Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من انا الفصل السابع والاربعون47بقلم الاء الرحمن

 

 رواية من انا 

الفصل السابع والاربعون47

بقلم الاء الرحمن



عند مسك 

كلمت علاء وقالتله تلي حصل 


علاء :مستحيل انتي بتقولي ايه 


مسك بدموع :ده الي حصل 


علاء قفل معاها وكلم حد 


لو عملتي ليها حاجة هشرب من دمك 


ايناس :هههههه وانا مالي انا هي الي عملت بنفسها كده فكرها بتربيني 


علاء بغضب :قولتلك من البداية الاء بره موضوعك الاء مش فاكراكي اصلا ولا فاكرة انتي بتشتغلي ايه 


مسك :بتكلمي مين يا ماما 


ايناس قفلت في وشه :مفيش بضرب على قيس ما بيردش 


مسك :لكن انا سمعتك بتقولي علاء 


ايناس:لا علاء ايه جايز بيتهيألك 


..........................


عند قيس 

لقي عماد على الصحراوي وراحوا للمكان الي فاكرين محمود فيه 


عماد :قيس انت لازم تتصرف بحكمة مراتك وابنك بين ايديهم في اي لحظة ممكن يعملوا حاجة تأذيهم 


قيس شد على الدركسون بغضب وداس بنزين وشد السرعة 


...............................

عند الاء 

كانت مصدومة من نفسها ازاي واثقة جدا بقيس وازاي هي مش ضعيفة دلوقت وما بتعيطش 


دخل عليها محمود وخد كرسي وقعد قدامها 


الاء :انت عايز ايه المفروض انه قيس ابنك وانت ابوه يعني هو حته منك ليه بتعمل معاه كده لما شفتك مرة حسيت فيك حنية وخايف انها تطلع حسيت بكل كلمة قولتهالي 


محمود :فاكرة لما شفتيني بايطاليا لما كنتي بتعملي السبق الصحفي 


الاء افتكرت هي شافته فين 


محمود:ايووه انا 


الاء باستغراب :ايه الي ناقصك على شان تكون كده ايه الي يخلي اب يعامل ابنه كده 


محمود بص على رجالته :فكووها 


الاء اتصدمت 


الرجالة فكوها 


محمود :اخرجوا بره وسيبونا لوحدنا 


الاء :هو في ايه 


محمود :من زمااان قووي كنت طالب في المعهد كنت راجل من وانا صغير وما حيلتيش غير سمعتي كنت بخاف ربنا قوي كنت بحب امي جدا وبخاف على اخواتي 

دخلت المعهد وكنت بشوف صبايا وشباب من كل جنس ولون لحد ما في يوم جت بنت للمعهد خطفت قلبي حبيتها حبيتها جدا وكنت بخاف اكلمها على شان ما اطلعش عليها سمعه او حد يلسن عليها وفي يوم كانت قاعدة مع واحد وبيهزروا وبيضحكوا جامد وهو بيمسك ايدها حسيت انها هتروح مني قلت لازم افاتحها واخليها على ذمتي ووقتها هعرف اتحكم بتصرفاتها 

قويت قلبي وفاتحتها واتصدمت لما قاامت وبصتلي وقالتلي وانا بحبك يا محمود وكنت بعمل كده على شان تتكلم فضلت معاها سنة وانا عايش احلا ايام حياتي 

لحد ما شفتها بيوم واقفة مع الشب الي كانت معاه من قبل وبيبوسها 


اتجننت وعملت خناقه طويلة عريضة في المعهد واتفصلت منه 

ولقيتها في يوم جايه ورامية ذبلتها في وشي وقالتلي انت كنت تحدي بالنسبالي وانا كسبته وسابتني ومشيت وانا فيا قهر عمري في حياتي ما حسيتهة

عاهدت نفسي اني هبقى حاجة وهشتغل وهكون ناجح لو كان ايه الطريق الي همشي فيه اشتغلت في كل حاجة ممكن تتخيليها كل حاجة لحد ما لقيت حد وبقيت بتاجر بالمخدرات وحلفت لاخليها تبوس رجلي على شان ارجعلها 

