Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مجنونتي الفصل التاسع والعشرون29بقلم فيولا عماد

 رواية مجنونتي

 الفصل التاسع والعشرون29

بقلم فيولا عماد

مريم بتعب: لو في حالات تاني يفاطمة داخليهم كمان ساعه 

فاطمة: حاضر 

وخرحت 

مريم وهي تحلس علي المقعد 

ادم وهو يدلك لها راسها: مرتاحة 

مريم بتعب: اها 

ادم بحب: مش كفاية كده بقا بعد

مريم بستغراب: بعد اي ي واكملت بصدمة انت دخلت هنا ازاي 

ادم بحب: مش مهم المهم ان تعبت من البعد سنتين يمريم واحنا منعرفش حاجه عن بعض سنتين وسؤ التفاهم بيكبر بنا انا محتاجلك جانبي ارجوكي من غير تسرع انا محتاجلك انا تعبت كفاية كده فكري ب قلبك يمريم شوفي هيقولك اي ارجوكي 

مريم بحب: انا اسفة انا اللي فهمت غلط حقك عليا مكنش عندي ثقة كامله فيك مفيش بعد تاني ي ادم انا بحبك 

ادم بفرحه وهو يقبلها: بحبك 

مريم بعصبية: انا قرفت من البوس ده اي 

ادم بوقاحة: اتعودي علي من ده كتير يروحي وخرج 

وبكده يكون ادم ومريم رجعوا لبعض وسؤء التفاهم اتحل 

........ 

امير بخجل: بابا ممكن نص ساعة من وقتك انت وماما ارجوك 

كمال بحزن: حاضر

امير: عمتو رجاءا ممكن اخد من وقتك انتي ويوسف وتنزلوا تحت 

في الاسفل يتجمع كلا من كمال وفريدة و يوسف و ناردين

امير باحراج: انا اسف جدا بس كل كلمة قاله يوسف صح انا كنت ناوي ان بعد الجواز اقعد انا اوچين فترة بعيد عن اي حد وده محدش يعرف عنه حاجه وحتي اوچين متعرفش وانا لما قولت يتيم انا كنت بكتب شركة امجد باسم يوسف لان ده حقه من ابوها و انا اسف ي يوسف حقك عليا انت غلاوتك كبيرة عند اوچين لدرجة قالت انها اترجعت عن الجواز مني انا مش بقولك كده عشان ارجغ اوچين لا انا عرفت نفسي غلطان انا لو كان عندي ولد زيك اكيد مش هسيبوا واسافر لا كان هيبقل ملازمين في كل حاجه وانا اسف ي بابا واسف ي امي واسف يعمتو لو دايقتكم حقك عليا وحقك عليا ي يوسف انا كنت اناني وبفكر ف نفسي وبس انا اسف متزعلش مني 

ناردين بتفاهم: انا مش زعلانه منك يحبيبي دي حياتك وانت لسه عريس و يوسف مش زعلان صح يحبيبي 

يوسف: مش زعلان ي تيته 

امير بدموع:والله يحبيبي اسف انت لما تكبر هتفهم كلامي لكن انت لسه صغير متزعلش مني بقا 

كمال بحب:خلاص ي يوسف متزعلش من امير ده  بابا حبيبك صح وعلي العموم انا كمان مسامح امير 

يوسف:انا خلاص مش زعلان من حد بس انا مش هقولوا بابا تاني هو عمو وانا اسمي يوسف امجد 

فريدة:براحتك يحبيبي قولوا اللي انت عوزوا المهم متكونش زعلان وتفضل في حضني وقدام عيني دي اهم من اي حاجه 


والكل سامح امير لكن يوسف مازال حزين واقسم انو لما ينسا هذا الموقف قط وحتي امير و الكل يعلم ان يوسف لما يسامح امير ولكن تظاهر بذلك 

.......

امير:والله ي اوچين انا اتاسفت لل واحد منهم المهم انت متزعليش ارجوكي 


اوجين بزعل و دموع:انا كلمت يوسف من شويه وقالي ازيك يطنط مقالش ي ماما زي كل مرة هو لسه زعلان ربنا يسامحك ي امير 

امير بزعل:انا والله اسف مكنتش اقصد خلاص بقا وحياتي عندم متزعلي عشان خاطري بكرة ينسا ويتكلم عادي يحبيبي 


وبعد وقت كبير واعتذارات اكثر هدءت اوچين ونامت 

                 الفصل الثلاثون من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات