليه
عدى:  وانتي من الناس دول؟
هنا:  اييه ده بقا.. هو انا كل ما اكلمك تغير الموضوع 
عدى:  بلاش السؤال ده.....وافقتي علي العريس؟
هنا بتنهيده:  النهارده هقولهم ردي
عدى: اللي هو اية
هنا: اكيد هوافق، إسلام حب عمرى كله
عدى: طيب ليه الكدب انا سامعك بتقولي لامك انك مش عاوزاه،.. قولي انك هتوافقي عشان تخلصي منى
هنا بنرفزه:  عُدي من فضلك عيب كده.... انت صغييييير عننني،.... ياسيدي لو عاجبك شكلي، تعاله اجوزك اختي واهي شبهي 
عدى:  لو شبهك اوي ونفس الشخصيه..... ف انا مش موافق،.. يا انتي لا بلاش
 هنا:  تصدق اني  غلطانه  اني  كلمتك،  ..  متجييش يا عدى 
عدى:  مش  جاي الشركه  بس هاجيلك البيت 
هنا:  تيجي  تعمل  ايه  في  البيت 
عدى:   عشان  اشوف  اختك 
هنا:   عدى!...  اقفل دا انت تخنق
عدى:   سلميلي  عليها  يكون  جتلكم 

قفلت  في  وشه وبعدين  وصلني رساله  منه 

عدى:  انتي  فين دلوقتي 
هنا:  في  داهيه 
عدى:  منوره  ... بس حلوه الداهيه دي ولا مش قد كده 

مردتش عليه وطلعت وانا بحاول اداري ابتسامتي.. ودخلت المكتب من غير ما ابص لحد وسندت كوعي علي المكتب وحطيت ايدي على وشي علشان ميبانش عليه

سميره: كنت فين يابني 
عدى:  كنت في داهيه
(هنا تنظر لمكتبه لتتفاجئ به وتجده ينظر لها)
سميرة:  قلقتنا عليك ياعم
عدى:  تسلميلي يا سميره 
سميره: بقيت كويس دلوقتي
عدي وهو ينظر لهنا بطرف عينه:  بقيت كويس لما شوفتكم وسمعت صوتكم
سميره تلاحظ:  يااااحبيبي ربنا يجبر بخاطرك، ههههه
هنا:  حمدالله علي السلامة
عدى: الله يسلمك يا اخت هنا 

#عدي

مكنتش  هرجع تاني  بس  أسامة  جه ومسكتش غير  لما قولتله هرجع..   وحلفلي انه مش  هيسيب حق شيري، بس اصبر شويه...  وانا  سكت لما  نشوف  هيعمل ايه 

ومكالمة هنا بسطتني اووي، وعرفت  اني  فارق  معاها رغم  انها  قالتلي  هتوافق على العريس...  بس  خليها  توافق مسيرها تسيبه عشاني 

"  وقت البريك "

عدى يجلس على نفس طاولتها:  تسمحيلي أقعد
هنا:  انت قعدت خلاص
عدى:  لو مضايقك ممكن اقوم
هنا:  مضايقني
عدى:  كده مينفعش اسيبك لوحدك مضايقه
هنا:  ههههه عدي ارحمني
عدى:  الرحمه من عند ربنا،... احكيلي بقا عن خطيبتي شويه
هنا:  اتخطبت 
عدي:  مسيرها تسيبه وتجيني انا
هنا: شوفو ازاى
عدي:  اسمعي منى، هي مش هتقدر تعيش مع واحد غيري، وهتشوفي
هنا:  ليه يا روميو
عدى:  علشان مش هتلاقي حد يحبها زي
هنا: حتى لو ملقتش، مش هتفكر فيك
عدى بإبتسامة:  شكلك مسمعتيش انها بدات تفكر فيه،  وتقلق عليه
هنا: انا قلقت علشان انت زميلي وبس.. وكنت هقلق علي اي زميل تاني لو كان حصل معاه كده
عدى: انا مبتكلمش عليكي انتي
هنا:  ريحتني... يلا وقت البريك خلص عن اذنك
عدى يسند رأسه بألم:  ااه  تمام اتفضلي
هنا:  مالك في ايه
عدي:  ااه... مفيش حآجه 
هنا تقف عنده:  عدى مالك،.. مصدع اجبلك دوا
عدي:  راسي  حاسسها بتخبط
هنا تضع يدها علي جبهته : جسمك مش سخن
عدى يبتسم:  دلوقتي خفيت بس وسعي عشان الزملا
هنا تبعد عنه:  بتضحك عليه ياعدي
عدي:  اختي وبدلع عليكي ههههه
هنا: عارف، لو شوفتك بتموت قدامي مره تانيه مش هنجدك 

#أسامة

كلمت مروى، علشان اسأل على اخبارهم، لانها بقالها يومين مبعتتش رسايل تضايقني، ولا اتصلت تقولي عايزة حآجه

أسامة: ازيك يا انسه مروى
مروى بصوت متعب: تمام يافندم، حضرتك عامل إيه
أسامة: مالو صوتك
مروى: مفيش يافندم
أسامة: مااالك 
مروى: شوية برد 
اسامة: طيب ومخدتيش دوا لية
مروى: خدت كتير
أسامة: ومفيش تحسن؟
مروى: هتحسن دلوقتي
أسامة:    انزلي روحي لدكتور
مروى: لا يافندم انا هكون كويسه
اسامة: بقولك روحي مش عاوزك تتعبي وتسيبي الولد لوحده، او تعديه 
مروى: طيب والولد هسيبه لمين يافندم
أسامة:  خلي مرات البواب تقعد معاه يكون رجعتي 
مروى: ماشي يافندم
أسامة:  هتروحي لأي مستشفى
مروى:  المستشفى اللي قريبه من هنا
أسامة:  طيب روحي وابقي كلميني
مروى: ماشي يا فندم 

قفلت معاها وروحت نفس المستشفى،.. لأن كان عندي فضول اعرف هتعمل اية لما تشوفني...وهتتصرف بأي شخصيه.. ولما وصلت لقيتها هناك من غير نقاب.. ولما شافتني حاولت تداري وشها 

أسامة يوقف قدامها:  انتي هنا، مش مصدق عيوني
مروى بتعب:  انا تعبانه بعدين نكمل خناق 
اسامه: ممكن،  بس عيونك لونهم احمر ليه كده 
مروى: حطالهم لون لتزيين... تعبانه اكيد ، هيكون مالهم يعنى
أسامة:  هو كله تعبان النهارده
مروى:  ليه!  هو انت كمان تعبان؟
أسامة: لا، دي بنت غلبانه شغاله عندنا، وانا كنت جايلها بس مش عارف مجتش ليه... انا هتصل بيها 
مروى بارتباك :  ذذذبذبات الهاتف بتتعبني، اوعا تتصل دلوقتي
أسامة: خلاص اهم حآجه صحتك،، اتفضلي احجزي علشان متتأخريش
مروى: حجزت من شويه 
أسامه:  تمام اقعدي بقا يكون جه دورك
مروى: وانت هتفضل قاعد لغيت ما يندهولي 
أسامة: اه هستنا معاكي يكون البنت جت 
مروى بعبس:  اه 
أسامة بإبتسامة:  مقولتليش بقا انتي اسمك ايه
مروى: م م ميااده.. اسمي ميادة
أسامة: اااه... ميمو دي انا
مروى:  ايووووه
أسامه:  طيب ممكن اعرف انتي ليه بتبعتي تشتميني 
مروى: الله يباركلك انا عيانه استنا اخف وبعدين احكيلك
أسامه: ههههه طيب اتفضلي نستنا مع بعض على الكنبة دي
مروى: ما انا هستنا جمب الستات، للأسف