بقى معايا فلوس كتير كتير قوي وبقيت بظهر لها في كل مكان وكأنه صدفه لحد ما جتلي شركتي في يوم وقالتلي انا بحبك وانا اسفة على الي عملته فيك وانها كانت مجبورة 

وطبعا ما صدقتهاش لكن بينتلها اني لسه بحبها او كنت بضحك على روحي اني ما بحبهاش ورجعنا نخرج وبقت تتردد على بيتي لحد ما صحيت في يوم وكانت نايمة جنبي واوهمتني انه حصل حاجة ما بينا ومفيش شهر قالتلي انها حامل واتجوزتها وبعد جوازنا فرشتلي الارض ورد وبينتلي الحب وصدقتها من جديد لحد في يوم اكتشف اني بقيت مدمن مخدرات على ايديها بقت بتتحكم فيا خدت كل فلوسي وتعرفت على كل معارفي ووقعتني على كل عقود الملكية وانا مغيب بسبب المخدرات 

طبعا ده غير اني بقيت بشوف عشيقها الي في المعهد نفسه داخل خارج عليها وبشوفه بسريرها 


الاء كانت مصدومة من الي بيقوله والد قيس ودموعه بتنزل 


وكمل محمود مع نزول دمعه منه 

رحت لوالدتي وكنت عارف انه هي الوحيدة الي هتساعدني وتفوقني من الي انا فيه  وقولتلها اني مدمن مخدرات وغبت فترة كبيرة ووالدتي حبساني في اوضة ومانعة عني اي حاجة غير الاكل ورجعت وتعالجت ورحت لبيتي الي ما بقاش بيتي رجعت محمود الي اتكسر قلبه طالب المعهد فاضي ما معيش خمسة ساغ حتى اصرف فيهم على نفسي خدت مني كل حاجة 

رحت البيت كان المفروض عندي ولد اسمه مالك عمري ما حبيته كانت دايما تبينلي اني عندها ولا حاجة لكن كنت بحسه ملامحي 

عشت معاها في البيت كأني رجل كنبه حقوقي ما كنتش باخدها غير بالغصب 

وجت في يوم قالتلي انها حاملةفي قيس وانا متأكد انه طول الفترة السابقة ما جيتش ناحيتها وتأكدت انه مش ابني ومن كتر حبها ليه كرهته كرهته قوي 


الاء بدموع :ياااه كل ده يطلع من طنط ايناس مستحيل 


محمود :هه يا ريت كده وبس بقيت لعبة في ايديها تبان هي الست الطيبة وانا الراجل الي ما بيحبش ولاده وبيأذيهم مش هنكر انها بتحب قيس لكن ما بنحبلوش الخير هههه تعرفي انها السبب في حادثة ايطاليا وهي السبب في كل مصيبة بتحصله قبل كل مباراة وهي السبب في خطفك دلوقت وهي السبب الي هيخليكي تنزلي البيبي الي في بطنك 


الاء بدموع وخوف حطت ايدها على بطنها :ارجوكم اوعى تقربوله هو ملوش دعوة بحاجة 


محمود مسح دموعه :انتي مش هدف ليا هي هدفي انا عايز أذيها واذيتها هتيجي عن طريق قيس 


الاء بدموع :ارجوك قيس اتأذى كتير بسببكم سيبوه في حاله قيس طيب ونقي جدا سيبه في حاله وانا متأكد اي حاجة هتتطلبها منه لو سمع الكلام الي قلته من شوية هيسامحك ويعذرك 


محمود :الكلام الي قلته من شويةحاولت اشرحه ليه بدل المرة مليون لكن هو غبي ومش عايز يفهم 