التمرجي:  مروى احمد...... الانسه مروى احمد، دورك جه
مروى تداري وشها: اتفضل حضرتك 
اسامه: الراجل ده بينده علي اسم البنت اللي شغاله عندي، هي فين.
التمرجي يوقف جمبها: يافندم بكلمك 
مروى بارتباك:  حضرتك مين
التمرجي: دورك جه 
مروى:  انت غلطان انا دوري الاخير باسم ميادة أحمد مش مروى 
التمرجي: انتي قولتي مروى
مروى:  كدبني.. هو اسمي ولا اسم واحده تانيه،. تلاقيك كتبت اسمي غلط
أسامه: مش مشكله ادخلي وخلاص 
مروى: رايك كده
أسامة:  ايوة، يلا بسرعه قبل ما حد ياخد دورك
مروى:  طيب (  وتذهب خلف التمرجي

فريد: استاذ اسامه عامل ايه
اسامه يستدير: اهلا استاذ فريد... حضرتك هنا، خير
فريد:  جاي اكشف، انت بتعمل  إيه هنا 
اسامه: جاي مع واحده معرفه عشان تكشف
فريد: الف سلامه عليها، خير عندها ايه 
أسامه: دور برد عادي
فريد: لا الف سلامه عليها 
اسامه: الله يسلمك
فريد: طيب احنا هنتقابل تانى علشان نتكلم في الشغل 
اسامه: نورني في المكتب في اي وقت 
فريد: اكيد هعدي عليك قبل ما ارجع اسكندريه
أسامه: تنور فريد باشا

مشي وبعد شويه هي جت

مروى: انت لسه هنا
أسامه: ما انا بقولك مستني البنت تيجي
مروى: طيب استناها براحتك
أسامه: ماشيه؟
مروى: لا هبات.... اه ماشيه طبعا
أسامة: طيب ابقي كلميني متقطعيش الرسايل، انا اتعودت عليكي
مروى:  بس يارب اخف الاول، حاسه  ان في مرزبات بتخبط في دماغي 

كانت بتتكلم وفجأه سابتني وطلعت تجري لفوق 

أسامة:  في ايه... مر.. مياااده رايحه فين
فريد:  انت لسه هنا
أسامة: اه... عن اذنك

سيبته وطلعت فوق ودورت عليها ملقتهاش خالص 

#مروى 

شوفت فريد جاي ف طلعت فوق واستخبيت في غرفه من الغرف وبعد ما شوفته من الشباك ماشي بالعربية، نزلت تاني ورجعت البيت ومشيت الست وانا  حاسه ان رجليه مش حملاني، والعرق بيصب من كل جسمي، 

"  فلاش باك "

فريد،  ماجهزتيش لسة
مروى: فهمني طيب احنا هنروح فين وهنقابل مين
فريد: في ضيف جاي يتعشا معانا
مروى: طيب ومقولتش ليه كنا جهزنا عشا
فريد: العشا وصل... ويلا بطلي رغي،  والبسي الفستان الأحمر 
مروى: اي فستان احمر... اوعا تقول اللي مكشوف 
فريد: ايوه هو. وابتسمي احنا داخلين صفقه مهمه مش عاوزها تضيع بسببك 
مروى: وانا ايه دخلي في شغلكم، البس ليه فستان زي كده كاشف الجسم اكتر ما ساتره
فريد بتحذير:   انتي لو مبطلتيش تجادليني في كل حآجه انا هأذيكي اذيه جامده 
مروى:  وانت كده مش بتأذيني يعنى
فريد:  انا كده برفعك لمستوايا، انما اذيتي هتكون وحشه اووي لبنت ملهاش غير شرفها زيك 
مروى: هتعمل اية يعني 
فريد:  هعملك قضية شرف، حتت واد من الشارع يتمسك معاكى فى وضع مخل، تتحبسي  وتتفضحي ومش بس كده،... بصي فوق كده 
(مروى تبص لفوق )
فريد: اول مره تاخدي بالك من الكاميرات صح
مروى تصعق: متقولش انك 
فريد:  ايووووه، بصورك وانتي معايا

" باك "

منك لله، انا كنت قربت انسا شكلك، رجعتلي كل الذكريات الوحشه اللي عشتاها معاك 

اسامه يتصل: انتي فين 
مروى : في البيت
أسامة: ايه الحكاية، مجتيش المستشفى ليه
مروى: بقيت كويسه 
اسامه: في حآجه حصلت معاكى
مروى: لأ كله تمام 

قفلت معاه وبعد شويه بعتلي على الفيس بوك 

أسامة:  جريت روحتي فين 
مروى:  وانت مالك
أسامة:  مالي ازاي انتي شكلك وراكي مصيبة 
مروى بانفعال:  انت ملكش دعوه بيه، والكلام بينا انتها. 

قفلت الداتا وقعدت مكاني افتكر اللي حصل معايا وابكي 

#ناصر 




وصلني صور ل أسامة مع بنت في مستشفى،، ولما ركزت في شكلها عرفتها،... البنت دي كان متجوزها واحد شريكي، وياما حضرت معانا عشاء عمل وبعدين هربت منه وهو كان قالب عليها البلد.... اهلااا ده كده مش انا لوحدي اللي هعوز أذيه... أكيد فريد هيفرح اوي بصور دول لما ابعتهمله،..    بس خليني  اجمع شوية بلاوي ازنقه بيهم مره واحده علشان ميقدرش ياخد نفسه..... مااشي ياعدى انت التاني، ليك روقه

#اسامه

البنت دي تقلق بجد،.. وعندها حآجه هي مش قايله عليها وخوفت يكون وراها مصيبه عشان كده كان لازم اتصل بمديره المركز اسألها عنها كويس

المديره: يافندم مروى معانا من اربع سنين مفيش حد اشتكا منها عشان كده بعتهالك هي بذات 
أسامة: هي منين 
المديرة: من اسكندريه
أسامة: متجوزه،.. اهلها عايشين 
المديرة: لا هى وحيدة ومش متجوزه
أسامة: عندها مشاكل مع الحكومة، او مع اي حد
المديرة: لا يافندم هي معليهاش اي قضايا او مشاكل مع اي حد
أسامة: ماشي يافندم متشكر.. وياريت متجبلهاش سيرة انى سألت عنها 
المدير: طيب  ممكن  اعرف  حضرتك  قلقان من اية 
أسامة:   مفيش  حبيت بس اطمن زيادة  على  الولد  
المدير:  اطمن يافندم ابنك في امان معاها 
أسامة:  متشكر  

لما هي  كويسه  كده  امال  ايه  اللي  عملته ده كأنها بتستخبا من حآجه 

#يارا

جالي استاذ زميلي في المدرسه عشان يعزيني في موت فضل لانه كان مسافر ومقدرش يجي في الاول

محمود: الباقية في حياتك وربنا يصبرك 
يارا: ما دايم الا وجهه متشكره على تعب حضرتك





محمود:  انتي بنتنا ويعز علينا نسمع خبر زي كده عنك 
الام: متشكرين علي جيتك، اتفضل هنقومو معاك بالواجب
محمود: متشكر يا حجة،

منصور يجي يلاقي يارا واقفه معاه: دا احنا عندنا ضيوف
الام: ده الاستاذ محمود زميل يارا فى المدرسه
منصور: وعلى اكده جايلها هي مش احنه
يارا: الاستاذ فيه الخير منسيش الواجب 
محمود:  والله انا زعلان علشان مكنتش موجود وساندتك يا استاذتنا 
منصور:  والله فيك الخير انت واستاذتكم... منووووره يامه، امال مشايفش بقيت الحريم واقفين امعاكم
محمود: ما انا ماشي وصلهم سلامي
منصور:  له والله ما يحصل لازم تسلم وتعاين ونشغلولك موسيقي كمااان،.. مررررعي لفيني الصوط
يارا: الصوط لمين عيب اكده 
منصور:  امااه خدي الوليه دي من خلقتي قبل ما اعجنها في بعض، وانت يا استاذ، يلا ياخوي اتكل قبل ما اعلم علي جتتك بالصوط 
محمود: انا اسف انا بعمل الواجب مع زميله مش اكتر 
منصور بعصبيه:  دلوك هي حرم المرحوم فضل علام مبقتش زميله، يلا امشى من اهنه
يارا:  اسفة استاذ محمود حقك عليه انا
منصور بانفعال:  انتتي هتغوري من خلقتي دلوك ولا له
الام: أمشى قدامي 
محمود: انا  اسف  ،  عن اذنكم 
منصور: بسلامه 

يارا:  انت مين سمحلك تعمل اكده.. اتكون مين انت عشان تتكلم مع زميل ليه بطريقة دي وكمان تزعقلي قدامه 
الام:  قولت قدامي يا يارا
يارا: له مقدمكش، ولو اللي في بطني هيخليني اتزل اكده انا هموته دلوك ( تضرب بطنها ليمسك معصمها بقوة ويتنيه خلف ظهرها)





منصور بغضب:  عاوزة تموتي ولدنا علشان طردت صاحبك الي جايلك لغيت البيت يا بت البواب
يارا تشد يدها ولكن لا تستطيع افلاتها:  انت ملكش كلمه عليه، سيب يدي
الام: بزيداك يا منصور سيب البت
منصور:  انتي متتكلميش عشان الغلط كان قدامك ومقولتيش حاس
يارا:  سيب يدي بتوجعني
الام تنزع يدها منه: قولت بزيداك،... انا وقفت معاها ومحصلش حآجه غلط
منصور: كيه يعني محصلش وهي واقفه مع واحد غريب وتقولي زميلي
يارا تنزل دموعها: مرت عمي احب علي يدك سيبوني امشي، وانا والله هجبلكم ولدكم لغيت عنديكم 
منصور:  عشان تمشي علي حل شعرك
يارا:  انتي بأي حق تتكلم امعايا اكده، انت اخو المرحوم وبس 
منصور:  انتي مرت اخوي وانا بحمي شرفه وشرف ولده من بعده
الام:  وخطيبها
منصور:  امااااه
يارا بصدمه: مين خطيب مين
الام:  خطيبت منصور، هتجوزيه بعد العده ما تخلص
يارا تنظر لمنصور بصدمه:  من نفسكم اكده قررتو اني هتجوزوه 
منصور: وانا مميتش عليكي انا هعمل اكده علشان ود اخوي
يارا:  انا اموت نفسى بسم فيران ولا أكون مرتك انت بذات،... انسووو 






منصور: طيب هنشوف كلمة مين اللي هتمشي، 
يارا:  هتغصبوني يعني
الام:  له كله برضا،.. عشان الجوازة دي لمصلحة الكل
يارا بدموع: له يامه، ده عمره ما هيكون لمصلحتي، حرام اتغصب مرتين 
الام تمسكها من زراعها بغضب:  مين دي اللي تتغصب علي حد من عيالي، نسيتي نفسك اياك
منصور يبعدها عنها: امااه خلاص،... هي عندها حق مينفعش تتغصب مرتين 
الام:  انت كمان هتقولي تتغصب 
منصور:  ايووه يامه.... خلاص ، مفيش غصب تاني، وتقدري بعد ما تولدي تسيبيلنا ولدنا وتمشي
يارا ببكاء:  كمان اسيبلكم ولدي، حرام عليكم
منصور ينظر لها:  هو اكده، كان قدامك انك تعيشي معاه بس انتي اللي مش عاوزة، واحنا عيالنا ميتربوش بره





يارا بدموع:  وهتقدرو تحرموه من امه
منصور:  امه اللي اختارت تحرمه من نفسها، احنا مالنا
يارا:  كل ده علشان مش موافقه اتجوزك 
منصور: قولتلك مش ميت عليكي، بس علشان ود اخوي اتنازلت و وافقت علي طلب امي
يارا بدموع:  كداب يا منصور، انت موافقتش عشان ود اخوك ولا علشان طلب أمك
منصور: اظن هتقولي عشان ميت في دباديبك ومش قادر اعيش من غيرك اياك
يارا ببكاء:  اللي زيك معندهوش قلب يحب، انت عاوز تجوزني علشان تزلني وبس
منصور: انتي متفرقيش معايا علشان اعوذ اذلك 
يارا تمسح دموعها وتتنهد:  طيب، يعنى انتو دلوك عاوزني اتجوز منصور علشان ولدكم 
منصور: ايوه
يارا:  طيب انا عندي شروط
الام:  انتي بينك اتجننتي
يارا: ماهو يا شروطي تتنفذ لاما تموتوني ويموت معايا الواد لاما اموت نفسي انا... اختارو
منصور:  استني يامه... قولي ياست الابلة
يارا:  تلات ارباع الاملاك تتكتب بأسمي، 
الام:   وه
منصور بدون  تفكير:  اموافق
يارا بصدمه:  موافق  كيه
الام:  انت امعتقول إيه 
منصور:  امواافق يامه، 
يارا:  طيب  طيب  انا  لسه  مخلصتش شروطي
الام:  انتي  زودتيها قوي  يابت انتى 
منصور:  استني  يامه...  قولي 
يارا:  الشرط التاني  اني  مش  هعيش مع  دوره
منصور:  له دي مليش حق  فيها،  اطلبي غيرها 
يارا:  هو  اكده مش  هتنازل عن  شرطي ده،  لاما بلاش منها 
منصور:  انتي  عارفه  زين  اني  اقدر  اتجوزك بالغصب ف اختاري شرط تاني  يخصني وحدي
يارا:  طيب  بلاها كل  ده  ، في حآجه احسن
منصور:  هي ايه
يارا: لو قدرت تغير  نظرتي ليك في  الفتره  الباقيه  انا  موافقه من غير  خاتم صفيح حتي  ...  وريني هتعمل  اكده كيه 
منصور:  اغير  نظرتك كيه يعني 
يارا  :  يعني  احس انك  بني آدم، بتحس  وعندك قلب ولسانك يبطل يهين في  خلق الله  وتبطل تكبر علي  الناس،  يعني  إنسان  طبيعي 
منصور:  ههههه ااااه يا غلبك يا منصور 
يارا:  شاهده يا مرت عمي،  عشان  لو خلصت  العده وهو  لسه  بطبعه ده  .





  احلفلكم ما ممكن  يجوزني لو جبتولي رئيس  امريكا  يترجاني 
الام:  اديك اديتلها الفرصه  تتمرع علينا 
منصور:  بسيطة، سيبيها علي  الله 
يارا:  مش  بسيطه،  عمرك ما هتقدر تتغير وانا  اللي  هفوز في  الاخر 

كنت  فاكره  ان طلب المال هيعجزه لكن  له،  دا وافق بسرعه  من غير  تفكير،  ومتأكده انه كان  هينفذ،....  ....  وفي  النهايه  ملقتش اصعب من طلب التغيير  اللي  هيعجزه ومستحيل يقدر  يحققهولي،  اللي  زي ده  مستحيل  يتغيّر  لو اطربقت السما على  الارض.... لكن يتحسبلو نقطة  لما  رفض  طلاق معالي،  مع انه مش  بيبطل يهينها   

 

يمكن  لو مطلبتش او مكنتش  المشكله  دي حصلت  كانت 



 مع الوقت  عرفتني زين وعرفت اني  مش  عفش زي 



ماهي  متخيله...  بس  دلوك هي  صعبتها علي،  لاني لو عملت  حآجه  واحده  كويسه  هتقول  اني  


بعملها علشان  اصلح صورتي قدامها  ....  يااغلبك يا منصور،



 انا  كان مين  قالي  اوافق على  الجوازه المهببه دي

تعليقات