هنا جاله تلفون 


محمود :الوو


الراجل :هو في طريقة لبيت الصحراوي 


محمود :ههههه طيب اقفل 


محمود قفل معاه وضرب على قيس 


قيس وهو بيتنفس بغضب :الووو


محمود :هههه ما تروحش لبيت الصحراوي انا مش فيه ما تغلبش روحك 


قيس بغضب :ابعد عن مراتي ابعد مراتي عن حواراتك الزبالة دي 


محمود :هههه بتحبها للدرجادي 


قيس وهو بيتنفس بغضب :هديك عشرة مليون لكن استلم الاء دلوقت 


محمودد:اوووه عرض مغري صراحة 


قيس :اقسملك بالله لتاخدهم بس سيب الاء 


محمود بغضب :انت غبي وهتفضل طول عمرك غبي انا همي الكبير قبل الفلوس تعرف الست الوالدة على حقيقتها 


قيس حاول يهدا :نغير النظام 


محمود :ازاي 


قيس :اشوفك ونتكلم 


محمود :قديمة شوف غيرها 


قيس :بص انا في وقت قوتي دلوقت معاك يعني انا دلوقت الي محتاجلك مش العكس مش هعمل حاجة تأذي مراتي وابني انا هحولك وانا قاعد قدامك الفلوس لكن التخطيط هيبقى غير هاخد مراتي وامي تكون فاهمة انه الاء لسه مخطوفة وهتثبت بكره الي انت عايزة فهمتني 

محمود :اوك لكن لو اخليت بالاتفاق اقسملك ما هتطلع من هنا انت وهي عايشين 


قيس :انتوا فين 


محمود :في ..........


قيس لف العربية بسرعة وراحلهم بأقل من ساعة كان عندهم 


عماد :اهدى يا قيس وحاول تفكر بعقل وتفهم هو عايز ايه وليه بيعمل ده كله 


قيس اخفى سلاحه جوا القميص ودخل للمخازن الي هو فيها 


محمود من وراه :اهلا بأبني الغالي


قيس وعروقه هتنفجر من الغضب :مراتي فين 


محمود :في الحفظ والصون تعمل الي اتفقنا عليه وتشوفها 


قيس :اشوف مراتي الاول 


محمود :عينيا 


دخل قيس للاوضة الي الاء فيها 


الاء اول ما شافته جريت عليه وحضنته جامد وبدموع :كنت متأكده انك هتيجي 


قيس مسح على شعرها بخوف وغضب وحب ورفع وشها بايده :حد عملك حاجة حد لمس شعره منك 


الاء هزتله لا بدماغها 


قيس :طيب خليكي هنا على ما اتكلم معاه واجي 


الاء :قيس ارجوك انا عرفت حاجات لازم انت تعرفها 

قيس مسك دراعها بغضب وهو بيتكلم من بين سنانه :الي انا فيه دلوقت افتكري انه بسببك وان انتي الي عرضتينا للخطر ده بسبب دماغك الناشف ده اي حاجة عرفتيها او سمعتيها اعملي نفس مغيبة او بتحلمي فاهمة 


الاء بغضب :انت لازم تفهم ام


قيس حط ايده على بوقها وزقها للحيطة :اششش تخرسي ما اسمعش صوتك ابدا وما تتحركيش من هنا فاهمه على ما اخلص واعرف ازاي هطلع من المصيبة الي حطيتينا فيها 


قيس سابها وطلع 


الاء :اووف اووف بس 


طلع قيس محمود كان قاعد بكل برود وعماد بيستنى 


قيس قعد قدامه :طلباتك 


محمود بحقد :مليش طلبات على قد ما ليا حلم انك تعرف والدتك على حقيقتها 


قيس :اثباتك 


محمود :هتسمع وتشوف بعنيك 


قيس بص على عماد :حولتله الفلوس 


عماد :هيكونوا دلوقت وصلوا الحساب 


قيس بصله بنظرة :الي بعده عايز ايه 


محمود :والدتك هتيجي بكره الصبح على انه مراتك هنا عايزك تسمع وتشوف كل حاجة 


قيس :وانت هتستفاد ايه 


محمود بكره :مش عايز حاجة غير اني اكشفها ليك وبس 


هنا دخل علاء وايناس 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات